يوم الرقص العالمي Dance Day
يوم الرقص العالمي  29 نيسان سنويا ..
بين الرفس المنبوذ والرقص المحمود

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17)}( القرآن المجيد – الإسراء ) .
وجاء في صحيح البخاري – (ج 16 / ص 172) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَجِيبُوا هَذِهِ الدَّعْوَةَ إِذَا دُعِيتُمْ لَهَا قَالَ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ يَأْتِي الدَّعْوَةَ فِي الْعُرْسِ وَغَيْرِ الْعُرْسِ وَهُوَ صَائِمٌ ” . كما ورد بصحيح البخاري – (ج 16 / ص 174) انْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : أَبْصَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نِسَاءً وَصِبْيَانًا مُقْبِلِينَ مِنْ عُرْسٍ فَقَامَ مُمْتَنًّا فَقَالَ : ” اللَّهُمَّ أَنْتُمْ مِنْ أَحَبِّ النَّاسِ إِلَيَّ ” .

استهلال

يصادف سنويا يوم 29 نيسان – ابريل مناسبة ما يطلق عليه غربيا ( يوم الرقص – Dance Day  ) العالمي ، كما هو متعارف عليه غربيا ، في كل عام منذ عام 1982 ، ويتم الاحتفال بيوم الرقص رسميا في جميع أنحاء العالم من قبل الملايين من الراقصين والراقصات . وجاءت هذه المبادرة من المجلس الدولي للرقص اليونسكو ، ويأتي هذا اليوم لإحياء ذكرى مولد راقص الباليه الفرنسي ( جان جورج نوفر ) في 29 نيسان ( 1727 – 19 تشرين الاول 1810 م ) . وهناك ممن يحترف الرقص أو ممن يهوى عادة الرقص وعرض الأزياء الفاضحة .

وتحيي هذا اليوم الفرنسي الغربي الذي يجرى تداوله غربيا ، من فن الرقص الفرق الفنية والموسيقية العادية والماجنة والخليعة في شتى بقاع الأرض . وتكثر ظواهر الرقص الليلي الماجن المختلط ، تحت الأضواء الحمراء الخافتة ، بين الشباب والفتيات وما يرافقها من إنهيار أخلاقي ومجتمعي والتركيز على الجنس والميوعة والخنوثة والديوثة . ومن العادات والتقاليد الغربية ، الأوروبية والأمريكية والإفريقية ، أن يشترك الجنسين في حفلات الرقص المهووسة تعبيرا عن السرور والفرح ، ويسود هذه الحفلات الخلاعة والمجنون وخلع النساء لملابسهن بشكل كلي أو جزئي ، وكأن هذه الفئة من النساء خلقت للتعري الفاضح بين الجميع وللجميع .

مهرجانات الرقص والرفس العالمية

تنظم بعض المؤسسات الحكومية والاهلية ، مهرجانات رقص ( رفس ناعم ) مشتركة بين الشباب والفتيات ، في الهواء الطلق والشوارع العامة ، والقاعات المفتوحة والمغلقة والمسارح ودور السينما والساحات والمرافق العامة ، وحتى في بعض الجامعات في الدول الغربية . ويشرف مجلس الرقص الدولي على اولمبياد الرقص ، التابع لمجلس الرقص العالمي باليونسكو .
ويعتبر المجلس الدولي للرقص في باريس هو المنظمة العالمية الرسمية لكافة صور وأشكال الرقص المعترف بها في كل دول العالم من قبل اليونسكو والحكومات المحلية والوطنية والمنظمات والمؤسسات الدولية . وأعضاؤها هم أبرز الاتحادات والجمعيات والمدارس والشركات والأفراد في أكثر من 150 بلدا ، وأسست في عام 1973 إدارة السيد  في مقر اليونسكو في باريس ، حيث يستند إليها ضمن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ( اليونسكو ) . ويرمز باللغة الانجليزية لمجلس الدولي للرقص ( International Dance Council CID
UNESCO,  )
وتتعدد المؤسسات الرقصية الغربية لتشمل : مؤسسات الرقص ( الرفس ) ، ومجموعات الهواة والمدارس والجمعيات والمؤسسات الأخرى الناشطة في مجال الرقص التقليدي والعصري . وعادة ما تنظم حفلات ومسيرات الرقص المتعدد الاشكال والصور بالاشتراك مع مؤسسة غير مختصة بالرقص ، مثل وكالة حكومية ، او المدارس العامة ، البلدية ، او من مؤسسة رجال الأعمال والاتحادات والنقابات العمالية والمهنية .

راقصات اجنبيات

أشكال الرقص

للرقص عدة أشكال وصور ، هادئة ومتزنة أو متحركة بسرعة كرقصات البالية أو بالانبطاح على الأرض ، وجها وقفا ، أو القفز في الهواء ، أو تحريك اليدين والرجلين ، باشكال شتى ، فرادى وجماعات وفرق فنية . ويكون الرقص بتحريك الرأس واليدين والقدمين بحركات مختلفة ، للأمام والخلف ، والتمايل للجانبين الأيمن والأيسر . ويتم الرقص التراثي باللباس التقليدي لكل شعب وأمة من أمم الأرض ، في مختلف قارات العالم . ويعتبر الرقص مظهرا من مظاهر التراث الأممية . وفي العصر الراهن ، يتم تنظيم المراقص التجارية أو الشعبية ، لتحقيق عدة أهداف تراثية أو فلكورية أو للطرب والمتعة وإدخال البهجة والسرور الى نفوس الناس ، بمبررات الترويح والاستجمام ، وتحقق شركات الرقص التجارية ارباحا ضخمة في هذا المجال . ويعتبر الرقص مظهرا من المظاهر الثقافية البشرية المصاحبة للانسان في مختلف سني حياته إن خيرا أو شرا ، في نقيضين متضادين حسب الحالة التي يتم فيها الرقص والجمهور المشارك والمتفرجين على الرقصات . ويتسبب الرقص في الغواية والإغواء بين الجنسين : الذكور والإناث ، وهو في حالته الفاسقة غير الحميدة يسبب الانحلال الخلقي للوسط الفني بهدف تحقيق المتعة والشهوات الجنسية .

المرافس ( المراقص ) العارية

وتشتمل رقصات المراقص في أحداث يوم الرقص على عروض خاصة  ، وبروفات عامة ، ومحاضرات وندوات ، ومعارض ، ومقالات في الصحف والمجلات ، وأمسيات للرقص ، وبرامج إذاعية وتلفزيونية وعبر الفضائيات باللغات المتعددة ، وزيارات ، و مسيرات استعراضية في الشوارع  الواسعة الرئيسية في كبريات دول العالم . واحيانا يتم تنظيم مسابقات الرقص العاري بدعاوى أن الرقص يقع ضمن الثقافة والحضارة الغربية .
وهذه المهرجانات هي نوع من الانحلال الاخلاقي الاجتماعي التي تفكك أواصر المجتمع الانساني السليم ، وتجعل من النساء عرضة لتجارة الرقيق الأبيض ، في سوق النخاسة الراقص . وهذا الرقص اللاهي ، تنظمه شركات ونوادي ومؤسسات تدعي التقدمية والترويح عن الانسان ، وهي في حقيقة الأمر تبتذل المشاعر الانسانية وتحط من قيمه وكرامة المرأة البشرية ، وتستغلها ابشع إستغلال وظلم اجتماعي وهدر لنفسيتها السامية .
وفي بعض الأحيان ، تجتمع الفرق الموسيقية الراقصة مع بعضها البعض لإحياء ما يسمى ( يوم الرقص العالمي ) في هذه البقعة أو تلك في العالم ، في 29 نيسان – ابريل سنويا ، وتنفق على هذا اليوم ملايين الدولارات ، لاظهار الحضارة التراثية المزيفة ، بتحريك الاسجام العارية أو شبه العارية ، أمام الجماهير المحتشدة للترج عن حركات الجسم اللولبية النسائية والرجالية ، على وقع الأغاني الغزلية الهابطة والسافلة في أسفل سافلين .
ويقوم البعض بتنظيم مهرجانات الرقص الشعبية ، في مدينة أو عاصمة من العواصم ، وتدعى للمشاركة في هذا المهرجان فرق رقص وأغاني محلية وإقليمية وعالمية ، ويتم تبذير الأموال ، هباء منثورا ، لجلب المنفعة المادية وإفساد المشاركين في هذه المهرجانات .
وفي كثير من الاحيان يتبع حفلات استعراض الأزياء شبه العارية وضمات الرقص الماجنة ممارسة الفواحش والموبقات من الزنا واللواط والسحاق في ايام الرقص العلنية والتنكرية في الدول الغربية في أوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية وافريقيا وآسيا واستراليا .
طفلات راقصات

الرقص والخسائر الثلاث : الوقت والمال والانحلال

جاء في سنن الترمذي – (ج 8 / ص 443) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ : عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ ” .

للأسف الشديد ، يتم تنظيم الكثير من المهرجانات الخلاعية الماجنة ، وعرض الأزياء في دور اللهو أو في الشوارع والساحات العامة ، وفق ما يسمى مسيرات الفن والطرب والرقص ، ويتسابق الناس في شراء تذاكر الحضور باسعار خيالية ، لهذه المهرجانات أو السيركات الراقصة ، فيخسرون ثلاثا : الخسارة الأولى : إضاعة الوقت من عمر الانسان . والخسارة الثانية : المشاركة في الانحلال الأخلاقي . والخسارة الثالثة : الإسراف والتبذير المالي .
وتجمع بعض الشركات اللاهية الملايين تلو الملايين من الاحتيال والنصب الرقص الماجن من جموع الناس بدعاوى إدخال الفرح والسرور عليهم ، وهي بالأساس تود تحقيق هدفين لا ثالث لهما : أولا :  إفراغ جيوب الناس من المال ، وجمعه بشتى الطرق والاساليب الماكرة الخبيثة . وثانيا : شر الانحلال الاخلاقي بين الناس ، فتمارس الفساد والافساد في الارض عن سبق الاصرار والترصد .

الرئيس الامريكي باراك اوباما وزوجته ميشال - رقصة أمريكية

هوس الرقص ( الرفس ) الماجن لجلب الأموال بالطرق الحرام

ورد في صحيح مسلم – (ج 11 / ص 59) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا ” .
وجاء بمسند أحمد – (ج 14 / ص 324) حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَيَّاشِ بْنِ عَبَّاسٍ الْقِتْبَانِيُّ قَالَ سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ سَمِعْتُ عِيسَى بْنَ هِلَالٍ الصَّدَفِيَّ وَأَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحُبُلِيَّ يَقُولَانِ سَمِعْنَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :” سَيَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي رِجَالٌ يَرْكَبُونَ عَلَى السُّرُوجِ كَأَشْبَاهِ الرِّجَالِ يَنْزِلُونَ عَلَى أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ نِسَاؤُهُمْ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ عَلَى رُءُوسِهِمْ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْعِجَافِ الْعَنُوهُنَّ فَإِنَّهُنَّ مَلْعُونَاتٌ لَوْ كَانَتْ وَرَاءَكُمْ أُمَّةٌ مِنْ الْأُمَمِ لَخَدَمْنَ نِسَاؤُكُمْ نِسَاءَهُمْ كَمَا يَخْدِمْنَكُمْ نِسَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ ” .
تتخذ بعض النساء والفتيات مهنة الرقص والغناء ، لجلب الأموال في الكثير من البلدان الغربية والعربية ، ، فتنظم حفلات الرقص في النوادي أو البارات أو القاعات المكتظة ، وتقوم بعض الفتيات الماجنات بأداء رقصات بهلوانية أمام الجميع ، ذكورا وإناثا ، فهذا حرام شرعا بالإسلام العظيم ، ولا يجوز تكسب النساء بمهنة الرقص المختلط ، وتصويره ونشره عبر اليوتيوب أو بالأفلام السينمائية الفاضحة .
والرقص المختلط هو امتهان لكرامة وحرية المرأة ، وليس تكريما لها . فلا يجوز للقوم التباهي برقص النساء أمام الرجال في حفلات الأعراس الافرنجية والغربية وتقليدها تقليدا أعمى لدى الكثير من العرب والمسلمين .

وما شد انتباهي عبر الانترنت ، أن زوجة رئيس وزراء الدانمارك ارادت عام 2009 ، أن تحسن دخلها المالي فمارست عملية الرقص العام في النوادي الليلية الماجنة التي يصاحبها المسكرات والكبائر الأخرى ومن من الأمور القبيحة والرذائل الهابطة أن ترقص إمرأة أمام الرجال . وكثيرا ما يلازم الرقص الغربي الماجن ارتكاب فاحشة الزنا أو اللواط لا فرق ، في المجتمعات الأجنبية الفاسقة والمنحطة ، فيبدو الرجال والنساء كالحيوانات دونما رادع أخلاقي أو إنساني أو عائلي . وتبدو النساء الكاسيات العاريات كأسنمة البخت اللواتي يلبسن الملابس القصيرة على أجسادهن وأن لحومهن للعرض كالأزياء في الصالات المفتوحة .

الزجل والرقص الذكوري الملتزم في فلسطين

وفي فلسطين ، الأرض المقدسة ، تتعدد فنون الرقص الشعبي الفلسطيني كنوع من أنواع الرياضة المتزنة ، البعيدة عن تشبه الرجال بالنساء ( الخنوثة ) أو تشبة النساء بالرجال ( المترجلة ) ، باللباس التراثي التقليدي الفلسطيني ، للرجال والنساء كل على حدة في المناسبات والأعراس الشعبية ، في المدن والقرى والمخيمات ، وما يصاحب ذلك من موسيقى وهتافات وأناشيد إسلامية ووطنية أو اجتماعية متعددة .
ويظهر الرقص الشعبي الفلسطيني بدرجة ظاهرة للعيان ، فيتزايد في المناسبات والاحتفالات الفردية والجماعية وخاصة في الأعراس الشعبية ، والفوز في الانتخابات المحلية أو البرلمانية ، أو الطلابية . وهذا ما يسمى بالرقص السياسي .
وبالنسبة للرقص الاجتماعي ، كحفلات الأعراس الشعبية والمباركات والتهاني العائلية ، فيتنوع من حيث أشكاله وأنواعه ، ويتركز في فصل الصيف فصل الزواج .
وغني عن القول ، أن هناك فصل بين الرقص الرجالي والرقص الأنثوي في فلسطين المقدسة . وقد بدأ التقليد الأعمى للغرب يغزو ويستورد من الأجانب برقص الموسيقى الصاخبة ضمن العادات الرقصية الموسيقية القبيحة غير المقبولة في المجتمع الفلسطيني المحافظ المتمسك بتعاليم الإسلام العظيم .
وفي العرس الفلسطيني ضمن التراث الشعبي الوطني يقوم الزجال الشعبي بإحياء الأعراس على وقع المثمن وغيره بمصاحبة الدبكة الفلسطينية والعود أو الربابة والشبابة ، فيصدح الزجال بالأغاني الوطنية والإسلامية وأحيانا الغزلية لادخال الفرح والطرب في نفوس المشاهدين والمستمعين .

الرقص الشعبي بالأعراس

جاء في سنن النسائي – (ج 11 / ص 50) عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى قُرَظَةَ بْنِ كَعْبٍ وَأَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ فِي عُرْسٍ وَإِذَا جَوَارٍ يُغَنِّينَ فَقُلْتُ أَنْتُمَا صَاحِبَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمِنْ أَهْلِ بَدْرٍ يُفْعَلُ هَذَا عِنْدَكُمْ فَقَالَ : ” اجْلِسْ إِنْ شِئْتَ فَاسْمَعْ مَعَنَا وَإِنْ شِئْتَ اذْهَبْ قَدْ رُخِّصَ لَنَا فِي اللَّهْوِ عِنْدَ الْعُرْسِ “
وفي العرس الفلسطيني ضمن التراث الشعبي الوطني يقوم الزجال الشعبي بإحياء الأعراس على وقع المثمن والعتابا والميجنا وغيرها بمصاحبة الدبكة الفلسطينية والعود أو الربابة والشبابة ودق الطبول ، فيصدح الزجال بالأغاني والأهازيج الوطنية والإسلامية وأحيانا الغزلية.
ويتقاضى الزجال الشعبي مبلغا باهظا من المال لقاء إحيائه لحفلة العرس الفلسطيني ليلة السهرة ويوم الزفة للعريس كليهما أو إحداهما . وتقام الولائم والعزائم والسهرات الليلية وذبح الذبائح من الأغنام والعجول وطبخ المناسف الشعبية في الساحات العامة لإحياء الأعراس الشعبية وما يرافقها من رقصات شعبية تراثية ، تساهم في تناسي الآلام والأحزان ، وفي الرقصات النهارية كفن من الفنون الشعبية الرجالية في أرض كنعان العربية المسلمة ، يلوح الراقصون بالعصي والسيوف والسلاح الخفيف وأغصان الاشجار المثمرة كالزيتون واللوز والتوت والتين وغيرها ، في بعض الأحيان تعبيرا عن الفرح والسرور الذي يصاحبه أحيانا الغرور .
وفي حالة الرقص الشعبي الفلسطيني العام ، يشارك مئات الأشخاص من الأقرباء والأصدقاء والأحباب من القرية أو المخيم أو المدينة ، في الرقص الجماعي في ساعات النهار والليل ، كمساهمات غنائية للعريس الفلسطيني . وتختلف العادات والتقاليد في الرقص الشعبي من المدينة للقرية إلى المخيم وكل له عاداته وطرقه في الاحتفال بالرقص للعريس .
ففي الريف الفلسطيني تظهر الرقصات الشعبية التراثية الزجلية والفلكلور الوطني الفلسطيني بقيادة الراقص الأول وهو الزجال الشعبي الفلسطيني ، ويردد الحاضرون خلفه بعض العبارات مثل ( يا حلالي يا مالي ، ويا صلاة على النبي ) ، وفي مدح العريس ووالده وذويه وتقديم التحيات للقادمين من الأصدقاء والأحباب عبر مكبرات الصوت القوية . وتستمر عمليات الرقص الليلية ما يطلق عليه ( السهرة ) في الفترة الممتدة ما بعد صلاة المغرب وحتى منتصف الليل ، وفي ضحى اليوم التالي تتواصل الرقصات الرجالية الشعبية فيما يطلق عليه ( الزفة – زفة العريس ) .
وهناك قائد لكل فرقة دبكة شعبية فلسطينية ، ينشد ويغني بابيات زجلية وطنية معهودة أو جديدة .

الرقص النسائي المقبول في الأعراس

وفي حالات الرقص النسائية تظهر الرقصات وفنونها في قاعات الأفراح أو البيوت الكبيرة أو الساحات المغلقة لمشاركة أهل العريس وأم العريس وذويها في الأفراح بالتعبير الفني الراقص بالتلويح بالأيدي والنط بصورة فردية أو جماعية . وفي كثير من الأحيان تطلب النساء من أهل العريس والعروس من العريسين ، الشاب والفتاة أن يرقصا مع بعضهما البعض ، بين الأهل والأقارب والمحارم . وتتركز رقصات النساء في المجتمع الريفي ، داخل البيوت والقاعات بعيدا عن أعين الرجال ، في ليلة سهرة العرس وفي اليوم التالي ، وفي ايام المباركة أحيانا أخرى .
وتتشابه الرقصات الرجالية في المدن والمخيمات الفلسطينية على وقع الأغاني للفنانين والمطربين العرب أو الفلسطينيين ، وما يرافق ذلك من موسيقى صاخبة . وأحيانا يرقص أهل العريس والعروس ، نساء ورجالا ، كل على حدة ، أو بالمختلط أمام الجميع لإحياء العرس لابن المدينة أو المخيم ، وهي نوع من التقليد للمجتمعات المصرية أو اللبنانية المختلطة .

الإسلام والرقص

ورد في سنن النسائي – (ج 6 / ص 60) عَنْ عُرْوَةَ أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّ عَائِشَةَ حَدَّثَتْهُ أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا جَارِيَتَانِ تَضْرِبَانِ بِالدُّفِّ وَتُغَنِّيَانِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسَجًّى بِثَوْبِهِ وَقَالَ مَرَّةً أُخْرَى مُتَسَجٍّ ثَوْبَهُ فَكَشَفَ عَنْ وَجْهِهِ ، فَقَالَ : ” دَعْهُمَا يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّهَا أَيَّامُ عِيدٍ وَهُنَّ أَيَّامُ مِنًى وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَئِذٍ بِالْمَدِينَةِ ” .

على أي حال ، إن الإسلام يجيز الرقص العادي غير الماجن للرجال وحدهم ، وللنساء وحدهن بعيدا عن الاختلاط والتبرج والسفور ، وبلا كاميرات تصوير وفيديو للاحتفاظ بالرقص لمدة طويلة ، ولكن يجوز تصوير الفيديو شرط عدم عرض أفلام الفيديو على الغرباء والأجانب بالنسبة للنساء للابتعاد عن الفتن ما ظهر منها وما بطن . فلا للمسيرات الجماعية المختلطة الراقصة ، في اي مناسبة من المناسبات الاجتماعية أو القومية أو الدينية لدى الأديان الآخرى .
وطوبى للراقصين مع زوجاتهم بعيدا عن أعين الآخرين ، وطوبى للراقصات مع أزواجهن بعيدا عن أعين الآخرين ، وذلك لتطييب الحياة الزوجية السعيدة بين الزوجين .
فممارسة النشيد الإسلامي أو ترديد الكلمات الفرحة وما يرافقها من رقص منفرد بعيدا عن اختلاط الجنسين هو من الأمور المباحة طالما ابتعدت عن الرذيلة والمسكرات والأغاني الخليعة الماجنة .
على العموم ، تنتشر الفرق الفنية الفلسطينية ، الاجتماعية والوطنية والإسلامية ، وكل يعمل على شاكلته حسب العادات والقيم والتقاليد ، والإيديولوجية التي يعتنقها ويؤمن بها ويسعى لها سعيها ، وبعض هذه الفرق ، تمارس الفن الموسيقي أو الزجلي أو المسرحي ، كلها مجتمعة مع بعضها البعض او منفردة .

الرقصات والحفلات الموسيقية ..  رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ

يقول الله العلي العظيم تبارك وتعالى : { الر تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآَنٍ مُبِينٍ (1) رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ (2) ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (3) وَمَا أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا وَلَهَا كِتَابٌ مَعْلُومٌ (4) مَا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ (5)}( القرآن المجيد – الحجر ) .
وكلمة لا بد منها ، وهي إن الأعراس التراثية في فلسطين أو في الوطن العربي او الإسلامي أو العالم ، أو الحفلات الموسيقية إذا رافقتها رقصات غير سوية أو مختلطة كثيرا ما تسبب مآس بين أهل العروسين ، متفرقين أو مجتمعين ، ولتجنب هذه المنغصات لا بد من التقيد بالمعايير الإسلامية القويمة في الاحتفالات الشعبية الاجتماعية ، لتكون المجتمعات خالية من الشوائب والرواسب الجاهلية الماجنة ، التي لا تسمن ولا تغني من جوع فرحي أو شعبي أو تراثي .
وعلى العكس من ذلك ، يفترض في المرأة المسلمة أن ترقص لزوجها فقط ، فلا ضير في ذلك . ولا ضير في رقص النساء أمام النساء شرط التقيد بالمقاييس الإسلامية في هذا المجال ، والابتعاد عن المجون والخلاعة ، وتجنب الأغاني الهابطة بل ترديد الأناشيد والأغاني الملتزمة إسلاميا ووطنيا واجتماعيا وأخلاقيا .

فلسطين .. ورقصة الموت

وتجدر الإشارة إلى أن مئات من أبناء الشعب الفلسطيني ، مارسوا رقصة الموت ، لمقاومة الاحتلال الصهيوني ، فكانت تلك الرقصات الاستشهادية في سبيل الله ، للدفاع عن الاسلام ثم عن حمى الوطن ، مليئة بالدم والدموع والعرق على السواء ، سواء بسواء .
وعلى النقيض من رقصات الفرح هناك رقصات الموت التي تمارسها النساء في الأحزان ، للتعبير عن اليأس من موضوع معين ، ولكن هذه الرقصات بدأت تختفي من المجتمع المحلي الفلسطيني في ارض الوطن .

فيا أيها الرجال لا ترقصوا مع النساء الأجنبيات .. وابتعدوا عن الملاهي والنوادي الليلية … وإياكم وحضور صالات الأزياء ذات الموضه الغربية .. ويا أيتها الفتيات لا تغركن موضات الأزياء الجديدة ذات التصميم الأجنبي لكشف العورات والتعري الجزئي أو شبه الكلي ، وليأخذ الآباء والأمهات الأفاضل الدور المناسب في منع عرض الأزياء الكاشفة للكاسيات العاريات .
ويا أيتها النساء لا ترقصن أمام الرجال الأجانب عنكن ، فالرقص ممنوع أمام الغرباء والأجانب من غير الأولاد والأزواج .

طوبي لرقص الرجال في أيام الاستقلال

وطوبى للراقصين بيوم التحرير والخلاص من الاحتلال الأجنبي . وطوبى للراقصين في الأعراس الشعبية التراثية المنفصلة ، الرجال على حدة والنساء على حدة ، فالرقص الوطني والإسلامي يخفف من المآسي والأوجاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، والرقص الخليع يخرب البيوت ويدمر النوازع النفسية والاجتماعية لدى الفرد والجماعة والشعب والأمة . وخير الأمور أوسطها .
ودامت الأفراح الهادئة في دياركم العامرة ، وفق التعاليم الإسلامية السمحة ، بعيدا عن الفسق والفسوق والتعري والسفالات والانحطاط الاخلاقي .
ويا أيها الناس لا ترقصوا على الجراحات الفلسطينية ، ولا ترقصوا على جراح جيرانكم وأبناء شعبكم ، فراعوا وتجنبوا في تنظيم حفلات افراحكم وجود بيوت العزاء في أتراح غيركم ، ولا تكونوا أنانيين باي حال من الأحوال .

ولا بد من الاستعانة بدعاء نبي الله نوح عليه السلام : { وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) } ( القرآن المجيد ، نوح ) .
وختامه مسك ، فندعو بهذا الدعاء الخالد الذي ورد بكتاب الله العزيز : { رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) }( القرآن المجيد – البقرة ) .
كما ندعو ونقول والله المستعان ، بالقول النبوي السديد الوارد على لسان نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة بذلك : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) . { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}( القرآن المجيد – الصافات ) .

نترككم في أمان الله ورعايته ، والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .