وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى .. المتبرجة الأمريكية ريما حسين الفقيه .. ملكة جمال نفسها

وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ..

المتبرجة الأمريكية ريما حسين الفقيه .. ملكة جمال نفسها

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية

الرئيس التنفيذي لشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31) }( القرآن المجيد – النور ) .

وجاء في مسند أحمد – (ج 14 / ص 324) قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” سَيَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي رِجَالٌ يَرْكَبُونَ عَلَى السُّرُوجِ كَأَشْبَاهِ الرِّجَالِ يَنْزِلُونَ عَلَى أَبْوَابِ الْمَسْجِدِ نِسَاؤُهُمْ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ عَلَى رُءُوسِهِمْ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْعِجَافِ الْعَنُوهُنَّ فَإِنَّهُنَّ مَلْعُونَاتٌ لَوْ كَانَتْ وَرَاءَكُمْ أُمَّةٌ مِنْ الْأُمَمِ لَخَدَمْنَ نِسَاؤُكُمْ نِسَاءَهُمْ كَمَا يَخْدِمْنَكُمْ نِسَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ ” .

استهلال

بدأ الحديث الاجتماعي والسياسي والإعلاني عن جمال الفتاة ريما حسين الفقيه ، الفتاة الأمريكية الجنسية ، اللبنانية الأصل والمنشأ ، بعد فوزها بما يسمى ( ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية ) لعام 2010 . وظهرت الفتاة ريما الفقيه مكشوفة الصدر والرأس والرجلين ، ولم يتوارى من جسدها سوى القليل القليل ، ويتفاخر البعض الأجوف والأهبل بهذا الفوز المؤزر ؟؟ فهل يا ترى إن جرجرة الشباب والفتيات من بلاد العرب يمنحهم أعلى الرتب بهذه البساطة والصورة الفجة ، لتشويه الإسلام والعرب بهذه الطريقة السخيفة ؟؟؟ ما لكم كيف تحكمون ؟؟؟ هل التبرج وإظهار المفاتن والوقوف لساعات أمام الفاحصين والمنبشين والمتفرجين يستحق هذا الإعلام الفاضح غير الناصح لهذه الفتاة المتبرجة ، التي نسأل الله لها أن تتوب توبة نصوحا ، وتترك هذه السفاهات والخزعبلات ، وتعود لصوابها ، فالتبرج لا ولم ولن يعطيها لقب الملكة ، بهذه الطريقة المدمرة لها ولأسرتها ، ويلحق الأذى بالشعب اللبناني المجاهد ضد الاحتلال الصهيوني والإمبريالية العالمية . وخاصة أن هذه الفتاة هي من جبل عامل بجنوب لبنان الصامد الذي دحر العدوان الصهيوني أكثر من مرة .

أيتها الشابة اليافعة ( ريما الفقيه ) .. وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

يقول الله الحي القيوم جل ثناؤه : { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آَيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا (34) إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (35)}( القرآن العظيم – الأحزاب ) .

لا تركبى أحابيل ومتاهات الشيطان الرجيم ، إبليس اللعين ، وعودي إلى رشدك وصوابك ، قبل فوات الأوان ، وكوني من اللبنانيات الصابرات المرابطات العربيات المسلمات بحق وحقيق ، فلا يشرف أي عربي أو مسلم غيور على بلاده أو دينه ، أن تكوني أمريكية الجنسية وتنالي هذه الحظوة البائسة في زمهرير الولايات المتحدة التي تعجن يوميا عشرات القتلى المسلمين بطائراتها بطيار وبلا طيار ، وتدك بنيران دباباتها وبوارجها الحربية وأسلحتها الفتاكة أجساد الأطفال والنساء العربيات والمسلمات في الأرض المقدسة أو أرض الرافدين الأبية ، والعراق وأفغانستان وغيرها من بلدان الوطن العربي الكبير أو الوطن الإسلامي الأكبر .

الفتاة المغرر بها في أمريكا الاستعمارية ريما الفقيه .. لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا

أما سمعت بالحديث النبوي الشريف ، كما جاء بصحيح مسلم – (ج 11 / ص 59) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” صِنْفَانِ مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ رُءُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا ” .

أما وقد كشفت جسدك الأسمر لغير محارمك وعبر وسائل الإعلام المتنوعة المطبوعة والمسموعة والمرئية والانتر نت ، فقد ارتكبت حماقة كبرى ، وإنضممت لمهالك الردى ، عن سبق الإصرار والترصد علما بأنك فتاة بالغة سن الرشد حيث تبلغين 24 ربيعا ، فلماذا هذا التردي في الأخلاق والاستعراض الاحتفالي بجسدك النحيل . لماذا لحقت بسابقتك في الإثم ( هيفاء وهبي – شقيقة أحد أعضاء حركة أمل ) وهي الفتاة المتبرجة العربية الجنوبية التي أصابها مس من الجنون والهوس الأخلاقي ، فراحت تغدو وتروح بلا حسيب أو رقيب ، لم يكن ينتظر أبطال المقاومة الإسلامية اللبنانية أن تطعنيهم في الظهر بهذه الصورة المفاجئة والكئيبة ؟؟ فلماذا إخترت هذا الطريق المعوج وحدت عن الطريق الصواب يا ترى ؟ هل هي بضع دولارات بخسة أغرتك ؟؟ أم أنك إنضممت لشلة المافيا الإجرامية السفيهة ، والمهرجات والمهرجين في بلاد العم سام ، وغرر بك يا ابنة العرب والمسلمين ؟ أما وقد سلكت هذا الطريق الأثيم فإنك خرجت بل أخرجت نفسك عنوة من الأحضان العربية الأصلية ، ذات الجذور الإسلامية المتينة الراسخة كجبال عامل في جنوب لبنان .

فماذا تقولي يا ريما الفقيه غير الفقيهة ، لأقاربك بحزب الله المقاوم ضد العدوان الصهيوني ؟ هل تقولين لهم : لكم طريقكم ولك طريق ؟؟ ولماذا هذا التنكر للأصول التليدة ؟؟ وأي طريق هذه الطريق الوعرة المسالك وسط جبالك بين العرب ؟؟؟ ثم يا ريما الفقية : أين أنت من ولاية الفقية ؟؟؟ فيا حفيدة الفقية غير الفقيهة بالولايات المتحدة السافرة العارية غير الأنيقة لم إرتددتي عن الدين الإسلامي القويم ؟؟ ونزلت في أسفل سافلين بإرادتك غير المستقيمة ؟؟؟

هل تعتقدين يا ريما الفقيه أنك إذا ما انتقلت من ملكة جمال المغتربين إلى ملكة جمال الولايات المتحدة فإنك أحرزت التفوق الجسدي بشكل عظيم ؟ فتبا لهذا النوع من ملكات الجمال ؟ فالجمال الحقيقي السرمدي الأبدي هو جمال القلب والعقل والدين واليقين والابتعاد عن الفاسقين والظالمين والمتاجرين بأجساد الفتيات ، كنوع من تجارة الرقيق بصورة جدية وجنسية عصرية فاتنة مخيفة ومرعبة كل الرعب من هذا الإنحلال الخلاقي السافل ؟؟؟

الحشر الأصغر والحشر الأكبر ..

ريما الفقيه ، هل تعتقدين أنك سددت ضربة موجعة للعهر الأمريكي وسابقتيه في عقر داره وسبقتيه ؟؟ لقد أخطأت المرمى والهدف ، وأخطأت الحكم باستعراضك الفاتن غير الحميد أو المجيد ، فأصبحت الألسن تلوك قصتك وتشكك في مخمليتك وعنجهيتك وأنوثتك البريئة ؟

لقد حشروك بيوم الحشر الصغير ، ونسيت يوم الحشر الأعظم يوم القيامة ، فأغروك شياطين الإنس ، بالمشاركة بما يسمى عهرا وسكرا بمسابقة ( ملكة جمال الولايات المتحدة ) ثم نشروا لك الصور عبر شبكة الانتر نت للدعاية ضدك كونك رقصت عارية أو شبه عارية من الثياب والأخلاق ؟؟ بمسابقة الرقص المثير بعنوان ( STRIER 101 ( لم هذا الانزلاق الخطير إلى هاوية الطريق الضيق ؟؟ وهل تذكرين استجوابك الإعلاني لتأييد التامين الصحي لدعم حبوب منع الحمل بدعاوى أنها أدوية باهظة الثمن !!! فهل يا ترى ستؤيدين موانع الحمل الطبية بعد الزواج الشرعي أم قبله أم كليهما ، كما هو متعارف عليه في بلاد فاحشة الزنا الأمريكية ، فهؤلاء الزنادقة الذين شجعوك على الاستعراض الجسدي المبني على الفتن والفتنة البدنية والروحية مثلهم مثل الشياطين التي تؤزهم أزا ، كما يقول الله العلي العظيم جل شأنه : { كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (17) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (18) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19)}( القرآن المبين – الحشر ) . وبهذا لا نريد منك إلا جوابا واحدا وحيدا لا ثاني له ، وهو التوبة النصوح والاقلاع عن هذه المسابقات السافلة التي تنزل من كرامة المرء وتنتقص من إحترام الإنسان وقيمته الإنسانية ، وتهوى به في مهالك العبودية للجسد والمال الفاني .

ريما الفقيه .. MISS U S A .. الجنوب اللبناني يناديك

، ابنة صريفا الجنوبية اللبنانية ، على بعد 20 كم عن مدينة صور ، المهاجرة العربية التي تعيش مع والديها في مدينة ديربورن بولاية ميشيغان الأمريكية ، لتضحكي قليلا ولتبكي كثيرا على نفسك ونهايتك غير السعيدة إن بقيت على هذا الحال وهذا المنوال الخاطئ ، إنصرفي وأصرفي نفسك عن هذه الرذائل والموبقات ، إنك لن تكوني جميلة الأمريكيات ، أو ملكة جمال عرش الأمريكيات ، ولن تكوني ملكة جمال الكون ( جملية الجملات ) ولا تزهي بباقة الورد الصغيرة التي حزت عليها ، فلن تقدري أن تغيري الصورة السلبية النمطية عن العرب في أمريكا والعالم ، كما تزعمين وتحلمين ، فرحم الله أمرئ عرف قدر نفسه ، فالملكة عادة يكون لها زوجها الملك ، وأنت لا رابط ديني أو زواجي لك ، فأنت فقط ريما الفقية لا أكثر ولا أقل .. لأن الأمريكيات يحاربن في جيوش العدوان الأمريكية على العالم ، ويعلمن أبنائهن على الحرب الضروس ضد كل ما هو أجنبي ، عنصرية وقبلية وعشائرية وقومية نتنة ، وليس لديهن المتسع من الوقت لاستعراض أجسادهن الثخينة أو الرفيعة أو بشرتهن البيضاء أو السوداء أو الملونة أمام معارض الأزياء النسائية اللحمية وآخر أزياء الموديلات ..

وليس الإسلام العظيم .. مثل كازينو ومنتجع بلانيت هوليوود

ولتعلمي يا ريما حسين الفقيه المغرر بك ، وربما المغرورة بنفسك أيضا إن لم ترتدعي ذاتيا بذاتك ، إن المعايير الإسلامية لقياس نبوغ الفتاة أو المرأة المسلم ليست هي المعايير ذاتها التي تقاس بها الفتاة الغربية عامة والأمريكية خاصة ، فمقاييسنا ومعاييرنا العربية الأصيلة والإسلامية الفاضلة تختلف تمام الإختلاف .. هل تعتقدين أن كازينو ومنتجع ( بلانيت هوليوود ) في لاس فيغاس بولاية نيفادا الأمريكية في 16 ايار – مايو 2010 ، لاختيار جميلة الجميلات ، أو حوبة الحوبات ، الجر والجريرة ، لتنافسي 51 فتاة أمريكية أخرى ، فلا تزعمي أنك تحملين التراث الإسلامي واللبناني في أصولك ، فقد فقعت ريحتك النتنة ، فلا جمال لها ولم تراعي إنسانية الإنسان أو إسلامية البناء والبنيان العظيم . لقد قلت أنك ( فتاة أمريكية .. ولأكون واضحة مع الجميع ، عائلتي تأتي من خلفيات متعددة وديانات متعددة أيضا ) . وبعد رقصة غريبة عجيبة مارستيها في ناد للتعري ، بدتريوت اثرت جدلا حول ديانتك المسلمة ، فلماذا هذا التناقض في أقوالك وأقوالهم ، إنك لن تمثلي الإسلام بأي حال من الأحوال وأدخلت نفسك وعائلتك وبعض أبناء طائفتك الشيعية وشعبك في متاهات وأنفاق مظلمة لا داعي لها لقاء بهرجة إعلامية سرعان ما تزول وتزال وتذوى بلا أثر حقيقي ، من التاريخ البشري الحضاري العظيم .

لقد دخلت يا ريما الفقيه في عصر الظلام العصري الأمريكي الجديد ، فكنت كاسية عارية ، من اللباس والدين ، إلا إذا تبت وإلتحقت بقافلة الأبرار الطيبين ، من المؤمنات المحسنات التقيات لا الفاجرات المارقات ، ونبذت كل الهرطقات والابتذال اللعين .

نداء إنساني شامل ..

وهذا نداء إنساني وديني محلي وعربي وإسلامي وإقليمي وعالمي ، وتحذير برهاني من مغبة الاستمرار في لصق تهمة وصفة الإسلام والعروبة بريما الفقية ، فهي كما تقول أمريكية ، ومن ديانات متعددة ، وهذا اعتراف صريح بلسانها ، فليست هكذا هن الفتيات المسلمات يا ريما ؟

ولتغني لك فيروز ( ريما ريما الحندقة شعرك ليس ناعم ولا منقى ) . ولن تكوني يا ريما الفقيه غير الفقيهة ، كحورية عين جميلة كل الجمال ، أو بيضاء ناصعة البياض ، مع الاحترام لجميع ألوان الجسد الإنساني الذي خلقه البارئ الخالق عز وجل .

الجمال المزعوم وجماعة موجو .. والصهيونية والإمبريالية الأمريكية

وماذا يا ريما الفقيه لو لاحقوك ونزعوا منك اللقب غير المبجل ( ملكة جمال الولايات المتحدة ) كما هو موقع ( موجو ) على الانتر نت باتهامك ممارسة الرقص العاري ، ووصفك غيرهم بأنك ( ملكة جمال الإرهاب – بدعاوى مولدك بجبل عامل اللبناني الجنوبي ) ، لأن ولادتك بجنوب لبنان ، وعلق بعضهم صورك بجانب صور حزب الله اللبناني الكريم ، لوجود تشابه بين أسماء عائلتك وأسماء مسؤولين كبار بحزب الله المقاوم والمناهض للكيان الصهيوني المصطنع في الأرض الفلسطينية المباركة ، ولأن شيمتك الرقص الخلاعي ، الذي نلت عليه جائزة مسابقة افضل راقصة ، بنصف عارية ، وأنت تلبسين الشورت القصير فوق البكيني ، لفوق الركبة لشبرين بالأصابع الطويلة غير القصيرة كما أفادت بعض وكالات الأنباء التي نشرت لك الصور الفاضحة . وسبق وان سحب اللقب غير الجمالي ( ملكة جمال الولايات المتحدة عام 2007 من كيتي ريز ) بعد ظهور صور مثيرة لها على الانتر نت ، فحالها ليس بأحسن من حالك فالتغرير واحد والشيطنة ملتها واحدة خبيثة عنصرية وصهيونية وإمبريالية ماكرة ، وتوقع الفتيات بأحابيل شيطانية ممهورة بالإعلام السخيف والجريح ثم تنزع البهرجة والفرحة الغبية المصطعنة عنها لتلقى بها في أسفل سافلين .

وزعم رجال الأعمال السفيه الديوث ( دونالب ترامب ) الذي ينظم ويملك تنظيم ملكة جمال الكون وملكة جمال الولايات المتحدة في الآن ذاته ، لوكالة ( أن بي سي ) أن ريما الفقيه ستشارك في ملكة جمال الكون ، وذلك للترويج لهذه القناة الإعلامية الخبيثة ايضا على حساب الفتاة ريما المسكينة .

كلمة أخيرة

يقول الله العلي العظيم عز وجل : { وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (58) يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (59)}( القرآن الحكيم – الأحزاب ) .

أخواتي العربيات المسلمات الماجدات ، حافظن على مسيرة الإسلام العظيم ، ولا تنزلن لمهاوى الهوى والردى البغيض ، ولا تخضن ولا تملن كل الميل أو جزءا منه نحو التعري بل كن مسلمات مؤمنات تقيات تائبات مستغفرات تنلن نعيم الدنيا والآخرة ، وتنلن الفوز العظيم بجوائز رب العالمين في جنات الخلود ، في جنات النعيم المقيم والمأوى والفردوس الأعلى . وطبن نفسا ، وأزهدن في هذه الحياة الدنيا الفانية ، لأن المآل والنهاية هي الوصول للقبر ، فأتقين عذاب القبر وعذاب جهنم ، وكن صادقات الوعد لتنلن الأجر العظيم من رب العالمين بيوم الدين والحساب النهائي الختامي .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s