قمة الثماني الكبرى في اليابان 2008 .. وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

قمة الثماني الكبرى 2008
وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19) هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (20) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (21) وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (22) }( القرآن المجيد ، الجاثية ) .
تنعقد قمة الدول الثماني الكبار في جزيرة هوكايدو اليابانية على مدار ثلاثة أيام اعتبارا من صباح الاثنين 7 – 9 تموز 2008 ، بمشاركة الصين والهند واستراليا وغيرها وسبع دول أفريقية . ويناقش المؤتمر قضايا سياسية واقتصادية وبيئية حساسة على المستوي العالمي والإقليمي والأفريقي ويحرس هذه الاجتماعات في الجزيرة اليابانية التي يلتئم بها الاجتماع 21 ألف شرطي ياباني عدا عن الحراسات المرافقة للوفود المشاركة في هذا المؤتمر بتكلفة قدرها 30 مليار ين ياباني بما يعدل 280 مليون دولار بارتفاع مائة مليون دولار عن الاجتماع السابق للدول الصناعية الثماني . من جهة أخرى ، اشتبكت الشرطة اليابانية مع متظاهرين يابانيين ضد العولمة في مدينة سابورو التي ستستضيف قمة مجموعة الثماني في هذه القمة للدول الغنية الثماني ، وفي هذه الأثناء تباينت التوقعات بشأن المواضيع التي سيبحثها زعماء الدول الغنية وما إن كان سيتم التوصل إلى تسويات علاجية حقيقية فاعلة بشأن الأزمات الاقتصادية العالمية ، وارتفاع أسعار النفط والحديد والمواد الغذائية الأساسية .
ويشارك بهذه القمة الاقتصادية الكبرى في منتجع فخم بجزيرة هوكايدو شمالي اليابان كل من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وروسيا وكندا .
كراسي طاولة قمة الدول الثماني الكبرى – تموز 2008 – اليابان
وستتم مناقشة الوضع الكوري الشمالي والمفاعل النووي فيها ، وكذلك مناقشة الأوضاع السياسية في زيمبابوي وإدانة استيلاء روبرت موغابي على سدة الحكم بالانتخابات الأخيرة للمرة السادسة على التوالي حيث يتهمه الغرب بأنه نظم حملة تزييف وتزوير في تلك الانتخابات الأخيرة بقارة أفريقيا .
وأوضحت مصادر سياسية وإعلامية أمريكية أن الولايات المتحدة ستبذل خلال القمة الحالية قصارى جهودها لإنجاز التقدم المناسب في مسالة مكافحة الاحتباس الحراري وتشجيع التبادل الاقتصادي الحر ، وتقديم المعونة المالية للمساعدة على مكافحة الإيدز بأفريقيا . وفي الوقت ذاته سوف تزيد الضغوطات الاقتصادية والسياسية على السودان بدعاوى أزمة دارفور .
وستتم مناقشة قضية الملف النووي الإيراني ومجموعة الحوافز الغربية لإيران لثنيها عن استكمال تخصيب اليورانيوم والاعتماد على الطاقة النووية في إيران . وتقول الولايات المتحدة إنها تركز على الضغوط الدبلوماسية على طهران للحد من أنشطة إيران النووية ، لكنها لم تستبعد اللجوء إلى العمل العسكري إذا فشلت الدبلوماسية . ويهدد قادة الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة بشن ضربة قوية على المفاعلات النووي الإيرانية في حين ردت إيران بأنها سترد بقوة في حال تعرضها لاعتداء أمريكي أو غربي أو صهيوني عسكري . ويذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد استبق بيان مجموعة الدول الثماني بقوله مؤخرا إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لن يوقفا أنشطة إيران النووية . وقال نجاد بخطاب له في مدينة كرمنشاه غربي إيران إن : الأعداء لن ينجحوا في إيقاف أمتنا ولن ينجحوا أبدا في إيقاف برنامجنا . وتعهد بمواصلة الخطى على المسار النووي : وإذا نجحوا في إغلاق جميع الأبواب في وجه إيران ، فسيزيد ذلك من عزم الأمة الإيرانية على مواصلة المسار النووي .
وفي سياق آخر ، تريد اليابان التي تترأس هذه السنة نادي الدول الكبرى في مناقشة ملف الاحتباس الحراري والتنمية في أفريقيا بشكل جديد ووضع الحلول الناجعة لها أثناء القمة التي دعي إليها 14 بلدا غير عضو في المجموعة ، منها سبع دول أفريقية وخمس منظمات دولية . ويبدو أن قضايا الاقتصاد العالمي المتدهور ستفرض ذاتها بقوة كبيرة في القمة التي ستعقد على مدار ثلاثة أيام بعيدا عن الأضواء في فندق فخم بتوياكو في اليابان الالكترونية العالمية الأولى .
وحسب الصحافة اليابانية ستشكل مجموعة الثماني ( ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا ) إضافة إلى المفوضية الأوروبية ، فريق عمل لمعالجة أزمة الغذاء العالمية المستفحلة خلال أل 12 شهرا الماضية . ومن الممكن رفع القيود عن الصادرات التي تمنع الدول الغنية من بيع فائض مخزونها الغذائي للدول الفقيرة .
ومن المقرر أن يناقش في قمة الدول الغنية الثماني بجلسة الاثنين مع مجموعة الدول الأفريقية المدعوة للقمة وهي جنوب أفريقيا والجزائر وإثيوبيا وغانا ونيجيريا والسنغال وتنزانيا ، إضافة إلى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والبنك الدولي قضايا التنمية والأوضاع السياسية في أفريقيا بينما ستعقد جلسة العمل الفعلية للقمة يوم الثلاثاء المقبل .
وتختتم القمة أعمالها في اليوم الثالث الأربعاء ، وقبل الختام ستبحث ملفات البيئة في اجتماع للقمة مع دول البرازيل وكوريا الجنوبية والصين والهند والمكسيك وجنوب أفريقيا ، وينتهي الاجتماع بجلسة عمل لأكبر 16 اقتصادا في العالم التي تشمل جميع الجهات المذكورة إضافة إلى أستراليا وإندونيسيا والأمم المتحدة والبنك الدولي والوكالة الدولية للطاقة .
ويشار إلى أن الدول الثرية الصناعية الثماني كانت أعلنت في ختام قمتها عام 2007 في منتجع هايلغندام بألمانيا ، أن الاقتصاد العالمي في وضع جيد . لكن بعد سنة فقط تصاعدت وتضاعف أسعار برميل النفط وتزايدت نسبة التضخم العالمي وواجه النظام المالي العالمي أسوأ أزمة اقتصادية وغذائية في التاريخ الأمر الذي أجبر مجموعة الثماني لمراجعة أجندتها الاقتصادية والسياسية والمناخية .
وبهذا نرى أن الدول الثماني الكبار الصناعية العالمية ستركز على ما يهمها من قضايا عالمية وإقليمية ساخنة وحساسة ، لابتزاز الدول النامية والفقيرة وتلك الدول التي سلكت مسلكا نوويا سلميا أو عسكريا وممارسة الضغوط عليها ، وفي الوقت ذاته تسعى الولايات المتحدة لإنقاذ قيمة ( الدولار ) وهو وحدة العملة الأمريكية المتدهورة بشكل حاد أمام العملات الأخرى العالمية والمحلية المتداولة في الأسواق العالمية ، ووضع حد لارتفاع أسعار برميل النفط المتصاعدة في العالم الأمر الذي يضر ضررا بالغا بالاقتصاد الأمريكي والاقتصاديات العالمية الأخرى . وأما المواضيع الأخرى التي ستتم مناقشتها في ميادين الغذاء والبيئة فهي مواضيع هامشية كون هذه الدول وخاصة الولايات المتحدة ومن لف لفها تتحكم في أسعار المواد الغذائية الأساسية كالقمح والذرة والأرز .
ومما يذكر في هذا المجال أيضا خوف المجتمعين من المعارضة العالمية وفي مقدمتها المعارضة اليابانية التي استبقت اجتماع القمة العالمية الكبرى بمظاهرات صاخبة الأمر الذي استدعى المجتمعين الكبار لتشديد الحراسة المستمرة على الجزيرة اليابانية التي يعقد فيها الاجتماع المذكور بزيادة مائة مليون دولار عن الاجتماع الأخير في ألمانيا ، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على إحساس المجتمعين بمدى الظلم والطغيان الذي يمارسونه على غيرهم في قارات العالم وبالتالي حاجتهم لحراسات كبيرة مشددة تحميهم مما قد يخطط له أعدائهم المغلوبين على أمرهم للانتقام منعهم أو إرباك قمتهم الاستعمارية التآمرية على الأمم الأخرى .
وفي سياق آخر مخالف لقمة الدول الثماني الكبرى ، فعلى الصعيد العربي والإسلامي ، إن تعداد الأمة المسلمة يبلغ نحو 3 ر 1 مليار نسمة ، منهم 350 مليون عربي في 22 دولة مجزأة مفتتين إلى دويلات ومحميات طوائف مجزأة ودويلات أحزاب وهمية ما أنزل الله بها من سلطان ؟؟ والاجتماعات تلو الاجتماعات تعقد والعرب والمسلمون غائبون عنها لأنهم مشغولين وفق سياسة كل حزب بما لديهم فرحون !! فمتى يكون للعرب والمسلمين دولة واحدة كبرى تدافع عن حقوقهم ومصالحهم ؟ فالعرب يمتلكون أكثر من ثلثي الإنتاج والاحتياطي النفطي العالمي ، ولكن من يضع السياسات النفطية يتم تقريره في مؤتمر الدول الثماني الكبرى ؟؟ وفي حقيقة الأمر الدول الكبرى ليسوا بدول كبار بل هم دولا استعمارية من قارتي أمريكيا الشمالية وأوروبا يتفقون مع بعضهم البعض للتحكم في الشؤون السياسية والاقتصادية العالمية دون وجه حق ، بينما يمتلك العرب الثروات الطبيعية العالمية الأساسية ولكنهم مغيبون ومشغولين في تفاهات الأمور الحزبية الضيقة ، والصراعات المذهبية والقبلية السياسية والتناحرات الشخصية القائمة على أسس الأنانية المفرطة المقيتة البغيضة ومعظم القيادات العربية والإسلامية تكيد لإبناء شعبها وأمتها بحجة كونهم معارضين لها ؟؟ لماذا لا تكون هناك موالاة ومعارضة ضمن السياسة السلمية باحترام الرأي والرأي الآخر ؟؟ ولماذا الدكتاتورية القمعية والأحرى أن يهتم العرب أجمعين بالتطوير والتغيير والإصلاح والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية الشاملة والتسامى على الجراح ، وعدم التركيز على الأوضاع الداخلية فقط التي تأخذ جل همهم وشجونهم ويبقون يراوحون مكانهم وفق سياسة : مكانك سر ؟ أو مكانك قف ؟ كما يخطط ويبرمج لهم الأعداء ممن يسمون بالدول الكبار . أما آن للعرب أن يكبروا ويتوحدوا في دولة عربية واحدة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي لمواجهة التحديات المصيرية وأن تكون لهم كلمة فصل في الأمم بكافة المجالات والميادين على اختلاف أسمائها ومسمياتهم ؟ أم سنبقى نجتر الماضي الأليم ونفتخر بالأمجاد التليدة ؟ أيها العرب أليس منكم رجل رشيد يقود الأمة العربية المسلمة لتأخذ دورها الحضاري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي وتساهم في رسم السياسات المحلية والإقليمية والعالمية ؟ إلى متى سنبقى مشتتين لا قائد أو أمير واحد لنا ؟ يجب أن نستقرئ التاريخ ونأخذ العبر والعظات ، وان نسلم أمورنا لقائد واحد منتخب أو خليفة تتوافق عليه الأمة من محيطها لخليجها لتكون نواة دولة المسلمين أجمعين ، دولة المليار وثلاثمائة مليون نسمة في العالم ، أمير عام أو خليفة واحد يوحد الأمة ويصلح حالها ويأخذ بيدها نحو النهوض العربي الإسلامي العام القويم ، لا أن نبقى نتلقى القرارات عبر السفير الأمريكي أو البريطاني او الفرنسي هنا وهناك في هذه العاصمة أو تلك ؟ أفيقوا يا عرب !! افيقوا يا مسلمين !! لا تنسوا أنكم خير أمة أخرجت للناس ؟؟ ولا ولن يكون لنا دولة عربية مسلمة واحدة طالما بقينا مبتعدين عن الإسلام العظيم وكلام الله المقدس المتمثل بالقرآن المجيد ؟ أيها العرب اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ؟ ولا تدعوا غيركم يخطط لكم ويبرمج سياساتكم وقراراتكم كما يحلوا له من البيت الأبيض أو الأسود أو البيت المتعدد النجوم في امريكا أو اوروبا ، أو من قمة اليابان ؟ كونوا هلالا عربيا إسلاميا واحدا ودولة واحدة وهما واحدة وسياسة واحدة ، ولا تنسوا إسلامكم الذي يوحدكم ، وترفعوا عن أنانيتكم الهزلية الساخرة ، وكونوا يدا واحدة ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ؟؟؟ يقول الله الحي القيوم جل وعلا : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108) }( القرآن الحكيم ، آل عمران ) .
وسؤال نطرحه على جميع العرب والمسلمين : هل أهل بوذا والشنتو أقوى وافضل من الأمة العربية المسلمة ، خير أمة أخرجت للناس ؟؟!! . الجواب : بالتأكيد لا وألف لا ، إذا لماذا لا يكون لنا وجود عظيم وتأثير أعظم بين الأمم قاطبة في الكرة الأرضية التي دحاها الله رب العالمين ، أسألوا أنفسكم جميعا ؟ والله ولي التوفيق . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
———————
أعزاءنا القراء الكرام ، وفيما يلي لمحة مختصرة عن اليابان التي تستضيف قمة الدول الصناعية الثماني الكبار وسوف تترأس النادي العالمي إثر هذا الاجتماع الأمريكي – الأوروبي الضخم لعام 2008 .
اليابان (باليابانية ) : وتنطق: نِيپّـُونْ \ نِيهُونْ ومعناها : منبع الشمس أو مَشْرِق الشمس ، من: نِي أي الشمس، هُونْ أي المنبع أو الأصل ، بلد في شرق آسيا ، يقع بين المحيط الهادئ وبحر اليابان ، وشرقي شبه الجزيرة الكوريّة . أطلق الصينيون على البلاد اسم أرض مشرق (منبع) الشمس ، و هذا لوقوعها في أقصى شرقي العالم المأهول آنذاك . وتتكون اليابان من جزر عديدة (حولي ثلاثة آلاف) ، أربع من هذه الجزر تعد الأهم والأكبر على الإطلاق، وهي على التوالي ( من الجنوب إلى الشّمال ) : كيوشو ، شيكوكو ، هونشو ، وأكبرها هوكايدو .
تمثال بوذا أو دائي – بوتسو في نارا باليابان

جزر اليابان
تتألف اليابان من 47 محافظة جغرافية وسياسية وإدارية ، مقسمة على خلفيات جغرافية وتاريخية إلى تسع مناطق وهي: هوكايدو، وتوهوكو، وكانتو، وتشوبو،وكينكي، وتشوغوكو، وشيكوكو، وكيوشو، وأوكيناوا.
ولكل محافظة يابانية لهجة وعادات اجتماعية وفنون تمثيلية وطبيعة المأكولات والشربة واللباس وتراث خاص يميزها عن غيرها من المحافظات المنضمة تحت لواء اليابان الكبرى .
يبلغ عدد سكان الجزر اليابانية كافة 127 مليون نسمة مشكلين الدولة التاسعة من ناحية عدد السكان في العالم بكثافة سكانية مرتفعة جداً تقدر ب 342 نسمة / كم2 ، بينما تبلغ الكثافة السكانية في الولايات المتحدة 29 نسمة / كم2 ، وفي فرنسا 107 نسمة / كم2 ، وفي بلجيكا 333 نسمة / كم2 . وأكثر من اليابان مناطق جبلة حيث تشكل الأراضي الجبلية 70 % ، بينما تتواجد المدن الكبرى في السهول التي تؤلف 30 % من مساحة البلاد .
المساحة: 377,835 كم² (بما في ذلك 3,091 كم² من المياه الإقليميّة)
كبرى الجزر: هونشو ، هوكايدو ، كيوشو ، شيكوكو . امتداد السواحل: 29.751 كم ، وأعلى قمة: جبل فوجي: 3,776 م وأخفض نقطة هاشيرو-غاتا -4 م .
واليابان دولة ملكية أو إمبراطورية في نظامها السياسي الغالب . وتعتبر ديانة ( الشنتو ) الديانة اليابانية التقليدية المعروفة في البلاد . واللغة اليابانية هي لغة لغة آينية ويتألف السواد الأعظم من سكان اليابان من وحدة عرقية و لغوية ، مع وجود أقليات عرقية و لغوية أخري أمثال الكوريين (حوالي 1 مليون) ، سكان أوكيناوا (1.5 مليون)، الصينيون و التايوانيون (0.5 مليون)، الفليبنيون (0.5 مليون)، برازيليون (250،000)، إلى جانب الأهالي (السكان الأصليين) ممثلين في شعب الآينو و الذين يتركزون في الشمال في هوكايدو. يتكلم 99 % من الشعب اللغة اليابانية، ولا يزال يتكلم حوالي 200 فردا من شعب الآينو الآينية . ويعتبر المجتمع الياباني من بين أكثر المجتمعات العالمية شيخوخة . تناقص معدل الإخصاب بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية ، ثم مرة أخرى في منتصف السبعينات 1970 عند رفضت النسوة ترك أماكن العمل و العودة إلى المنزل . يمثل معدل الحياة في اليابان الأعلى في العالم . مع حلول سنة 2007 م و عندما يتوقف سكان اليابان عن الإزدياد ، ستكون نسبة 20 % من السكان فوق سن الـ 62 سنة . تقوم الحكومة في اليابان بعقد مناقاشات مكثفة لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة . وفي سياق آخر ، أعلنت أكثرية اليابانيين أنها لا تتبع أي ديانة معينة . وتنادي الفئات الشبابية باستبعاد الديانات و المعتقدات عن الأساطير والإيحاءات التاريخية ، ويعد ذلك السبب للدور الحذر الذي شكلته ديانة ال ( شنتو ) التقليدية اليابانية في تجنيد أبناء الشعب إبان الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945 . ورغم ذلك فتبقى تعاليم ديانتي الشنتو و البوذية ، ظاهرة للعيان بجميع نواحي الحياة اليابانية اليومية .
هذا جدول بأهم المناسبات والأعياد التي تقام في اليابان سنويا . تشمل التاريخ والاسم والتسمية المحلية كالآتي :
1 يناير رأس السنة ( غانجيتسو)
15 يناير يوم الدخول في مرحلة الرشد ( سيئيجن نو هي )
11 فبراير عيد تأسيس الدولة ( كنكوكو كينن نو هي )
21 مارس يوم الاعتدال الربيعي ( شونبون نو هي )
29 أبريل اليوم الأخضر ( ميدوري نو هي )
3 مايو تخليد ذكرى الدستور كمبو كيننبي
4 مايو يوم الراحة الوطني ( كوكومن نو كيوجتسو )
5 مايو يوم الطفل ( كودومو نو هي )
20 يوليو يوم البحر ( أومي نو هي )
15 سبتمبر يوم المسنين ( كيئيرو نو هي )
23 سبتمبر يوم الاعتدال الصيفي ( شوبون نو هي )
14 أكتوبر يوم التربية البدنية ( تائيئيكو نو هي )
3 نوفمبر يوم الثقافة ( بونكا نو هي )
23 نوفمبر عيد العمل ( كينرو كانشا نو هي )
23 ديسمبر عيد الامبراطور ( تينو تانجوبي )

تمثال بوذا في اليابان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s