Category: سياسة


كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 9 أيلول 2008 الساعة: 04:49 ص

محاضرة إعلامية للدكتور كمال علاونه
لطلبة المذياع الحديث بجامعة النجاح الوطنية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ألقى د. كمال علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام في فلسطين محاضرة عن نشأة الإعلام الإذاعي الفلسطيني وتجربة إذاعة صوت فلسطين أمام طلبة مساق ( المذياع الحديث ) من قسم الصحافة في الحرم القديم بجامعة النجاح الوطنية في نابلس يوم الاثنين 8 أيلول 2008 .

د. كمال علاونه

 
وكان د. موسى عليان أستاذ الإعلام في جامعة النجاح الوطنية وجه دعوة للدكتور كمال علاونه للاستفادة من تجارب مهنية إذاعية وإطلاع الطلبة على نشأة إذاعة صوت فلسطين حيث عمل د. كمال علاونه 8 سنوات ضمن الفوج الإذاعي الأول لهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في اريحا ورام الله منذ عام 1994 – 2001 .
وقد رحب د. موسى عليان بالدكتور كمال علاونه وعرف الطلبة عليه كصحفي سابق في هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية وأستاذا للعلوم السياسية ، مشيرا إلى أن هذه الاستضافة تأتي لتسليط الضوء على العمل المهني الإذاعي الفلسطيني ضمن الارتقاء بالصحافة والمزج بين النظري والعملي في تدريس مساق ( المذياع الحديث ) ونقل تجربة مهنية للطلبة وتواصل قسم الصحافة مع الفعاليات والتجارب الإذاعية المهنية الشخصية والعامة في فلسطين .
ثم شكر د. كمال علاونه الدكتور موسى عليان على الاستضافة وتعريف طلبة قسم الصحافة في جامعة النجاح على إذاعة صوت فلسطين والإعلام الإذاعي والتلفزيوني الفلسطيني في البلاد .

الحرم القديم لجامعة النجاح الوطنية – نابلس

والقى د. علاونه محاضرة عن نشأة هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية ، وتم التركيز على إذاعة صوت فلسطين حيث كانت أول إذاعة فلسطينية تنطلق من ارض الوطن في 1 تموز 1994 وطبيعة ونوعية إعداد البرامج الإذاعية المقدمة عبر الإذاعة من نشرات الأخبار المحلية والعربية والعالمية ، والبرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها ذاكرا بأن رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية كان الصحافي رضوان أبو عياش ، ومدير عام الإذاعة باسم أبو سمية .

ثم تلا إنشاء هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الحكومية إنشاء محطات إذاعية وتلفزيونية حزبية وأهلية وخاصة وجامعية وصل عددها 42 محطة مرئية ومسموعة طيلة الفترة السابقة منذ عام 1994 .
وأوضح د. كمال علاونه إن إذاعة صوت فلسطين استطاعت في بداية نشأتها أن تحوز على ثقة المستمعين في ارض فلسطين رغم البداية الصعبة والشاقة التي بدأت بها في ظروف استثنائية ، حيث نافست الإذاعات الإقليمية المحيطة من الإذاعة الإسرائيلية والإذاعات العربية المجاورة والإذاعات الأجنبية مثل مونت كارلو ، وبي . بي . سي وغيرها التي تعمل منذ عشرات السنين .
وتـطرق د. علاونه للمشكلات الفنية في التجهيزات التي واكبت نشأة الإذاعة الحكومية الفلسطينية سواء في تحديد موجة البث الإذاعي أو البدء باستوديو إذاعي واحد انطلق من مدينة أريحا ثم الانتقال لمدينة رام الله أو الكادر الإذاعي الصغير الذي ضم 15 صحافيا ومهندسا إذاعيا بالإضافة للإدارة .
واشار د. علاونه إلى طبيعة ونوعية البرامج الإذاعية التي قدمها شخصيا في إذاعة صوت فلسطين من أهمها برامج أسبوعية ويومية : في رحاب الجامعة ، وشؤون بلدية وقروية ، ومؤسساتنا ، وقضايا تعليمية وشبابية ، وشؤون عمالية ، ومحطات عمالية ، ونافذة على الوطن العربي ، وإفاق إيمانية ، وحديث الروح ، وبرامج موسمية في مناسبات إسلامية ووطنية خاصة وغيرها بالإضافة المشاركة في التقارير السياسية والاقتصادية في النشرات الإخبارية المحلية والعامة طيلة فترة عمله بإذاعة صوت فلسطين .
وقال د. علاونه إن التجهيزات الفنية الأولية لهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية عند بداية نشأتها عام 1994 جاءت من التبرعات الأجنبية الألمانية والدانماركية وغيرها حيث كانت تجهيزات بسيطة لا تفي بالغرض المطلوب لوسيلة إعلام فلسطينية ناشئة ينتظر منها الفلسطينيون الكثير .
وتحدث د. علاونه عن استهداف قوات الاحتلال الصهيوني لمبنى هيئةالإذاعة والتلفزيون الفلسطينية وضرب هوائيات الإرسال في مدينة رام الله عام 2001 إبان انتفاضة الأقصى ، وإلحاق الضرر بهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الذي ما زالت تعاني من هول تلك الضربة المفجعة من غياب الإرساليات الإذاعية والمبنى المناسب وموجات البث المتوسطة والاقتصار على موجات البث الطويلة .
وبين د. علاونه أنه أثناء عمله في هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية لم يكن يميز بين ابناء فلسطين ممن ينتمون لحركات وفصائل سياسية معينة في إجراء اللقاءات والأحاديث الإذاعية فمثل نموذجا للسياسة الإعلامية الموضوعية العامة لتكون صوت فلسطين لجميع الفلسطينيين من القوى الوطنية والإسلامية على السواء بلا استثناء دون تفضيل فصيل فلسطيني على الآخر فكانت الإذاعة تجري اللقاءات مع قيادات من حركة فتح وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهات والأحزاب الفلسطينية الوطنية والإسلامية الأخرى حسب الحاجة الإعلامية وطبيعية النشرات الإخبارية والبرامج العامة والخاصة وطبيعة الأحداث على الساحة المحلية والخارجية .
من جهة أخرى ، طالب د. علاونه في المحاضرة جميع وسائل الإعلام الفلسطينية الإذاعية والفضائية والمطبوعة بأن تعمل لفلسطين والوحدة الوطنية الفلسطينية والابتعاد عن حملات التشهير الإعلامي والردح الحزبي لأن فلسطين أكبر من الجميع ، وينبغي الاعتصام بحبل الله المتين لأن الشعب الفلسطيني ما زال يرزح تحت وطأة الاحتلال الصهيوني ولا يميز الاحتلال بين هذا الفلسطيني أو ذاك أو بين حركة فلسطينية وأخرى فالجميع تحت مرمى الهدف الاحتلالي الصهيوني .
ودعا المحاضر د. كمال علاونه طلبة قسم الصحافة في جامعة النجاح الوطنية إلى العمل المهني الموضوعي لخدمة فلسطين والعمل الجاد من اجل فلسطين الوطن والشعب والابتعاد عن الحملات الإعلامية التي تسيئ لشعب فلسطين وعدم الانجرار وراء سراب الأوهام الإعلامية المضللة وتمنى للطلبة عملا إعلاميا موفقا في حياتهم حاثا إياهم على المبادرة للكتابة في وسائل الإعلام وهم في سنوات دراستهم الصحافة في الجامعة فالصحافة هواية ومهنة في الآن ذاته .
وفي نهاية المحاضرة أجاب المحاضر على استفسارات وتساؤلات طلبة المذياع الحديث التي تطرقت لمهنية وسياسة العمل الإذاعي الحكومي الفلسطيني وشكر قسم الصحافة في الجامعة على الاستضافة وخاصة دعوة الدكتور موسى عليان وتمنى لقسم الصحافة في جامعة النجاح الوطنية كل التقدم والإزدهار شاكرا إدارة جامعة النجاح الوطنية على إنشاء قسم الصحافة لطلبة فلسطين الذي تخرج منه عام 1986 .
يذكر أن د. كمال علاونه يعمل أستاذا للعلوم السياسية في جامعة فلسطين التقنية في طولكرم ( خضوري ) وعمل أستاذا غير متفرغ للإتصال والعلاقات العامة في جامعة القدس المفتوحة ، وحاضر في الدراسات الفلسطينية كأستاذ غير متفرغ في بعض الجامعات الفلسطينية منها جامعة النجاح الوطنية في وقت سابق .

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 12 أيلول 2008 الساعة: 19:04 م

أحداث التفجيرات التي نفذها
تنظيم القاعدة الإسلامي بأمريكا
في 11 أيلول 2001 في صور
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110)}( القرآن المجيد ، التوبة ) .

الشيخ اسامة بن لادن أمير تنظيم القاعدة
أعلن عدة مرات عن قيام حركته بالتفجيرات في الولايات المتحدة الأمريكية
تفجيرات 11 أيلول 2001 العملاقة ضد الأمريكان
شارك فيها 19 مسلما من أعضاء تنظيم القاعدة العسكريين الذين تدربوا على قيادة الطائرات بالولايات المتحدة الأمريكية ذاتها .



المهندس محمد عطا درس الهندسة بألمانيا


رمزي بن الشيبة ( الفتاة الحبيبة جيني )

 

المواجهة العظيمة في عقر دار الأمريكيين

الدخان العظيم غير المسبوق في واشنطن


بعد أحداث 11 سبتمبر – ايلول 2001 التي سمتها القاعدة ( غزوة نيويورك – غزوة منهاتن ) وسماها الأمريكان الأعمال الإرهابية الكبيرة ، هاجمت امريكا أفغانستان واحتلتها وخاصة في كابول العاصمة الأفغانية ونصبت شخصية موالية لها تحمل الجنسية الأمريكية تمثلت في شخصية حامد كرازي ودمرت مئات المنشآت الأفغانية وقتلت آلاف المواطنين المسلمين في أفغانستان وطاردت الشيخ أسامة بن لادن أمير تنظيم القاعدة الإسلامي والملا محمد عمر أمير المؤمنين في أفغانستان وأمير حركة طالبان ، وأنهت وجود الإمارة الإسلامية الأفغانية .
وفي الذكرى السابعة 11 أيلول 2001 – 2008 ، لتفجيرات واشنطن وتدمير برجي التجارة العالميين في عاصمة المال العالمي وضرب وزارة الدفاع الأمريكية في واشنطن لأول مرة في التاريخ الأمريكي ما زال أسامة بن لادن حيا يرزق طليقا ، وكذلك الحال مع الملا محمد عمر أمير حركة طالبان ، وذلك رغم رصد 100 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن بن لادن ، والنتيجة صفر لا أحد .

اسرى في معتقل غوانتنامو الأمريكي
واحتجاز 600 اسير مسلم من
جنسيات عربية وإسلامية واجنبية
بدعاوى انتمائهم للقاعدة وطالبان

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 1 أغسطس 2008 الساعة: 16:40 م

منافسة انتخابية حامية الوطيس لزعامة حزب كاديما الحاكم
في أيلول القادم خلفا لايهود أولمرت
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة

 من المقرر أن تجرى الانتخابات الداخلية لانتخاب رئيس جديد لحزب كاديما الصهيوني الحاكم في الكيان العبري في أيلول القادم وذلك لخلافة ايهود أولمرت الزعيم الحالي للحزب ورئيس الوزراء الذي اعلن صراحة عدم ترشحه مرة ثانية كإجراء أولي .
وتتنافس اربع شخصيات سياسية وعسكرية صهيونية في حلبة المنافسة الداخلية في صراع مرير طمعا في الحصول على زعامة الحزب الجديدة وبالتالي الترشح لرئاسة الوزراء الصهيونية ممثلا عن الحزب في البلاد .

 

789imaالفاشلون الثلاثة في حرب صيف 2006 ، من اليمين : عمير بيرتس ، وزير الحربية السابق ، وايهود أولمرت في الوسط رئيس وزراء حكومة الاحتلال الصهيوني ، زعيم حزب كاديما ، ودان حالوتس رئيس اركان الجيش الصهيوني السابق

ويأتي هذا الصراع الداخلي في ظل اتهام أولمرت بالفساد المالي والسياسي والعسكري وإخفاقه في حرب صيف 2006 ضد قوات حزب الله اللبناني وتخييره بين المحاكمة أمام القضاء اليهودي بتهم الفساد أو التنحي عن قيادة الكيان الصهيوني ، واختياره الاستقاله والتنحي عن الحياة السياسية مكرها لتجنب تقديمه للمحاكمة .
والشخصيات المتنافسة على قيادة حزب كاديما الحاكم هي :
575imaأيهود أولمرت زعيم حزب كاديما ، وتسيفي ليفني وزيرة خارجيته

 

أولا : تسيبي ليفني

 

 121761

محامية خريجة جامعة بار إيلان ، عمرها 50 عاما ، من مواليد مستعمرة تل أبيب عام 1958 ، متزوجة ولها ولدان ، وهي من صقور حزب الليكود سابقا خلفا لوالدها ( إيتان ليفني – الرهيب ) قبل انضمامها لحزب كاديما الذي أنشأه ارئيل شارون وزمرته نهاية عام 2005 . وهي ابنة أحد قادة حزب الليكود المتطرفين التاريخيين الذي انتخب للبرلمان الصهيوني ( الكنيست لدورتين ) . وكانت ليفني خدمت في الجيش اليهودي برتبة ملازم ثم انخرطت في العمل بجهاز المخابرات الاسرائيلية الخارجية ( الموساد ) لمدة اربعة أعوام في الفترة ما بين 1980- 1984 .
عينها بنيامين نتاياهو عام 1996 مديرة لقسم الشركات الحكومية في وزارته . انضمت للحياة السياسية الصهيونية عام 1999 عن حزب الليكود فانتخبت عضوا جديدا صغيرا في الكنيست .
اختارها أرييل شارون كوزيرة لشؤون التطوير الاقليمي في حكومته الأولى عام 2001 ثم وزيرة القضاء في حكومته الثانية. وبعد دخول أرئيل شارون في غيبوبته في 4 كانون الثاني 2006 ، كلفها أيهود أولمرت زعيم حزب الليكود الجديد مهمة جديدة وهي القيام بأعمال رئيس الوزراء الصهيوني لتجمع بينها وبين مهام وزارة الخارجية ، فاضحت بذلك المنافسة الحزبية لايهود أولمرت والشخصية الثانية في حكومته وحزبه. وطالبته بالتنحي عن قيادة حزب كاديما بعد فشله في قيادة الحرب ضد حزب الله في لبنان في تموز وآب 2006 وأتهمها أتباع أولمرت بالكذب أثناء ادلائها بوجهة نظرها حيال حرب صيف 2006 أمام لجنة فينو غراد والخيانة الحزبية وعدم الانصياع لأوامر زعامة حزب كاديما المتمثلة باولمرت .
وتتراس ليفني رئاسة الطاقم الصهيوني للمفاوضات الثنائية مع القيادة الفلسطينية للحل المؤقت والنهائي ، فلم تبد ليونة في هذا المجال .
وستعى ليفني لتكون المرأة اليهودية الثانية التي تحكم الكيان الصهيوني بعد غولدا مائير الزعيمة السابقة لحزب العمل ورئيسة الوزراء الصهيونية العمالية السابقة .

ثانيا : شاؤول موفاز

 

960ima

يهودي إيراني ، 60 عاما ، عسكري صهيوني كبير ، التحق بالجيش عام 1966 وبقي فيه حتى تسريحه من الجيش عام 2002 ثم انضم لحزب الليكود وعينه أرئيل شارون وزيرا للحربية . والتحق بحزب كاديما عام 2005 عند إنشائه وانشقاقه عن حزب الليكود وتحالفه مع شمعون بيرس من حزب العمل . شارك في حرب عام 1967 في جبهة سيناء كمظلي ، كما شارك في حرب رمضان – تشرين الاول 1973 حيث قاد فرقة انزال من المظليين . وفي عام 1976 انتخب في وحدة الإنزال الصهيونية المنتقاة التي افرجت عن رهائن يهود بالطائرة المختطفة في عملية عينتيبي الأوغندية في أفريقيا . وتقلد في عام 1994 مهمة قيادة قوات الاحتلال التي طبقت اتفاقية أوسلو مع الجانب الفلسطيني وعينته القيادة الصهيونية عام 1998 رئيسا لأركان الجيش الصهيوني لمدة أربع سنوات حتى تسريحه في 2002 ، فنفذ خطة الفصل والانسحاب من قطاع غزة في أيلول عام 2005 . ويتمتع شاؤول موفاز كعسكري قديم وسياسي جديد على الساحة الحزبية والسياسية الصهيونية بدعم أيهود أولمرت الزعيم الحالي لحزب كاديما في منافسته لتسيفي ليفني . وهو المنافس الحقيقي لتسيفي ليفني .

ثالثا : آفي ديختر

 

121761

 

من مواليد فلسطين ، 56 عاما. تجند للخدمة بالعسكرية الصهيونية ثم انخرط في المخابرات العامة ليصل إلى زمام قيادتها حيث عين رئيسا لجهاز الشاباك ( المخابرات الداخلية العامة ). وهو من حملة شهادة الماجستير في ادارة الأعمال . وفرصه في النجاح بزعامة حزب كاديما ضئيلة ومن المحتمل أن ينسحب قبل معركة الانتخابات الداخلية للحزب بفترة بسيطة .

رابعا : مئير شطريت
يهودي مغربي ، من قصر السوق في المغرب ، 60 عاما. من حملة شهادة الدكتوراه بتخصص القيادة الجماهيرية . سياسي قديم عبر انخراطه في حزب الليكود اليميني المتطرف . وبهذا فهو يهودي مغربي عانى من التمييز العنصري الصهيوني – اليهودي من يهود الاشكناز الغربيين الأوروبيين . يعد من السياسيين المؤيدين للحل السياسي مع الشعب الفلسطينيي منذ تصويته لصالح اتفاقية أوسلو عام 1993 حيث لاقى هجوما شديدا على سياسته المنادية بالحل السياسي مع الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة . وقد قربه شارون منه ليكون سندا له في قيادة اليهود الشرقيين وعينه وزيرا ثانيا لوزارة المالية مع بنيامين نتانياهو عام 2001 وبعد إنشاء كاديما التحق بأرئيل شارون ، وتقلد منصب وزير الداخلية الصهيوني ، وقال إنه لا يأسف لمحو أحياء من قطاع غزة عن الوجود ، وهناك اتهامات كاديمية له بمحاولته العودة لاحضان حزب الليكود الذي كان عضوا فيه سابقا قبل حزب كاديما . وفرصته في قيادة حزب كاديما ضعيفة للغاية .
من جهة أخرى ، ليس من المستبعد أن يعود أيهود أولمرت عن قراره عدم الترشح لزعامة حزب كاديما ليخوض الانتخابات الداخلية للحزب مجددا .

886imaمن اليمين غولدا مائير رئيسة وزراء الكيان الصهيوني السابقة ، ومن اليسار تسيفي ليفني الرئيسة المتوقعة لحزب كاديما ، ورئيسة الوزراء الصهيونية الجديدة المتوقعة

  الذكرى التاسعة والثلاثون لإحراق المسجد الأقصى المبارك من يهود فلسطين 21 / 8 / 1969 – 2008

 كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 22 أغسطس 2008 الساعة: 04:45 ص

الذكرى التاسعة والثلاثون
لإحراق المسجد الأقصى المبارك
على أيدي يهود فلسطين
في الأرض المقدسة
21 / 8 / 1969 – 2008

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية – فلسطين
121938121938

121938
121938
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}( القرآن المجيد ، الإسراء ) .

308cai

 

وجاء في صحيح البخاري – (ج 4 / ص 376)
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ : الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى .

تصادف الذكرى الأليمة لإحراق المسجد الأقصى المبارك في الأرض المقدسة ، فلسطين التي باركها الله العزيز الحكيم جل جلاله ، ففي يوم 21 آب 1969 – 2008 شهدت ساحات وباحات المسجد الأقصى المبارك إحراق شنيع وبشع لأقدس المقدسات الإسلامية في أرض فلسطين الطيبة ، فاحترق المبنى الرئيسي من المسجد الأقصى المبارك ، واحترقت قبة الصخرة المشرفة وهي الجزء الشمالي المبني من المسجد الأقصى المبارك وذهب منبر السلطان الناصر لدين الله صلاح الدين الأيوبي فأصبحت أثرا بعد عين ، لقد احترقت وحرقها يهودي استرالي قادم من بلاد بعيدة قبل أربعة أشهر ليدنس المسجد الأقصى المبارك بقدميه وناره التي ارتدت إلى نحره حالا فهرب من جنبات الأرض الطاهرة في قلب بيت المقدس ، التي يقدسها المسلمون وأصبحت جزءا من عقيدتهم الإسلامية السمحة . وقد زعم الاحتلال الصهيوني الغاصب في ذلك الحين بأن الحارق مختل عقليا وهذا ما رفضه ويرفضه العقل البشري من أن يقوم شخص وحده بإحراق أجزاء واسعة من المسجد الأقصى المبارك بل هو من تدبير المنظمات الإرهابية اليهودية الصهيونية التي تحاول هدم الأقصى بمن فيه وحوله دون وجه حق . وبعد الحرق المتعمد للمسجد الأقصى منعت عربات الإطفاء من مختلف المدن الفلسطينية من إنقاذ الحرم المقدس من الحرق وتم إيقافها ومنعت من الدخول بحراسة حراب الاحتلال اليهودي لاستكمال الهدم والحرق المقصود من أعلى قمة الهرم اليهودي حتى أسفله من يهود فلسطين والمتآمرين الغرب على المسلمين في أرض الإسراء والمعراج المباركة .

4image885ima
جاءت محاولة الإحراق الدنيئة بتخطيط يهودي – صهيوني – إسرائيلي حاقد ، حقدا أسود دنيء ، ليمس إحدى ركائز الإسلام العظيم في الأرض المقدسة ، ولكن الفعلة السوداء انقلبت على الحارقين وعلى حكومة الاحتلال اليهودي لفلسطين رأسا على عقب فهب أهل فلسطين الميامين يدافعون عن أقصاهم السليب ، بأيديهم ومياهم بزجاجات صغيرة ودلاء يحملها المسلمون المجاهدون في هذه الأرض ليبقى الأقصى رمزا من رموز الإسلام العظيم في هذه الديار . وسيحمى عليهم في نار جهنم فتكوى بها جباههم وأجسادهم نكالا بما فعلوا في المسلمين ومقدساتهم .

وأرتفعت شحنات النخوة العربية والإسلامية في أرض الإسراء والمعراج ، ارض الأنبياء أحياء وأمواتا ، قبلة المسلمين الأولى ، وثاني المسجدين الشريفين ، المسجد الحرام ثم المسجد الأقصى ، وثالث الحرمين : المسجد الحرام ، والمسجد النبوي ، والمسجد الأقصى المبارك . وأرض المحشر والمنشر يوم يجمع الخلائق ليوم الحساب الإلهي لرب العالمين حين ينطبق عليهم قول الله العزيز الحكيم تبارك وتعالى : { يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا (108) يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا (109) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا (110) وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا (111)}( القرآن المجيد ، طه ) .

120imacaefkx

أرض الإسراء والمعراج تنادي الأمتين العربية والإسلامية للحفاظ على أقدس مقدسات فلسطين الدينية والتاريخية ، خوفا من غول الابتلاع الصهيوني – اليهودي الذي يطل برأسه صباح مساء ، لينهش من الجسد الإسلامي المبارك ، ويضمه إليه ، ويمنع المصلين المسلمين من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك ، أو الوصول إليه بفرمانات وقرارات عسكرية لا أول لها ولا آخر .

677cae121938
وبهذا ، نلاحظ أن المسجد الأقصى المبارك الحزين في بيت المقدس بالأرض المقدسة يئن تحت وطأة حراب المحتلين اليهود الصهاينة مما يشكل اعتداء على حرية العقيدة والدين الإسلامي . وفي المقابل يسهل جنود الاحتلال الصهيوني عملية دخول المتطرفين اليهود لباحات المسجد الأقصى المبارك . وهناك محاولات حثيثة من يهود لتدمير المسجد الأقصى المبارك بإجراء الحفريات أسفل أبنية الأقصى وبناء هيكل أو كنيس يهودي كبير أسفله . وكذلك هناك مساع يهودية – صهيونية عالمية خبيثة لتقسيم الأقصى على غرار ما حصل بالحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل عام 1994 وهناك خطط لتوسيع منطقة حائط البراق التي يسيطر عليها يهود فلسطين ويطلقون عليها منذ عام 1929 ( حائط المبكى ) الذي يذهبون للبكاء فيه على ما يسمى بالهيكل الثالث المزعوم .

121938

 

ومن المعروف أن الإسلام أعطى الأرض المقدسة نصيبها من التبريك المبارك في القرآن المجيد كلام الله الخالد في العالمين ، فالمسجد الأقصى في بيت المقدس هو أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ، ومعراج رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وبوابة الأرض إلى السماء . وقد فتحت بيت المقدس روحيا ( جوا ) بمعجزة الإسراء والمعراج بين المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد الأقصى في بيت المقدس عبر البراق ، بصحبة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وجبريل أمين وحي السماء عليه السلام ، وبالتالي ارتبطت فلسطين بإمامة النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وللأقصى رب يحميه ..
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
ويقوم يهود فلسطين والعالم بالمجئ لحائط البراق وهو الجزء الغربي الجنوبي من المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه ويبكون على ما يسمى بالهيكل الثالث لشلومو ويطلقون عليه ( حائط المبكى ) .
وهذه الصور تبين يهود وهم يبكون ويزورون حائط البراق الإسلامي الخارجي للمسجد الأقصى المبارك 
ca83ipcagfm1cae3wh211ima
 
 
 
وهذه صور لمجسمات معمارية مصممة لبناء الهيكل اليهودي ( المعبد ) الثالث في قلب المسجد الأقصى المبارك ورصد لذلك بشكل أولي أكثر من 100 مليون دولار .

 

صور افتراضية متخيلة لدى مهندسين يهود لهيكل شلومو 798imaca2ht1697ima295ima

التصنيفات : القدس مدينة السلام | السمات:القدس مدينة السلام
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
2 تعليق

2 تعليق على “الذكرى التاسعة والثلاثون لإحراق المسجد الأقصى المبارك من يهود فلسطين 21 / 8 / 1969 – 2008”

    سلام الحاج قال:
    أغسطس 22nd, 2008 at 22 أغسطس 2008 12:58 م

    اخي الطيب المجاهد الرسالي الدكتور كمال علاونة حفظكم الله تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السلام على القراء الكرام

    السلام على اهلنا الاحباء في فلسطين وغزة والقدس

    نسأل الله تعالى ان يتحرر كل شبر بأرض فلسطين

    ان الله على كل شيء قدير

    وان تتحول كل تلك الذكريات الموجعة الى دروس نستلهم منها العبر

    اختك الاعلامية سلام الحاج

    من جنوب لبنان
    بشرى شاكر قال:
    أغسطس 27th, 2008 at 27 أغسطس 2008 12:20 م

    السلام عليكم و رحمة الله

    متى تركنا اليهود في حالنا و تركوا مقدساتنا و طبعا كل ما يقوم بعمل مشين منهم فهو مختل عقليا و كلما كان مسلما فهو ارهابي و ينتمي لجماعة ارهابية

    النصر بنا لا ننتظره منهم هذا ما علينا فهمه سيدي

    دمت طيبا اخي المحترم الغالي الدكتور كمال علاونة و كل عام و انت بالف خير و رمضان كريم لك و لكل الاهل والمسلمين

    بشرى شاكر

    المملكة المغربية

 

 قمة الثماني الكبرى 2008 .. بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 6 تموز 2008 الساعة: 17:00 م

قمة الثماني الكبرى 2008 
وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ
 
 
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
 
121533121533
 
 121533
121533
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19) هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (20) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (21) وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (22) }( القرآن المجيد ، الجاثية ) .
تنعقد قمة الدول الثماني الكبار في جزيرة هوكايدو اليابانية على مدار ثلاثة أيام اعتبارا من صباح الاثنين 7 – 9 تموز 2008 ، بمشاركة الصين والهند واستراليا وغيرها وسبع دول أفريقية . ويناقش المؤتمر قضايا سياسية واقتصادية وبيئية حساسة على  المستوي العالمي والإقليمي والأفريقي  ويحرس هذه الاجتماعات في الجزيرة اليابانية التي يلتئم بها الاجتماع 21 ألف شرطي ياباني عدا عن الحراسات المرافقة للوفود المشاركة في هذا المؤتمر بتكلفة قدرها 30 مليار ين ياباني بما يعدل 280 مليون دولار بارتفاع مائة مليون دولار عن الاجتماع السابق للدول الصناعية الثماني . من جهة أخرى ، اشتبكت الشرطة اليابانية مع متظاهرين يابانيين ضد العولمة في مدينة سابورو التي ستستضيف قمة مجموعة الثماني في هذه القمة للدول الغنية الثماني ، وفي هذه الأثناء تباينت التوقعات بشأن المواضيع التي سيبحثها زعماء الدول الغنية وما إن كان سيتم التوصل إلى تسويات علاجية حقيقية فاعلة بشأن الأزمات الاقتصادية العالمية ، وارتفاع أسعار النفط والحديد والمواد الغذائية الأساسية .
ويشارك بهذه القمة الاقتصادية الكبرى في منتجع فخم بجزيرة هوكايدو شمالي اليابان كل من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وروسيا وكندا .
 
121533كراسي طاولة396ima قمة الدول الثماني الكبرى – تموز 2008 – اليابان
 
وستتم مناقشة الوضع الكوري الشمالي والمفاعل النووي فيها ، وكذلك مناقشة الأوضاع السياسية في زيمبابوي وإدانة استيلاء روبرت موغابي على سدة الحكم بالانتخابات الأخيرة للمرة السادسة على التوالي حيث يتهمه الغرب بأنه نظم حملة تزييف وتزوير في تلك الانتخابات الأخيرة بقارة أفريقيا .
 وأوضحت مصادر سياسية وإعلامية أمريكية أن الولايات المتحدة ستبذل خلال القمة الحالية قصارى جهودها لإنجاز التقدم المناسب في مسالة مكافحة الاحتباس الحراري وتشجيع التبادل الاقتصادي الحر ، وتقديم المعونة المالية للمساعدة على مكافحة الإيدز بأفريقيا . وفي الوقت ذاته سوف تزيد الضغوطات الاقتصادية والسياسية على السودان بدعاوى أزمة دارفور .
  وستتم مناقشة قضية الملف النووي الإيراني ومجموعة الحوافز الغربية لإيران لثنيها عن استكمال تخصيب اليورانيوم والاعتماد على الطاقة النووية في إيران . وتقول الولايات المتحدة إنها تركز على الضغوط الدبلوماسية على طهران للحد من أنشطة إيران النووية ، لكنها لم تستبعد اللجوء إلى العمل العسكري إذا فشلت الدبلوماسية . ويهدد قادة الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة بشن ضربة قوية على المفاعلات النووي الإيرانية في حين ردت إيران بأنها سترد بقوة في حال تعرضها لاعتداء أمريكي أو غربي أو صهيوني عسكري . ويذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد استبق بيان مجموعة الدول الثماني بقوله مؤخرا إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لن يوقفا أنشطة إيران النووية . وقال نجاد  بخطاب له  في مدينة كرمنشاه غربي إيران إن : الأعداء لن ينجحوا في إيقاف أمتنا ولن ينجحوا أبدا في إيقاف برنامجنا . وتعهد بمواصلة الخطى على المسار النووي :   وإذا نجحوا في إغلاق جميع الأبواب في وجه إيران ، فسيزيد ذلك من عزم الأمة الإيرانية على مواصلة المسار النووي .
 وفي سياق آخر ، تريد اليابان التي تترأس هذه السنة نادي الدول الكبرى في مناقشة ملف الاحتباس الحراري والتنمية في أفريقيا بشكل جديد ووضع الحلول الناجعة لها أثناء القمة التي دعي إليها 14 بلدا غير عضو في المجموعة ، منها سبع دول أفريقية وخمس منظمات دولية . ويبدو أن قضايا الاقتصاد العالمي المتدهور ستفرض ذاتها بقوة كبيرة في القمة التي ستعقد على مدار ثلاثة أيام بعيدا عن الأضواء في فندق فخم بتوياكو في اليابان الالكترونية العالمية الأولى .
 وحسب الصحافة اليابانية ستشكل مجموعة الثماني ( ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا ) إضافة إلى المفوضية الأوروبية ، فريق عمل لمعالجة أزمة الغذاء العالمية المستفحلة خلال أل 12 شهرا الماضية . ومن الممكن رفع القيود عن الصادرات التي تمنع الدول الغنية من بيع فائض مخزونها الغذائي للدول الفقيرة .
 
 ومن المقرر أن يناقش في قمة الدول الغنية الثماني بجلسة الاثنين مع مجموعة الدول الأفريقية المدعوة للقمة وهي جنوب أفريقيا والجزائر وإثيوبيا وغانا ونيجيريا والسنغال وتنزانيا ، إضافة إلى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والبنك الدولي قضايا التنمية والأوضاع السياسية في أفريقيا بينما ستعقد جلسة العمل الفعلية للقمة يوم الثلاثاء المقبل .
 
وتختتم القمة أعمالها في اليوم الثالث الأربعاء ، وقبل الختام ستبحث ملفات البيئة في اجتماع للقمة مع دول البرازيل وكوريا الجنوبية والصين والهند والمكسيك وجنوب أفريقيا ،  وينتهي الاجتماع بجلسة عمل لأكبر 16 اقتصادا في العالم التي تشمل جميع الجهات المذكورة إضافة إلى أستراليا وإندونيسيا والأمم المتحدة والبنك الدولي والوكالة الدولية للطاقة .
 ويشار إلى أن الدول الثرية الصناعية الثماني كانت أعلنت في ختام قمتها عام 2007  في منتجع هايلغندام بألمانيا ، أن الاقتصاد العالمي في وضع جيد . لكن بعد سنة فقط تصاعدت وتضاعف أسعار برميل النفط وتزايدت نسبة التضخم العالمي وواجه النظام المالي العالمي أسوأ أزمة اقتصادية وغذائية في التاريخ الأمر الذي أجبر مجموعة الثماني لمراجعة أجندتها الاقتصادية والسياسية والمناخية .
وبهذا نرى أن الدول الثماني الكبار الصناعية العالمية ستركز على ما يهمها من قضايا عالمية وإقليمية ساخنة وحساسة ، لابتزاز الدول النامية والفقيرة وتلك الدول التي سلكت مسلكا نوويا سلميا أو عسكريا وممارسة الضغوط عليها ، وفي الوقت ذاته تسعى الولايات المتحدة لإنقاذ قيمة ( الدولار ) وهو وحدة العملة الأمريكية المتدهورة بشكل حاد أمام العملات الأخرى العالمية والمحلية المتداولة في الأسواق العالمية ، ووضع حد لارتفاع أسعار برميل النفط المتصاعدة في العالم الأمر الذي يضر ضررا بالغا بالاقتصاد الأمريكي والاقتصاديات العالمية الأخرى . وأما المواضيع الأخرى التي ستتم مناقشتها في ميادين الغذاء والبيئة فهي مواضيع هامشية كون هذه الدول وخاصة الولايات المتحدة ومن لف لفها تتحكم في أسعار المواد الغذائية الأساسية كالقمح والذرة والأرز .
ومما يذكر في هذا المجال أيضا خوف المجتمعين من المعارضة العالمية وفي مقدمتها المعارضة اليابانية التي استبقت اجتماع القمة العالمية الكبرى بمظاهرات صاخبة الأمر الذي استدعى المجتمعين الكبار لتشديد الحراسة المستمرة على الجزيرة اليابانية التي يعقد فيها الاجتماع المذكور بزيادة مائة مليون دولار عن الاجتماع الأخير في ألمانيا ، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على إحساس المجتمعين بمدى الظلم والطغيان الذي يمارسونه على غيرهم في قارات العالم وبالتالي حاجتهم لحراسات كبيرة مشددة تحميهم مما قد يخطط له أعدائهم المغلوبين على أمرهم للانتقام منعهم أو إرباك قمتهم الاستعمارية التآمرية على الأمم الأخرى .
وفي سياق آخر مخالف لقمة الدول الثماني الكبرى ، فعلى الصعيد العربي والإسلامي ، إن تعداد الأمة المسلمة يبلغ نحو 3 ر 1 مليار نسمة ، منهم 350 مليون عربي في 22 دولة مجزأة مفتتين إلى دويلات ومحميات طوائف مجزأة ودويلات أحزاب وهمية ما أنزل الله بها من سلطان ؟؟ والاجتماعات تلو الاجتماعات تعقد والعرب والمسلمون غائبون عنها لأنهم مشغولين وفق سياسة كل حزب بما لديهم فرحون !! فمتى يكون للعرب والمسلمين دولة واحدة كبرى تدافع عن حقوقهم ومصالحهم ؟ فالعرب يمتلكون أكثر من ثلثي الإنتاج والاحتياطي النفطي العالمي ، ولكن من يضع السياسات النفطية يتم تقريره في مؤتمر الدول الثماني الكبرى ؟؟ وفي حقيقة الأمر الدول الكبرى ليسوا بدول كبار بل هم دولا استعمارية من قارتي أمريكيا الشمالية وأوروبا يتفقون مع بعضهم البعض للتحكم في الشؤون السياسية والاقتصادية العالمية دون وجه حق ، بينما يمتلك العرب الثروات الطبيعية العالمية الأساسية ولكنهم مغيبون ومشغولين في تفاهات الأمور الحزبية الضيقة ، والصراعات المذهبية والقبلية السياسية والتناحرات الشخصية القائمة على أسس الأنانية المفرطة المقيتة البغيضة ومعظم القيادات العربية والإسلامية تكيد لإبناء شعبها وأمتها بحجة كونهم معارضين لها  ؟؟ لماذا لا تكون هناك موالاة ومعارضة ضمن السياسة السلمية باحترام الرأي والرأي الآخر ؟؟  ولماذا الدكتاتورية القمعية والأحرى أن يهتم العرب أجمعين بالتطوير والتغيير والإصلاح والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية الشاملة والتسامى على الجراح ، وعدم التركيز على الأوضاع الداخلية فقط التي تأخذ جل همهم وشجونهم ويبقون يراوحون مكانهم وفق سياسة : مكانك سر ؟ أو مكانك قف ؟ كما يخطط ويبرمج لهم الأعداء ممن يسمون بالدول الكبار . أما آن للعرب أن يكبروا ويتوحدوا في دولة عربية واحدة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي لمواجهة التحديات المصيرية وأن تكون لهم كلمة فصل في الأمم بكافة المجالات والميادين على اختلاف أسمائها ومسمياتهم ؟ أم سنبقى نجتر الماضي الأليم ونفتخر بالأمجاد التليدة ؟ أيها العرب أليس منكم رجل رشيد يقود الأمة العربية المسلمة لتأخذ دورها الحضاري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي وتساهم في رسم السياسات المحلية والإقليمية والعالمية ؟ إلى متى سنبقى مشتتين لا قائد أو أمير واحد لنا ؟ يجب أن نستقرئ التاريخ ونأخذ العبر والعظات ، وان نسلم أمورنا لقائد واحد منتخب أو خليفة تتوافق عليه الأمة من محيطها لخليجها لتكون نواة دولة المسلمين أجمعين ، دولة المليار وثلاثمائة مليون نسمة في العالم ، أمير عام أو خليفة واحد يوحد الأمة ويصلح حالها ويأخذ بيدها نحو النهوض العربي الإسلامي العام القويم ، لا أن نبقى نتلقى القرارات عبر السفير الأمريكي أو البريطاني او الفرنسي هنا وهناك في هذه العاصمة أو تلك ؟ أفيقوا يا عرب !! افيقوا يا مسلمين !! لا تنسوا أنكم خير أمة أخرجت للناس ؟؟ ولا ولن يكون لنا دولة عربية مسلمة واحدة طالما بقينا مبتعدين عن الإسلام العظيم وكلام الله المقدس المتمثل بالقرآن المجيد ؟ أيها العرب اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ؟ ولا تدعوا غيركم يخطط لكم ويبرمج سياساتكم وقراراتكم كما يحلوا له من البيت الأبيض أو الأسود أو البيت المتعدد النجوم في امريكا أو اوروبا ، أو من قمة اليابان ؟ كونوا هلالا عربيا إسلاميا واحدا ودولة واحدة وهما واحدة وسياسة واحدة ، ولا تنسوا إسلامكم الذي يوحدكم ، وترفعوا عن أنانيتكم الهزلية الساخرة ، وكونوا يدا واحدة ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ؟؟؟ يقول الله الحي القيوم جل وعلا : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108) }( القرآن الحكيم ، آل عمران ) .
وسؤال نطرحه على جميع العرب والمسلمين : هل أهل بوذا والشنتو أقوى وافضل من الأمة العربية المسلمة ، خير أمة أخرجت للناس ؟؟!! . الجواب : بالتأكيد لا وألف لا ، إذا لماذا لا يكون لنا وجود عظيم وتأثير أعظم بين الأمم قاطبة في الكرة الأرضية التي دحاها الله رب العالمين ، أسألوا أنفسكم جميعا ؟
———————
 أعزاءنا القراء الكرام ، وفيما يلي لمحة مختصرة عن اليابان التي تستضيف قمة الدول الصناعية الثماني الكبار وسوف تترأس النادي العالمي إثر هذا الاجتماع الأمريكي – الأوروبي الضخم لعام 2008 .
اليابان (باليابانية ) : وتنطق: نِيپّـُونْ \ نِيهُونْ ومعناها : منبع الشمس أو مَشْرِق الشمس ، من: نِي أي الشمس، هُونْ أي المنبع أو الأصل ، بلد في شرق آسيا ، يقع بين المحيط الهادئ وبحر اليابان ، وشرقي شبه الجزيرة الكوريّة . أطلق الصينيون على البلاد اسم أرض مشرق (منبع) الشمس ، و هذا لوقوعها في أقصى شرقي العالم المأهول آنذاك . وتتكون اليابان من جزر عديدة (حولي ثلاثة آلاف) ، أربع من هذه الجزر تعد الأهم والأكبر على الإطلاق، وهي على التوالي ( من الجنوب إلى الشّمال ) : كيوشو ، شيكوكو ، هونشو ،  وأكبرها هوكايدو .
تمثال بوذا أو  دائي – بوتسو  في نارا باليابان
 
 جزر  اليابان

 


تتألف اليابان من 47 محافظة جغرافية وسياسية وإدارية ، مقسمة على خلفيات جغرافية وتاريخية إلى تسع مناطق وهي: هوكايدو، وتوهوكو، وكانتو، وتشوبو،وكينكي، وتشوغوكو، وشيكوكو، وكيوشو، وأوكيناوا.
ولكل محافظة يابانية لهجة وعادات اجتماعية وفنون تمثيلية وطبيعة المأكولات والشربة واللباس وتراث خاص يميزها عن غيرها من المحافظات المنضمة تحت لواء اليابان الكبرى .
يبلغ عدد سكان الجزر اليابانية كافة  127 مليون نسمة مشكلين الدولة التاسعة من ناحية عدد السكان  في العالم بكثافة سكانية مرتفعة جداً تقدر ب 342 نسمة / كم2 ، بينما تبلغ الكثافة السكانية في الولايات المتحدة 29 نسمة / كم2 ، وفي فرنسا  107 نسمة / كم2 ، وفي بلجيكا  333 نسمة / كم2 . وأكثر من اليابان مناطق جبلة حيث تشكل الأراضي الجبلية 70 % ، بينما تتواجد المدن الكبرى في السهول التي تؤلف 30 % من مساحة البلاد .
المساحة: 377,835 كم² (بما في ذلك 3,091 كم² من المياه الإقليميّة)
كبرى الجزر: هونشو ، هوكايدو ، كيوشو ، شيكوكو . امتداد السواحل: 29.751 كم ، وأعلى قمة: جبل فوجي: 3,776 م وأخفض نقطة هاشيرو-غاتا -4 م .
 واليابان دولة ملكية أو إمبراطورية في نظامها السياسي الغالب . وتعتبر ديانة ( الشنتو ) الديانة اليابانية التقليدية المعروفة في البلاد . واللغة اليابانية هي لغة لغة آينية ويتألف السواد الأعظم من سكان اليابان من وحدة عرقية و لغوية ، مع وجود  أقليات عرقية و لغوية أخري أمثال الكوريين (حوالي 1 مليون) ، سكان أوكيناوا (1.5 مليون)، الصينيون و التايوانيون (0.5 مليون)، الفليبنيون (0.5 مليون)، برازيليون (250،000)، إلى جانب الأهالي (السكان الأصليين) ممثلين في شعب الآينو و الذين يتركزون في الشمال في هوكايدو. يتكلم 99 % من الشعب اللغة اليابانية، ولا يزال يتكلم حوالي 200 فردا من شعب الآينو الآينية . ويعتبر المجتمع الياباني من بين أكثر المجتمعات العالمية شيخوخة . تناقص معدل الإخصاب بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية ، ثم مرة أخرى في منتصف السبعينات 1970 عند رفضت النسوة ترك أماكن العمل و العودة إلى المنزل . يمثل معدل الحياة في اليابان الأعلى في العالم . مع حلول سنة 2007 م و عندما يتوقف سكان اليابان عن الإزدياد ، ستكون نسبة 20 % من السكان فوق سن الـ 62  سنة . تقوم الحكومة في اليابان بعقد مناقاشات مكثفة لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة . وفي سياق آخر ، أعلنت أكثرية اليابانيين أنها لا تتبع  أي ديانة معينة . وتنادي الفئات الشبابية باستبعاد الديانات و المعتقدات عن الأساطير والإيحاءات التاريخية ، ويعد ذلك السبب للدور الحذر الذي شكلته ديانة  ال ( شنتو ) التقليدية اليابانية  في تجنيد أبناء الشعب إبان الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945 . ورغم ذلك فتبقى تعاليم ديانتي الشنتو و البوذية ، ظاهرة للعيان بجميع نواحي الحياة اليابانية اليومية .

 

هذا جدول بأهم المناسبات والأعياد التي تقام في اليابان سنويا . تشمل التاريخ والاسم والتسمية المحلية كالآتي :
1 يناير رأس السنة ( غانجيتسو)
 15 يناير يوم الدخول في مرحلة الرشد (  سيئيجن نو هي )
 11 فبراير عيد تأسيس الدولة ( كنكوكو كينن نو هي )
 21 مارس يوم الاعتدال الربيعي ( شونبون نو هي )
 29 أبريل اليوم الأخضر ( ميدوري نو هي )
 3 مايو تخليد ذكرى الدستور كمبو كيننبي
 4 مايو يوم الراحة الوطني ( كوكومن نو كيوجتسو )
 5 مايو يوم الطفل ( كودومو نو هي )
 20 يوليو يوم البحر ( أومي نو هي )
 15 سبتمبر يوم المسنين ( كيئيرو نو هي )
 23 سبتمبر يوم الاعتدال الصيفي ( شوبون نو هي )
 14 أكتوبر يوم التربية البدنية ( تائيئيكو نو هي )
 3 نوفمبر يوم الثقافة ( بونكا نو هي )
 23 ديسمبر عيد الامبراطور ( تينو تانجوبي )
 
 121533806ima891ima619ima121533

818imaتمثال بوذا في اليابان 352ima121542

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : شؤون دولية | السمات:شؤون دولية
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
2 تعليق

2 تعليق على “قمة الثماني الكبرى 2008 .. بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ”

    بشرى شاكر قال:
    يوليو 6th, 2008 at 6 يوليو 2008 10:48 م

    السلام عليكم و رحمة الله

    اخي الكريم الدكتور علاونة المحترم اشكر لك سؤالك على اختك المغربية و لك شكر خاص بمدونتي و اقول لك ان القطار يحاول العودة الى سكته و ان كان سوف تناله بعد الذبذبات و ربما سوف يسير بسرعة قطار الفحم القديم و لكنه قد عاد لكي لا ينتهي و يموت و لكي يساير ركب حياته البطيئة

    اما بخصوص موضوعك المفيد كما هي جميع موضوعاتك فاقول لك ما دمنا نحن العرب خاصة و المسلمين عامة نحلم بحلول تاتينا من قمة الثمانية و غيرها و ننتظر انصافا ممن سلبونا حقنا فسنبقى كما نحن مجرد متفرجين، اشكرك على معلوماتك القيمة ايضا بخصوص اليابان ، سررت بها جدا فقد كنت ساسافر يوما الى تلك المناطق و لكن لم يحصل نصيب و لربما فرصة لاحقة لو كان في العمر بقية من يدري

    شكرا اخي ، شكرا على كل شيء و دمت طيبا انت و اهلك

    اختك المغربية بشرى شاكر
    د. كمال إبراهيم علاونه قال:
    يوليو 7th, 2008 at 7 يوليو 2008 9:13 ص

    الأخت الكريمة الفاضلة بشرى شاكر الغالية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد ،

    فإنني أرتحت لرجوعك ولو جزئيا في البداية للتدوين والتفريغ والتنفيس عن الوضع الذي يعيشه الإنسان . وجزاك الله خيرا كثيرا طيبا مباركا فيه إلى يوم الدين ، أختي لما أسال عنك فإنني أريدك أن تكوني بصحة ممتازة كما أسال لك ربي الله العزيز الحكيم جلا جلاله دائما ، وأدعو لك ليلا ونهارا ، أن لا تنزعجي ولا تقلقي بالدنيا فهي اختبار عملي للإنسان كما يؤدي الطلبة امتحاناتهم اليومية والفصلية والناجح والفائز الذي يفوز بنعيم الحياة الباقية وليس من يفوز بساعة أو جزء منها في هذه الحياة الدنيا الفانية . يقول الله الحي القيوم تبارك وتعالى : { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)}( القرآن المجيد ، الملك ) . ويقول الله السميع العليم جل شأنه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) }( القرآن الحكيم ، الأحزاب ) . ويقول الله العلي العظيم عز وجل : { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71) وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)}( القرآن المبين ، التوبة ) .

    ونسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويعيد لك تمام الصحة والعافية . ونقول : اللهم رب الناس إذهب الباس إشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك ، شفاء لا يغادر سقما ) إنك على كل شيء قدير . وقد كنت كتبت إدراجا سابقا لأجلك كأخت في الله ولجميع المسلمين المرضى ، بعنوان ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ .. الطب الإسلامي – من القرآن المجيد والسنة النبوية – وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا .. فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ .. عَلَيْكُمْ بِالشِّفَاءَيْنِ الْعَسَلِ وَالْقُرْآنِ . تداوى بأطعمة وشراب أهل الجنة : الماء والعسل والتمر واللبن والعنب والموز ) دون أن أنوه لذلك ، ولكنك أجبرتيني على قول كلمة الحق .

    تحياتي ومودتي وسلاماتي لك

    والله ولي التوفيق .

    سلام قولا من رب رحيم .

    أخوك

    د. كمال علاونه

    فلسطين العربية المسلمة

 

كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008

 
 الإسلام والنصرانية واليهودية
الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية
 
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 7 تموز 2008 الساعة: 19:33 م

كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008
 
 الإسلام والنصرانية واليهودية
الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية
 
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ
وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ
وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
 
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
121545121545
 
121545
 
 
121545
 
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20)}( القرآن الحكيم ، آل عمران ) . ويقول الله الخبير العليم جل شأنه : { مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79) وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)}( القرآن المبين ، آل عمران ) .
تنظم رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة وتحت رعاية خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز تستضيف العاصمة الاسبانية مدريد ( المؤتمر العالمي للحوار ) في الفترة الواقعة ما بين 16 – 18 تموز 2000 . ويشارك في هذا المؤتمر الديني الثلاثي الأبعاد بين الإسلام العظيم والنصرانية ( المسيحية ) واليهودية والأديان الآسيوية في الهند والصين واليابان وجنوب شرق قارة آسيا ، عشرات الشخصيات من أتباع الديانات السماوية الثلاث وذلك بغية العمل على تقارب وجهات النظر الدينية ومناقشة الهموم والتطلعات المشتركة في العالم .
 
مداولات المؤتمر الديني
 
من المقرر أن يناقش المؤتمر العالمي لحوار الأديان أربعة محاور أساسية تتمثل في التالي :
1. الحوار وأصوله الدينية والحضارية ، ويشتمل على نقاشات مستفيضة بشأن الحوار في كل من الإسلام والنصرانية واليهودية ، وفي المذاهب والمعتقدات في جنوب شرق قارة آسيا وهي : الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية .
2.  الحوار وأهميته في المجتمع الإنساني : يناقش مسائل الحوار وتواصل الحضارات والثقافات ، والحوار وأثره في التعايش السلمي ، و الحوار وأثره في العلاقات الدولية ، والحوار في مواجهة دعوات الصراع ونهاية التاريخ .
3.  المشترك الإنساني في مجالات الحوار ، والواقع الأخلاقي في المجتمع الإنساني المعاصر ، وأهمية الدين والقيم في مكافحة الجرائم والمخدرات والفساد ، والدين والأسرة وعلاقتهما في استقرار المجتمع ، وحماية البيئة واجب إنساني مشترك .
4.  الحوار الإسلامي المسيحي واليهودي ومستقبله وآفاقه ، والحوار مع المعتقدات الشرقية ومستقبله وآفاقه ، وجهود الدول والمنظمات العالمية في تعزيز الحوار ومواجهة معوقاته ، والإعلام وأثره في إشاعة ثقافة الحوار والتعايش .
 

121546121545

 
ويمثل الإسلام في هذا المؤتمر الحواري الثلاثي الأبعاد الدينية من المسلمين السنة كلا من : شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي ، والدكتور محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، والداعية السعودي الدكتور سلمان العودة ، بالإضافة إلى الشيوخ : صالح بن عبد الرحمن الحصين الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي ، والدكتور صالح بن عبد الله بن حميد رئيس مجلس الشورى السعودي ، والدكتور عبد الله بن عمر نصيف الأمين العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ، والدكتور خالد عبد الله السليمان ، والدكتور صالح بن سليمان الوهيبي الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي . وفي الآن ذاته ، من المقرر أن يشارك من الإسلام جناح الشيعة رموز شيعية بارزة من أهمها : الشيخ محمد علي التسخيري الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران ، والشيخ حسن بن موسى الصفار المرجع الشيعي السعودي المعروف ، والدكتور جواد محمد مهدي الخالصي رئيس الجامعة الخالصية بالعراق .
وعن الجانب النصراني من المتوقع أن يحضر المؤتمر ليشارك به كلا من : الكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي لحوار الأديان والثقافات من الفاتيكان يرافقه وفد يضم ستة قساوسة ، وفرانكلين جراهام ، وهو ابن بيلي جراهام الزعيم الديني الإنجيلي المعروف ، وأسقف كانتربري، روان ويليامز ، والأسقف الجنوب إفريقي ديزموند توتو . وضمت القائمة بطريرك الكرازة المرقصية ، والكنيسة القبطية في مصر شنودة الثالث والقس أبون باولوس رئيس المجلس العالمي للكنائس ، والكاهن ديفيد كوفي رئيس التحالف المعمداني العالمي ، والكاردينال تيودور إي . مك كاريك الرئيس الفخري لأساقفة واشنطن ، والبطريرك ألكسي الثاني بطريرك موسكو وسائر روسيا ، بالإضافة إلى نائب الرئيس الأمريكي السابق آل جور ، والدكتور جون إسبوسيتو مدير مركز التفاهم الإسلامي المسيحي للسلام في أمريكا ، والدكتور فرانسيس فوكوياما مدير برنامج التنمية الدولية في جامعة هوبكنز .
121553
وأبرز الحاخامات اليهود المشاركين في مؤتمر حوار الأديان كلا من : دافيد ويس رئيس حركة ناتوري كارتا في أمريكا ، وجوزيف أهرنكانز مدير مركز التفاهم المسيحي بأمريكا ، ودانيال برينر مدير المركز التعليمي لتعدد الأديان بأمريكا ، وميكائيل بالي مدير مركز الوثائق اليهودية في الاتحاد اليهودي الأمريكي في نيويورك ، وميكائيل لرنر محرر مجلة تيكون اليهودية . وكذلك يشتمل الوفد الحاخامي اليهودي الشخصيات الآتية :  كلاوديو إيلمان الأمين العام للمؤتمر اليهودي في أمريكا اللاتينية والكاريبي في الأرجنتين ، والبروفيسور جوناثان ساكس الحاخام الأكبر لبريطانيا ، والأبرشيات العبرية المتحدة لدول الكومنولث ( بريطانيا ) ، ورينيه جوتمان عضو مجلس الحاخامات في الاتحاد الأوروبي ( فرنسا ) ، وجيل بيرنهيم الحاخام الأكبر في فرنسا ، والبروفيسور رينيه صامويل سيرت الحاخام الأكبر الفخري في فرنسا ، إذ يشارك أكبر عدد من حاخامات اليهود في هذا المؤتمر الديني مؤلف من 15 شخصية .
وسيأتي المشاركون في المؤتمر من أتباع الديانات الثلاثة ، من الولايات المتحدة حيث يأتي منها وفد مؤلف من 38 شخصا ، ثم تليها بريطانيا 23 شخصا ، ثم تأتي بعدها العربية السعودية 16 شخصا ، فمصر 13 شخصا ، ثم فرنسا 9 أشخاص ، والهند 7 أشخاص .
ويأتي مؤتمر مدريد في إطار مبادرة لحوار الأديان أطلقها العاهل السعودي ، الملك عبد الله بن عبد العزيز في 24 آذار 2008  أي بعد أقل من 5 أشهر من زيارته التاريخية لدولة الفاتيكان ، يتم في إطارها عقد سلسلة مؤتمرات لعلماء مسلمين في جميع أنحاء العالم حول المبادرة ، قبل أن يبدأ الحوار مع الأديان الأخرى ويشرف على شؤون تنظيم هذا المؤتمر رابطة العالم الإسلامي . وفي السياق ذاته ، كانت رابطة العالم الإسلامي رعت ونظمت أول المؤتمرات التمهيدية لتنفيذ مبادرة العاهل السعودي بمكة المكرمة في الفترة من 4 – 6 يونيو 2008، وكان بين علماء مسلمين من السنة والشيعة .
على أي حال ، يشارك في هذا المؤتمر مجموعة من العلماء المسلمين الموالين للأنظمة فكل واحد يمثل نظام الحكم في بلاده ، أو جماعته ولا يوجد من يمثل الحركات والأحزاب الإسلامية أو النصرانية أو اليهودية ، ويبقى هذا الحوار حوار أنظمة تمثل الأديان السماوية والأرضية التي يعتقد بها معظم سكان الكرة الأرضية بغض النظر عن طبيعتها . وهناك الإسلام الذين يدين به نحو 3 ر 1 مليار نسمة ، منهم ممثلي السنة وهو السواد الأعظم ، وممثلي الشيعة الذين يبلغ تعدادهم نحو 150 مليون نسمة في العالم .
وهناك النصرانية التي تشكل نحو 5 ر2 مليار نسمة على اختلاف أجنحتها الأرثوذوكسية والبروتستانتية والمارونية والأرمنية والانجليكانية وسواها في الشمال والجنوب ، والطوائف الشرقية والغربية . وهناك من يمثل اليهودية المؤيدة للصهيونية العالمية والمعارضة لها مثل جماعة ناطوري كارتا التي تعارض قيام الكيان اليهودي – الصهيوني في ارض فلسطين الآن .
في حين يمثل اليهودية في هذا المؤتمر 15 شخصية يهودية من مختلف بقاع العالم ، وأفادت مصادر سعودية أن اليهود المشاركين في المؤتمر هم ممن لا يحملون الجنسية الإسرائيلية . ونقول إن كل يهودي في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة يحمل أكثر من جنسيتين وهي الجنسية الإسرائيلية إضافة إلى جنسية أمريكية أو أوروبية أخرى أو أكثر ، وأعضاء الجاليات اليهودية في فلسطين أتوا من 102 دولة من دول مختلف قارات العالم وهذه حقيقة لا لبس فيها ، فيمكن أن يختفوا وراء جنسيات أخرى وهذا سهل عليهم ولا يمكن تمييزهم عن بعضهم البعض بأي حال من الأحوال ويمكن أن تبرز لنا الصدفة أحداثا مثيرة في المؤتمر وفت عقده وفعالياته اليومية في تموز الجاري من العام 2008 . فانتظروا إنا منتظرون ، وإن غدا لناظره قريب .
وهذا المؤتمر الذي يضم مختلف أجنحة الأديان السماوية والأرضية ، هو بالأساس عبارة عن استعراض وتجمع ديني وسياسي وإعلامي ونفسي يحاول إيجاد منافذ ومخارج للتوافق بين أتباع الديانات المركزية في العالم قاطبة ، ومحاولة وضع النقاط على الحروف وتبني أطار عام يوحد بين الجميع في ظل كينونة عالمية بعيدة عن الصراعات الدينية والمذهبية والسياسية ، ولكن مثل هذه الدعوات والمؤتمرات والحوارات ما هي إلا ذر الرماد في العيون إذ تخفي خلف كواليسها أشياء كثيرة جدا لا يعلمها إلا الله ثم العالمون بالأمر .
وإسلاميا ، يحترم الإسلام العظيم أهل الذمة ويكفل لهم الحق في أن يعيشوا في أرض الإسلام بحرية في الدين والمعتقد فلا إكراه في الدين . يقول الله الحميد المجيد جل جلاله : { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257)}( القرآن المجيد ، البقرة ) . ويقول الله الحي القيوم عز وجل : { وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا (31)}( القرآن المجيد ، الكهف ) .
ويشترط الإسلام العظيم على أهل الذمة وهم أهل الكتاب ( النصارى واليهود ) مقابل السماح لهم بحرية الدين والمعتقد ، عدم الاعتداء على المسلمين أولا ثم دفع الجزية وهي نوع من أنواع المال لحمايتهم وتوفير الأمن والأمان والاستقرار لهم في ظل الإسلام العظيم ، يقول الله ذو الجلال والإكرام : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28) قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)}( القرآن الكريم ، التوبة ) .
وغني عن القول ، إن النصرانية تعترف باليهودية وبأهل التوراة الحقيقية ، من أتباع موسى وهارون عليهما السلام ، والكتاب المقدس يضم بين دفتيه العهد القديم ( لليهود ) ، والعهد الجديد ( للنصارى – المسيحيين ) في تلازم ديني منذ غابر الأزمان للتواصل المذهبي والتاريخي بين اليهودية ثم النصرانية . ولكن اليهودية لا تعترف بالنصرانية بصفتهم أهل الإنجيل ، وهو الكتاب السماوي الذي أنزله الله العزيز الحميد على المسيح عيسى بن مريم عليه السلام .
وعلى الجانب الآخر ، فإن الإسلام العظيم يعترف باليهودية كرسالة سماوية إلهية والتوراة التي أنزلها الله جل جلاله على موسى عليه السلام ، وكذلك يعترف بالنصرانية كرسالة سماوية أنزلها الله المحيي المميت وكتاب الإنجيل الحقيقي على المسيح عيسى بن مريم عليه السلام . وفي السياق المضاد ، فإن اليهودية والنصرانية لا تعترفان بالإسلام العظيم ويعتبرانه هرطقة ، وكفر وخروج عن تلك الديانتين ، ويسمون المسلمين زورا وبهتانا ، ويدعوان أتباعهما لإبادة المشركين ) في إشارة ظالمة وغير أخلاقية وبعيدة عن الحق والصواب لأبناء الأمة الإسلامية الحنيفية علما بأن عيسى بن مريم عليه السلام ، نبي النصرانية الحقيقية ، بشر بقدوم رسول الله محمد ( أحمد ) صلى الله عليه وسلم كما جاء بسورة الصف ، يقول الله عز من قائل في الذكر الحكيم : {  وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)}( القرآن المجيد ، الصف ) .
 والحقيقة هي أن الإسلام يجب ما قبله ، وهو الدين الخالد لجميع الأنبياء والمرسلين إبتداء من آدم عليه السلام مرورا بموسى عليه السلام والمسيح عيسى بن مريم عليه السلام حتى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والمرسلين . وبناء عليه ، نقول إن هؤلاء الحاخامات والقساوسة منهم من يمثل ومنهم من لا يمثل إمبراطورياتهم ويجلدون أبناء الأمة الإسلامية ، وفق سياسة صليبية وصهيونية غير سوية ، كما نرى في سياسة الدجال الكبير جورج بوش الصغير إمبراطور الولايات المتحدة الشريرة في شن الحروب على المسلمين في كل مكان ، ونرى في سياسة الحاخامات اليهود في ارض فلسطين الكبرى المحتلة ، وقادة الكيان الصهيوني في فلسطين ، على اختلاف ميولهم ومشاربهم السياسية الدينية والعلمانية واليسارية ، كل سواء الذين يمنعون المسلمين من أبناء الأرض المقدسة من الوصول للصلاة في المسجد الأقصى المبارك وحتى يمنعون النصارى ايضا من تأدية طقوسهم الدينية ، وهذا الأمر يشكل اعتداء صارخا وسافرا على الحرية الدينية ، فهل في ظل هذه المعطيات نبقى نحاور هؤلاء الحاخامات والقساوسة ونطبع معهم ونأخذ معهم صورا تذكارية ليس إلا ، فهم لن يرضوا عن المسلمين ولا حتى عن النصارى في فلسطين كذلك لأسباب استعمارية عنصرية وعرقية مقيتة .  يقول الله تبارك وتعالى : { وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121)} ( القرآن العظيم ، البقرة ) .
وبالتالي فإن الحوار المزمع عقده ، لا يفيد ولا يغير من الواقع شيئا ، ولو يسيرا جدا . وما هذا المؤتمر ، مع احترامنا لمن دعا له وعقده ونظمه واستضافه ، إلا وسيلة للتطبيع الإعلامي الديني ، أمام الجميع ، في ظل اختلال موازين القوى بين النصارى واليهود من جهة والمسلمين من جهة أخرى لصالح الطرف الأول بجناحيه الاستعماريين . فهل سنبلغ النصارى واليهود أن الإسلام هو الحل ؟ وهم يعرفون ذلك أكثر من غيرهم ولكنهم يكابرون بصورة فجة ؟!! . ولهذا فإن هذا المؤتمر لا يقدم ولا يعطي للمسلمين شيئا طالما هناك مواقف مسبقة من الإسلام والمسلمين وهي نظرة عنصرية قائمة على الكراهية والاستعمار والإذلال فنرى بابا الفاتيكان في روما ، القائد الديني الأرثوذوكسي للطائفة الأرثوذوكسية النصرانية العالمية ، الذي يمثل نحو مليار أرثوذوكسي في العالم ، يهاجم الإسلام من روما وسط العاصمة الإيطالية ويصف الإسلام بأنه دين عنف وإرهاب استخدم القوة لنشر تعاليمه وأصوله ، وهي مجافاة للحقيقة والواقع فالإسلام انتشر بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن وكان المسلمون الفاتحون يخيرون الناس بين إعلان الإسلام أو دفع الجزية مع بقاء حريتهم الدينية أو الحرب . وكذلك فإنه في الذكرى الستين لاحتلال فلسطين في 15 أيار 2008 ، قال البابا في روما إنه مسرور لعودة بني إسرائيل لأرض آبائهم القديمة ؟؟ ويقصد طبعا فلسطين المحتلة التي تعاني من الاحتلال الصهيوني ؟؟  وفي ظل هذه الآراء والمعتقدات القاتمة السواد ، كيف لنا كمسلمين أن نتحاور مع هؤلاء الناس ؟ من حاخامات وبطاركة وقساوسة ، فهل الحوار سيغير من الأمر شيئا ؟؟ لا وألف لا ، برأينا ، هذا مؤتمر فاشل قبل عقده وقبل أوانه ، وهو مؤتمر صيفي يفتقد إلى فاكهة الصيف السمحة الندية الطيبة المذاق والطعم والرائحة ، ورائحة هذا المؤتمر سوف تتمخض عن عنصرية صليبية ويهودية صهيونية نتنة مقيتة ، فهؤلاء الحاخامات والبطاركة والقساوسة لا يحملون المسك بل يحملون الكير ، لإيذاء المسلمين ولا يجدي نفعا ، اللهم فقط زيارات لمدريد وتصافح بالأيدي دون تصافح بين القلوب والأفئدة والعقول . ثم هناك سؤال آخر يطرح نفسه بنفسه ، لماذا عقد هذا المؤتمر بمدريد أيضا ؟ هل نسينا أن مدريد هي بقعة من بقاع الأندلس الإسلامية ؟ وهل نسينا محاكم التفتيش الأوروبية الصليبية ضد المسلمين ، وتهجير وقتل المسلمين في الأندلس وتهجيرهم إلى شمال أفريقيا في المغرب العربي الإسلامي الكبير ؟؟؟
وأخيرا لا نملك  إلا أن نقول كما يقول ربنا الله العلي القدير ، رب العالمين جميعا : { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (74)}( القرآن العظيم ، آل عمران ) .
والحوار المزمع عقده في مدريد ، العاصمة الإسبانية ، هو مؤتمر لا جدال فيه ، فهو حوار تطبيع ديني ، لا يسمن ولا يغني من جوع للحرية الدينية الحقة والحقيقية ، وهو كحوار الطرشان ، لا ولن يفهموا على بعضهم البعض ، ولا نتائج منه على أرض الواقع ، وسيبقى حبرا على ورق ، لا تنفيذ لقراراته ، هذا إن كانت هناك قرارات أصلا . نحن مع الحوار طالما يجدي ويعطي ثمارا ناضجة ، لا فجة ، ويمكن أن نؤمن بقرارات هذا المؤتمر في حال تم تغيير النظرة غير السوية التي يمارسها اليهود والصليبيين الفرنجة ، لأبناء فلسطين والعرب والمسلمين بأنهم بشر يستحقون الحياة بعيدا عن الاستعمار الأجنبي الغربي النصراني الصليبي واليهودي الصهيوني الماسوني المتطرف ، وسحب وصمة وصفة الإرهاب عن أبناء الأمة الإسلامية ، وهي خير أمة أخرجت للناس في الأولين والآخرين .
والله ولي التوفيق ، فهو ولي المتقين المؤمنين .
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
 
 

526ima9image

860ca3cahoru193cak121553121553cap049121553caur85

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : شؤون دينية عالمية | السمات:شؤون دينية عالمية
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
تعليق واحد

تعليق واحد على “كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008”

    رضـوان حـمـدان قال:
    يوليو 8th, 2008 at 8 يوليو 2008 5:00 ص

    والحوار المزمع عقده في مدريد ، العاصمة الإسبانية ، هو مؤتمر لا جدال فيه ، فهو حوار تطبيع ديني ، لا يسمن ولا يغني من جوع للحرية الدينية الحقة والحقيقية ، وهو كحوار الطرشان ، لا ولن يفهموا على بعضهم البعض ، ولا نتائج منه على أرض الواقع ، وسيبقى حبرا على ورق ، لا تنفيذ لقراراته ، هذا إن كانت هناك قرارات أصلا . نحن مع الحوار طالما يجدي ويعطي ثمارا ناضجة ، لا فجة ، ويمكن أن نؤمن بقرارات هذا المؤتمر في حال تم تغيير النظرة غير السوية التي يمارسها اليهود والصليبيين الفرنجة ، لأبناء فلسطين والعرب والمسلمين بأنهم بشر يستحقون الحياة بعيدا عن الاستعمار الأجنبي الغربي النصراني الصليبي واليهودي الصهيوني الماسوني المتطرف ، وسحب وصمة وصفة الإرهاب عن أبناء الأمة الإسلامية ، وهي خير أمة أخرجت للناس في الأولين والآخرين .

خريطة معركة الكرامة بالاردن

الذكرى الخامسة والأربعون
لمعركة الكرامة بين الاحتلال الصهيوني والفدائيين الفلسطينيين وقوات الجيش الأردني بالصور
(21 آذار 1968 – 2013  م )

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

إستهلال

الكرامة بلدة أردنية تقع على محاذاة نهر الأردن من الجهة الشرقية ، في الأغوار الأردنية ، تجمعت بها قوات الفدائيين الفلسطينيين بعد حرب حزيران 1967 ، لجعلها قاعدة إنطلاق للعمليات الجهادية ضد الاحتلال الصهيوني .
وقد شنت قوات الاحتلال الصهيوني حربا على الفدائيين في الأغوار الأردنية شرقي نهر الأردن فجر يوم 21 آذار – مارس 1968 . فقد شاركت الدبابات والمصفحات الصهيونية وتشكيلات من المشاة اليهود في الهجوم ، وأنزلت الطائرات العمودية ( الهيلوكبتر ) المظليين خلف خطوط الفدائيين فبلغ عدد قوات الاحتلال المهاجمة نحو 15 ألف جندي على جبهة امتدت نحو 80 كم على طول نهر الأردن ، بينما ضمت الوحدات الفلسطينية نحو 300 فدائي فلسطيني ابلوا بلاء حسنا في المقاومة وصد العدوان توزعوا على الجبال والمغاير القريبة بمشاركة قيادة حركة فتح ، ياسر عرفات وصلاح خلف وفاروق القدومي وأبو صبري .
ياسر عرفات قائد الفدائيين الفلسطينيين في معركة الكرامة 1968

ياسر عرفات قائد الفدائيين الفلسطينيين في معركة الكرامة

إضافة لمشاركة المدفعية الأردنية بالرد ببسالة على الهجوم الصهيوني بقيادة اللواء مشهور حديثة الجازي فأبلى الجيش العربي الأردني بلاء حسنا في التصدي للمهاجمين الصهاينة الذي حاولوا إحراق المنطقة بكل ما يمتلكون من عنجهية ووحشية ماكرة .
الفريق الركن مشهور حديثة الجازي
الفريق الركن مشهور حديثة الجازي
قائد الجيش العربي الأردني في معركة الكرامة بالأغوار 1968

وبعد إحراز النصر العربي : الفلسطيني الأردني ، وانتهاء معركة الكرامة حضر الملك الأردني الحسين بن طلال وصعد على ظهر دبابة صهيونية معطوبة ، بعدما تركت قوات الاحتلال خلفها قتلاها وجرحاها ودباباتها المدمرة .

العاهل الأردني الحسين بن طلال على ظهر دبابة صهيونية محترقة بعد نصر الكرامة 21 آذار 1968
العاهل الأردني الحسين بن طلال على ظهر دبابة صهيونية محترقة
بعد نصر الكرامة 21 آذار 1968

ولقد خاض الفدائيون معركة الكرامة بنار كثيفة من الآر . بي .جي والقنابل اليدوية والسلاح الأبيض وحزم بعض الفدائيين نفسه بحزام متفجر وألقى بنفسه على الدبابات الصهيونية فكانت حرب عصابات وشوارع ضد جيش نظامي صهيوني .

وكانت قيادة حركة فتح تعلم بالهجوم الصهيوني المرتقب من بعض قادة المخابرات العربية إلا أنها فضلت خوض المعركة مهما كلف الأمر لتبديد أسطورة جيش الاحتلال الصهيوني الذي لا يقهر . وقد امتدت المعركة منذ ساعات الصباح الباكر حتى ساعات المساء دمرت خلالها القوات الغازية ثلاثة أرباع مباني قرية الكرامة في الأغوار الأردنية شرقي نهر الأردن ، ثم بدأت قوات الاحتلال الصهيوني بلم جثث قتلاها وجرحاها تمهيدا للجلاء .

منظر لبلدة الكرامة الأردنية بعد العدوان الصهيوني 1968
منظر لبلدة الكرامة الأردنية بعد العدوان الصهيوني 1968

وقد اعترف الاحتلال الصهيوني بقتل 30 جنديا يهوديا مهاجما وجرح 100 يهودي آخرين بينما اشارت دراسات تاريخية إلى أن عدد الجرحى اليهودي نحو 500 عنصر ممن أصابهم الجرح الجسدي والهلع والخوف الشديد من بسالة المقاومة الفلسطينية والرد الأردني من وحدات الجيش العربي الأردني التي استهدفتها قوات الاحتلال الصهيوني وقال شهود عيان إنهم شاهدوا الدبابات الصهيونية المعطوبة بالعشرات حيث جرى نقلها على شاحنات نقل كبيرة .
وحسب مصادر إعلامية ، فقد بلغت خسائر جيش الاحتلال الصهيوني المهاجم  70 قتيلا وأكثر من 100 جريح، و45 دبابة، و25 عربة مجنزرة و27 آلية مختلفة، و5 طائرات . وخسر الجانب الفلسطينية 100 شهيدا. أما الأردنيون فقد خسروا 86 شهيدا و108 جرحى بينهم عدد من الضباط و13 دبابة و 39 آلية مختلفة ومدفعين.
ودمر جيش الاحتلال الصهيوني عددا كبيرا من المنازل وأخذوا معهم 147 عربيا من الفلاحين بحجة أنهم من الفدائيين.

دبابة صهيونية مدمرة في معركة الكرامة 21 آذار 1968

بينما استشهد أكثر من 100 فدائي وأسر بعض آخر بسبب نفاذ الذخيرة لديهم . وبعد معركة الكرامة تدفق عشرات الآلاف من الفلسطينيين يطلبون الانضمام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) من الطلبة الجامعيين والثانويين والشباب والشيوخ ، فمثلا تقدم نحو خمسة آلاف خلال اليومين الأولين لانتهاء المعركة ، اختارت منهم حركة فتح نحو تسعمائة فقط .
وزادت عمليات الحركة الفدائية الفتحاوية التي تنفذ عمليات عسكرية مكثفة ضد الأهداف الصهيونية فارتفعت من 12 عملية شهريا عام 1967 إلى 52 عملية شهريا عام 1968 وزادت إلى 199 عملية شهريا عام 1969 ، وفي الأشهر الأولى من عام 1970 وصلت إلى 279 عملية شهريا وهي زيادة نوعية وكمية في الوقت ذاته كما افادت مصادر تاريخية فلسطينية .
خريطة معركة الكرامة بالاردن

وبهذا كانت معركة الكرامة ، إرجاع لبعض الكرامة العربية المهدورة في عدوان الاحتلال الصهيوني على ثلاث دول عربية في حزيران 1967 ، هي الأردن ومصر وسوريا ، فكانت معركة الكرامة بؤرة مشتعلة كبرى للثورة الفلسطينية في ذاكرة شعب فلسطين والشعوب العربية ذلك أن هذه المعركة أرجعت للمواطن العربي كرامته ، وأذهبت أسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر .
وبعد معركة الكرامة ، تولت حركة فتح زمام قيادة العمل الفدائي المسلح ضد الاحتلال الصهيوني ، تلاها استقبال حافل لقيادة فتح في الدول العربية أنظمة وشعوبا ، وزار بعدها ياسر عرفات موسكو سرا بصحبة الرئيس المصري جمال عبد الناصر في تموز 1968 . وتلاها توقيع اتفاق القاهرة السري عام 1969 بين الحكومة اللبنانية والثورة الفلسطينية برعاية مصرية وافق بموجبها لبنان على حرية العمل الفدائي في بعض المناطق اللبنانية وإلغاء القيود المفروضة على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وحرية العمل والتنقل والتدريب داخل المخيمات الفلسطينية من خلال ممرات معينة في لبنان ، مقابل تخلي الثورة الفلسطينية عن طلب خاص تقدمت به بمعاقبة المسؤولين عن الأحداث أثناء الأزمة بين الجانبين في نيسان من العام المذكور ثم تلاها زيارة وفد حركة فتح للصين وفيتنام . وعدة دول عربية كالسودان وليبيا وغيرها .
وقد مكنت هذه المعركة حركة فتح لاحقا من تبوء قيادة منظمة التحرير الفلسطينية والثورة الفلسطينية في 4 شباط 1969 حيث تولى ياسر عرفات أمين سر حركة فتح منصب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وبعد ذلك أضحت حركة فتح العمود الفقري للثورة الفلسطينية .
ولا بد من القول ، إن معركة الكرامة كانت نقطة مفصلية في جماهيرية حركة فتح ، شعبيا وعسكريا ورسميا ، محليا وعربيا وعالميا ، فاصبح العالم يسمع عن جهاد ونضال وكفاح الشعب العربي الفلسطيني المسلم ، وكانت حركة فتح عامة وجناحها العسكري ( قوات العاصفة ) آنذاك قريبة من الإيديولوجية الدينية الإسلامية ، ويتم انتقاء الأفراد لعضويتها من المجاهين الحقيقيين ، وخاصة فئة المتدينيين الساعين للجهاد في سبيل الله ، قبل أن تنتقل وتجر لميادين صراعات داخلية وفتن مع بعض أنظمة الحكم في الدول العربية .

نصب الجندي الأردني بعد معركة الكرامة العربية 1968

ويمكن القول إن القوات الفلسطينية الأردنية المشتركة ألحقت خسائر فادحة بقوات الاحتلال الصهيوني في معركة الكرامة 1968 ، فكانت إستعادة لهيبة العرب أجمعين تلق فيها الأعداء درسا قويا في الصمود والمقاومة العربية ، والتصدي لمخططات الأعداء .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

خريطة فلسطين والاردن

رسالة مفتوحة عبر الانترنت
إلى الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما Barack Hussein Obama عظيم الأمريكيين .. مع التحية
من د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
————————————–
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
حضرة السيد باراك حسين أوباما عظيم الأمريكيين

السلام على من اتبع الهدى في العالمين ، أما بعد ،

الموضوع : ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ

 

نبارك لك توليك سدة الحكم في الإدارة الأمريكية الجديدة لولاية ثانية في 20 كانون الثاني 2013 م / 1434 هـ ، بعد أن أنهيت الولاية الأولى ، وبمناسبة توليك سدة الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية ، الدولة العظمى في العالم ، في تغيير تاريخي مثير حيث يتولى رجل أسود ليس من البيض زمام الحكم في البلاد منذ إعلان الإستقلال لديكم حيث فزت بالانتخابات الرئاسية الأمريكية في يوم الثلاثاء 4 تشرين الثاني 2008 ومثلها بيوم الثلاثاء 6 تشرين الثاني   2012 على التوالي ، وطردت ممثل الحزب الجمهوري من الرئاسة الأمريكية ، وتبوأت مقعد صدق عند الأمريكيين بمصداقيتك الأولية لدى شعبك في طول البلاد وعرضها .
وقد حصلت بصفتك الرئيس الأمريكي السادس والستين ، على 332 صوتا من أصوات ممثلي الشعب في المجمع الانتخابي وحصل منافسك الأكبر ( ميت رومني ) على 203 صوتا وبذلك اتيحت لك الفرصة يا باراك أوباما لتولي منصب الرئيس لمدة 4 سنوات أخر رسميا ، في 17 كانون الاول ديسمبر 2012 حين اختار المجمع الانتخابي الرئيس ونائب الرئيس ، فحصدت  62,711,814 صوتا وبنسبة 50.6% من اجمالي أصوات الناخبين.
وهذه المعاملة الطيبة والمساواة الحتمية بين البشر دون النظر إلى لون بشرة الشخص أو جنسه أو عرقه هي من المبادئ الراسخة الأزلية في الإسلام العظيم إذ يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله في القرآن المبين : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)}( القرآن المجيد ، الحجرات ) .
ونذكرك بأن أصحاب الجمعة من أهل الإسلام في بلادكم انتخبوك ومنحوك ثقتهم لإنصافهم آملين أن تكون على قدر المسؤولية وتعطيهم حقوقهم كافة .
وتذكيرا لك بزيارتك السابقة عام 2008 / 1429 هـ ( ثم اتبعتها بزيارة اليوم الاربعاء 20 آذار 2013 ) للأرض المقدسة فلسطين ، إبان حملتك الدعائية للرئاسة الأمريكية ، واجتماعاتك ولقاءاتك بالمسئولين الفلسطينيين واليهود الصهاينة ( الإسرائيليين ) ، في رام الله وتل أبيب ، والعواصم العربية في المنطقة . وزيارتك المرتقبة الآتية للوطن العربي في السنة الهجرية النبوية الإسلامية الشريفة ، لسنة ألف وأربعمائة وثلاث وثلاثين الموافق لسنة ألفين وثلاث عشرة من الميلاد المجيد للمسيح بن مريم عليهما السلام ميلادية ، فهذه الهجرة كانت لأعظم الأنبياء والمرسلين من بدء الخليقة إلى يوم الدين ، محمد رسول الله صلوات الله عليه وسلامه وعلى آله وصحابته ومن تبعه بإحسان إلى يوم يبعثون . حيث كان ملاحقا من الكفاروالمشركين ببطن مكة المكرمة فخرج منتصرا بعزة الله القوي المبين ، أعدل العادلين ووصل إلى يثرب – المدينة المنورة ، في رحلة أنارت شموع النور للغافلين ، فأصبحوا من المحسنين والمتقين ، وتركوا الجهالة والجاهلية بعون الله العزيز الحميد رب العالمين .

الرئيس الامريكي باراك اوباما وزوجته ميشال
ولهذا فإنني أدعوك بداية بدعاية الإسلام الحق الحنيف لتعلن إسلامك على الملأ ، كما دعوتك برسالة مفتوحة سابقة في يوم الجمعة 4 صفر 1430 هـ / 30 كانون الثاني 2009 م ولكنك لم ترد علي ولم تصغي لها علما بأنك تحمل الدكتوراه بالعلوم السياسية ، مثلك مثلي ، بالدرجة الاكاديمية نفسها ولكن بموضوع ومكان وزمان مختلفين كليا بالتوجهات والمشارب والمعتقدات والدين . فرسالتي بدرجة الدكتوراه من جامعة النيلين بالخرطوم ، عاصمة السودان ، العربي الافريقي المسلم ، وهي القارة الذهبية السمراء ، التي ولد ونشأ وترعرع فيها والدك حسين أوباما ، حيث ولدت في 4 آب 1961 في ( هونولولو ) بهاواي في الولايات المتحدة للأمريكية من أصل إنجليزي ( ستانلي آن دونهام ) والأب الكيني باراك أوباما .
وأذكرك بهذا لتكون عادلا وتنصف الآخرين لنيل حقوقهم كاملة دون نقصان ، وتهجر الظلم والاستغلال والحرمان والانتقام والكراهية والحقد الدفين . وتذكر الأطفال المعذبين في الأرض ، لتجنيبهم حياة الطفولة المعذبة بين الطلاق والفراق لأبويك والضياع ، كما عشتها رغما عنك متنقلا بين الولايات المتحدة وكينيا واندونيسيا . ولا تنس تجربتك المريرة مع الكحول والماريجوانا والكوكايين خلال سنوات المراهقة “لمحاوله نسيان الأسئله التي تجول بخاطرك بخصوص الهوية” . ولا تنس أحلام أمك ( البيضاء ) وأبيك ( الأسود اللون ) الافريقي الأصل بكتابيك ( أحلام ابي ) و ( جرأة الأمل ) .

يقول الله جل جلاله بكتابنا المقدس ، القرآن الكريم : { قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85) كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (86) أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ أَنَّ عَلَيْهِمْ لَعْنَةَ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (87) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (88) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (89) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ (90) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (91)}( القرآن المجيد ، آل عمران ) .
ويقول الله الحي القيوم تبارك وتعالى : { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20) إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21) أُولَئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (22)}( القرآن الحكيم ، آل عمران ) .
وإعلم يا باراك أوباما ، كونك عظيم الأمريكيين ، في هذا العصر ، الذي سينتهي بزوال الإمبراطورية الأمريكية الشريرة ، أن أركان الإسلام العظيم القومي الأساسية هي كما جاء بكتاب صحيح البخاري – (ج 1 / ص 11) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَصَوْمِ رَمَضَانَ ” .
وبهذا فإن المثلث الإسلامي يتمثل في إعلان الإسلام أو دفع الجزية أو الحرب . وأظنك ستختار إعلان الإسلام لإصلك الإسلامي الطيب ، فاسم أبيك حسين هو اسم إسلامي على اسم سبط وحفيد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، وهو الحسين بن علي بن أبي طالب من ابنة رسول الله فاطمة الزهراء رضي الله عنها .
كما أخبرك بأن صفات عباد الله المخلصين من الأتقياء الأنقياء المسلمين وليس الإرهابيين كما تنعت المحسنين منهم ، أنت والجوقة من حولك . فانظر كيف يصفهم الله الواحد القهار : { وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا (64) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66) وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67) وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا (68) يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا (69) إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (70) وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا (71) وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا (72) وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا (73) وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74) أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (76) قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا (77) }( القرآن المجيد ، الفرقان ) .

د. باراك أوباما – استاذ القانون والعلوم السياسية السابق في أمريكا

أسلم تسلم يؤتيك الله أجرك مرتين ، فالدين الإسلامي دين المودة والمحبة والتسامح والتعاون والبر والتقوى ، وليس دينا إرهابيا كما تدعون ، فقل ربي الله ثم استقم ، قل : ( لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ – مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ ) . وقل لأمتك ، الأمة الأمريكية ، التي تم تجميعها من جميع المستوطنين من الشعوب الأوروبية البريطانية والفرنسية والاسبانية وغيرها ، ومن الأمم عبر التاريخ البشري الحديث والمعاصر ، أن تركب في سفينة النجاة الإسلامية ، كما قال نبي الله نوح عليه السلام : { وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (41) وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) قَالَ سَآَوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ (43) وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (44)}( القرآن المجيد ، هود ) .
وفي وصية نبوية هادفة وصادقة من رسول الله محمد بن عبد الله ، النبي العربي الأمي ، صلى الله عليه وسلم ، وهو بالمدينة المنورة عاصمة الدولة الإسلامية العظمى ، بشبه الجزيرة العربية ، في القرن السابع الميلادي ، أي قبل نحو 13 قرنا من الزمن ، جاء في صحيح البخاري – (ج 5 / ص 356) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إِلَى الْيَمَنِ : ” إِنَّكَ سَتَأْتِي قَوْمًا أَهْلَ كِتَابٍ فَإِذَا جِئْتَهُمْ فَادْعُهُمْ إِلَى أَنْ يَشْهَدُوا أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِنْ أَغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فُقَرَائِهِمْ فَإِنْ هُمْ أَطَاعُوا لَكَ بِذَلِكَ فَإِيَّاكَ وَكَرَائِمَ أَمْوَالِهِمْ وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ ” .

د. باراك أوباما الإمبراطور الأمريكي الحالي الذي سيزول ملكه وإمبراطورية في القرن الحالي بصورة حتمية لا ريب فيها

وإن رفضت إعلان إسلامك ، ولم توقف تعديات جندك وأتباعك ومن تدعمهم نفسيا ومعنويا وماديا ، فإن عليك إثم الأمريكيين ومن والهم إلى يوم الدين ، يوم الفصل بين الخلائق أجمعين ، من الله الحي القيوم سريع الحساب ، يوم يقوم الناس لرب العالمين ، { وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا } . ندعوك أن تقول كما ، يقول الله جل جلاله بالقرآن المجيد على لسان المسيح عيسى بن مريم : { إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (51) فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52) } ( القرآن المجيد ، آل عمران ) . وكما يقول الله العزيز الحكيم : { رَبَّنَا آَمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53) وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54) إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (55) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (56) وَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (57) ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآَيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ (58) إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (59) الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (60) فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ وَإِنَّ اللَّهَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (62) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِالْمُفْسِدِينَ (63) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) }( القرآن المجيد ، آل عمران ) .

السيد باراك حسين أوباما الرئيس الأمريكي الجديد الذي بدأ ولايته في 20 كانون الثاني 2009 ، ثم اتبعها بولاية رئاسية رباعية السنوات في 20 كانون الثاني 2013 م ، فاصبح الرئيس الأمريكي الرابع والأربعين  .. كنا نراك من المحسنين .. ولكنك خيبن ظننا فيك ، وكنت كسلفك حيث قلنا لسابقك في الرئاسة والشر الأمريكي جورج بوش الصغير : { إِنَّا لَنَرَاكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } .. قل لقيادة أمتك ، لماذا تنقمون على الإسلام وعلى الأمة الإسلامية العظيمة ؟ { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ } . لا تنشروا الحقد والكراهية ضدكم بين أبناء المسلمين ، عبر وسائلكم المتبعة بالترغيب والترهيب ، فإن المسلمين في غنى عن أفكاركم السوداء المظلمة من الربا والزنا وتشريع زواج اللوطيين والسحاقيات ، إباحة معاقرة والخمر والميسر والاحتكار وسبل التدمير والدمار ، والكبائر الأخرى التي تتجبر في الأرض ضد العالمين بدعاوى أحادية قطب القرن الحادي والعشرين . ولا يخاف أبناء الإسلام من الإرهاب الأمريكي والموت في سبيل الله ، لأن الأعمار بيد الله ، كما أخبرنا الله البارئ المحيي المميت جل جلاله : { مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ } . والقتلى الذين يقتلون من آلات حربكم البرية والجوية والبحرية ، في فلسطين الكبرى وخاصة بغزة هاشم والضفة الغربية ، وفي أرض الرافدين ، دجلة والفرات ، وفي أفغانستان والسودان والصومال وسوريا وإيران وتركيا .. وغيرها . هم شهداء الله في الأرض ، فقتلانا شهداء في الجنة وقتلاكم في النار ، ولا نهاب الحصار العسكري والقهر السياسي والتجويع الاقتصادي والاستغلال الاجتماعي ونؤمن ، بالقول الإلهي العظيم : { وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ . وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ . الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ . أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ }( القرآن العظيم ، البقرة ) . فدائما تعودنا على قول ( إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) لننال ثواب الصلاة الربانية علينا والرحمة الواسعة لنا من الله الرحمن الرحيم ، وهو أرحم الراحمين . لعلك أطلعت على مسيرة الحجاج الميامين ، فالحج أشهر معلومات في مكة المكرمة ببلاد الحرمين الشريفين ، رغم الصعوبات والعقبات إلا أن الجباه الإسلامية لا تلين وتبتغي الغفران والصفح الجميل من الله الحق المبين . فهؤلاء يتركون أهاليهم وأولادهم لمرضاة الله رب العالمين .

السيد باراك حسين أوباما كبير الأمريكان ..

عد إلى أصلك الإفريقي المسلم الطيب ، إلى جذور آبائك وأجدادك المسلمين الأفارقة ، وإذا رفضتم تنفيذ رسالة الإسلام العظيمة والحكم بالعدل بين الناس فإن الأمة الإسلامية ، سوف تتصدى لغيكم المبين ، وستعمل على معاملتكم وفق سياسة ( الند للند ، والمثل بالمثل ) إن عاجلا أو آجلا ، ولا تتبعوا سياسة ( فرق تسد ) المعهودة لديكم ، فلم تعد تجدي نفعا ، فنحن نتبع سياسة (جمع تنتصر ) لحصد الفلاح المبين ، فلا تكن دجالا ظالما لأمتك وشعبك والعالم أجمع، وتلقي بهم في جهنم الدنيا والآخرة : { أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (40) يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آَمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آَخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (41)  سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ فَإِنْ جَاءُوكَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ وَإِنْ تُعْرِضْ عَنْهُمْ فَلَنْ يَضُرُّوكَ شَيْئًا وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (42) وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43) إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَنْ تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَهُ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (45) } ( القرآن المجيد – المائدة ) .
وهذه دعوة عامة وخاصة لكم ، أيها النصارى في أمريكا الشمالية والعالم ،  لتحكموا بما أنزل الله بالإنجيل الصحيح : { وَقَفَّيْنَا عَلَى آَثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآَتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (47)} ( القرىن المجيد – المائدة ) . وتعهد الله العزيز الحكيم بهيمنة القرآن الكريم على الإنجيل ، لأن الإسلام هو الجذري الأصلي لجميع الديانات السماوية ، فقال الله تبارك وتعالى مخاطبا النبي العربي الأمي الكريم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم فقال : { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ (49) أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50)   }( القرآن العظيم ، المائدة ) .

أيها القادة الأمريكيون الجدد..
ابتعدوا عن السياسة الإمبراطورية الصليبية الاستعمارية الشريرة ، على المسلمين في بلاد الإسلام العظيم ، والمسيح المفدى من الصليبية المفتتنة الضالة المضللة براء، لأن أمة القرآن الكريم الإسلامية ، خير أمة أخرجت للناس ، تقدر وتجل المسيح ، وهاكم قول المسيح عيسى بن مريم عليه السلام الذي بشر بقدوم النبي العربي الأمين من بعده ، فقال للجميع يدعوهم لإتباع الإسلام : { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9) }( القرآن الحكيم ، الصف ) . فهذا الإظهار الإلهي للإسلام شاء من شاء وأبى من أبى حتمي لا ريب فيه من المشككين والمرتابين والمنافقين والفاسقين والظالمين ، ومن لم يعبجه ذلك فليشرب من البحر الميت ( بحيرة لوط ) شرقي فلسطين المحتلة ، الأرض المقدسة التي دنسها اليهود بمساعدة أمريكا الشريرة وبريطانيا الاستعمارية منذ قرار تقسيم فلسطين عام 1947 .
وأظن أن قادة أمريكا سيشربون من بحيرة الملح المسماة ببحيرة لوط قريبا وستنهار سريعا ، خلال الأعوام القادمة ، وربما خلال السنوات العشر المقبلة حتى 2022 م ، إن شاء الله رب العالمين ، وسيفعل الله بالولايات المتحدة بحكمه وعدله وجبروته وقهره للظالمين ، كما فعل
بقوم لوط وخسف بهم الأرض وجعل سافلها عاليها ، وهي شاهد دائم على عذاب الله للمثليين من قوم لوط الفاسقين . فانظر إلى قول الله الغني الحميد تبارك وتعالى ، عن عقاب قومنبي الله لوط ، وهم القوم الذين تتشبهون بهم في هذه الأيام بقواني لا أخلاقية ، وعقلية سادية متعجرفة : { وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79) قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ (80) قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83){( القرآن المجيد – هود ) .

السيد باراك حسين أوباما عظيم الأمريكان ..
لا تبغ الفساد في الأرض ، كأسلافك أباطرة الولايات المتحدة السابقين ، وكفاكم طغيانا وظلما للعالمين تحت أسماء ومسميات شتى منها : الديمقراطية والحرية الفردية ، وحرية المرأة وغيرها ، وتنكرتم لحقوق المسلمين الأساسية في الحياة الطبيعية الآمنة . لقد أذقتم أبناء الإسلام الويلات جراء حروبكم الوحشية الهمجية ، المباشرة أو غير المباشرة بالوكالة عنكم ، في فلسطين ( الأرض المقدسة ) ، والصومال والعراق واليمن وسوريا وأفغانستان وباكستان وإيران وتركيا وغيرها . ولم تسلم منكم الشعوب غير الإسلامية أيضا في ألمانيا واليابان والصين وكوريا الشمالية وغيرها . ولن تسامحكم أجيال المسلمين المتعاقبة على أفعالكم .
يا أصحاب الأحد الضالين المضلين المضللين ، لقد بطشتم جبارين وطغيتم في فلسطين وحولتموها لمستعمرة لأصحاب السبت ، ومحمية يهودية تابعة لصليبكم المزعوم ، وشمعدانهم المهزوم ، ودمرتم أفغانستان فيما بعد ، وها أنتم تدمرون العراق الإسلامي ، وتفتعلون الفتن والحروب في الصومال والسودان وإيران وسواها من بلاد المسلمين . لا تأخذكم العزة بالإثم ، فأصحواوتراجعوا عن غيكم الذي دنستم به الوطن العربي الكبير ، وألحقتم به الوطن الإسلامي الأكبر .
لقد سررنا بخطابكم الراشد القاضي بمد يد الصداقة للعالم الإسلامي ، وقرار الإنسحاب من بلاد العراق وافغانستان الإسلامية ، وعليكم التعجيل بهذا الإنسحاب وترحيل قواتكم وقوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان وعدم تأخيره ، ومنح أهل الرافدين حقهم في تقرير مصيرهم دون تدخل منكم بأي حال من الأحوال . وكذلك لا بد من تطهير بيتكم الأبيض وإدارتكم الأمريكية الجديدة من العنصريين والمتطرفين من بني صهيون ، من ممثلي الحزبين الجمهوري والديموقراطي ( وهو الحزب الذي تنتمي إليه ) على السواء ، وإدخال المسلمين في جميع مراكز صنع القرار السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والثقافية العامة ، في الولايات المتحدة التي نأمل أن يكون لها صفة وصبغة إسلامية مستقبلا ، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر والبغي ، وتدعو إلى الحكمة والموعظة الحسنة ، والمجادلة بالتي هي أحسن ، وإحقاق الحق وإزهاق الباطل إن الباطل كان زهوقا . وجاء في إسلامنا الحنيف قول الله السميع العليم : { وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138) قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ (139) أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141) } ( القرآن الحكيم ، البقرة ) .
فيا أيها القادة الأمريكان ، إذا كنتم أقوياء الآن ، فتذكروا قدرة الله العزيز الحكيم عليكم ، لأن الدهر يومان : يوم لكم ويوم عليكم ، الأيام متداولة بين الناس . لقد أخذتم وتبجحتم بيومكم الذي لكم ، فانتظروا اليوم الذي عليكم ، وأسالوا أهل التاريخ البشري إن كنتم لا تعلمون ؟ كيف مزق الإسلام العظيم الإمبراطوريتين الرومانية والفارسية الظالمتين ، في العصر الإسلامي الأول زمن الفاروق أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الخليفة الراشدي المسلم الثاني في عاصمة الدولة الإسلامية العظمى بالمدينة المنورة ، الذي تعرفونه جيدا أكثر من غيركم حيث مزقتا شر ممزق . ولا تنسوا تمزيق الاتحاد السوفياتي السابق على أيدي أمة الإسلام في أفغانستان ، فانتظروا تمزيق إمبراطوريتكم قريبا إن شاء الله على يد المسلمين من ذوي البأس الشديد ، في إيران وباكستان والعراق وفلسطين وأفغانستان والسودان والصومال وغيرها ، والمهدي المنتظر إسلاميا ، محمد بن عبد الله المجدد ، سيعيد الحق إلى نصابه . وسنة الله في خلقه ظاهرة للعيان : { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (33) وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (34) يَا بَنِي آَدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آَيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (35) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (36) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآَيَاتِهِ أُولَئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُمْ مِنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُوا أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ (37) }( القرآن الحكيم – الأعراف ) .
كما يقول الله الحي القيوم : { وَقُلْ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (122) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) }( القرآن المبين ، هود ) .

السيد باراك حسين أوباما ، عظيم الأمريكان ..
إعلم وأخبر قومك ، من أتباع الحزبين الديموقراطي والجمهور ، سواء بسواء ، أن القرن الحالي ، القرن الحادي والعشرين بالتقويم النصراني والقرن الخامس عشر الهجري الإسلامي ، هو القرن الإسلامي بحق وحقيق ، فدعك من فرض الحلول على أهل فلسطين الكبرى كما أوفدت ممثلك الخاص للمنطقة العربية جورج ميتشيل أواخر كانون الثاني 2009 ، بتقسيمها لدولتين : دولة يهودية – صهيونية – إسرائيلية كبرى لتكون مأوى يهود العالم أجمع ، ودولة فلسطينية صغرى ، لا حول لها ولا قوة ، ففلسطين عربية مسلمة ، ولن تكون غير ذلك ، مهما طال الزمن وتكالب عليها المتآمرون ، لأنها أرض مقدسة للمسلمين أينما كانوا ، وحيثما حلوا ، باركها الله سبحانه وتعالى ، وفيها المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ، ومسرى ومعراج النبي العربي المصطفى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي بوابة الأرض إلى السماء ، وأرض الأنبياء ، إبراهيم وإسماعيل واسحق ويعقوب وداود وسليمان ، وشعيب وعيسى ومحمد عليهم السلام جميعا ، ومهد الأديان قاطبة ، فلا تعثوا فيها مفسدين . لقد مزقت إمبراطوريتكم المتهاوية الآن ، فلسطين عبر التاريخ المعاصر وجزأتم مدنها وقراها ومناطقها ، أكثر من مرة ، وشردتم معظم أهلها ففروا من إرهابكم وإرهاب ربيبتكم ابنة صهيون ، ونصبتموها آمرة ناهية في العالم ، فقد فرضت بلادكم عام 1947 قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية ، ظلما وبهتانا وزورا وتزويرا للتاريخ القديم والحديث والمعاصر ، ورغم ذلك أقمتم المحمية الأمريكية الاستعمارية الجديدة وغيرتم أسم البلاد الأصلي إلى ( إسرائيل ) ، كما قدمت بلادكم العديد من المشاريع السياسية لفرض الاستسلام على أهل فلسطين فرفضها الشعب الفلسطيني بمسلميه ومسيحييه ، فهو شعب العمالقة الجبارين . كما اقترح سلفكم غير الصالح جورج بوش الصغير ، خريطة الطريق لحل قضية فلسطين نهاية 2002 ولم يطبقها ولن تطبقها أنت أيضا لاستحالتها جذريا ، وأخيرا نظمت إمبراطوريتكم الشريرة بزعامة جورج بوش الصغير مؤتمر أنابوليس لما يسمى بالسلام على طريقتكم الفجة غير الناضجة ، في بلادكم على مقربة من عاصمتكم واشنطن ، في 27 تشرين الثاني 2007 تحت مظلة الإدارة الأمريكية السابقة الجمهورية المتحيزة للمستعمرين الصهاينة في فلسطين المحتلة ، فقد زرعتم الشر بشوكه ولن تحصدوا خيرا، وكما يقول المثل العربي الأصيل ( إنك لن تجني من الشوك العنب ) إذا أصررتم على إتباع نهج سابقيكم المتكبرين في الأرض .

د. باراك أوباما أيها السائح الأمريكي الأول في فلسطين المباركة العربية المسلمة
إن زيارتك للكيان الصهيوني لفلسطين المحتلة ، الكيان المصطنع ، سواء أكانت زيارة سياسية لتل ابيب لمراقبة وتشجيع المشروع الصهيوني بأرض العرب والمسلمين ، وسط مزاحمة الاستيطان اليهودي لأصحاب فلسطين الحقيقيين ، أو كزيارة دينية للأماكن المقدسة كحائط البراق الجزء الغربي الذي لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك ، المسجد الإسلامي الأول بالأرض المقدسة فلسطين ، وكذلك زيارة مدينة بيت لحم ، مهد المسيح بن مريم عليهما السلام ، أو زيارة سياحية للاطلاع على الأماكن التاريخية بفلسطين مهد الحضارات الإنسانية عبر التاريخ البشري ، فإنها زيارة غير مرحب بها ، من اصحاب الجمعة والأحد لأنك تناصر أصحاب السبت عليهم بالقوة والجبروت ، وتميل كل الميل وتنحاز كل الانحياز ليهود فلسطين المحتلين المحتلين لأرض فلسطين العربية المسلمة دون وجه حق .
لقد أعددت دراسة علمية سياسية لكم ، حبذا لو تقرأها بتمعن وتمحيص وتدقيق مناسب ، بعنوان ( المملكة اليهودية بقارة أمريكا الشمالية وعاصمتها نيويورك ) في 16 حزيران 2010 منشورة على شبكة الانترنت ، ونستطيع توضيح مساحة ( مملكة اليهود ) الحقيقية الفعلية على أرض الواقع في الولايات المتحدة الأمريكية ، بحساب هذا الأمر وفق المعادلة الرياضية التالية :
مساحة الولايات المتحدة الإجمالية 9.629.091 كم2 .
وعدد السكان الإجمالي 300 مليون نسمة تقريبا بما فيهم الجالية اليهودية .
وعدد اليهود بالولايات المتحدة 6 ملايين نسمة .
ونسبة اليهود لعدد السكان الإجمالي هو 2 % ( 6 ملايين يهودي من 300 مليون نسمة ) . وبهذا تكون الأملاك الفعلية القانونية لليهود نسبة 2 % + الممتلكات الحالية ( العقارات من الأراضي والأبنية – التي تقدر ب 2 % أيضا بحساب افتراضي )
فيكون مجموع ما يحق لليهود امتلاكه بالولايات المتحدة هو 4 % من المساحة الاجمالية للأراضي عدا عن المياه الإقليمية بالمحيط الأطلسي .
وينتح لدينا من نتائح العمليات الحسابية في حق الإرث اليهود من مساحة الولايات المتحدة الحالية الآتي :
المساحة الاجمالية للولايات المتحدة ( 9.629.091كم2 ) / عدد السكان الاجمالي ( 300 مليون نسمة ) = 32096.667 كم2 لكل مليون نسمة
الحق اليهودي في أراضي الولايات المتحدة الأمريكية = عدد اليهود بالمليون بالولايات المتحدة ( 6 ملايين ) حسب الميراث اليهودي والغربي ( للذكر مثل حظ الأنثى ) × 32096.667 كم2 = 192.580 كم2 .
وبناء على المعطيات والبيانات الرقمية السابقة ، نستطيع القول إن مساحة ( مملكة اليهود ) الدينية الجديدة من مساحة الولايات المتحدة الأمريكية البالغة 192.580 كم2 تعادل أكثر من 713 مرة من مساحة فلسطين المحتلة الكبرى ، على اعتبار أن مساحة فلسطين الكبرى التي تضم الجليل والمثلث والنقب والساحل والضفة الغربية وقطاع غزة بما يساوي ( 27 ألف كم2 ) . وعدد السكان اليهود المتجمعين طواعية بالوراثة في بقعة جغرافية واحدة أكثر من عدد اليهود المجمعين طوعا وطمعا وإغراء وكرها بفلسطين المحتلة ، وبذلك تكون ( مملكة اليهود ) الدينية أو العلمانية أو كليهما ، الفعلية هي في نصيبهم من أرض الولايات المتحدة الأمريكية التي يجب أن تعترف لها بحقوقهم السياسية والقانونية والشرعية التي توارثوها أبا عن جد بعد هجرتهم من بحر الخزر منذ عدة قرون زمنية تقدر بأكثر من 600 سنة من سنين الدهر والحياة اليهودية العامة . وبذلك توفر الولايات المتحدة الأمن والأمن والحماية العسكرية الاستراتيجية لحلفائك من بني صهيون الأوروبيين والأمريكيين من وراء البحار ، المستعمرين الغاصبين لأرض فلسطين من فئات ( الاشنكنازيم والسفارديم ) .
وهي نصيحة بأن تعمل إمبرطوريتكم المتهاوية لتمكين يهود العالم من تقرير مصيرهم بقارتكم الخصبة ، كونهم أوروبيين وغربيين وأمريكيين ، حيث يعيش قرابة 6 ملايين يهودي بالولايات المتحدة الأمريكية .

باراك أوباما .. تذكر عداوتك مع الحكومة العبرية في تل ابيب
يقول الله السميع العليم جل شأنه : { وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (96) قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (97) مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ (98) وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99) أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (100) وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101)}( القرآن المجيد – البقرة ) .
لقد تداعى بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الصهيونية العبرية وزمرته في تل ابيب ، لتأييد غريمك بالرئاسة الأمريكية ، في خريف العام الماضي ( 2012 ) ، وبعد أن هزمت مرشح الحزب الجمهوري ( ميت رومني ) ، ها أنت تأتي لفلسطين المحتلة صاغرا ، لتقدم لهم واجب الطاعة العمياء ، بلا وجه حق ، فلماذا تخاف لهذه الدرجة من اللوبي اليهودي الصهيوني بالولايات المتحدة ، بالرغم من أنك رئيس جميع الأمريكيين من النصارى واليهود ؟؟  لماذا ترتجف ، وتؤيد الظالمين في أرض الإسراء والمعراج الإسلامية ، قاهرة الاحتلال والمحتلين عبر التاريخ الإنساني .
أيها القادة الأمريكيين الكفرة الفجرة ، في الإمبراطورية الجديدة الأخيرة التي سيمحوها الإسلام بحضارته وعراقته وأصالته ورسالته التوحيدية لرب العالمين ..
ارفعوا أيديكم عن بلاد المسلمين ، أينما كانوا وحيثما حلوا ، بعددهم البالغ حوالي 1.65 مليار مسلم ، في شتى قارات العالم ، إن الإسلام هو الدين الباقي الأزلي الخالد ، كان وما زال وسيبقى ، على مدى العصور إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، لأن العاقبة للمتقين وليس للظالمين أمثالكم . كفاكم إيقادا لنار الحروب ، لأنكم كلما أوقدتم نارا أطفأها الله العزيز الحكيم ، ولا تسعوا في الأرض الفساد لأن الله لا يحب المفسدين بل يحب المتقين والمحسنين الذين يحسنون إلى الناس ويدعوهم إلى صراط الله الحميد المجيد .
فأطلقوا سراح المسجونين في المعتقلات والسجون والزنازين ، وأنصفوا المعذبين في الأرض من المستضعفين يا أيها التائهون في عالم الجغرافيا والتاريخ الماضي والحاضر والمستقبل .

أيها الأمريكان المتسلطون على العالم بالحديد والنار ، تذكروا نار جهنم التي أعدت للظالمين والكافرين ، ما لكم لا تنطقون بالحق المبين ، إن الله سيعاقبكم كما عاقب من قبلكم الأولين الكافرين الفاسقين الظالمين ويجعلهم الأسفلين . وسيهبط عليكم العذاب الإلهي العظيم ، هل تدعون وتنتظرون الحرب العالمية الثالثة كما أشار إليها آنفا سلفكم ( جورج بوش الصغير ) الذي انتهت ولايته وذهب إلى مزرعته مذموما مدحورا ، بعد انتصاركم عليه ، ولتعلموا وأنكم كذلك ؟!! في هذه المعركة الفاصلة المزلزلة ( معركة اليوم العظيم – يوم الله القدير – هر مجدون ) وهو وادي قدرون ، كما تشير لها الخطابات اليهودية – الصهيونية – الإسرائيلية ، أو كما تسمونها في كتاباتكم ( معصرة غضب الرب العظيمة ) ، حيث سينفذ بكم غضب الله ويهلككم بواسطة ( فتى الرب ) وهو المهدي المسلم المنتظر الذي ينتظره المسلمون الأشداء على أعدائهم الرحماء بينهم ، بشوق ورغبة كبيرة . وفي هذه المعركة التي تعدون لها الإعداد المتواصل ، بشريا وعسكريا وفكريا وغذائيا ونفطيا ، ستدمر المملكة الخاطئة ، رجسة الخراب والنجاسة التي زرعتموها في قلب الوطن العربي المسلم شرقي البحر الأبيض المتوسط واسميتموها ( إسرائيل ) كما بشر بذلك دانيال الحكيم من أرض بابل العراقية ، وسيقتل المسيح عيسى بن مريم عليه السلام ، يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا ، دجالكم ومسيخكم ( المسيخ الدجال ) لعنة الله عليه والملائكة والناس أجمعين ، في فلسطين بأرض اللد التي نزلت في مطارها عند زيارتك التاريخية لفلسطين الكبرى آنفا إبان دعايتكم الرئاسية الانتخابية ثم لبستم القبعة اليهودية ( الكيبا ) عام 2008 وزرتم حائط البراق الإسلامي ( الذي تدعون أنه حائط المبكى ) زورا وبهتانا ، سوية كأصحاب الأحاد وأصحاب الأسبات . وقدمتم جوا وهبطت به فزيارتكم اليوم الأربعاء 20 آذار 2013 م ، الموافق لحسابنا العربي الهجري 8 جمادى الأولى 1434 هـ .

يا أهل الكتاب ، فلا تستحبوا العمى على الهدى .

ونحيطكم علما بأننا في الإسلام نحترم ونقدر المسيح عيسى بن مريم ووالدته الكريمة مريم عليهما السلام ، فقد جاء بالكتاب المقدس الذي نقرأه ليل نهار ، وورد في العقيدة الإسلامية الغراء : { وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44) إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45)  وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (47) وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (48) وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49) وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (50) إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (51) فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)  }( القرآن المجيد – آل عمران ) .
وجاء بالقرآن الكريم : { لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ ُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (76) }( القرآن المجيد – المائدة ) .

وهناك آيات كثيرة تصف ميلاد ونشأة وحياة رسول الله عيسى بن مريم ، في الدنيا والآخرة ، وكذلك هناك سورة كاملة تحمل اسم مريم العذراء عليها السلام .
باراك أوباما .. أيها السيد الأول في البيت الأبيض الأمريكي .. هل تدعون إلى السلام أم الاستسلام ؟ نحن كمسلمين نحب السلام ونكره الاستسلام والفسوق والعصيان ، فالسلام اسم من أسماء الله الحسنى ، وهي تحيتنا بكرة وعشيا ، وحين نمسي وتمسون وحين نصبح وتصبحون وحين نظهر وتظهرون ، وتحيتنا في جنات الفردوس الأعلى آمنين إن شاء الله . فالسلام العادل الحقيقي مبدأ وسياسة نبتغيه منذ ولدنا وحتى مماتنا . ولكن السلام الذين تدعوننا إليه ليس بسلام بل هو سراب من سرابات الاستعمار والامبريالية العصرية المتجددة . أوقفوا بناء المستعمرات اليهودية في فلسطين ، وتهجير اليهود من كل مكان لفلسطين ، بيت المسلمين ، فهذه المستعمرات التي تشيد تبنى بظل أجنحتكم العسكرية والاقتصادية والسياسية والدبلوماسية المتعددة التي ستزول قريبا كما زال الاحتلال الروماني لفلسطين عندما حررها المسلمون وفتحوا بيت المقدس عام 636 م بقيادة الفاروق عمر بن الخطاب ، وكما زالت المملكة اللاتينية إثر معركة حطين بقيادة صلاح الدين عام 1187 م . وكما انتهى واندثر الاحتلال المغولي التتري على فلسطين وبلاد المسلمين في معركة عين جالوت عام 1260 م ، بقيادة بيبرس وسيف الدين قطز . فالمسلمون يتمنون الشهادة في سبيل الله عبر الجهاد العظيم لأن الشهادة من أسمى أمنيات المؤمن في هذه البلاد المباركة ، ليعيش حياة سعيدة آمنة هانئة في جنات النعيم في أعلى عليين . فلا تتوقعوا منا تسول السلام الظالم منكم حيث أنكم لا ترحمون أبدا . ونذكركم بمجازركم الأمريكية الظالمة ضد المسلمين الآمنين ، في عديد بلدان المسلمين ، ولن تنفعكم دولاراتكم وسجن المساجين المسلمين في غوانتنامو الذي وعدتم بإغلاقه في دعايتكم الانتخابية لإيمانكم بأنه ظالم وغير عادل بتاتا ، أو السجون السرية العابرة للقارات ، أو مطاردة المجاهدين ، مهما رصدتم من أموالكم البلايين والتريولات . فالواقعة ستنزل عليكم كما نزلت بطبرية فلسطين وخاصة حطين . وقد ورد بالخبر الصحيح عن النبي المصطفى رسول الله للعالمين أجمعين ، فقال : ” لَا يَزَالُ الدِّينُ قَائِمًا حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ … عُصَيْبَةٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ يَفْتَتِحُونَ الْبَيْتَ الْأَبْيَضَ بَيْتَ كِسْرَى أَوْ آلِ كِسْرَى ” . وفي حديث آخر قال : ” عُصْبَةٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَفْتَحُونَ الْبَيْتَ الأَبْيَضَ ” . وسيفتح هذا البيت الأبيض كما فتح بيت كسرى من الأباطرة السابقين وربما تكونوا آخر أباطرة الأمريكان العالميين ، وسيصعد نجم الإسلام العظيم ، وكما يتوقع خبرائكم فإن إمبراطوريتكم ستذوى وتذبل وستأتي الصين والهند بدلا منها ، وستأتي الخلافة الإسلامية بعاصمتها المقدسة ببيت المقدس ومسجدها المبارك المسجد الأقصى في الأرض المقدسة لترسم معالم العدل الإلهي في الكرة الأرضية شاء من شاء وأبى من أبى وإلنا لصادقون ، كما وعدنا ربنا العظيم الحليم في محكم التنزيل : { وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَانْتَظِرْ إِنَّهُمْ مُنْتَظِرُونَ (30) }( القرآن الكريم ، السجدة ) . ولن تركع ولن تسجد الأمة الإسلامية إلا لرب العالمين ، فانتظروا إنا منتظرون …

خريطة قارة أمريكا الشمالية  Map of  North America
الرئيس الأمريكي الجديد باراك حسين أوباما عظيم البيت الأبيض ..
إن هيئة الأمم المتحدة التي أوجدتها إمبراطوريتكم وما يسمى بالحلفاء الغالبين في أعقاب الحرب العالمية الثانية عام 1945 ، بعد مقتل حوالي 50 مليون نسمة ، وإثر ضرب مدينتي هيروشيما ناجازاكي اليابانيتن بالقنابل الذرية ( النووية ) هي هيئة لا تصلح لنشر الأمن والسلام في العالم ، خاصة أن فيها خمسة أعضاء بمجلس الأمن الدولي البعيد عن الأمن الحقيقي العالم ، ومن ضمنها بلادكم ، يحتفظون ظلما وعدوانا بما يسمى ( حق النقض – الفيتو ) فلا ديموقراطية ولا تعددية سياسية ولا هم يحزنون ، وبالتالي فيجب تغييرها وأن تأخذ البلدان الإسلامية حقها التاريخي والقانوني والعددي في أن يكون لها من يمثلها بحق وحقيق على الوجه الأمثل . وفي ظل سريان البغي والطغيان على هذه المنظمة العالمية الخالية من الأممية الحقيقية ، فحوالي 1.65 مليار مسلم لا يمثلون فيها فهذا قمة الظلم والظلام والعدوان ولهذا لا بد من تصحيح المعادلة السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية الدولية في العالم أجمع ، وإتاحة المجال أمام البلدان الإسلامية في الاستفادة من الطاقة النووية مثلكم ومثل أوروبا على قدم المساواة ، فهذه هي العدالة العامة ، وليس كما يجري الآن . ونحن كمسلمين نمتلك مقومات الدولة العالمية العظمى ، أكثر منكم ، وسترون ذلك قريبا إن شاء الله القوي العزيز القهار .

لقد استمعنا وشاهدنا نحن العرب والمسلمون ، خطاب تنصيبكم يوم الثلاثاء 20 كانون الثاني 2009 ، وسررنا لتضمينكم وإصراركم على ذكر اسم أبيكم المسلم حسين ذي الأصول الإفريقية المكافحة والمجاهدة من أجل إحقاق الحق والعدالة الشاملة بين الجميع ، في ظل الله بديع السماوات والأرض رب العرش العظيم جل جلاله ، بدستوره المجيد ، القرآن الحكيم ، فجلجل وسائل الإعلام والصحافة ليخترق أذان ومسامع شتى الأمم في جميع أصقاع المعمورة . ولكنهم نكصتم على أعقابكم ، رويدا رويدا ، وتنكرتم لوعودكم وتعهداتكم غير المقدسة ، وهذا تذكير لشخصكم العصامي ، نحن المسلمين لا نخاف الطغاة العتاة والظالمين ، فالله رب العالمين يطلب منا عدم الذل والهوان ، وعدم اليأس والقنوط ، بل نكون دائما متفائلين يحدونا الأمل بالعزة والكرامة والتمكين في الأرض ، بعيدين عن التشاؤم ، مهما تعاظمت الأمور وتراجعت الشؤون العامة لنا ، حيث يطلب منا الإله تجلت قدرته ، طلبا حثيثا تمهيدا للفتح والنصر الذي سيدوي الآفاق ، فيقول الله عز وجل : { وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139) إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (140) وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ (141) أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142) وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ (143) وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآَخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145)}( القرآن المجيد ، آل عمران ) .

باراك أوباما ..
وها أنت وقافلتك البرية والبحرية والجوية تنزلون الأرض المقدسة ، بحراسة شديدة ، من جيش الاحتلال الصهيوني ، برعاية الحكومة العبرية في تل أبيب صنيعة الامبراطورية الأمريكية الشريرة ، ومن وحداتكم الأمنية المدربة لحراستكم ، وليس معكم سوى الشر للفلسطينيين والعرب والإيرانيين ، وتقديم ولاء الطاعة لبني صهيون ، في أول زيارة خارجية لكم بعد إعادة تنصيبكم للولاية الثانية ما بين 2013 – 2016 م ، ولا يوجد لديكم خطة عادلة سياسيا واقتصاديا وعسكريا ، فالعقلية التدميرية لكم لن تبقى ولن تدوم طويلا بإذن الله العزيز الحكيم .

السيد باراك حسين أوباما عظيم الأمريكان .. حفيد المسلمين الأبرار

أعلن تأييدك وانضمامك للإسلام تفلح وتنجح وأنت على سدة الحكم ممسك بزمام الإدارة الأمريكية ، سواء بالسر أو بالعلن لاحقا ، ولا تكن كغيرك من عظماء ورؤساء الأمريكان الذين يدعون لإنصاف شعب فلسطين بعدما يتركون سدة الحكم والبيت الأبيض في واشنطن ، كما حدث مع زميلك السابق جيمي كارتر موقع اتفاقية كامب ديفيد في العقود الخالية . ونبشرك بأن عاصمة دولة المسلمين العالمية العظمى الآتية لا ريب فيها ستكون في القدس الشريف بمركزها في المسجد الأقصى المبارك الذي يقدسه المسلمون في جميع أنحاء الكرة الأرضية . ونذكرك أيضا بالبشرى النبوية الإسلامية كما ورد بصحيح مسلم على لسان النبي العربي الأمي خاتم الأنبياء والمرسلين المبعوث رحمة للعالمين ، صلى الله عليه وسلم ، فقال : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ، قَالَ فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَيَقُولُ أَمِيرُهُمْ : تَعَالَ صَلِّ لَنَا . فَيَقُولُ : لَا إِنَّ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ أُمَرَاءُ تَكْرِمَةَ اللَّهِ هَذِهِ الْأُمَّةَ ” . وفي حديث آخر ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ عَلَى مَنْ نَاوَأَهُمْ حَتَّى يُقَاتِلَ آخِرُهُمْ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ ” . وفي حديث ثالث نبوي ، أكد نبينا المصطفى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم على صمود ومرابطة أهل فلسطين المباركة على الحق المستبين ، منتظرين الفرج والفتح المبين من الله العلي القدير ، قاهر الخلق أجمعين ، فقال : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ ، لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ ، لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ ، إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ . قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَأَيْنَ هُمْ ؟ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” .
وبناء عليه سيكون أمر الله آت لا محالة لنصرة عباده المستضعفين في الأرض لسنين ومنهم الفلسطينيين ، أهل البلاد الأصليين ، ضد الغزاة الغرباء الطارئين ، من كافة الأجناس وجميع الأمميين ، فالصبر مفتاح الفرج ولو بعد حين . يقول الله الواحد القهار عز وجل : { وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174) وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176) فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ (177) وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178) وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179) سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182) }( القرآن المجيد – الصافات ) . وورد في سورة قرآنية أخرى : {  إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) يَوْمَ لَا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}( القرآن المجيد – غافر ) .

السيد باراك أوباما من نسل المسلمين ، وإمبراطور الأمريكيين حاليا ..
أطع الله ذو الجلال والإكرام ، السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر ولا تكن من المتكبرين ، ولا تطع مستشاريك من البيض والملونين ، وعليك بإنصاف الشعب المعذب في الأرض وهم الفلسطينيين ، وكن من العادلين ، ولا تكل بمكيالين طيلة حكمك لأربع سنين تلو اربع سنين ، ولا تتوقع أن يصطف شعب الجبارين لاستقبالك بالزهور والورود والياسمين والرياحين ، وأخرج من السجون والمعتقلات الغلابى منهم المساجين ، ولا تنتظر المدح من الكادحين المحاصرين ، أسأل من كان قبلك من الزعماء الأولين ، مثل بيل كلينتون من سبقك في الآخرين ، عام 1998 عندما زار فلسطين ثم ضرب العراقيين ، فنزلت صوره من العلياء بعد مؤتمر غزة إلى أسفل سافلين ، وأسال سلفك غير الصالح جورج بوش الصغير ، عندما ودعه منتظر الزيدي في 14 كانون الثاني 2008 ، وداع الرافدين في بغداد حاضرة الرشيد خليفة المسلمين ، بالأحذية فولول مهزوما مذموما مدحورا من الهاربين ، أمام وسائل الإعلام على مرأى من العالم أجمعين ، وكانت تلك ضربة ثورة الأحذية لصالح دعايتك العالمية ، في الرابع عشر من كانون الثاني في الآخرين . نأمل أن لا تضرب أي من بلاد المسلمين بعد جولتك العالمية بادئا من كندا توأم الأمريكيين ، وتدعى أنك أحرزت النصر المبين ، لأن مثل هذه الزيارات والاستكشافات الفريدة من نوعها تأتي للاستيضاح في وضح النهار وابتزاز الآخرين . فاسحب قوات الاحتلال الأمريكية من العراق واليمن ومن أفغانستان وباكستان وقبلها من فلسطين ، ودع المسلمين وشأنهم في هذه الأمصار ، وأسأل عنها إمبراطورية الشر البريطانية التي ولت مهزومة مدحورة في الغابرين ، فالقدح ربما يكون تنفيس عن المظلومين . ولا تكن من الغافلين ، ولا تطع المكذبين ، ولا تستمع للمنافقين ، ولا تلق بالا للمغضوب عليهم ولا الضالين ، وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين .
و{ سَلَامٌ قَوْلًا مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ (58) وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ (59) أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62)}( القرآن المجيد ، يس ) .
وإعلم أنك بإعلانك الإنضمام رسميا إلى الإسلام العظيم ، وتوجهك للصلاة الإسلامية بالمسجد الأقصى المبارك بفلسطين ، ثم تأديتك الحج الإسلامي باللباس الأبيض بالمسجد الحرام بمكة المكرمة ، سيكون لك احترام كبير بين المسلمين والنصارى في الأولين والآخرين ، وستحل الأزمة المالية الأخيرة المستعصية التي هي ناتجة عن ( سياسة الربا ) الظالمة بين الخلائق ، فالإسلام هو الحل لجميع المشكلات المعاصرة : السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والثقافية والنفسية . وستدخل التاريخ من أوسع أبوابه محسنا تقيا من الورعين ، وربما يتم تنصيبك خليفة للمسلمين لبضع سنين ، وفق ما يمليه الإسلام في حديث عن رسول السلام في العالمين ، المصطفى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم كما ورد في كتاب صحيح البخاري – (ج 11 / ص 141) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، ” قِيلَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ أَكْرَمُ النَّاسِ ؟ قَالَ أَتْقَاهُمْ . فَقَالُوا : لَيْسَ عَنْ هَذَا نَسْأَلُكَ ؟ قَالَ : فَيُوسُفُ نَبِيُّ اللَّهِ ابْنُ نَبِيِّ اللَّهِ ابْنِ نَبِيِّ اللَّهِ ابْنِ خَلِيلِ اللَّهِ . قَالُوا : لَيْسَ عَنْ هَذَا نَسْأَلُكَ ؟ قَالَ : فَعَنْ مَعَادِنِ الْعَرَبِ تَسْأَلُونِ خِيَارُهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ فِي الْإِسْلَامِ إِذَا فَقُهُوا ” . وفي حديث نبوي شريف آخر ، كما ورد بكتاب صحيح البخاري – (ج 11 / ص 314) عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” تَجِدُونَ النَّاسَ مَعَادِنَ خِيَارُهُمْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ خِيَارُهُمْ فِي الْإِسْلَامِ إِذَا فَقِهُوا وَتَجِدُونَ خَيْرَ النَّاسِ فِي هَذَا الشَّأْنِ أَشَدَّهُمْ لَهُ كَرَاهِيَةً وَتَجِدُونَ شَرَّ النَّاسِ ذَا الْوَجْهَيْنِ الَّذِي يَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ وَيَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ ” .
وأخيرا ، يا باراك حسين أوباما  لا تؤثر الحياة الدنيا ولا تغرنك الحياة الغرور وما فيها من ملذات وشهوات القناطير المقنطرة من الذهب والفضة والدولارات والجاه والحكم والبنين والنساء ، فالحياة الدنيا فانية وزائلة بصورة حتمية لا ريب فيها ، والجميع فيها سيموت عند أجله المحتوم المحكوم بالثانية والدقيقة والساعة واليوم والشهر والسنة ، يقول الله خالق الخلق أجمعين : { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186)}( القرآن العظيم ، آل عمران ) .
فالآخرة خير وأبقى .. ندعوك ونطلب منك أيها الرئيس الأمريكي الجديد المنتخب للمرة الثانية باراك حسين أوباما ، وأنت كهلا ، أن تعود لأصلك الإسلامي ، إكراما لوالدك وعزة وكرامة لك ، وأن تكون أرشد الرؤساء والأباطرة الأمريكيين وتعلن إسلامك على الملأ عاجلا قبل آجل ولو بعد حين ( أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ ) فستكون من أخير النصارى في هذا العالم فعند إسلامك ، ستكون وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين عند رب العرش العظيم إن شاء الله تبارك وتعالى . وإعلم هداك الله ، كما يقول المولى عز وجل : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33)}( القرآن المجيد ، لقمان ) .
ونأمل أن تكون يا باراك أوباما ، ممن تنطبق عليهم الآية القرآنية المجيدة : { وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200) }( القرآن المجيد ، آل عمران ) .
والسلام على من اتبع الهدى في العالمين .
تحريرا في يوم الأربعاء 8 جمادى الأولى 1434 هـ / 20 آذار 2013 م .

التوقيع
الأكاديمي الفلسطيني العربي المسلم
د. كمال إبراهيم علاونه
نابلس – الأرض المقدسة
جوال 0598900198
kamal.alawneh6@gmail.com

خريطة الولايات المتحدة الأمريكية  Map of the United States of America

د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

رسالة مفتوحة للحكومة الفلسطينية برام الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد ،

الموضوع : الأزمة المالية في فلسطين .. والحلول الناجعة البديلة

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27) وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا (28) وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا (33) وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا (34) وَأَوْفُوا الْكَيْلَ إِذَا كِلْتُمْ وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (35)}( القرآن المجيد – الإسراء ) .
وجاء في صحيح البخاري – (ج 1 / ص 52) عَنْ الْمَعْرُورِ بْنِ سُوَيْدٍ قَالَ لَقِيتُ أَبَا ذَرٍّ بِالرَّبَذَةِ وَعَلَيْهِ حُلَّةٌ وَعَلَى غُلَامِهِ حُلَّةٌ فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إِنِّي سَابَبْتُ رَجُلًا فَعَيَّرْتُهُ بِأُمِّهِ فَقَالَ لِي النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” يَا أَبَا ذَرٍّ أَعَيَّرْتَهُ بِأُمِّهِ إِنَّكَ امْرُؤٌ فِيكَ جَاهِلِيَّةٌ إِخْوَانُكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمْ اللَّهُ تَحْتَ أَيْدِيكُمْ فَمَنْ كَانَ أَخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ فَلْيُطْعِمْهُ مِمَّا يَأْكُلُ وَلْيُلْبِسْهُ مِمَّا يَلْبَسُ وَلَا تُكَلِّفُوهُمْ مَا يَغْلِبُهُمْ فَإِنْ كَلَّفْتُمُوهُمْ فَأَعِينُوهُمْ ” .

استهلال

يعتبر القطاع الحكومي العام الفلسطيني ، في الضفة الغربية وقطاع غزة ، القطاع الاكبر عددا في أجنحة الاقتصاد الفلسطيني ، حيث يستوعب هذا القطاع قرابة 180 ألف موظف حكومي في الفئات الاولى والثانية والثالثة . هذا بالاضافة لنحو 40 ألف موظف من المتقاعدين المدنيين والعسكريين . وهذا يعني وجود 220 ألف موظف حكومي فلسطيني بالجناحين المدني والعسكري وما يترتب عليه من التزامات مالية شهرية قدرها 120 مليون دولار كمعاشات شهرية ، أضف الى ذلك قرابة 120 مليون دولار تكاليف تشغيلية للحكومة الفلسطينية برام الله .
ولا تمتلك فلسطين موارد طبيعية أو آبار نفط أو غاز طبيعي أو مصادر تمويلية انتاجية مناسبة لغاية الآن ، بل تمتلك إرادة صلبة في الابداع والابتكار والعلم ومقاومة المحتلين الطارئين الدخلاء على مدار التاريخ البشري . وتسير شؤونها المالية بالسودا الاعظم من موازنتها المالية البالغة 3.6 مليار دولار لعام 2013 ، بالاعتماد الجزئي على الذات الوطنية بنسبة 55 % ، والجزء الآخر ( العجز المالي المتبقي 1.35 مليار دولار ) بنسبة 45 % من الموازنة الاجمالية ، بالاعتماد على الدعم العربي والاسلامي والاجنبي .

التوتر النفسي والهلع من إنهيار الكيان الفلسطيني

تتعرض فلسطين لهزات مالية متتالية بسبب عدم ثبات الايرادات المالية الشهرية والسنوية تبعا للظروف والاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية الداخلية والخارجية المتقلبة من يوم لآخر ، على مدار الفصول الأربعة ، على حد سواء ، سواء بسواء ، ويطرح جدلا مسألة حل السلطة الفلسطينية ، بين الحين والآخر ، وتتبارى المواقف والاصطفافات بين التأييد والمعارضة والحياد اللامبالي كما حدث في أواخر العام 2012 م .
وهناك حالة من التوتر النفسي والاجتماعي والاقتصادي الشعبي والفردي تسود في فلسطين جراء الازمة المالية الاقتصادية المستفحلة المتفاقمة من سنة لأخرى ومن شهر لآخر ، وتعض الحكومة الفلسطينية على أصابعها ندما بسبب وقوف الاتحادات والنقابات في الوظيفة العمومية أمام السياسة المالية الحكومية المترددة والمتأرجحة التي تحاول تخفيض قيمة الرواتب الشهرية للموظفين الحكوميين وفرض الاتاوات والضرائب على دخل الموظفين وحجب بعض العلاوات الدورية المعيشية وبدل المواصلات وخلافها .

تخفيض الرواتب والخطوط الحمراء ..

وكلمة لا بد منها ، ونصيحة إنسانية علمية ، لصناع القرار الاقتصادي الفلسطيني ، لا تقتربوا من دخل الموظفين ، فلا ترفعوا ضريبة الدخل ، لتخفيض الرواتب في ظل الغلاء الفاحش وارتفاع الاسعار في البلاد ، فتدفعوا الراتب الشهري للموظفين بالصراف الآلي أو عبر المكاتب البنكية التقليدية باليمين وتأخذوا جزءا منه بالشمال ، فهذه سياسة فاشلة ، ولن تؤتي أكلها ولو مرة واحدة ، وجربت الحكومة الفلسطينية السابقة وحاولت خصم نسبة 10 % من الفئة الاولى ممن يتقاضون راتب شهري يزيد عن 4 آلاف شيكل شهريا ( الدولار يعادل 3.7 شيكل )، فلم تجني من الشوك العنب ، ولن تجنيه مستقبلا كذلك ، وكان مجموع ما تم جمعه نحو مليوني شيكل شهريا ، لمرة واحدة وهي نسبة مالية لا تسمن ولا تغني من جوع الخزينة الفلسطينية العامة ، ثم تم التراجع عنه لاحقا وظهرت التبريرات والحجج والبراهين والتهديد والوعيد باعلان الاضراب الشامل .
وهذه خطوط حمراء لا ينبغي على الحكومة الفلسطينية اللجوء اليها لتحاشي الصارع مع نقابات الموظفين العموميين ، والدوران في حلقة دائرية مفرغة ، وتجنب سياسة الفعل ورد الفعل القوية العنيدة من الموظفين ونقاباتهم المنتخبة . فلا يفترض على الحكومة الفلسطينية فرض ضرائب معينة بطريقة احادية ، دون استشارة النقابات الممثلة لقطاع الموظفين الحكوميين وبالتالي الاضطرار لسحبها والتراجع عنها بعد إضرابات شاملة وكاملة لعدة أيام متفرقة أو متتالية .

الهزات المالية المتتالية .. والعقاب الصهيوني الظالم

وقد عانت فلسطين ، جراء عدم الاستقرار المالي وتدهور الاقتصاد الفلسطيني ومعاناته الكثيرة من هزات مالية جراء تبعية الاقتصاد الفلسطيني الاستهلاكي الهش للاقتصاد الصهيوني ( الإسرائيلي ) وتحكم حكومة تل أبيب في حجب أو السماح بمرور الاموال الفلسطينية الشهرية المترتبة على عمليات الشراء والبيع بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني ، واستفادة الخزينة الفلسطينية من هذه العائدات الشهرية بقيمة 125 مليون دولار شهريا . وعملية تحويل وزارة المالية العبرية في تل ابيب للاموال الفلسطينية يفترض أن تتم بموعد أقصاه الثاني من كل شهر ، إذ تتقاضى وزارة المالية الصهيونية نسبة 3 % من قيمة ما تجبيه لصالح السلطة الفلسطينية شهريا .
وفي حالة التقلبات السياسية في الامزجة والظروف والاوضاع ومسيرة الصراع المتداخلة منذ ستة عقود ونصف ، ونشوء التوتر السياسي والامني الطارئ بين الجانبين الفلسطيني والصهيوني ، كما حدث بعد اعتراف الجمعية العامة للامم المتحدة في 29 تشرين الثاني 2012 ، بفلسطين كدولة مراقبة غير عضو بالامم المتحدة بتأييد 138 دولة وامتناع 41 دولة ومعارضة 9 دول ، فإن حكومة تل أبيب تتملص وتباطئ في دفع المستحقات المالية الفلسطينية وتمارس عليها قرصنة مالية مخالفة بذلك القوانين والاتفاقيات والاعراف والشرائع الدولية .
وبهذه الطريقة فقد أنهكت حكومة تل ابيب الشعب الفلسطيني عامة والقطاع الحكومي الفلسطيني خاصة في ظل تقلب المزاج الصهيوني بين الحين والاخر ، والتوسع الاستيطاني اليهودي المستمر بوتيرة متصاعدة وردات الفعل الفلسطينية من الفصائل الاسلامية والوطنية لمواجهة السرطان الاستيطاني الصهيوني الزاحف يوميا ، ومقاومة سياسة التفريغ والملء الصهيونية لطرد المواطنين الفلسطينيين من أرضهم ارض الآباء والأجداد واحلال اليهود مكانهم .
على أي حال ، في ظل المناكفات السياسية والعسكرية بين الجانبين الفلسطيني : شعبا وسلطة فلسطينية من جهة ، والجاليات اليهودية في الكيان الصهيوني بفلسطين ممثلة بالحكومة العبرية في تل ابيب والمستوطنين اليهود الذين يعيثون فسادا وإفسادا في فلسطين من جهة مضادة ، وهذا هو التناقض الرئيسي في الأرض المقدسة ، يبرز التناقض الثانوي بين الحكومة الفلسطينية برام الله وممثلي القطاع الحكومي الذي تديره هذه الحكومة ، حيث تطفو على السطح المواجهات الاعلامية والنقابية والجدل الاقتصادي المتأزم بين الحين والأخر حول تطبيق السياسة المالية لسد العجز المالي للسلطة الفلسطينية .

الصراع المالي بين الحكومة والاتحادات والنقابات العمومية بفلسطين

يعاني الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية وقطاع غزة ، السوء المتعاظم ، جراء هذه الصدامات المدنية بين ممثلي العاملين بالقطاع الحكومي كالاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين ونقابة العاملين بالوظيفة العمومية ، والنقابات الصحية من جهة والحكومة الفلسطينية برام الله في الجهة الثانية . وهي معاناة مريرة ولا شك ، وتنعكس مسألة تأخير الرواتب الفلسطينية بصورة سلبية على الاسواق المحلية الفلسطينية سواء بالنسبة للانتاج أو الاستهلاك أو كليهما .
وغني عن القول ، إنه ينبغي التعاون والتنسيق الايجابي والشراكة الثنائية للمصلحة الفلسطينية العليا ، بين طرفي علاقة العمل في القطاع الحكومي الفلسطيني ، نقصد الاتحادات والحكومة دون فرض سياسة فوقية لا تجلب سوى التدمير الذاتي والاضرابات الجزئية أو الشاملة وتضرر أبناء الشعب الفلسطيني بطريقة أو بأخرى بصورة مباشرة أو غير مباشرة .

الكيان الفلسطيني الواحد والحل الواقعي الأمثل  .. اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ

يقول الله الغني الحميد تبارك وتعالى : { وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ (23) فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (25) قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ (26) قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27) قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ (28)}( القرآن المجيد – القصص ) .
وورد بصحيح البخاري – (ج 8 / ص 489) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” كُلُّكُمْ رَاعٍ فَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ” .

برأينا ، في ظل الصدام والتناحر ، الخفي والعلني ، بين طرفي علاقة العمل ، فإن الحل الأمثل في هذا الأوان غير متوفر بسبب بقاء الاحتلال الصهيوني جاثما فوق أرض فلسطين وحرمان اصحاب الارض الحقيقيين من حق تقرير المصير والحرية والاستقلال ، ولكن هناك الحل الواقعي أو الترقيعي الذي يفرض نفسه على الجميع شعبا وسلطة فلسطينية ، ككيان وطني يحاول التخلص من نير الاحتلال الصهيوني الاجنبي . وبرأينا ، فإن من أبرز بنود هذا الحل الواقعي ما يلي :

أولا : الإصلاح والتغيير السياسي :

الإسراع في إنهاء حالة الإنقسام في فلسطين ، ووضع حد للانهاك الداخلي والفرقة والتشتت والتيه ، وتوحيد الحكومة الفلسطينية بدلا من الحكومتين في رام الله وغزة ، حكومة لا شرقية ولا غربية ، لا يسارية ولا علمانية ، بل فلسطينية المنبت والاصول والجغرافيا ، عربية التوجه والانتماء ، إسلامية الدين واليقين ، يتخللها بعض النصارى المخلصين لفلسطين لا الموالين للغرب اللعين . فهي حكومة شاملة لجميع الأطياف السياسية حسب حجم هذا الفصيل الوطني أو الإسلامي بطريقة علمية بعيدا عن المنازعات والمهاترات السياسية . وهذا يترتب عليه توفير مالي كبير . فالحكومة الفلسطينية برام الله تنفق – حسب بياناتها – قرابة 60 % من موازنتها على قطاع غزة ، وكذلك فإن الحكومة الفلسطينية بغزة تنفق أموالا على موظفيها مما يسبب أحيانا إزدواجية في الانفاق على الوزارات والهيئات الحكومية كتكاليف ثابتة وتشغيلية . هذا عدا عن أموال المقاصة لفلسطين التي تذهب هدرا ، الناتجة عن المشتريات الفلسطينية من الجانب العبري بواقع 14.5 % من قيمة الواردات .

ثانيا : الاصلاح التشريعي :

يفترض أن يتمكن البرلمان الفلسطيني ( المجلس التشريعي ) بالدورة الثانية ، رغم إنتهاء ولايته الدستورية القانونية الاصلية لاربع سنوات وامتدادة قسرا لسبع سنوات ونيف ( 2006 – 2013 ) ، من المشاركة في وضع السياسات الحكومية عبر اللجان التشريعية المنتخبة من الشعب ، كاللجان القانونية والاقتصادية والرقابية وسواها ، لمصلحة الشعب الفلسطيني ، وعدم تهميش أو تجاهل السلطة التشريعية بل يجب أن تأخذ دورها الحقيقي المناط بها في مراقبة الحكومة الفلسطينية ومنحها الثقة البرلمانية أو حجب الثقة عنها في حالة الفشل الجزئي أو الكلي .

ثالثا : الإصلاح المهني الوزاري :

ويكون ذلك عبر الأسس والقواعد والقيم المثلى التالية :
1. تكليف المبدعين والموهوبين في مجالاتهم المهنية التخصصية ، وعدم تعيين من فشل في الانتخابات البرلمانية في مناصب وزارية أو إدارية عليا ، بمبررات واهية تتمثل بأن فصائلهم أو أحزابهم أعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية وفقا للمحاصصة الفصائلية . فمن خلال متابعة التشكيلات الوزارية الفلسطينية في رام الله ، رأينا ونرى ، أنها تتبع سياسة ( التجربة والخطأ ) لاصلاح الامور ، وهذا الشيء لا يجوز أن يكون متبعا على المدى المتوسط أو الاستراتيجي الطويل الممتد منذ ولادة الكيان الفلسطيني في تموز 1994 ، بل يجب أن تكون هناك سياسة متكاملة ومتممة لبعضها البعض ، فكل وزير جديد يحاول الاستغناء على الطاقم السابق بصورة فعلية او تحييده أو تهميشه والانتقاص من قدرته وكفاءته ، وبالتالي تنشأ فجوة عدم الثقة والشك المتبادل بدل الاحترام المتبادل والتعاون الرسمي ، فتبدو الخلافات والاحقاد والنزاعات بين قيادة الوزارة والهيئة العامة لها .
2. ينبغي التأكيد على سياسة وطنية فلسطينية عامة لمراكمة مسيرة الجهد والنضال والنهوض الوطني الفلسطيني العام وفق مبدأ متابعة مسيرة العمل من حيث إنتهى الآخرون مع إصلاح الخلل السابق ، وليس البدء من الصفر ، والعودة للمربع رقم واحد .
3. كذلك يفترض تكليف الشخصيات المناسبة للوزارة المناسبة بناء على القدرة والاقتدار والمعرفة العلمية والكفاءة العالية وليس عبر حشد ولم الولاءات الشخصية والحزبية والابقاء عليها لفترة طويلة فتصبح الكثير من الوزارات وكأنها شركات خاصة لبعض الوزراء المتنفذين فصائليا وعشائريا .
4. يجب أن يتعاون الوزير الجديد مع طاقم الوزارة بالشورى والمشاورة الدورية المنتظمة وليس عبر البيروقراطية العقيمة المعقدة والدكتاتورية المتعالية فزمن الفراعنة قد ولى إلى غير رجعة ولا يصلح في الديار الفلسطينية المقدسة .
5. المراعاة العامة في التشكيل الوزاري أن يكون شاملا لجميع الشرائح والاطياف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية حسب الشعبية العامة والمهنية والكفاءة العلمية وليس استئثار العلمانيين واليساريين واستبعاد المتدينين من الحقائب الوزارية .

رابعا : الإصلاح الإداري :

يتمثل بعدة بنود وفق الآتي :
1. التقاعد المدني والعسكري يفترض أن يكون بحده الأقصى حسب القانون الفلسطيني 75 % . ورغم تقاضى قرابة 10 آلاف عسكري فلسطيني منذ عام 2008 رواتب تقاعدية بنسبة 100 % بشكل قسرى ، حيث جاء اعتماد قرار سياسي رسمي بتقاعد كل عسكري عمره فوق 45 عاما الزاميا ، فقد افادني بعض كبار العسكريين السابقين برتبة عقيد أو عميد أو لواء بأن هذا التقاعد أنهى حياتهم الطبيعية بصورة مفاجئة ، وعلق أحدهم قائلا ( التقاعد يعني – مت وأنت قاعد ) بلا عمل ، لا بل إنه زار موقعه السابق رغم أنه شخصية وطنية بامتياز ، ومشهود لها بالاستقامة والنزاهة ، فلاقى استقبالا فاترا من الآتين بعده ، وندم على قيامه بالزيارة . وما نريد قوله أن التقاعد الاجباري هو ضرر وضرار على بعض الناس ولا يفترض تطبيقه على الجميع بلا استثناء ولكن حسب الرغبة والحاجة النفسية والمرضية العامة والخاصة .
2. التقاعد الطوعي المبكر للجناحين المدني والعسكري : إتاحة المجال أمام الموظفين الحكوميين للفئات الحكومية الثلاث بلا استثناء : الاولى والثانية والثالثة ، إمكانية الاستفادة من التقاعد المبكر الطوعي وليس الاجباري لمن عمل بالكيان الفلسطيني ( السلطة الفلسطينية ) لمدة 15 عاما فأعلى ، وتجاوز عمره 50 عاما ( نصف قرن من الزمان ) أو يعاني من مرض مزمن كالقلب والضغط والسكري وغيره ، في الحصول على نسبة تقاعد عادية لا تقل عن 75 % من إجمالي راتبه الحالي ( الأخير ) .
وهذا الأمر يوفر بنسبة افتراضية ما بين 20 % – 25 % من رواتب الموظفين الحاليين ، وخاصة أن هناك تضخما وظيفيا كبيرا في الوظيفة العمومية ، هذا بالاضافة إلى توفير فرص عمل جديدة للخريجين الجامعيين الفلسطينيين الجدد . فلا يجب أن تتيه الحكومة الفلسطينية بين تمديد سن التقاعد ل 65 عاما كما طرحت في سنوات خالية أو تقزيم سنوات الخدمة وسن التقاعد الوظيفي لمن بلغ عمره 45 عاما دون الرجوع للمجلس التشريعي الفلسطيني ، أو فرض التقاعد المبكر لحوالي 26.300 موظف كما هو مطروح حاليا في شتاء 2013 . فليطرح التقاعد الوظيفي المبكر بصورة إختيارية وليس قسرا ، فمن يريد أن يرتاح ويريح من المعاناة الحكومية الرسمية والشعبية والشخصية فالميدان أمامه ، وليوضع نموذج التقاعد المبكر اليوم قبل الغد وفق أسس العدالة الاجتماعية والاقتصادية بموازين لائقة للموظف والحكومة في الوقت ذاته دون استضعاف أو إجحاف أو استهزاء أو استخفاف بل باللطف والانصاف ، والاستلطاف بعيدا عن الحقد والكره والضغينة والانحراف .
3. إجراء حملة تنقلات واسعة في صفوف الموظفين ، وجعل الاولوية لعمل الموظف في المحافظة الفلسطينية التي يقطن فيها بحيث يتم تقريب مكان عمل الموظف لمكان سكنة قدر الإمكان . وهذا الامر ينسحب على سبيل المثال لا الحصر على العاملين في التربية والتعليم والصحة والحكم المحلي ومعظم الوزارات الفلسطينية . فلا لسياسة معاقبة الموظفين والمدراء بإبعادهم عن مراكز عملهم في المحافظات التي يسكنون فيها وينطلقون منها لعملهم مما يوفر الوقت والجهد والبدل المالي للمواصلات على الموظف والحكومة في الآن ذاته . وفي حالة تمكين الموظفين من العمل في مناطق سكنهم القريبة فإن ذلك سيوفر على الخزينة الفلسطينية كمية كبيرة من الأموال فلا وألف لا لسياسة ( المداورة الإدارية ) الفاشلة ضمن المحافظات المتعددة .
4. تخفيض عدد الموظفين الفعليين اللازمين لإدارة شؤون القطاع الحكومي ، والاستغناء عن الأعداد الثانوية غير الضرورية ـ وتوجيههم نحو تأسيس المنشآت الخاصة الفردية والتعاونية الجماعية ، وتوفير الدعم المالي الداخلي أو الخارجي بلا فوائد ربوية .
5. إتباع سياسة الإعارة الوظيفية للموظفين الفلسطينيين للقطاعات الحكومية العربية بالتعاون مع الحكومات العربية في شتى المجالات والميادين . فالموظف الحكومي الفلسطيني يأخذ إجازة بلا راتب لسنة أو سنتين أو ثلاث ، ليتمكن من الالتحاق بقطاع العمل في الخليج العربي مثلا ، براتب جديد أعلى من راتبه من الخزينة الفلسطينية ، وبذلك نستطيع توفير فرص عمل خارجية لقطاع يتألف من آلاف الموظفين لتوفير العيش الكريم لهم وعدم إلقائهم في قارعة الطريق ، مع احتفاظهم بحق العودة للعمل بالقطاع الحكومي الفلسطيني بعد إنتهاء مدة الاعارة القانونية إن رغب في ذلك .

5. وقف ضخ الرواتب الخيالية ضمن ما يسمى ( العقود الخاصة ) التي يتقاضى فيها ( الخبراء ) رواتب تصل لعشرات آلاف الدولارات شهريا ، للخبير الواحد سواء الأجنبي او العربي . فكل موظف بعقد خاص يتقاضى راتب يماثل عشرات الموظفين الكبار من الفئة الأولى ، فهل فلسطين بحاجة لهؤلاء الخبراء الذين ينهبون الخزينة الفلسطينية بطريقة ملتوية ؟؟!.

خامسا : الاصلاح الاقتصادي :

يتمثل في الاطارين الداخلي والخارجي بالآتي :
1. التقشف المالي : وذلك بشد الأحزمة على البطون الحكومية الرسمية ، وعدم الاسراف والتبذير وإهدار المال العام في النثريات الوزارية والمؤسسية والسفريات الخارجية والمواكب الاستعراضية وغيرها . فرغم الاعلان الرسمي والتداول الشعبي بشأن تفاقم الازمة المالية الفلسطينية فلا زالت سياسة الاسراف والتبذير المالي موجودة بصورة واضحة في الكيان الفلسطيني الذي لم ينجح لغاية الآن في الارتقاء بالاقتصاد الوطني نحو الاقتصاد المستقل .
2. زيادة عدد وحجم المؤسسات الاستثمارية والانتاجية : الخدمية والزراعية والصناعية والسياحية ، للكيان الفلسطيني الناشئ ( دولة فلسطين ) سواء في داخل فلسطين أو خارجها ، وعدم الاعتماد الكبير على المعونات والمساعدات الخارجية .
3. الحد من الفساد المالي المستشري في أوصال القطاع الحكومي العام بشتى الطرق والاساليب ومحاسبة ومعاقبة الفاسدين ، بتفعيل هيئة مكافحة الفساد في فلسطين في التحقيق والحكم والتنفيذ .
4. وضع سقف مالي أعلى لمختلف الفئات الوظيفية بالقطاع الحكومي العام المدني والعسكري وعدم دفع مبالغ عالية خيالية للمسؤولين الكبار ونثرياتهم الضخمة وسياراتهم الفارهة وخاصة الجيبات الناهبة للمحروقات ، والمركبات المصفحة للوزراء .
5. زيادة الجباية بفرض زيادة جديدة بالضرائب والرسوم على الكثير من المعاملات التجارية والخدمات والسلع الكمالية كالسيارات الفارهة والاجهزة الكهربائية والمنزلية والدخان والبنزين وسواها من الاستيراد الخارجي . والاستعانة بالشعب والقطاع الخاص لتعويض نسبة معينة من النفقات الحكومية العامة مقابل الخدمات المقدمة للقطاع الخاص الرديف للقطاع العام .
6. الحد من سياسة خصخصة بعض المرافق العامة التي ألحقت بالقطاع الخاص بقرارات وزارية عليا وهي تجربة فاشلة إداريا وماليا ومهنيا حرمت الخزينة الفلسطينية من ريع مرافق حيوية عامة  بصورة سنوية .
6. إصلاح الجباية في الجمارك بالمعابر البرية ، وفواتير شبكات الكهرباء والماء وخدمات البنية التحتية بإتباع سياسة الثواب والعقاب في مكافأة الدافعين بانتظام ومعاقبة المتخلفين عن الدفع من المقتدرين الفاسدين والخارجين عن القانون الفلسطيني . فيجب أن تدر خدمات الكهرباء والماء ريعا شهريا منتظما للخزينة الفلسطينية لا ان تشكل عبئا دائما عليها . فكل مشارك يجب أن يحاسب ماليا على ما يستهلكه فعليا من فواتير الكهرباء والماء بأسعار معقولة .
7. إنشاء شبكة النقل الحكومي الفلسطيني العام من الحافلات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ، كمؤسسة خدمية استثمارية ، يمكنها أن تساهم في تغطية جزء كبير من نفقات المواصلات للعاملين بالقطاع الحكومي وأن تدر ربحا ماليا يوميا على الخزينة الفلسطينية .
8. إستغلال الاكتشافات النفطية والغاز الطبيعي في فلسطين ومياهها الاقليمية ، للانتقال نحو انتاج الطاقة للاستهلاك الداخلي والتصدير للخارج .
9. الطلب من أصحاب الرساميل الفلسطينية الضخمة في المهاجر والشتات من مالكي المليارارت ، بالتبرع السنوي لدعم أبناء الشعب الفلسطيني المضطهد والمعذب في الأرض لنصرة القضية الفلسطينية ، وتكريم رجال الاعمال الفلسطينيين الكبار بمنحهم الالقاب الفخرية والأوسمة العالية كشهادات الدكتوراه الفخرية والنياشين المدنية والنجم العليا وسواها .
10. شن حملات تبرع شعبية عالمية لنصرة فلسطين واصحابها الأصليين ، بالشراكة مع وسائل الإعلام العربية والاسلامية والاجنبية ، بالتنسيق مع السفارات والممثليات الفلسطينية في العالم .

سادسا : تحديث اتفاق باريس الاقتصادي :

التخلص الفلسطيني من التبعات السلبية للاتفاقيات الاقتصادية مع الحكومة العبرية في تل ابيب ، وخاصة اتفاقية باريس المجحفة بحق فلسطين : الوطن والشعب والاقتصاد وذلك عبر الضغوط الاقليمية والدولية .

سابعا : مواصلة الدعم العربي والإسلامي :

السعي الحثيث لمواصلة الدعم العربي والإسلامي ، بصورة ثابتة إذ يجب الاعتماد على الذات أولا ثم على الآخرين ثانيا . فشبكة الأمان المالي العربية عبر جامعة الدول العربية ، وشبكة الأمان المالي الإسلامية ( منظمة التعاون الاسلامي ) ، ضروريتان بصورة شهرية وسنوية منتظمة لتحاشي الانزلاق الاقتصادي الفلسطيني في مهاوى الردى .

ثامنا : مواصلة الدعم الأجنبي :

العمل على زيادة الدعم الاجنبي من قارة أورويا وآسيا وأمريكا الشمالية وغيرها ، بدعم مالي أو عيني أو كليهما . وهذا الدعم الغربي يجب أن يكون للتعويض عن ما سببه الاحتلال والاستعمار الاوروبي لفلسطين ، وما يسببه من دعم للمحتل الصهيوني الاجنبي ، وذلك لتكفير الخطايا الغربية بحق فلسطين وشعبها خلال العقود الزمنية الخالية .

فلسطين والإضرابات النقابية .. وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ

يقول الله الملك الحق المبين : { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (179) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (180) أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ (181) وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ (182) وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (183) وَاتَّقُوا الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالْجِبِلَّةَ الْأَوَّلِينَ (184)}( القرآن المجيد – الشعراء ) .
ويمكننا القول ، إن هذه الاصلاحات والتغييرات السابقة لا بد من أخذها رسميا على محمل الجد ، لتجنب الاضرابات الجزئية والشاملة ، ولابعاد الاتحادات والنقابات العمومية عن سياسة ( برنامج صمود الموظف ) بتعطيل الدوام الحكومي بقرار النقابات العمومية في التربية والتعليم والصحة والوزارات عامة ، ليوم أو يومين اسبوعيا ، لتصبح ايام العطل والاجازات أكثر من عدد أيام الدوام الرسمي ، لعدم تمكن الموظفين من توفير بدل المواصلات ذهابا وإيابا لمكان العمل ، وأن تكون كرزمة واحدة ضمن خطة وطنية فلسطينية استراتيجية واضحة المعالم تمتد لآجال قصيرة ومتوسطة وطويلة .
ولا بد من الإشارة الواضحة إلى أنه لا بد من تغيير الحكومة الفلسطينية الحالية برام الله جذريا ، واستقطاب كفاءات وزارية مؤهلة جديدة ، وعدم الركون للتجديد الوزاري للوزراء الحاليين بصورة جماعية أو فردية ، بل ينبغي إتباع سياسة التغيير الجذرية الكاملة المتجددة في الوجوة الوزارية .
والحل التوافقي بين حركتي فتح وحماس في العاصمة القطرية – الدوحة ، مثال جيد للحكومة الفلسطينية الانتقالية العتيدة في المرحلة المقبلة .
وفي هذا الخصوص يجب التأكيد على أنه ليس من الضروري ان يحتفظ هذا الوزير أو ذاك بمنصبه لفترة طويلة الأمد لأنه يمثل فصيلا أو حزبا أو حركة سياسية بعينها صغرى أو متوسطة أو كبرى أو شبه معدومه ليس لها الا الوجود الاعلامي الهش ، أو لأنه ينال رضى أو دعم وترشيح وتزكية أوروبية أو أمريكية أو غيرها ، فالله الذي خلقه ، خلق غيره ويمكن أن يكون الشخص الجديد بكفاءة واقتدار ومهنية وتأهيل أعلى منه ، فالحق أحق أن يتبع . ويجب أن تسند المهام الوزارية لكفاءات علمية متغيرة ومتجددة كل فترة زمنية معينة لا تزيد عن 4 سنوات كحد أقصى .

كلمة أخيرة .. وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى

يقول الله الحي القيوم عز وجل : { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (2)  }( القرآن المجيد – المائدة ) .
من حق الموظف الفلسطيني بالقطاع الحكومي المدني والعسكري ، أن ينال حقوقه كاملة معنويا وماديا ، بالسرعة الممكنة دون تأخير أو إبطاء لتعزيز الصمود الوطني في فلسطين الأرض المقدسة ، والسعي المتواصل للتخلص من الاحتلال الصهيوني الاجنبي بشتى الطرق والاساليب المتاحة بالتوافق الوطني العام والشراكة الحقيقية الوطنية والاسلامية ، دون استئثار كائنا من يكون بتحديد المسيرة الفلسطينية العامة ، وينبغي تنظيم الانتخابات الدورية المنتظمة للهيئات المحلية والبرلمان الفلسطيني والرئاسة الفلسطينية لفرز قيادات جديدة تتمتع بشعبية كبيرة من السواد الاعظم من أهل فلسطين الاصليين ، وعدم الخضوع لاملاءات وابتزازات أجنبية خارجية في التعيينات بالمهام العليا في البلاد .
ومن حق الموظف الحكومي الفلسطيني أن يتقاضى الراتب الشهري ببداية كل شهر بصورة متواصلة ، وأن لا يكون الراتب مثار جدل عقيم ، وتداول إعلامي متجدد شهريا .
وينبغي أن لا يبقى هم الموظف الشهري تقاضي راتبه ، بل يجب أن يكون هذا الامر من الامور البدهية والمسلمات الدينية والقومية والفردية والحقوق النافذة دون تردد ، ويفترض أن لا يكون الراتب هو الشغل الشاغل للحكومة الفلسطينية أو الأسرة الفلسطينية فهناك مهام جليلة تتمثل في الحرية والاستقلال والخلاص من المحتل الاجنبي ، والنهوض الوطني العام بالخدمات العامة كالتعليم العام والعالي والصحة والبنية التحتية والتشغيل الوطني وتقليل نسبة البطالة المستفحلة وخلافها ، وهذا الراتب الشهري ليس منه من أحد أو من هذا الوزير أو ذلك المسؤول الكبير بل هو كأجر مالي بدل التعب والجهد والاخلاص في العمل وخدمة الصالح العام . وسياسة معادلة النفقات بالايرادات المالية الداخلية والخارجية مسألة حيوية وحساسة ، تحتاج لأفكار وتطبيقات حكيمة لئلا تنقلب مأساة إجتماعية تلحق الضرر ب 220 ألف موظف يعيلون حوالي 1.5 مليون فلسطيني من أصل 4 ملايين فلسطيني بالضفة الغربية وقطاع غزة ، وهي نسبة كبيرة من الشعب الفلسطيني تشكل أكثر من ثلث المواطنين الفلسطينيين بجناحي الوطن .
ونستطيع القول ، إن السلطة الفلسطينية مطالبة بتحقيق الهدف الاسمى وهو التحرير وتحويل الشعب الفلسطيني من حالة الاحتلال لحالة مزدهرة من الحرية والاستقلال ( دولة فلسطين ) بحق وحقيق . والدهر يومان يوم لك ويوم عليك . ودوام الحال من المحال ، ودولة الظلم والظلام ساعة ودولة العدل والحق إلى قيام الساعة كما يسميها أهل العدل والانصاف والاقبال .
وندعو ونقول والله المستعان ، كما قال نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) .
ونردد كما ورد بصحيح مسلم – (ج 13 / ص 250) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ : ” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى ” .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مع خالص التحية ، ووافر الاحترام ،،،

تحريرا في يوم الثلاثاء 9 ربيع الآخر 1434 هـ / 19 شباط 2013 م .

جوال – فلسطين  0598900198

البريد إلكتروني  kamal.alawneh6@gmail.com

الأحد، 13 أبريل، 2008

النظام المصري المتهالك .. وقمع الحريات الإعلامية ؟

 
السبت,شباط 23, 2008

النظام المصري المتهالك .. وقمع الحريات الإعلامية ؟
د. كمال إبراهيم علاونه
فلسطين العربية المسلمة
الكلمة كانت البدء ، إقرا ، إقرأ ، إقرا … تذكير ليس إلا ، لقد تهالك النظام الشناهنشاي في إيران بفعل الثورة الاسلامية بقيادة آية الله الخميني في شباط 1979 ، لأنه كان نظاما مواليا لأمريكيا بل عاثت مخالب السافاك والسي آي آيه فسادا وإفسادا في الشعب والوطن الإيراني ، فكان قمع الحريات وحظر الكلمة وحرية التعبير ، فتصدى لهم محاربو امريكا عبر تسجيل الأشرطة الثورية فواجه الشعب الإيراني الشاة بهلوي ربيب أمريكا بصدور عارية فقدم قوافل من الشهداء والجرحى والأسرى الذين عذبوا ابشع تعذيب ، وهاهو النظام المصري يتهالك كما تهالك نظام الشاة الفارسي من قبله ، فتارة يتعرض للقضاة بالضرب والملاحقة سجنا وضربا مبرحا وخطفا وسيلان دماء ، وتارة يتعرض للمعارضين السياسيين لكلمة أو تصريح صحفي بالسجن والغرامة ، وطورا يتعرض لقمع حرية التعبير الشعبي ، ولا بوق سوى بوق الحزب الديموقراطي الممجد غير المجيد ، وهاهي أجهزة القمع المصرية ( اللا مصرية ) تلاحق السلطة الرابعة ، صاحبة الجلالة ، لا لشيء سوى ممارسة حقها في التوجيه الصحيحح والنقد البناء . ولي كصحفي وأكاديمي فلسطيني من نابلس تجربة مريرة مع أجهزة النظام المصري الهالك المتهالك حتما لا محالة ، تتمثل في أنني كنت أود استكمال دراسة الدكتوراه من جامعة الأزهر بالقاهرة عام 1998 ، بعد تخرجي من جامعة بير زيت بتفوق في الدراسات العربية المعاصرة ، وجامعة الأزهر تعتبر بحق وحقيق جامعة عربية محترمة أبية برئاستها وأكاديمييها وإدارتها وطلبتها ، وأكن لها كل الاحترام ، وحدث أن كان نصيبي في عضوية أحد الوفود الرسمية الفلسطينية من بين 15 عضوا ، وكان جميع أعضاء الوفد حاصلين على فيزا أو تأشيرة دخول رسمية من الممثلية المصرية في غزة إلى قاهرة المعز ، إلى ارض الكنانة ، أرض التضحية والفداء ، فتوجهت مع بعض زملائي ، إلى معبر رفح فمنعني الجانب الإسرائيلي من مغادرة رفح الفلسطينية إلى رفح المصرية بحجة أنني كنت معتقلا إداريا في سجون الاحتلال لمدة تقارب السنة ونصف في الأعوام 1985 ، و1988 ، و1989 ، بتهمة مقاومة الاحتلال والتحريض ضده فتدخلت أجهزة السلطة الوطنية الفلسطينية لدى الجانب الآخر كوني عضو وفد رسمي ومعد ومقدم برامج وتقارير وأخبار جامعية وبلدية وعمالية وسياسية وغيرها في إذاعة صوت فلسطين الحكومية الذي يبث من رام الله ، وأحمل جواز سفر فلسطيني فسمح لي الجانب الإسرائيلي بعد تعويق لي وللباص الذي استقلة لمدة لا تقل عن ساعتين بالعبور للأرض العربية المصريةالشقيقية في المرتين المتباعدتين في العام 1998 ، ولكنني فوجئت بحجز جواز سفري الفلسطيني في كلا المرتين وحجز جواز سفر فلسطيني آخر لزميل لي من جنين ، تبين أنه كان معتقلا مثلي لدى الاحتلال الإسرائيلي سابقا ايضا ، ومكثنافي صالة الانتظار الملتهبة صيفا المكدسة بالناس وصياح الأطفال ، فترة طويلة من ساعات العصر حتى الهزيع الأخير من الليل، ثم تم استدعائنا من الأمن المصري وأبلغونابضرورة الرجوع لأنني غير مرغوب بي رغم أنني حاصل على فيزا مرور رسمية وهي بحوزتي ، وأبلغتهم بأنني أود تكملة دراساتي العليا للحصول على درجة الدكتوراه ، فما كان من ضابط الأمن المصري إلا أن استدعى سائق باص يتنقل في معبر رفح بين رفحين الفلسطينية والمصرية ، والقى بحوزته جوازي السفر الفلسطينيين لي ولزميلي ، وقال له ( عاوزين دول الجدعان ما يدخلوش مصر لأنهن خطر على الأمن ) وأثناء ذلك رايت من جماعات الهيبس الإسرائيليين والأمريكان ممن يحملون أمتعتهم على أكتافهم بالمرور السريع دون تفتيش أو تنبيش في اسمائهم وملفاتهم وجوازات سفرهم فعبر نحو عشرين أجنبيا من اليهود والأمريكان خلال أقل من عشر دقائق ، فقلت يا للعجب ؟ ! فلسطينيون يتم إرجاعم ورميهم خارج أرض مصر العربية ، واستقبال حافل للأجانب المستعمرين ، فما كان مني إلا أن ناقشت ضابط الأمن المصري حول التمييز بين الفلسطينيين واليهود والأمريكان من الولايات المتحدة وكندا لصالح الأجانب ، فيتم تقديم كل التسهيلات لهم ، ونحن يتم إرجاعنا علما بأنني كنت أول مرة أحاول فيها دخول ارض مصر الحبيبة . وناقشت الضابط المصري الذي أرجعنا وكان برتبة مقدم ، بأنني كنت مدافعا عن شعبي وعن حقي في الحرية والاستقلال عن المحتل الأجنبي وأحب مصر العربية الشقيقة ولا اشكل أي خطر على أي عربي لأنني مواطن عربي اصلا وإنما دافعت عن قضية شعبي المجاهد القابض على الجمر ، فرفض ذلك وما فتئ الباص إلا أن ألقى بنا على قارعة طريق معبر رفح باتجاه الجانب الفلسطيني قبل صلاة الفجر . وفي المرة الأخرى ادخلني ضابط الأمن المصري برتبة عقيد وقال لي أنني ممنوع من دخول مصر ، وطلب مني أن نتظر يومين أو ثلاثة لنقاش الأمر مع الداخل المصري فرفضت ذلك ، ونشف ريقي قبل إعادة جواز السفر الفلسطيني الخاص بي ، فهل يا ترى هذه ملاحقة رسمية للمواطن الفلسطيني ؟ أم للأسير المحرر الفلسطيني ؟ أم للصحافي الفلسطيني ؟ باعتقادي كل هذه الفئات مشمولة في المضايقات البوليسية ، وكل التسهيلات للأجانب ؟ هذا نموذج من معاملة الصحافيين ليس المصريين فحسب بل معاملة الصحافيين الفلسطينيين أيضا ، فما نسمع من وسائل الإعلام المصرية التي ينطق عبرها شخصيات النظام المصري الحاكم ، من الفاسدين والمفسدين بوجود حرية التعبير عن الرأي ، والدفاع عن حقوق فلسطين ليس إلا لذر الرماد في العيون ، فهم يقولون ما لا يفعلون ، فالقمع الرسمي للمواطنين المصريين ، أولا ثم القمع الرسمي للفلسطينيين والعرب ثانيا . وعلى الجانب الآخر أنني كنت وما زلت أكن كل تقدير للشعب العربي المصري المقدام الذي دافع عن مصر وفلسطين والعرب أجمعين ولكنني استغرب واستعجب معاملة النظام المصري للمواطنين الشرفاء غير المتأمركين من قضاة وباحثين وحزبيين وصحافيين ، علما بأن وسائل الإعلام مرخصة من الحكومة ، فيا للعجب العجاب ؟ هذه مقدمات إنهيار النظام الرسمي الذي يدافع عن الفساد ورموزه والمفسدين وفبركاتهم ومؤامراتهم ضد شعبهم وعروبتهم وإسلامهم ، فالصبر الصبر يا شعب مصر الأبي ، لأن الصبر مفتاح الفرج ، وإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا . وتحية للسيد عبد الباري عطوان في شجاعته الإعلامية فهو ينطق باسم قطاع عربي واسع في هذا المجال وهو نقيب أصحاب الكلمة الغلابي ممن لا منبر لهم في هذه الهوجاء الإعلاميةوالتطبيل والتزمير للقادة العرب. وطوبى للصحافيين المصرين الغرباء في وطنهم وهذا التيه الإعلامي للصحافيين المصرين سيكون له خاتمة براقة منيرة تنير درب إخوانهم المدافعين عن الحق والحقيقة ، وعن حقوق الإنسان العربي ، في كل مكان ، ( والساكت عن الحق شيطان أخرس ) ، وأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” إِنَّ مِنْ أَعْظَمِ الْجِهَادِ كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ “،( رواه الترمذي )وفي حديث نبوي آخر ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” أَفْضَلُ الْجِهَادِ كَلِمَةُ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ أَوْ أَمِيرٍ جَائِرٍ ” ، ( رواه أبي داود ) . ولتطلق الحريات الإعلامية في مصر خاصة والوطن العربي عامة ، وتحية طيبة مقدسة من الأرض المقدسة لصحافيي مصر العروبة والإباء على اختلاف درجاتهم ومستوياتهم المهنية والإدارية ونقول لهم نحن معكم فابقوا على الدرب . فانتفاضة الحرية والكلمة قادمة لا محالة ، وانتفاضة أهل مصر الأحرار قريبة على الطغاة المتأمركين والمتأسرلين عاجلا أو آجلا .ونحن نقول هذا الكلام تطبيقا للدعوة الإسلامية التي تحق الحق وتبطل الباطل ، وفق ما جاء بالحديث النبوي الشريف ، كما جاء بصحيح البخاري – (ج 21 / ص 283) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا . فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَنْصُرُهُ إِذَا كَانَ مَظْلُومًا ، أَفَرَأَيْتَ إِذَا كَانَ ظَالِمًا ، كَيْفَ أَنْصُرُهُ؟ قَالَ : تَحْجُزُهُ أَوْ تَمْنَعُهُ مِنْ الظُّلْمِ فَإِنَّ ذَلِكَ نَصْرُهُ ” .

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.