القرآن المجيد هدفا للتدريب العسكري لجنود الاحتلال الأمريكي بالعراق

القرآن المجيد
هدفا للتدريب العسكري
لجنود الاحتلال الأمريكي بالعراق
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10) }( القرآن المجيد ، الإسراء ) . ويقول الله تبارك وتعالى : { وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82) }( القرآن المجيد ، الإسراء ) .
الاحتلال الأمريكي – الغربي للعراق الشقيق قبل واثناء وبعد احتلال العراق سادر في غيه وظلامه وسخافاته الباطلة ، منذ 9 نيسان 2003 وهو تاريخ سقوط بغداد بايدي الاحتلال المتعدد الألوان والأشكال لجميع ارض الرافدين دجلة والفرات ، وقد مارس هذا الاحتلال الجماعي الغربي من 25 دولة غربية شتى اصناف الإذلال والإهانة للعرب والمسلمين أجمعين ، فأزهق هذا الاحتلال ارواح مليون عراقي من مختلف الأعراق والطوائف دون تمييز بين هذا وذاك ، وقد تعددت أساليب شياطين الاحتلال الأمريكي وأعوانه وأذنابه في إهانة ابناء العراق الشقيق ، فمن ابرز هذه المظاهر الشيطانية الإبليسية القتل والتعذيب والسجن والحرب النفسية والاقتصادية ونهب النفط العراقي والتنكيل وحظر التجول والسيطرة على مدارس وجامعات وقصف المشافي والعيادات الصحية وتدمير المساجد وبناء الأسيجة الشائكة والجدران الاسمنتية والاعتداء الجنسي اللواطي على الأسرى والمعتقلين وشبح الأسرى وتعذيبهم بمختلف الطريق والأساليب الكيماوية والتقليدية والاعتداء على العرض وتدنيس حرمات البيوت العراقية في جميع الأوقات ، بمعاونة الأنذال وشياطين العراق المحليين وغيرها الكثير الكثير .
وآخر تقليعة من قوات الاحتلال الأمريكي الغربي هو نصب هدف للرماية والتدريب العسكري على القرآن المجيد ليكون في بؤرة الاستهداف والتصويب والتدريب العسكري عليه ، ويدلل هذا على مدى الحقد الأسود على كتاب الله العزيز ، الذي فيه هدى ونور للبشرية جمعاء ، ويدلل على مدى الاستخفاف ايضا بمقدسات المسلمين واستهتارهم بالعقيدة الإسلامية فتارة يدمرون المساجد وتارة يقتلون المتدينين وطورا يلاحقون الثوار المسلمين ورغم كل الاستعدادات والقتل المبرمج لأبناء العراق إلا أن شعب العراق شعب حي بإسلامه العظيم نور الهداية للعالمين من الأولين والآخرين . وهذه الحادثة في العراق لتشويه القرآن والتقليل من قيمته ومحاولة قتله ، ليس بالمحاولة الأولى ففي مجلس العموم البريطاني ومجلس اللوردات البريطاني قبل وقت طويل ناقشوا كيفية قتل القرآن من قلوب وعقول المسلمين لتمزيقه إربا إربا وحذفه من حياة المسلمين لأن القرآن كلام الله الجليل يوضح المسالك المستقيمة للمسلمين الذي يوصلهم للعزة والكرامة والشهامة والإباء والمكانة الأولى بين الأمم والخلائق أجمعين ، ورفض الظلم والظالمين . ولا ننسى السفيه الهولندي زعيم الحزب اليميني الشوفيني القذر المتطرف ايضا الذي يحاول تشويه القرآن المبين ويصفه بأن كتابا فاشيا ، علما بأن هذه الصفة تنطبق عليه هو . فالقرآن المجيد الحكيم المبين العظيم كتاب الله العزيز الحكيم فلا يمسه إلا المطهرون ولا يجوز أن يلمسه الأنجاس وأهل الأرجاس من الناس .
على أي حال ، في يوم 11 ايار 2008 ، أي بعد أكثر من ثلاث سنوات على الاحتلال الهمجي البربري الوحشي على ارض الرافدين ، تم وضع نسخة من المصحف ( القرآن المجيد ) هدفا للرماية من قوات الاحتلال بشكل جماعي على مرأى ومسمع كثير من الناس ، كان هذا في بغداد العاصمة العراقية المدنسة من أرجاس الصليبيين الجدد النجسة ، وكانت هيئة علماء المسلمين قالت، في تقرير لها، إن قوة تابعة لقوات الاحتلال الامريكي، مؤلفة من ثلاث مدرعات وعجلة من نوع همر، وضعت نسخة من المصحف الشريف على شاخص في ميدان للرمي قرب مركز للشرطة بمنطقة الرضوانية الاحد 11-5-2008، واطلق افرادها النار عليه . وقد لاحظ شهود عيان الرصاص الفاجر يطلق على نسخة القرآن الكريم ، وترك المحتلون آثار الجريمة بحق الإسلام والمسلمين مكانها فالعربدة الأمريكية الشيطانية تتفنن في كيفية الاعتداء الجسدي والمعنوي على ابناء الإسلام ، ولكن المقاومة الإسلامية والوطنية تقف بالمرصاد للمحتلين الأنذال وتلحق بهم يوميا قتلى وجرحى ليذهبوا حطب جهنم وبئس المهاد .
فالويل والثبور لمن يعتدي على القرآن المجيد ، فسينال عقابه ولو بعد حين فالله يمهل ولا يهمل ، عقاب دنيوي عاجل وعقاب آخروي آجل ، يقول الله العزيز الحميد : { الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآَنَ عِضِينَ (91) فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (94) إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (95) الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ (96) وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ (98) وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ (99}( القرآن المجيد ، الحجر ) .
ترى ما موقف المتعاونين العراقيين مع المحتلين الأجانب ، من الخوارج الجدد والكفرة الفجرة بمختلف اسمائهم ومسمياتهم الطائفية المبتذلة ، هل يبقون يقبلون ايدي ووجنات الدجال الكبير جورج بوش وزمرته مثل كونداليزا رايس بقبل حارة جدا ولهفة الجلوس معها ومغازلتها بكلمات رنانة طنانة والثناء عليها وتقديس الأمريكان اصحاب الصولات والجولات الشيطانية الإبليسية في قتل المسلمين كلما تيسر لهم ذلك ؟
لم يترك المحتلون الأمريكان اسلوب إلا وابتدعوه لإهانة المسلمين فبدلا من أن يتعلموا من الشيطان الرجيم إبليس وأعوانه وحاشيته وزبانيته ، فإن إبليس وجماعته أصبحوا يتعلمون من هؤلاء المحتلين ، فهل بعد التعدي على الإنسان العراقي المسلم من ذنب ؟؟؟ وهل بعد التدريب العسكري على التصويب على القرآن الحكيم خطيئة أكثر من ذلك ؟ نعم هناك خطايا وخطايا ترتكب يوميا في بلاد المسلمين ضد أهل البلاد الأصليين في كل مكان ؟ ولكن الأنكى من ذلك أن بعض المهووسين بالأمريكان لا زالوا يدافعون عنهم ويناصرونهم على أبناء جلدتهم ، ويعتبرون المحتلين محررين لهم ، وهؤلاء هم شرذمة قليلة ستذهب وتذوى إلى مزابل التاريخ !! إن عاجلا أو آجلا ، فتبا وسحقا لمن يناصر الأمريكان الأشرار قولا وفعلا وممارسة ويقدم لهم أي مساعدة صغيرة كانت أو كبيرة ؟ يقول الله عزوجل : { وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآَيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ (58) كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (59) فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ (60) }( القرآن المجيد ، الروم ) .
ايها المحتلون الأمريكان واشباههم وأعوانهم كفاكم اعتداء على الإسلام والمسلمين ، كفاكم استخفافا بعقول المغرر بهم ، ارحلوا عن ديار المسلمين قبل أن تعودوا بأكياس من خيش وبلاستيك اشلاء ممزقين ، ستهزمون وتولون الدبر قريبا ، هل بأفعالكم القبيحة كما أنتم وشناعاتكم تريدون أن تطفئوا نور الله بأفواهكم خسئتم وخسئ كل من يتعاون معكم ويناصركم ، وقد تكفل الله العزيز الحكيم جل جلاله بالحفاظ على القرآن المجيد المحفوظ في اللوح المحفوظ ، ومهما أطلقتم عليه من رصاص وقنابل فلن يغير من الواقع شيئا فهو مغروس في نفوس المسلمين ، وهذه السفاهات والتفاهات الاحتلالية تزيد من تمسك المسلمين بقرآنهم ودينهم وعقيدتهم الجهادية السمحة ، وسترون أن مصيركم إلى زوال إلى المهالك المتهالكة قريبا إن شاء الله تبارك وتعالى ، وسيلقي بكم الشعب العراقي إلى مهاوى الردى والقهقرى فلن تنفعكم اسلحتكم وتدريباتكم وأفعالكم القبيحة فأنتم أصلا من المقبوحين في الدنيا والآخرة ، ولن تغيروا من إرادة المقاومة الباسلة ضد قطعانكم المأجورة الاستعمارية المستودرة من جميع قارات العالم . يقول الله الحميد المجيد : { وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآَنِ لِلنَّاسِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا (54) وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلًا (55) وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آَيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُوًا (56) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُمْ بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ يَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلًا (58) وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا (59)}( القرآن المجيد ، الكهف ) .
ولا نملك إلا أن نقول للأنجاس الأرجاس الخاطئين الذين تدربوا على إطلاق النار على القرآن المجيد ، فإن لكم موعد لن تخلفونه قريبا وستذوقون وبال أمركم جزاء بما صنعتم في الأيام الظالمة الخالية ، والحساب العسير قادم لكم ، فانتظروا عقابا مزلزلا من رب العباد ، في ارض الرافدين من عباد الله في ارض الله بسلاح الله الصارم البتار ، عبر الجهاد في سبيل الله ، يقول الله المنتقم القهار الجبار : { قُلْ لَكُمْ مِيعَادُ يَوْمٍ لَا تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلَا تَسْتَقْدِمُونَ (30) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآَنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ (31) }( القرآن المجيد ، سبأ ) .
أيها العراقيون النشامى تمسكوا بهدى ربكم وتمسكوا بإسلامكم وقرآنكم ونبيكم تنالوا أمنياتكم ، ولا تجعلوا القرآن مهجورا ، فخيركم من تعلم القرآن وعلمه ، أحفظوا القرآن المجيد في قلوبكم وعقولكم وبيوتكم وكافة أماكن عملكم فهو الهادي إلى سبيل الرشاد الإلهي القويم ، وهو نور الله في الأرض وكلامه المقدس ، ولا تسمحوا لأحد كائنا من كان بالاعتداء على كلام الله واسعوا لجعل كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى ، وسينصركم خالق الخلق أجمعين , هو القادر على كل شيء ، وإذا أراد شيئا فإنما يقول له كن فيكون . يقول الله الرشيد الصبور : { لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)}( القرآن المجيد ، الحشر ) . فلينتظر المشركون والظالمون والفاسقون والمنافقون العقاب والعذاب الإلهي المضاعف القادم لا ريب فيه ، وإنا لصادقون . ولن يطفأ نور الله في الأرض وكلامه المقدس بل سترتد الاستخفافات لنحور منفذيها ومدعيها والله متم نوره الساطع بنور اقوى من نور الشمس الصيفية ، وسيتبدد الظلام والظلم ويمحقه الله ، ولو كره الكافرون والظالمون والمشركون ، فجورج بوش الصغير الدجال الصليبي الكبير الجديد كبيرهم الذي علمهم السحر والسكر والعربدة في العراق وفلسطين وأفغانستان والسودان والصومال يحتفل مع أنجاس الصهاينة في الكنيست الصهيوني بفلسطين المحتلة بالذكرى الستين لاقتلاع وتهجير وتدمير فلسطين بما يسميه ويسمونه ( يوم استقلال إسرائيل ) ويتحدثها بلغة عبرية مكسرة ، يصدر تعليماته لقتل الإنسان المسلم والقرآن المجيد الدستور الإلهي العظيم ، ولكنه لن يقدر على ذلك بعون الله وحمايته . يقول الله أحكم الحاكمين :{ يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ (35)}( القرآن المجيد ، التوبة ) . ويقول عز من قائل في سورة أخرى : { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)}( القرآن المجيد ، الصف ) .
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s