معركة حطين الخالدة ..بين المسلمين والصليبيين 583 هـ – 1187 م ( 1 – 4 )

معركة حطين الخالدة ..بين المسلمين والصليبيين

583 هـ – 1187 م
( 1 – 4 )

د. كمال إبراهيم علاونه
الرئيس التنفيذي لشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
هذه الدراسة جزء من كتاب فلسطين العربية المسلمة ، لمؤلفه د. كمال علاونه ، الذي يدرس بجامعة فلسطين التقنية / طولكرم ، كمساق إجباري ( قضية فلسطينية ) لجميع طلبة الجامعة من درجة البكالوريوس في جميع التخصصات العلمية والإنسانية .

في يومي 24 و 25 ربيع الآخر هـ ( تخليدا لعام 583 هـ ) يتذكر المسلمون ذكرى معركة حطين الباسلة ، ذكرى عزيزة خالدة محفورة في ذاكرة التاريخ الإسلامي ، ذكرى المجدد للإسلام صلاح الدين الأيوبي ، ذكرى الانتصار والبطولة والغلبة على جموع احتلالية إفرنجية غربية صليبية تتذرع بحمل الصليب جاءت من أوروبا لاستعمار المشرق العربي واستمرت في غيها واضطهادها نحو ( 90 عاما هجريا )، قلة قليلة مسلمة تتغلب بعون الله على كثرة كثيرة مستعمرة . وفي ذات الوقت ، في يومي 3 و 4 تموز عام 1187 م ، يتذكر على الجانب الآخر الفرنجة ما جرى لهم من ذل وخيبة وطرد على أيدي جحافل المسلمين في ارض كنعانية – فلسطينية – إسلامية ، في قرية حطين ، قرب طبرية ، البحيرة والمدينة ، بعد ثمانية وثمانين عاما شمسيا، من الاستغلال والاحتلال لمقدرات امة أخرى ، كانت ” خير أمة أخرجت للناس ” فهل يا ترى استفاد الجانبان الإسلامي والغربي وأحفادهم وأحفاد أحفادهم العبر والعظات ؟ نصر وغلبة لأصحاب الحق ، وقتل وولولة للمحتلين الطارئين ؟ والكثير من الباحثين والدارسين القدماء والحاليين ما زالوا يطرقون ويسبرون غور سر النصر والهزيمة على حد سواء ، فهذه المعركة الفاصلة لها من الأسرار الخفية التي ما فتئت تناقش وتبحث وتستخرج منها العظات والعبر من بطون الكتب ، ومن بطن التاريخ ، على كافة المستويات الأكاديمية والسياسية والعسكرية والفكرية ، وترصد لهذه الأبحاث الميزانيات الاستثنائية والطارئة أو المحددة أحيانا . ونحن هنا في فلسطين ، ارض الإسراء والمعراج ، الأرض المقدسة ، ارض حطين النصر يجب أن لا ننسى هذه الذكرى الخالدة التي انتصر فيها الحق على الباطل ” قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ” ولنا العبر والعظات المتجددة عبر التاريخ الزمني وعبر الذاكرة الذهنية الإنسانية لنعرف سر النصر والنجاح ، من الإعداد والاستعداد الروحي والإيماني والنفسي والفكري والعسكري ، من تنشئة وإعداد الفرد والجماعة على الجهاد في سبيل الله ، والوحدة والتوحد تحت لواء إسلامي واحد ، وكيفية إدارة المفاوضات السلمية السياسية والجنوح للسلم إذا جنحوا لذلك ، لقطف ثمار النصر العسكري بجميع الاتجاهات والمسارات وغيرها .وحطين .. هذه القرية العربية الفلسطينية على بعد 9 كم غرب طبرية ، أين هي الآن ؟ لقد دمرها الاحتلال الإسرائيلي في حرب عام 1948 كغيرها من القرى والمدن الإسلامية ، وأخرج أهلها الذين كان عددهم نحو ألف مواطن [1] في محاولة لطمس التاريخ الإسلامي المشرف .. ألا ساء ما يفعلون .

سنحاول تسليط الضوء على ذكريات هذه المعركة الفاصلة بين الحق والباطل ، ذكرى معركة حطين ، معركة اليومين الخالدين ، لعلنا ، نحن أحفاد صلاح الدين الأيوبي ، نسترجع ذكريات النصر والعز والكرامة وتدمير الظلم والظلام بكل ما أوتي الإنسان المسلم من عزيمة وقوة لا تلين ، وإرادة لنيل مرضاة الله سبحانه وتعالى ، واسترجاع المقدسات الإسلامية ، وخاصة المسجد الأقصى المبارك وبيت المقدس ، وسنسعى إلى أن تكون هذه الدراسة الجديدة دراسة مستفيضة بكافة المناحي والصعد الإيمانية والروحية والعسكرية والسياسية والتجديدية ما أمكن ، ونحن في القرن الخامس عشر الهجري ، لهجرة المصطفى محمد نبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وفي بدايات القرن الحادي والعشرين الميلادي . وسنعمل على استذكار آيات قرآنية مجيدة لشحن النفوس بكهرباء النصر .

1. حياة صلاح الدين الأيوبي

هو يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان الكردي ، ولد لأبوين كرديين ، عام 532 هـ / 1137 م ، في بلدة تكريت في العراق . تبوأ والده يوسف الملقب بنجم الدين منصب حاكم قلعة تكريت العراقية ومحافظا على بعلبك اللبنانية . وقد نشأ صلاح الدين ( يوسف ) في مدينة بعلبك إذ عمل والده زمن نور الدين بدمشق وتربى على الفروسية والنزال والحرب والجهاد وكان حافظا للقرآن الكريم [2] . وصفه القاضي بهاء الدين ، بأنه كان تقيا بعيدا عن المعاصي يخشى الله سبحانه وتعالى ، وقال عنه : ” كان رحمه الله خاشع القلب غزير الدمعة إذا سمع القرآن خشع قلبه ودمعت عيناه ، وكان رحمه الله كثير التعظيم لشعائر الدين ” . وقال عنه القاضي ابن شداد : ” كان إذا سمع العدو قد داهم المسلمين خر إلى الأرض ساجداً داعيا الله سبحانه وتعالى : ” إلهي قد انقطعت أسبابي الأرضية في نصرة دينك ولم يبق إلا الإخلاد إليك ، والإعتصام بحبلك ، والإعتماد على فضلك ، أنت حسبي ونعم الوكيل ” .انتقل صلاح الدين إلى مصر في الحملة الأولى على هذه البلاد برفقة عمه أسد الدين شيركوه عام 559 هـ ، وعين وزيرا في سنة 564 هـ / 1169 م وكان عمره 32 سنة ، وأطلق عليه الخليفة الفاطمي العاضد آخر الخلفاء الفاطميين ( 1160 – 1171 م ) لقب الملك ( ملك مصر ) ثم أصبح يحمل لقب الملك السلطان الناصر صلاح الدين . وبعد عامين من توليه الوزارة عمل على إحلال السنة محل الشيعة في مصر ، وتوحيد العرب والمسلمين من العراق إلى بلاد الشام واليمن ومصر وليبيا وسواها ، تحت إمرة الخليفة العباسي المستضئ وأقام الخطبة للخليفة والغى الخطبة للفاطميين والسلاجقة . وفي إعقاب وفاة نور الدين زنكي رئيس صلاح الدين الأيوبي أعلن صلاح الدين استقلال مصر وضم سوريا له .وفي عام 1175 م أصدر الخليفة العباسي قرارا بإسناد السلطة لصلاح الدين على مصر والمغرب وغربي الجزيرة العربية وفلسطين وسوريا ، وكانت بلاد الحرمين الشريفين ( الحجاز ) قد ألحقت بمصر . أما اليمن فقد تولى حكمها توران شاة اخو صلاح الدين الأكبر ، وبعد نحو عشر سنوات الحق صلاح الدين الموصل والعراق له . وقد تعرض صلاح الدين لمحاولة اغتيال فاشلة من قبل الحشاشين . على أي حال ، بذل صلاح الدين الأيوبي كافة الجهود المخلصة لتوحيد كلمة العرب المسلمين على أسس إسلامية راسخة المعالم والبنيان ، وعمل على إعلاء كلمة الحق والدين الإسلامي فعمد إلى إحياء الجسم الإسلامي الواحد الذي يشد بعضه بعضا كالبنيان المرصوص وتألم لعذاب المسلمين أينما كانوا وحيثما حلوا ، وقضى على الفتن والانقسامات الداخلية من الحشاشين والإسماعيلية في صفوف العرب المسلمين واهتم بالإعداد البشري والمادي لمقارعة المعتدين على الديار الإسلامية في قارتي آسيا وأفريقيا . ومن ضمن اهتماماته العمل على تحرير فلسطين وبيت المقدس والمسجد الأقصى المبارك مهما كلف الثمن بالقضاء على الحملة الصليبية الأولى التي شنها الإفرنج متخذين شعارا براقا وهو الصليب على الصدور والاستيلاء على ” أقاليم الكتاب المقدس ” وخاصة فلسطين . وفي 22 شعبان 588 هـ / 12 أيلول 1192 م ابرم صلح الرملة بين السلطان الناصر صلاح الدين والملك ريتشارد قلب الأسد ملك إنكلترا ، وحددت مدة الصلح بثلاث سنوات وثلاثة اشهر . وبذلك انتهت الحروب بين الجانبين الإسلامي والصليبي .وتوفي رمز البطولة والفروسية الإسلامية في عصره ، السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي بمرض الحمى في سنة 589 هـ / آذار 1193 م ، وعمره ( 55 ) سنه ، ودفن في دمشق . وقبره لغاية الآن في العاصمة السورية دمشق .

2. مرحلة الإعداد الإسلامي العام

سار صلاح الدين الأيوبي على خطى ثابتة واضحة المعالم استعدادا ليوم اللقاء والمواجهة يوم الفصل العظيم عندما يحين الحين واضعا نصب عينية : { إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا } [3] . فلم يهن في ابتغاء القوم بل عمل على إعداد العدة بكل ما أوتي من قوة فكان ممن شملتهم بذلك الآية القرآنية : { الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ . الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ . فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ } [4] . وقد واصل صلاح الدين الأيوبي عملية الاستعدادات الشاملة في كافة المجالات والميادين ، ولم يغره تقلب الذين كفروا في البلاد ، على النحو التالي :
أولا : الإعداد النفسي والفكري الإسلامي : القرآن الكريم ، هو الدستور وهو الأساس الذي اعتبره صلاح الدين الأيوبي الحافز لإعلاء كلمة الله في الأرض ، ونشر العدل والمساواة وإحقاق الحق بكافة أشكاله وصوره ، فكان القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي حافظا للقرآن الكريم وداعيا إلى إتباع أوامره واجتناب نواهيه في بوتقة إسلامية شاملة ومتكاملة ، حاثا على الاعتصام بحبل الله المتين ، كما قال البارئ عز وجل : { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ . وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } [5] . وكان ممتثلا للأحاديث النبوية الشريفة والاستفادة منها في تنظيم شؤون الرعية في كافة المجالات والميادين . وقيل إن صلاح الدين الأيوبي كان يختار أيام الجمع لمقاتلة الأعداء ، بعد صلاة الجمعة الجامعة ، وكان يختار الجنود ممن يصلون ويلتزمون بصلاة الفجر جماعة في المساجد ويقرأون القرآن الكريم ، ويعتبر أنهم من المؤمنين حقا ولديهم الاستعداد النفسي والروحي للجهاد في سبيل الله وهم اقدر على تحمل المهام الجسام . وعندما كان يتفقد خيم جنود الجيش يحثهم على قراءة القرآن ويقول لهم : ” من هنا يأتي النصر ” ، وعندما كان يدخل خيمة ولا يجدهم يقرأون القرآن الكريم يقول لهم : ” من هنا تأتي الهزائم ” .
ثانيا : بث روح الجهاد في سبيل الله : والجهاد في سبيل الله ، ذروة سنام الإسلام ، كان هاجس القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي لنشر الإسلام والقضاء على البدع والفرقة والانقسام ، وتخليص الإسلام والمسلمين من أطماع الطامعين الغربيين . قال ابن شداد عن صلاح الدين ، ” كان الرجل إذا أراد التقرب إليه يحثه على الجهاد أو يذكر شيئا من أخبار الجهاد ، وقد ألف له كتب عدة في الجهاد ، وأنا ممن جمع له فيه كتابا … وكان كثيرا ما يطالعه ” [6] . فعمل على ترسيخ مفهوم الجهاد في سبيل الله بالقول والفعل بصورة متكاملة ، والجهاد له ترغيب وترهيب ، ترغيب في إتباع مبادئ الإسلام الحنيف وترهيب من التصدي أو الاعتداء على حمى المسلمين أينما كانوا وحيثما حلوا . والجهاد في سبيل الله يشمل ، مجاهدة النفس وحثها على إتباع الإسلام ومجاهدة الشر والطغيان ، والكفار والمحتلين : باليد واللسان والقلب . امتثالا لقول الله تعالى : { وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ . وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ } [7] . وكان المسلمون يقولون : نحن الذين بايعوا محمدا على الجهاد ما بقينا أبدا .
ثالثا : الإعداد العسكري البري والبحري : اتخذ صلاح الدين من شعار النسر شارة حربية للفارس الإسلامي . واهتم بالإصلاحات والتطويرات العسكرية البرية والبحرية على حد سواء ، فأنشأ ديوانا خاصا للجيش الإسلامي ، بجناحيه : البري والبحري ، هذا الديوان الذي يعنى بعدد الجند والعتاد الحربي وصناعة السلاح وتركيب المنجانيق ( جمع منجنيق ) وهو الآلة الحربية المعروفة آنذاك لقذف الحجارة الكبيرة بإتجاه الحصون والقلاع ، واعتنى كذلك بالأسطول البحري الحربي ببناء السفن تحت إمرة ( أمير البحر ) وهو قائد الأسطول أو القوات البحرية . فكان الإعداد النفسي والفكري على أساس العقيدة الإسلامية المجاهدة متلازما مع التجهيز والإعداد المادي جنبا إلى جنب . وإهتم أيضا صلاح الدين بالحمام الزاجل للمراسلات بين البلاد .
رابعا : تنظيم الأوضاع الداخلية وتوحيد صفوف المسلمين : لجأ صلاح الدين الأيوبي إلى إعادة تنظيم الشؤون الإدارية العامة للمسلمين ، وإعادة الارتباط بالخلافة العباسية للخليفة المستضيء عبر خطبة الجمعة من على المنابر في بيوت الله . وتعيين الولاة والقضاة والعلماء ، مثل القاضي الفاضل ، وعماد الدين الكاتب الاصفهاني ، والعالم العراقي عبد اللطيف البغدادي ، وكان بهاء الدين ابن شداد كاتما لأسرار صلاح الدين . وقرب إليه مظفر الدين كوكبري صاحب حران والرها واسند إليه مهام قيادية مهمة [8] .
خامسا : تشجيع العلم والأبنية العمرانية والقلاع : إهتم صلاح الدين الأيوبي في عهده ، ببناء المساجد والمدارس وبناء السدود وحفر الاقنية .
سادسا : تجديد الهدنة مع بعض الصليبيين : عقد صلاح الدين الأيوبي هدنة جديدة مع ( بوهمند ) حاكم إنطاكية وطلب المسلمون من ريموند ( القمص ) حاكم طرابلس وطبرية الصليبي أن تمر قوة إسلامية صغيرة بأراضي الجليل التي يسيطر عليها ، فوافق على مرور المسلمين من هذه الأراضي بعد طلوع شمس اليوم التالي وان يعودوا قبل حلول الليل وعدم إلحاق أي أذى بالقرى والمدن التي يمرون منها [9] ، وقد ساهمت هذه الحادثة في رفع معنويات الجيش الإسلامي وأدت إلى زعزعة ثقة الصليبيين ببعضهم البعض إلا أن ( القمص ) ما لبث أن تراجع عن تأييده للجيش الإسلامي [10] .

3 . إنطلاقٌ من الشام

هاجر صلاح الدين الأيوبي من مصر إلى الشام ، وأخذ يعمل على إعداد العدة من الرجال والعتاد من بلاد الشام ، فهو المسلم المهاجر من تكريت العراقية إلى مصر وإلى بلاد الشام ، وذلك لمجاهدة المحتلين الفرنجة ، الذين عاثوا في الأرض الإسلامية ( بلاد الشام ) فسادا وتخريبا فلم يسلم منهم الإنسان المسلم أو المقدسات الإسلامية . لقد تحققت نبوءة طيبة قديمة في تلك الفترة من نبؤآت رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما قال : ” رأيت كأن عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فاتبعه بصري ، فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام ، ألا وان الأيمان إذا وقعت الفتن بالشام ” [11] . وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ يَرْفَعُ اللَّهُ قُلُوبَ أَقْوَامٍ فَيُقَاتِلُونَهُمْ وَيَرْزُقُهُمْ اللَّهُ مِنْهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ أَلَا إِنَّ عُقْرَ دَارِ الْمُؤْمِنِينَ الشَّامُ وَالْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ” [12] . وأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ وَإِنِّي لَأَرْجُو أَنْ تَكُونُوا هُمْ يَا أَهْلَ الشَّامِ ” [13] . وفي رواية أخرى ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” رَأَيْتُ فِي الْمَنَامِ أَنَّهُمْ أَخَذُوا عَمُودَ الْكِتَابِ فَعَمَدُوا بِهِ إِلَى الشَّامِ ، فَإِذَا وَقَعَتِ الْفِتْنَةُ فَالأَمْنُ بِالشَّامِ ” [14] . وقال صلى الله عليه وسلم في حديث آخر : ” أَهْلُ الشَّامِ سَوْطُ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ ، يَنْتَقِمُ بِهِمْ مِمَّنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ، وَحَرَامٌ عَلَى مُنَافِقِيهِمْ أَنْ يَظْهَرُوا عَلَى مُؤْمِنِيهِمْ ، وَلا يَمُوتُوا إِلا غَمًّا وَهَمًّا ” [15] . فها هو صلاح الدين الأيوبي القائد المسلم يحقق هذه النبوءة المحمدية الشريفة ، فجاء الأمن للمسلمين في أعقاب واقعة حطين الخالدة أبد الدهر والسنين ، وهاهم أهل بلاد الشام بقيادة مظفرة على رأسها الناصر لدين الله صلاح الدين ، سوط الله في أرضه ، انتقم بهم من الفرنجة الصليبيين الحاقدين ، كيف لا وهو احد تلامذة المصطفى صلى الله عليه وسلم الغر المحجلين . فها هي بلاد الشام صفوة البلاد عند الله العزيز الحكيم تجاهد في سبيل الله ضد الغاصبين ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” الشَّامُ صَفْوَةُ اللَّهِ مِنْ بِلادِهِ ، يَجْتَبِي صَفْوَتَهُ مِنْ عِبَادِهِ ، فَمَنْ خَرَجَ مِنَ الشَّامِ إِلَى غَيْرِهَا ، فَبِسَخْطَةٍ، وَمَنْ دَخَلَهَا فَبِرَحْمَةٍ ” [16] .

4. حيثيات معركة حطين

عمد القائد صلاح الدين الأيوبي إلى توحيد أجنحة البلاد العربية من نهر دجلة في العراق شرقا إلى نهر النيل في قارة أفريقيا غربا وجعلها تحت سيطرته للدفاع عن المسلمين والتصدي للقوات الصليبية المحتلة للأرض العربية الإسلامية ، بالدفاع تارة والهجوم تارة أخرى ، وذلك بعد أن فرض هيبته وقوته على الإمبراطورية البيزنطية وعقد الصلح أو الهدنة معها . وعلى الجانب الآخر ، تعرضت المملكة اللاتينية الإفرنجية( أورشليم ) في بيت المقدس لنكسة اثر وفاة الملك بلدوين الرابع ، فتسلم الملك بلدوين الخامس مقاليد الحكم بعده ، ثم توفي فخلفه ” غي دي لوزنيان ( لوسينيان )” فأصبح الفرنجة المحتلون يتخبطون في همومهم الداخلية .وكان تعرض قافلة تجارية مسلمة آتية من القاهرة إلى دمشق وأسر أفرادها وتعذيبهم وسبي نساء القافلة ، وسلب ونهب ممتلكاتها ، من قبل رينالد شاتيون ( أرناط ) ، صاحب بارونية الكرك عام 582 هـ / 1187 م ناقضا معاهدة كانت أبرمت بين السلطان صلاح الدين وملك المملكة اللاتينية في بيت المقدس [17] ، كان السبب المباشر والفتيل الذي أشعل شرارة الحرب الأولى بين المسلمين والصليبيين الإفرنج ، فطلب صلاح الدين الأيوبي من ملك المملكة اللاتينية ” غي دي لوزنيان ” إعادة ما نهبه أرناط فرفض أرناط ذلك ” فنذر السلطان دمه ” [18] ، ليس ذلك فحسب بل إن أرناط جهز جيشا وارهب شواطئ الحجاز على البحر الأحمر ونهب قوافل الحجاج المسلمين ، وأعلن أرناط أنه سينبش قبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم . حينئذ ، بعد التنكر للمعاهدة المبرمة بين الجانبين : المسلمين واللاتينيين في بيت المقدس أعلن السلطان صلاح الدين الأيوبي ” الجهاد في سبيل الله ” من دمشق وبعث إلى قادة وأمراء المسلمين للإعداد للحرب والدفاع عن المسلمين من تعديات الصليبيين الفرنجة الكفرة وخاصة ارناط ، الذي تطاول على شخصية نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم بقوله : ” إن كنتم تعتقدون في محمد فادعوه لأن يفك أسركم ويخلصكم من شر ما وقعتم فيه ” ، عند تعرضه وأسره القافلة الإسلامية المذكورة .وقد تمكن صلاح الدين الأيوبي من منع ارناط من التصدي لقافلة حجاج مسلمين أخرى متوجهة إلى مصر ومن ثم إلى مكة المكرمة في محرم 582 هـ الموافق نيسان 1187 م لأداء فريضة الحج الإسلامية ، وحاصرت قوات صلاح الدين الأيوبي الكرك وشددت الحصار عليها إلا أنه لم يستطع فتحها كونها كانت حصينة ، فرفع الحصار عنها ورجع إلى رأس الماء في حوران ملتقيا بقوات إسلامية أخرى يقودها ابنه الأفضل ، وأصبح عدد قوات المسلمين نحو 12 ألف جندي [19] ، وهو يردد في نفسه قول الله ، ناصر عباده المؤمنين في محكم التنزيل : { سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ . وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ } [20] . ثم توجه صلاح الدين الأيوبي إلى الأردن في 17 ربيع الثاني 583 هـ / 1187 م ، وطلب من قومه دخول الأرض المقدسة ، ومحاربة الصليبيين المحتلين ، وكأن لسان حاله يقول كما جاء في الآية العزيزة في القرآن المجيد : { يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ } [21] ، وكان لسان حال الجند المسلمين معه ، يقول كما جاء في الآية القرآنية الكريمة أيضا: { قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا } [22] .

ملاحظة هامة : يتبع … ( معركة حطين الخالدة .. بين المسلمين والصليبيين ( 2 – 4 ) .

[1] مصطفى الدباغ ، بلادنا فلسطين ، قرية حطين .
[2] عبد الله علوان ، الإسلام والقضية الفلسطينية ، ص 48 ، أعاد نشره عماد أبو لبده ، ” هكذا كان النصر في حطين ” ، مجلة الإسراء ، فلسطين ، العدد 21 ، ربيع الأول – ربيع الثاني 1418 هـ ، ص 39 .
[3] القرآن الكريم ، سورة النبأ ، الآية 17 .
[4] القرآن الكريم ، سورة آل عمران الآيات 172 – 174 .
[5] القرآن الكريم ، سورة آل عمران ، الآيات 103 – 104 .
[6] ابن شداد ، النوادر السلطانية ، ص 21 .
[7] القرآن الكريم ، سورة البقرة ، الآيات ، 190 – 191 .
[8] العماد الأصفهاني ، الفتح القدسي ، ص 61 ، ابن الأثير ، ج 11 ، ص 530 .
[9] ستيفن رانسمان ، الحروب الصليبية ، الجزء 2 ، ص 750 .
[10] ابن الأثير ، الكامل في التاريخ ، ج 11 ، ص 532 .
[11] المستدرك على الصحيحين للحاكم ، الجزء 19 ، ص 454 .
[12] مسند أحمد ، الجزء 34 ، ص 318 .
[13] مسند أحمد ، الجزء 39 ، ص 287 .
[14] المعجم الكبير للطبراني ، الجزء 20 ، ص 102 .
[15] المعجم الكبير للطبراني ، الجزء 4 ، ص 282 .
[16] المعجم الكبير للطبراني ، الجزء 7 ، ص 188 . والمستدرك على الصحيحين للحاكم ، الجزء 19 ، ص 455 .
[17] ابن الأثير ، الكامل في التاريخ ، ج 11 ، ص 527 .
[18] أبو شامة ، تاريخ الروضتين ، ج 2 ، ص 75 .
[19] ابن شداد ، النوادر السلطانية ، ص 75 .
[20] القرآن الكريم ، سورة القلم ، الآيات 44 – 45 .
[21] القرآن الكريم ، سورة المائدة ، الآية 21 .
[22] القرآن الكريم ، سورة النساء ، الآية 46 .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s