5 .1 مليون فلسطيني بقطاع غزة تحت القصف والعدوان الهمجي الصهيوني برا وبحرا وجوا د. كمال علاونه

5 .1 مليون فلسطيني بقطاع غزة
تحت القصف والعدوان الهمجي الصهيوني برا وبحرا وجوا
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية – فلسطين
يقول الله جلال جلاله : { أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (39) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ (40) الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (41)}( القرآن المجيد ، الحج ) .
تتواصل الهجمة العدوانية على أهلنا في قطاع غزة هاشم بمدنها وقراها ومخيماتها ، بمساحته الصغيرة التي لا تتجاوز 363 كم2 ، التي تضم نحو 5 ر 1 مليون فلسطيني في أكثف منطقة سكانية في العالم . فالقصف الجوي بالطائرات الأمريكية من نوع اباتشي وإف 15 وإف 16 ، تتبارى في قصف أهداف أرضية للسكان الفلسطينيين في غزة ، والتوغل البري بالدبابات الميركافاه من آخر طراز محدث ، تغزو من جميع الجهات والبوارج الحربية تدمر من الجانب الغربي لهذه المنطقة الفلسطينية العربية الإسلامية المنكوبة ، والشهداء والجرحى والأسرى بالعشرات يا مجلس الأمن الدولي المهين .
قوات الاحتلال الصهيوني المعدة للهجوم المثلث التكوين البري والجوي البحري ، ضد الفلسطينيين الذين يئنون تحت وطأة الحصار الشامل المغلق الأحكام شرقا وغربا وشمالا وجنوبا لا تتوانى عن العربدة وقصف المزيد والمزيد من الأطفال والنساء والأبراج السكنية المدنية فتدمرها فوق الساكنين النائمين ، وتعلن عن مقتل كذا وكذا من المسلحين فيظهر من تحت الأنقاذ أشلاء أطفال صغار ما بين الستة أشهر والعشر سنين ، فهل هؤلاء إرهابيين ؟ ولا تتورع وسائل الإعلام الغربية والمعادية عن التبجح والدعوة لوقف تدفق الصواريخ باتجاه عسقلان وإسديروت كتجمعات لمستوطنين يهود قدموا من كل حدب وصوب لاستعمار البلاد وقتل العباد ، عباد الله في أرض الله المقدسة ، ولا تدعو المحتلين لوقف القصف الجنوني اللعين .
ولا ننسى أن نقول إن المضادات الأرضية والجوية والبحرية العربية متأهبة للانقضاض على القوات المعادية ولكن بعد تصفية الوجود الفلسطيني في أرض محافظات غزة ، فالويل ثم الويل ثم الويل للقوات المعادية ، ولسان حال العرب يقول : عليكم أيها الصهاينة وقف المسرحيات الصبيانية في قطاع غزة خلال سنة وإلا سوف ندمركم تدميرا ولا نبقى منكم ولا نذر أي شيء يتحرك على الأرض وكل من يظهر من مقاتلاتكم الكرتونية في سماء الرادارات العربية سندكه دكا دكا حتى نصل بقاياه لبنغلادش وعاصمتها دكا . وعليكم التجول والظهور في ساعات الليل والنهار بطائراتكم في السماء الأولى ، طيلة الأسبوع ما عدا أيام السبت ، لأنه عطلة اسبوعية لبني صهيون ، وإذا لم تنصاعوا لهذه الأوامر الفرمانية الحقيقية سنطلب من سمك القرش أن يبتلع كل بوارجكم ويسقط طائراتكم كالذباب في أفق البحر الأبيض المتوسط ويذهب بدباباتكم إلى سوق الخردة لبيعها كحديد تالف يا مهملين . ولسان العالم السفلي الإجرامي العالمي يقول للصهاينة المخربين معكم سنة لتصفية هؤلاء الفلسطينيين وإلا سنستعين بالأسطول الأمريكي الخامس والسادس والسابع لتنفيذ المهمة التي عجزتم عن تنفيذها طيلة الفترة السابقة ، لأن هؤلاء أزعجونا وأزعجوكم وهم من المغامرين كما فعل في لبنان غيرهم السابقين . لا وفقكم الله ولا أعانكم على قتل المجاهدين يا أيها السفلة والقتلة وأبناء الأفاعي الملاعين . أف وتف للذين يتفرجون على قتل أهل فلسطين في أرض كنعان ، فلعنة الله والملائكة والناس أجمعين على الاحتلال والمحتلين ولا ننسى المتفرجين الذي يحضرون الفلم الصهيوني بلا تذاكر ولا هم يحزنون . يا أيها المتفرجين والمتفرجين عن سبق الاصرار والترصد إن أطفال فلسطين يلبسون الأكفان يوميا للتصدي للعدوان الهمجي البربري على الأهل في قطاع غزة الصامد المرابط في الجناح الغربي الجنوبي من الأرض المباركة رغم شح الغذاء والدواء والغطاء ، فأصبح الجميع مفررين ويقيمون في الخلاء ينامون وبالسماء يلتحفون .
أفيقوا يا أهل النخوة والشهامة والعزة والكرامة ، لا تدعو الأسلحة المستوردة تتلالأ في المخازن فوق وتحت الأرضية في الأماكن العلنية والمخفية ، وفي المهرجانات والاستعراضات واليوبيلات فيها تستعرضون ، فالناس في فلسطين صابرون ومرابطون ويؤدون صلاة الجنازة على الشهداء الحاضرين والغائبين ، في كل وقت وكل حين بل كلل ولا ملل وهم صامتين ، ولا يركعون ولا يسجدون إلا لرب العالمين ، والأكفان البيضاء تناقصت ، وأصبح وجودها ثمين ، والبرادات في المشافي لم تعد تتسع لجثث الشهداء الطاهرين . يا عالم كفاكم زعيقا وبريقا واستجداء من الملاعين . فالمسلم ليس بمسلم إذا لم ينصر أخاه ظالما أو مظلوما يا أيها المناضلين . وأخيرا نقول ، ربنا افرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين . ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ويسر لنا نصرا كنصر يوم حطين أو جالوت في فلسطين المتقين والمحسنين على الغرباء الطارئين المحتلين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها القتل والفساد . آمين يا رب العالمين . آمين يا رب العالمين ، آمين يا رب العالمين .
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s