تجربتي بالزحف الإسلامي الفلسطيني المقدس بإتجاه الأقصى بالقدس المحتلة ( 5 ) الجمعة اليتيمة 29 رمضان 1433 هـ / 17 آب 2012 م د. كمال إبراهيم علاونه


المسجد الأقصى المبارك في البلدة القديمة من القدس المحتلة

تجربتي بالزحف الإسلامي الفلسطيني المقدس

بإتجاه الأقصى بالقدس المحتلة ( 5 )

الجمعة اليتيمة  29 رمضان 1433 هـ / 17 آب  2012 م

د. كمال إبراهيم علاونه


أستاذ العلوم السياسية والإعلام

رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1) وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا (3) وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدْتُمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا (8) إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (10) وَيَدْعُ الْإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا (11) وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16) وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (17) }( القرآن المجيد ، الإسراء ) .

وجاء في صحيح البخاري – (ج 4 / ص 376) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ : الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى ” .

المسجد الحرام والمسجد الأقصى المبارك

إستهلال

قبل مجيء شهر الصيام الفضيل ، صممت وخططت على الذهاب للصلاة بالمسجد الأقصى المبارك طيلة أيام الجمع الرمضانية المباركة ، وقد جاءت الجمعة الرمضانية الخامسة في 29 رمضان 1433 هـ / 17 آب 2012 . استيقظت مبكرا حسبما ربطت منبه جهازي الجوال من طراز نوكيا ن 73 ، كبقية أيام السحور الرمضانية الطيبة ، كفرد وأسرة من أسر الأمة المسلمة ، أمة السحور الرمضاني المبارك ، على الساعة 3.30 فجرا ، وقت السحر ، ثم بدأت الاستعداد للذهاب لبيت الله المقدس بالقدس الشريف ، ثم تناولت السحور الخفيف مع زوجتي عطاف وابنتي أمل وابني هلال ، وأذكر أن طعام سحوري الشخصي ، عبارة عن 3 حبات آجاص وكوبين صغيرين من الماء ثم أخذت الفرشاة ونظفت أسناني ، ولبست اللباس العادي ، بنطال وقميص ، واصطحبت جهازي الجوال من نوع نوكيا وبلاك بيري الأسودين ، وقبلت رأس ابنتي الصغرى أمل كحالتي عند مغادرتي البيت ، التي نامت مكاني ، فطلبت مني أن لا أتأخر عليها ، وأن أصلي صلاة الجمعة والعصر فقط وأعود لتناول طعام الإفطار معها ومع أسرتنا الصغيرة ، وعدم التأخر لساعات منتصف الليل ، علما بأنها كانت تعلم علم اليقين أنني أحب أداء صلاة المغرب والعشاء بالمسجد الأقصى المبارك ثم العودة للبيت لإستئناف الصيام مرة أخرى باليوم التالي . فلم أجبها وقلت في نفسي على بركة الله ، رب هو المسير لي ، رب يسر ولا تعسر وصبر البنت الصغرى على الفراق هذا اليوم ، وحسب الظروف سأعود للبيت ولكن كلماتها وهي توصيني وتطلب مني عدم التأخر كانت تتردد على مسامعي همسا همسا بصوتي الندي الذي أحبه كثيرا ، وكأنه موسيقى بشرية طيبة مميزة ، كونها الأبنة الصغرى الحبيبة المدللة التي لا أرفض لها طلبا عينيا أو ماليا . وتوجهت صوب مسجد قريتي عزموط ( مسجد عمر بن الخطاب ) رضي الله عنه ، بعد قراءة الأدعية ( دعاء الخروج ) والتسبيح والتحميد والتهليل والاستغفار وقراءة سورة الإخلاص ، فصليت مع بقية المصلين صلاة النوافل ( تحية المسجد ، وركعتي الفجر السنة وركعتي الشكر ) ثم صلينا ركعتي الفريضة جماعة خلف إمام المسجد الشيخ جمال اشتية ، وخرجت لساحة المسجد ، فالتفت يمينا وشمالا ، وقرأت بأعين المصلين الخارجين من المسجد بأن عددا قليلا منهم سيتوجه لصلاة الجمعة اليتيمة بالمسجد الأقصى المبارك . لم أسأل أحدا ، ولكنني شاهدت حافلة صغيرة صعد بها عدة ركاب ، فلم أريد أن اركب بها ، لعدة اسباب من بينها أنها ستجول بالقرى المجاورة لتحميل ركاب مع ما يتطلبه ذلك من وقت طويل نسبيا لتجميع وتحميل حمولة الباص من الركاب العشرين .

هرولت  باتجاه الجهة الجنوبية لقرية عزموط ، مشيا على الأقدام ، حيث خططت بأن اذهب هذه المرة بمركبة عمومية أو حافلة صغيرة أو كبيرة حسب ما هو متوفر ، وابقيت سيارتي الكيا فورتي 2012 ، بالكراج تحت المنزل لصعوبة السياقة لمسافة متوسطة تستغرق مدة ساعتين تقريبا ذهابا وإيابا وعدم وجود الأمن والأمان في السياقة على الشوارع بسبب وجود المستوطنات اليهودية على جوانب الطرقات يمنة ويسرة ، بين رام الله ونابلس ، وكذلك لرغبتي في الاستراحة هذه الجمعة من السياقة ومسابقة السائقين الآخرين على طول الطريق بين نابلس والبيرة ورام الله ، وتحاشي الأضواء الصاخبة الكاشفة العالية جدا بالمركبات الجديدة في سياقة الليل . مشيت نحو 500 م ، مسرعا بالخطى ، وانتظرت على مفترق القرية الجنوبي ، ثم أشرت لمركبة فكانت ممتلئة ، ثم أشرت لأخرى ، فلم تتوقف فهي ممتلئة هي الثانية ، وجاءت المركبة الثالثة ، فكانت تقل شخصين ، وعرفت صاحبها فهو من قرية دير الحطب المجاورة لقريتي ، وأصبحت الراكب الثالث ، وناولت السائق الأجرة من خمسة شواكل فارجع لي شيكلين ، وقطعت بنا المسافة بين مفرق قرى عزموط وسالم ودير الحطب حتى وسط مدينة نابلس . ووبالتوقف الاجباري على أحد الإشارات الضوئية الحمراء ، التقى السائقين بحديثهما ونظرات عيونهما ، إذ كان السائق الثاني وهو من قرية سالم القريبة لقريتي عزموط ، يقود مركبة عمومية من نوع فورد ( 7 ركاب ) فتحادث واتفق بسرعة على مسمع منا ، مع سائق السيارة التي تقلنا أنا والركاب الاثنين الآخرين ، فسألني هل أنت متجه للقدس ؟ فأجبت بنعم إن شاء الله تعالى . فانتقلنا ثلاثتنا للسيارة العمومية من طراز فورد ، فوجدنا 3 ركاب آخرين بالمركبة ، وما لبث أن حمل السائق راكبا سابعا هي الحمولة الطبيعية للمركبة بعد 200 م من انتقالنا من السيارة الأولى للسيارة الثانية .

وكعادتي ، متسلحا بالوضوء الإسلامي ، لأن الوضوء سلاح المؤمن التقي ، بدأت بقراءة أدعية إسلامية مميزة في السفر ، وأصطحب مسبحة متوسطة الحجم ب 99 حبة بيضاء كنت اشتريتها في الجمعة السابقة من محل تجاري متخصص بالقرب من المسجد الأقصى المبارك ، ، أسبح بها واستغفر الله وأذكر الله عز وجل كثيرا ، إذ أردد أذكارا إسلامية متعددة طوال الطريق .

واصل سائق المركبة السير بإتجاه الجنوب نحو معبر قلنديا ، بسرعة طبيعية على الطريق تتراوح ما بين 60 – 100 كم ، وما بينها ، فتارة يسرع وتارة يخفض السرعة ، وقد نتناول أطراف الحديث . فحدثنا السائق الذي يقود المركبة التي نستقلها ، أن الشرطة اليهودية خالفته مؤخرا بمخالفة مرورية قدرها 2000 شيكل ، فرفض دفعا بالبنك ، وأصر على حضور المحكمة ، فطلب منه المحامي مبلغ 1000 شيكل للدفاع عنه ، فرض توكيلم حام خاص ، وذهب بنفسه للمحكمة العسكرية الصهيونية في ( سالم ) بمنطقة فلسطين المحتلة عام 1948 ، السائق من قرية سالم بمحافظة نابلس ، والمحكمة العسكرية اليهودية في سالم شمالي فلسطين المحتلة ، يا لها من صدفة جغرافية غريبة عجيبة ، في الأسماء والمسميات ، فقال السائق ، شرحت موقفي من مخالفة الشرطي اليهودي لي ، وأقنعت القاضي أنني لم أكن مخالفا وأن تحرير المخالفة كانت كيدية ، لرفضه الإنصياع لتعليمات الشرطي اليهودي بالتوقف ، وطلب من القاضي اليهودي فحص مركبته ، فوافق القاضي بعد جدل قصير ، على تخفيض قيمة المخالفة المرورية من 2000 شيكل إلى 700 شيكل فقط ، واستطاع توفير 1300 شيكل كانت ستذهب لخزينة وزارة المالية الصهيونية في تل أبيب . ولكن من ناحية مبدأية بقيت المخالفة وإن تم تقليل قيمتها . تناقشت مع السائق حول بعض القضايا الاجتماعية ، وشؤون السياقة وهمومها ومتطلباتها ، وحوادث السير وغيرها. وبعد أقل من ساعة وصلنا لمجمع الكراجات وسط مدينة البيرة – رام الله ، وصعد بنا للطابق الثاني ليحجز دورا له في مجمع الكراجات ، لنقل ركاب من رام الله وسط الضفة الغربية ، لمدينة نابلس شمالا ، ثم انطلقنا نحو معبر قلنديا للدخول القدس المحتلة . وقبل وصولنا معبر قلنديا بمئات الأمتار التف السائق بمركبته للطريق المعاكس ، وطلب منا النزول لوجود إزدحام مروري خانق ، فواصلنا المسير ، سيرا على الأقدام ، والشرطة الفلسطينية ، من الشرطيين والشرطيات يوجهون السيارات والمواطنين كل لطريقه المقصودة .

دخول معبر قنلديا

ورد بمسند أحمد – (ج 45 / ص 281) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ ، حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ ، وَهُمْ كَذَلِكَ . قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ : وَأَيْنَ هُمْ ؟ قَالَ : بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” .

اتجهت لبوابة دخول الرجال ، في معبر قلنديا ( وهي النقطة العسكرية اليهودية ) الفاصلة بين مدينتي رام الله والقدس الفلسطينيتين ، حيث وجدنا إكتظاظا كبيرا بالمواطنين المتجهين للصلاة في المسجد الأقصى المبارك في المدينة المقدسة ، وسط مدافعة البعض لعله يحظى بالتفتيش السريع والعبور بإتجاه الأقصى ، وجنود الاحتلال الصهيوني يراقبون بنظرات بوليسية ونظارات سوداء ، يفتشون المارين بدقة ويشاهدون بطاقات هوية المواطنين الفلسطينيين العابرين للجهة الجنوبية . وجاء دوري فاجتزت الحاجز العسكري الصهيوني ، ودخلت المعبر ، فوجدت وجودا عسكريا يهوديا مكثفا كالعادة للكثير من جنود الاحتلال ، وبعضهم ذو لهجة درزية يتحدث باللغة العربية الركيكة ، ولهجة أهل شمال فلسطين . وشاهدت مشادة كلامية بين بعض الجنود الصهاينة وبعض المواطنين الفلسطينيين حول دخول بعض الفتية ، وسمعت جنديا يطلب من مواطن فلسطيني أن يتحدث معه بالعبرية لدخول ابنه المرافق له ، فقد كان عمر الفتى الفلسطيني 14.5 سنة ، ويشرح للجندي اليهودي بالعربية أنه عمره كذا والجندي اليهودي يطلب من العربي أن يتحدث بالعبرية ، إنه حوار الطرشان ، كل يتحدث بلغته الأصلية ، وبعد جهد سمح جندي الاحتلال بمرور المواطن وابنه الفتى الصغير الذي لم يبلغ سن أل 16 سنة ليحمل بطاقة شخصية له . أسرعت الخطى ، بصورة متواصلة دون المساس بأحد ، فوجدت بعض عربات الاسعاف لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وغيرها ، يقودها شبان فلسطينيون في مقتبل العمر يساعدون ذوي الاحتياجات الخاصة ، فأركب مسعف أحد المواطنين على عربة ( كرسي حديدي بلاستيكي بعجلات متحركة ) نظرا لعدم تمكنه من مواصلة المشي على قدمية لأسباب صحية . فحمدت الله سبحانه وتعالى على استطاعتي المشي على قدمي بالاعتماد على نفسي ، إنها نعمة عظيمة من نعم الله عز وجل على الإنسان . خرجنا من ثنايا المعبر الصهيوني القذر الرائحة ، والقذر بالإجراءات العسكرية القمعية على حد سواء . وفي ساعات الصباح الباكر ، سمعت بعض الجنود اليهود ، بلباس الزي العسكري للجيش الصهيوني يغني بأغنية تافهة بلهجة عربية مبتذلة ، لا أذكر كلماتها الهابطة الآن ، والمارة يواصلون المسير وسط ضحكات المارين المسلمين على هذا الجندي اليهودي النذل وزمرته الذين يعترضون طريق بعض الشباب ليفتشوا تفتيشا المارين المؤمنين ، يدويا وإلكترونيا ، وكان التركيز بالتفتيش والاستفزاز على الشباب الملتحين بلحى سوداء .

وجدت خارج المعبر مئات المواطنين الفلسطينيين من الذكور والإناث ، الرجال من ذوي الأعمار المتقدمة 40 سنة فأعلى ، والنساء من مختلف الأعمار ، كون قوات الاحتلال الصهيوني تسمح في هذه الجمعة الرمضانية لجميع فئات الأعمار النسوية بعبور القدس المحتلة والصلاة بالمسجد الأقصى المبارك ، بينما تجبر كل من كان عمره أدنى من 40 عاما بالحصول على تصريح من مكاتب الارتباط اليهودية كل في محافظته .

حافلات تنتظر الركاب المصلين

ولأول مرة في تاريخ الجمع الرمضانية الخمس لهذا العام الهجري المبارك ، فوجئت بأن الحافلات الصغيرة والكبيرة تنتظر الركاب لتقلهم لوسط المدينة المقدسة تمهيدا للمشي بإتجاه المسجد الأقصى المبارك وقد يعود ذلك للساعة المبكرة التي قدمت بها . ولاحظت وجود وإنتشار مكثف لدوريات الشرطة اليهودية وجيبات الجيش الصهيوني ، للسيطرة على الأوضاع الأمنية في هذه البقعة التجميعية للمواطنين الفلسطينيين . ولمحت فرجة مؤقتة للحواجز الحديدية اليهودية تفتحها الشرطة اليهودية ، لتمكين الركاب المسلمين من الصعود لحافلات اصطفت ، الباص خلف الآخر ، على يسار المعبر ثم تغلقها بعد مرور ثلة من البشر المؤمنين ، وتكشر عن أنيابها وتمنع الآخرين من العبور لاحقا ، وسط قعقعة السلاح الصهيوني ، وذلك حسب المزاج اليهودي ، إنها استفزازات شرطية يهودية مقيتة ، ولسان حال المسلمين يدعو على هؤلاء الشرطة اليهودية ودورياتها المؤللة بالسقوط والهبوط في نار جهنم .

ساعة النفير الإيماني

صعدت الحافلة الكبيرة ، دون زحام شديد ، وجلست على أحد المقاعد الإمامية في الباص ، وهذه هي المرة الأولى والوحيدة بايام الجمع الرمضانية لهذا العام ، التي أجلس بها على مقعد دون الاضطرار للوقوف وسط الحافلة ، كون سائق الباص عبأ فقط مقاعد الركاب كاملة مع إضافة بعض الواقفين من الركاب الرجال الذين آثروا الوصول مبكرا للقدس واقفين  على أن يبقوا ينتظرون الدور بالباصات الأخرى . وشاهدت عشرات الباصات تحمل الركاب بمتوالية حسابية وهندسية متواصلة ، في حركة مرور دائبة الحركة ، وسط مناداة الناس على أقاربهم هنا وهناك ، وانتظار النساء لمحارمهن من الذكور ، في موقف إسلامي يدلل على رسوخ المسجد الأقصى المبارك في نفوس هؤلاء القادمين من شمالي الضفة الغربية من المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية ليقفوا على صعيد إيماني واحد في أروقة المسجد الأقصى المبارك بالمدينة المقدسة في العالم .

سار بنا الباص الكبير بحمولته العادية ، وهو يموج يمينا وشمالا ، نحو القدس القديمة ، وجمع ابن السائق أجرة الركوب من الركاب بواقع 6.5 شيكل أو 7 شيكل عن كل راكب ، ثم وصلنا على بعد مئات الامتار من محطة الباصات المركزية الفلسطينية مقابل باب العامود بالقدس الشرقية ، فأنزلنا السائق بأمر الشرطة اليهودية في مكان بعيد ، فمشينا نحو 30 دقيقة باتجاه المسجد الأقصى المبارك من الأبواب الشمالية .

أبواب المسجد الأقصى المبارك

بعد دخولنا باحات المسجد الأقصى المبارك ، توجهت صوب متوضأ الرجال لتجديد الوضوء استعدادا لأداء صلاة النوافل وصلاة الجمعة المفروضة . لم يكن المتوضأ مزدحما بل كان عاديا ، خاصة وأن ساعة وصولنا كانت الساعة السابعة صباحا ، والجموع الغفيرة لم تصل بعد . وبذلك فقد استغرقت الرحلة ما بين قريتي عزموط والمسجد الأقصى المبارك اقل من ساعتين . حمدت ربي على الوصول سالمين غانمين رغم بعض العثرات والزحام بالطريق .

المسجد الأقصى المبارك في البلدة القديمة من القدس المحتلة

أهمية المسجد الأقصى المبارك ..

أولى القبلتين وبوابة الأرض إلى السماء وإمامة رسول الله محمد بالأنبياء وأرض المحشر والمنشر

جاء بصحيح البخاري – (ج 1 / ص 71) أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ أَوَّلَ مَا قَدِمَ الْمَدِينَةَ نَزَلَ عَلَى أَجْدَادِهِ أَوْ قَالَ أَخْوَالِهِ مِنْ الْأَنْصَارِ وَأَنَّهُ صَلَّى قِبَلَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ شَهْرًا أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا وَكَانَ يُعْجِبُهُ أَنْ تَكُونَ قِبْلَتُهُ قِبَلَ الْبَيْتِ وَأَنَّهُ صَلَّى أَوَّلَ صَلَاةٍ صَلَّاهَا صَلَاةَ الْعَصْرِ وَصَلَّى مَعَهُ قَوْمٌ فَخَرَجَ رَجُلٌ مِمَّنْ صَلَّى مَعَهُ فَمَرَّ عَلَى أَهْلِ مَسْجِدٍ وَهُمْ رَاكِعُونَ فَقَالَ أَشْهَدُ بِاللَّهِ لَقَدْ صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِبَلَ مَكَّةَ فَدَارُوا كَمَا هُمْ قِبَلَ الْبَيْتِ وَكَانَتْ الْيَهُودُ قَدْ أَعْجَبَهُمْ إِذْ كَانَ يُصَلِّي قِبَلَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَهْلُ الْكِتَابِ فَلَمَّا وَلَّى وَجْهَهُ قِبَلَ الْبَيْتِ أَنْكَرُوا ذَلِكَ . وفي رواية ثانية ، جاءت بصحيح البخاري – (ج 13 / ص 412) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ شَهْرًا أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا وَكَانَ يُعْجِبُهُ أَنْ تَكُونَ قِبْلَتُهُ قِبَلَ الْبَيْتِ وَأَنَّهُ صَلَّى أَوْ صَلَّاهَا صَلَاةَ الْعَصْرِ وَصَلَّى مَعَهُ قَوْمٌ فَخَرَجَ رَجُلٌ مِمَّنْ كَانَ صَلَّى مَعَهُ فَمَرَّ عَلَى أَهْلِ الْمَسْجِدِ وَهُمْ رَاكِعُونَ قَالَ أَشْهَدُ بِاللَّهِ لَقَدْ صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِبَلَ مَكَّةَ فَدَارُوا كَمَا هُمْ قِبَلَ الْبَيْتِ وَكَانَ الَّذِي مَاتَ عَلَى الْقِبْلَةِ قَبْلَ أَنْ تُحَوَّلَ قِبَلَ الْبَيْتِ رِجَالٌ قُتِلُوا لَمْ نَدْرِ مَا نَقُولُ فِيهِمْ فَأَنْزَلَ اللَّهُ { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ } .

وفي رواية أخرى وردت بصحيح البخاري – (ج 2 / ص 159) كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ شَهْرًا وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحِبُّ أَنْ يُوَجَّهَ إِلَى الْكَعْبَةِ فَأَنْزَلَ اللَّهُ { قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ } فَتَوَجَّهَ نَحْوَ الْكَعْبَةِ وَقَالَ السُّفَهَاءُ مِنْ النَّاسِ وَهُمْ الْيَهُودُ { مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمْ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ } فَصَلَّى مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ ثُمَّ خَرَجَ بَعْدَ مَا صَلَّى فَمَرَّ عَلَى قَوْمٍ مِنْ الْأَنْصَارِ فِي صَلَاةِ الْعَصْرِ نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ فَقَالَ هُوَ يَشْهَدُ أَنَّهُ صَلَّى مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَّهُ تَوَجَّهَ نَحْوَ الْكَعْبَةِ فَتَحَرَّفَ الْقَوْمُ حَتَّى تَوَجَّهُوا نَحْوَ الْكَعْبَةِ .

وجاء بصحيح البخاري – (ج 4 / ص 388) عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ سَمِعْتُ قَزَعَةَ مَوْلَى زِيَادٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يُحَدِّثُ بِأَرْبَعٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَعْجَبْنَنِي وَآنَقْنَنِي قَالَ : ” لَا تُسَافِرْ الْمَرْأَةُ يَوْمَيْنِ إِلَّا مَعَهَا زَوْجُهَا أَوْ ذُو مَحْرَمٍ وَلَا صَوْمَ فِي يَوْمَيْنِ الْفِطْرِ وَالْأَضْحَى وَلَا صَلَاةَ بَعْدَ صَلَاتَيْنِ بَعْدَ الصُّبْحِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ وَبَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغْرُبَ وَلَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ مَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى وَمَسْجِدِي ” .

كما جاء بصحيح مسلم – (ج 1 / ص 385) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ قَالَ فَرَكِبْتُهُ حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ قَالَ فَرَبَطْتُهُ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ بِهِ الْأَنْبِيَاءُ قَالَ ثُمَّ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اخْتَرْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ فَقِيلَ مَنْ أَنْتَ قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِآدَمَ فَرَحَّبَ بِي وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الثَّانِيَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَقِيلَ مَنْ أَنْتَ قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِابْنَيْ الْخَالَةِ عِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَيَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّاءَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا فَرَحَّبَا وَدَعَوَا لِي بِخَيْرٍ ثُمَّ عَرَجَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ فَقِيلَ مَنْ أَنْتَ قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِيُوسُفَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا هُوَ قَدْ أُعْطِيَ شَطْرَ الْحُسْنِ فَرَحَّبَ وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قَالَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِإِدْرِيسَ فَرَحَّبَ وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ { وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا } ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ الْخَامِسَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِهَارُونَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَحَّبَ وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام قِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِمُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَرَحَّبَ وَدَعَا لِي بِخَيْرٍ ثُمَّ عَرَجَ إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَاسْتَفْتَحَ جِبْرِيلُ فَقِيلَ مَنْ هَذَا قَالَ جِبْرِيلُ قِيلَ وَمَنْ مَعَكَ قَالَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قِيلَ وَقَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ قَالَ قَدْ بُعِثَ إِلَيْهِ فَفُتِحَ لَنَا فَإِذَا أَنَا بِإِبْرَاهِيمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُسْنِدًا ظَهْرَهُ إِلَى الْبَيْتِ الْمَعْمُورِ وَإِذَا هُوَ يَدْخُلُهُ كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ لَا يَعُودُونَ إِلَيْهِ ثُمَّ ذَهَبَ بِي إِلَى السِّدْرَةِ الْمُنْتَهَى وَإِذَا وَرَقُهَا كَآذَانِ الْفِيَلَةِ وَإِذَا ثَمَرُهَا كَالْقِلَالِ قَالَ فَلَمَّا غَشِيَهَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ مَا غَشِيَ تَغَيَّرَتْ فَمَا أَحَدٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ يَسْتَطِيعُ أَنْ يَنْعَتَهَا مِنْ حُسْنِهَا فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ مَا أَوْحَى فَفَرَضَ عَلَيَّ خَمْسِينَ صَلَاةً فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ فَنَزَلْتُ إِلَى مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ مَا فَرَضَ رَبُّكَ عَلَى أُمَّتِكَ قُلْتُ خَمْسِينَ صَلَاةً قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ فَإِنَّ أُمَّتَكَ لَا يُطِيقُونَ ذَلِكَ فَإِنِّي قَدْ بَلَوْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَخَبَرْتُهُمْ قَالَ فَرَجَعْتُ إِلَى رَبِّي فَقُلْتُ يَا رَبِّ خَفِّفْ عَلَى أُمَّتِي فَحَطَّ عَنِّي خَمْسًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقُلْتُ حَطَّ عَنِّي خَمْسًا قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا يُطِيقُونَ ذَلِكَ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ قَالَ فَلَمْ أَزَلْ أَرْجِعُ بَيْنَ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَبَيْنَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام حَتَّى قَالَ يَا مُحَمَّدُ إِنَّهُنَّ خَمْسُ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ لِكُلِّ صَلَاةٍ عَشْرٌ فَذَلِكَ خَمْسُونَ صَلَاةً وَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا كُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةً فَإِنْ عَمِلَهَا كُتِبَتْ لَهُ عَشْرًا وَمَنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا لَمْ تُكْتَبْ شَيْئًا فَإِنْ عَمِلَهَا كُتِبَتْ سَيِّئَةً وَاحِدَةً قَالَ فَنَزَلْتُ حَتَّى انْتَهَيْتُ إِلَى مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرْتُهُ فَقَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ قَدْ رَجَعْتُ إِلَى رَبِّي حَتَّى اسْتَحْيَيْتُ مِنْهُ ” .

وورد بصحيح مسلم – (ج 1 / ص 403) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي الْحِجْرِ وَقُرَيْشٌ تَسْأَلُنِي عَنْ مَسْرَايَ فَسَأَلَتْنِي عَنْ أَشْيَاءَ مِنْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ لَمْ أُثْبِتْهَا فَكُرِبْتُ كُرْبَةً مَا كُرِبْتُ مِثْلَهُ قَطُّ قَالَ فَرَفَعَهُ اللَّهُ لِي أَنْظُرُ إِلَيْهِ مَا يَسْأَلُونِي عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَنْبَأْتُهُمْ بِهِ وَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي جَمَاعَةٍ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ فَإِذَا مُوسَى قَائِمٌ يُصَلِّي فَإِذَا رَجُلٌ ضَرْبٌ جَعْدٌ كَأَنَّهُ مِنْ رِجَالِ شَنُوءَةَ وَإِذَا عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَام قَائِمٌ يُصَلِّي أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ الثَّقَفِيُّ وَإِذَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام قَائِمٌ يُصَلِّي أَشْبَهُ النَّاسِ بِهِ صَاحِبُكُمْ يَعْنِي نَفْسَهُ فَحَانَتْ الصَّلَاةُ فَأَمَمْتُهُمْ فَلَمَّا فَرَغْتُ مِنْ الصَّلَاةِ قَالَ قَائِلٌ يَا مُحَمَّدُ هَذَا مَالِكٌ صَاحِبُ النَّارِ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَبَدَأَنِي بِالسَّلَامِ ” .

وورد بسنن أبي داود – (ج 5 / ص 61) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا سَمِعَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ أَهَلَّ بِحَجَّةٍ أَوْ عُمْرَةٍ مِنْ الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى إِلَى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ أَوْ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ شَكَّ عَبْدُ اللَّهِ أَيَّتُهُمَا قَالَ .قَالَ أَبُو دَاوُد يَرْحَمُ اللَّهُ وَكِيعًا أَحْرَمَ مِنْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ يَعْنِي إِلَى مَكَّةَ .

وورد في سنن ابن ماجه – (ج 4 / ص 325) عَنْ مَيْمُونَةَ مَوْلَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ قَالَ : ” أَرْضُ الْمَحْشَرِ وَالْمَنْشَرِ ائْتُوهُ فَصَلُّوا فِيهِ فَإِنَّ صَلَاةً فِيهِ كَأَلْفِ صَلَاةٍ فِي غَيْرِهِ قُلْتُ أَرَأَيْتَ إِنْ لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أَتَحَمَّلَ إِلَيْهِ قَالَ فَتُهْدِي لَهُ زَيْتًا يُسْرَجُ فِيهِ فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَهُوَ كَمَنْ أَتَاهُ ” .

كما جاء بسنن ابن ماجه – (ج 4 / ص 328) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ إِلَى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى وَإِلَى مَسْجِدِي هَذَا ” . وجاء سنن ابن ماجه – (ج 4 / ص 333) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاةُ الرَّجُلِ فِي بَيْتِهِ بِصَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي مَسْجِدِ الْقَبَائِلِ بِخَمْسٍ وَعِشْرِينَ صَلَاةً وَصَلَاتُهُ فِي الْمَسْجِدِ الَّذِي يُجَمَّعُ فِيهِ بِخَمْسِ مِائَةِ صَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى بِخَمْسِينَ أَلْفِ صَلَاةٍ وَصَلَاتُهُ فِي مَسْجِدِي بِخَمْسِينَ أَلْفِ صَلَاةٍ وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ بِمِائَةِ أَلْفِ صَلَاةٍ ” .

وورد في سنن النسائي – (ج 2 / ص 227) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أُتِيتُ بِدَابَّةٍ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ خَطْوُهَا عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهَا فَرَكِبْتُ وَمَعِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام فَسِرْتُ فَقَالَ انْزِلْ فَصَلِّ فَفَعَلْتُ فَقَالَ أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ صَلَّيْتَ بِطَيْبَةَ وَإِلَيْهَا الْمُهَاجَرُ ثُمَّ قَالَ انْزِلْ فَصَلِّ فَصَلَّيْتُ فَقَالَ أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ صَلَّيْتَ بِطُورِ سَيْنَاءَ حَيْثُ كَلَّمَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ قَالَ انْزِلْ فَصَلِّ فَنَزَلْتُ فَصَلَّيْتُ فَقَالَ أَتَدْرِي أَيْنَ صَلَّيْتَ صَلَّيْتَ بِبَيْتِ لَحْمٍ حَيْثُ وُلِدَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ دَخَلْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ فَجُمِعَ لِي الْأَنْبِيَاءُ عَلَيْهِمْ السَّلَام فَقَدَّمَنِي جِبْرِيلُ حَتَّى أَمَمْتُهُمْ ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَإِذَا فِيهَا آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّانِيَةِ فَإِذَا فِيهَا ابْنَا الْخَالَةِ عِيسَى وَيَحْيَى عَلَيْهِمَا السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الثَّالِثَةِ فَإِذَا فِيهَا يُوسُفُ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الرَّابِعَةِ فَإِذَا فِيهَا هَارُونُ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ الْخَامِسَةِ فَإِذَا فِيهَا إِدْرِيسُ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّادِسَةِ فَإِذَا فِيهَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي إِلَى السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فَإِذَا فِيهَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَام ثُمَّ صُعِدَ بِي فَوْقَ سَبْعِ سَمَوَاتٍ فَأَتَيْنَا سِدْرَةَ الْمُنْتَهَى فَغَشِيَتْنِي ضَبَابَةٌ فَخَرَرْتُ سَاجِدًا فَقِيلَ لِي إِنِّي يَوْمَ خَلَقْتُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فَرَضْتُ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّتِكَ خَمْسِينَ صَلَاةً فَقُمْ بِهَا أَنْتَ وَأُمَّتُكَ فَرَجَعْتُ إِلَى إِبْرَاهِيمَ فَلَمْ يَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ ثُمَّ أَتَيْتُ عَلَى مُوسَى فَقَالَ كَمْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّتِكَ قُلْتُ خَمْسِينَ صَلَاةً قَالَ فَإِنَّكَ لَا تَسْتَطِيعُ أَنْ تَقُومَ بِهَا أَنْتَ وَلَا أُمَّتُكَ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ فَرَجَعْتُ إِلَى رَبِّي فَخَفَّفَ عَنِّي عَشْرًا ثُمَّ أَتَيْتُ مُوسَى فَأَمَرَنِي بِالرُّجُوعِ فَرَجَعْتُ فَخَفَّفَ عَنِّي عَشْرًا ثُمَّ رُدَّتْ إِلَى خَمْسِ صَلَوَاتٍ قَالَ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ فَإِنَّهُ فَرَضَ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ صَلَاتَيْنِ فَمَا قَامُوا بِهِمَا فَرَجَعْتُ إِلَى رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ فَسَأَلْتُهُ التَّخْفِيفَ فَقَالَ إِنِّي يَوْمَ خَلَقْتُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ فَرَضْتُ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَّتِكَ خَمْسِينَ صَلَاةً فَخَمْسٌ بِخَمْسِينَ فَقُمْ بِهَا أَنْتَ وَأُمَّتُكَ فَعَرَفْتُ أَنَّهَا مِنْ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى صِرَّى فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام فَقَالَ ارْجِعْ فَعَرَفْتُ أَنَّهَا مِنْ اللَّهِ صِرَّى أَيْ حَتْمٌ فَلَمْ أَرْجِعْ ” .

وجاء ب سنن ابن ماجه – (ج 9 / ص 93) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ أَهَلَّ بِعُمْرَةٍ مِنْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ كَانَتْ لَهُ كَفَّارَةً لِمَا قَبْلَهَا مِنْ الذُّنُوبِ ” ، قَالَتْ فَخَرَجْتُ أَيْ مِنْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ بِعُمْرَةٍ.

وجاء بمسند أحمد – (ج 23 / ص 36) أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ مَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِي وَمَسْجِدِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” . كما ورد بمسند أحمد – (ج 41 / ص 148) حَدَّثَنَا ثَعْلَبَةُ بْنُ عَبَّادٍ الْعَبْدِيُّ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ قَالَ شَهِدْتُ يَوْمًا خُطْبَةً لِسَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ فَذَكَرَ فِي خُطْبَتِهِ حَدِيثًا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ بَيْنَا أَنَا وَغُلَامٌ مِنْ الْأَنْصَارِ نَرْمِي فِي غَرَضَيْنِ لَنَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى إِذَا كَانَتْ الشَّمْسُ قِيدَ رُمْحَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةٍ فِي عَيْنِ النَّاظِرِ اسْوَدَّتْ حَتَّى آضَتْ كَأَنَّهَا تَنُّومَةٌ قَالَ فَقَالَ أَحَدُنَا لِصَاحِبِهِ انْطَلِقْ بِنَا إِلَى الْمَسْجِدِ فَوَاللَّهِ لَيُحْدِثَنَّ شَأْنُ هَذِهِ الشَّمْسِ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أُمَّتِهِ حَدَثًا قَالَ فَدَفَعْنَا إِلَى الْمَسْجِدِ فَإِذَا هُوَ بَارِزٌ قَالَ وَوَافَقْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ خَرَجَ إِلَى النَّاسِ فَاسْتَقْدَمَ فَقَامَ بِنَا كَأَطْوَلِ مَا قَامَ بِنَا فِي صَلَاةٍ قَطُّ لَا نَسْمَعُ لَهُ صَوْتًا ثُمَّ رَكَعَ كَأَطْوَلِ مَا رَكَعَ بِنَا فِي صَلَاةٍ قَطُّ لَا نَسْمَعُ لَهُ صَوْتًا ثُمَّ فَعَلَ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ مِثْلَ ذَلِكَ فَوَافَقَ تَجَلِّيَ الشَّمْسِ جُلُوسُهُ فِي الرَّكْعَةِ الثَّانِيَةِ قَالَ زُهَيْرٌ حَسِبْتُهُ قَالَ فَسَلَّمَ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَشَهِدَ أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ ثُمَّ قَالَ أَيُّهَا النَّاسُ أَنْشُدُكُمْ بِاللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي قَصَّرْتُ عَنْ شَيْءٍ مِنْ تَبْلِيغِ رِسَالَاتِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ لَمَا أَخْبَرْتُمُونِي ذَاكَ فَبَلَّغْتُ رِسَالَاتِ رَبِّي كَمَا يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُبَلَّغَ وَإِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنِّي بَلَّغْتُ رِسَالَاتِ رَبِّي لَمَا أَخْبَرْتُمُونِي ذَاكَ قَالَ فَقَامَ رِجَالٌ فَقَالُوا نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسَالَاتِ رَبِّكَ وَنَصَحْتَ لِأُمَّتِكَ وَقَضَيْتَ الَّذِي عَلَيْكَ ثُمَّ سَكَتُوا ثُمَّ قَالَ أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ رِجَالًا يَزْعُمُونَ أَنَّ كُسُوفَ هَذِهِ الشَّمْسِ وَكُسُوفَ هَذَا الْقَمَرِ وَزَوَالَ هَذِهِ النُّجُومِ عَنْ مَطَالِعِهَا لِمَوْتِ رِجَالٍ عُظَمَاءَ مِنْ أَهْلِ الْأَرْضِ وَإِنَّهُمْ قَدْ كَذَبُوا وَلَكِنَّهَا آيَاتٌ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَعْتَبِرُ بِهَا عِبَادُهُ فَيَنْظُرُ مَنْ يُحْدِثُ لَهُ مِنْهُمْ تَوْبَةً وَايْمُ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ مُنْذُ قُمْتُ أُصَلِّي مَا أَنْتُمْ لَاقُونَ فِي أَمْرِ دُنْيَاكُمْ وَآخِرَتِكُمْ وَإِنَّهُ وَاللَّهِ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَخْرُجَ ثَلَاثُونَ كَذَّابًا آخِرُهُمْ الْأَعْوَرُ الدَّجَّالُ مَمْسُوحُ الْعَيْنِ الْيُسْرَى كَأَنَّهَا عَيْنُ أَبِي يَحْيَى لِشَيْخٍ حِينَئِذٍ مِنْ الْأَنْصَارِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ حُجْرَةِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا وَإِنَّهَا مَتَى يَخْرُجُ أَوْ قَالَ مَتَى مَا يَخْرُجُ فَإِنَّهُ سَوْفَ يَزْعُمُ أَنَّهُ اللَّهُ فَمَنْ آمَنَ بِهِ وَصَدَّقَهُ وَاتَّبَعَهُ لَمْ يَنْفَعْهُ صَالِحٌ مِنْ عَمَلِهِ سَلَفَ وَمَنْ كَفَرَ بِهِ وَكَذَّبَهُ لَمْ يُعَاقَبْ بِشَيْءٍ مِنْ عَمَلِهِ وَقَالَ حَسَنٌ الْأَشْيَبُ بِسَيِّئٍ مِنْ عَمَلِهِ سَلَفَ وَإِنَّهُ سَيَظْهَرُ أَوْ قَالَ سَوْفَ يَظْهَرُ عَلَى الْأَرْضِ كُلِّهَا إِلَّا الْحَرَمَ وَبَيْتَ الْمَقْدِسِ وَإِنَّهُ يَحْصُرُ الْمُؤْمِنِينَ فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ فَيُزَلْزَلُونَ زِلْزَالًا شَدِيدًا ثُمَّ يُهْلِكُهُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَجُنُودَهُ حَتَّى إِنَّ جِذْمَ الْحَائِطِ أَوْ قَالَ أَصْلَ الْحَائِطِ وَقَالَ حَسَنٌ الْأَشْيَبُ وَأَصْلَ الشَّجَرَةِ لَيُنَادِي أَوْ قَالَ يَقُولُ يَا مُؤْمِنُ أَوْ قَالَ يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ أَوْ قَالَ هَذَا كَافِرٌ تَعَالَ فَاقْتُلْهُ قَالَ وَلَنْ يَكُونَ ذَلِكَ كَذَلِكَ حَتَّى تَرَوْا أُمُورًا يَتَفَاقَمُ شَأْنُهَا فِي أَنْفُسِكُمْ وَتَسَاءَلُونَ بَيْنَكُمْ هَلْ كَانَ نَبِيُّكُمْ ذَكَرَ لَكُمْ مِنْهَا ذِكْرًا وَحَتَّى تَزُولَ جِبَالٌ عَلَى مَرَاتِبِهَا ثُمَّ عَلَى أَثَرِ ذَلِكَ الْقَبْضُ ” . وجاء في مسند أحمد – (ج 43 / ص 418) عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ أَوَّلُ قَالَ الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ قَالَ قُلْتُ ثُمَّ أَيُّ قَالَ ثُمَّ الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى قَالَ أَبُو مُعَاوِيَةَ يَعْنِي بَيْتَ الْمَقْدِسِ قَالَ قُلْتُ كَمْ بَيْنَهُمَا قَالَ أَرْبَعُونَ سَنَةً وَأَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ فَصَلِّ فَإِنَّهُ مَسْجِدٌ .

أداء الصلوات الإسلامية ( النوافل والفرائض )  بالمسجد الأقصى المبارك
جاء في سنن النسائي – (ج 5 / ص 304) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : أَتَيْتُ الطُّورَ فَوَجَدْتُ ثَمَّ كَعْبًا فَمَكَثْتُ أَنَا وَهُوَ يَوْمًا أُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيُحَدِّثُنِي عَنْ التَّوْرَاةِ فَقُلْتُ لَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فِيهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ وَفِيهِ أُهْبِطَ وَفِيهِ تِيبَ عَلَيْهِ وَفِيهِ قُبِضَ وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ مَا عَلَى الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ تُصْبِحُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مُصِيخَةً حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ شَفَقًا مِنْ السَّاعَةِ إِلَّا ابْنَ آدَمَ وَفِيهِ سَاعَةٌ لَا يُصَادِفُهَا مُؤْمِنٌ وَهُوَ فِي الصَّلَاةِ يَسْأَلُ اللَّهَ فِيهَا شَيْئًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ فَقَالَ كَعْبٌ ذَلِكَ يَوْمٌ فِي كُلِّ سَنَةٍ فَقُلْتُ بَلْ هِيَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ فَقَرَأَ كَعْبٌ التَّوْرَاةَ ثُمَّ قَالَ صَدَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ .
فَخَرَجْتُ فَلَقِيتُ بَصْرَةَ بْنَ أَبِي بَصْرَةَ الْغِفَارِيَّ فَقَالَ مِنْ أَيْنَ جِئْتَ قُلْتُ مِنْ الطُّورِ قَالَ لَوْ لَقِيتُكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَهُ لَمْ تَأْتِهِ قُلْتُ لَهُ وَلِمَ قَالَ إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَا تُعْمَلُ الْمَطِيُّ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَسْجِدِي وَمَسْجِدِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ فَلَقِيتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَلَامٍ فَقُلْتُ لَوْ رَأَيْتَنِي خَرَجْتُ إِلَى الطُّورِ فَلَقِيتُ كَعْبًا فَمَكَثْتُ أَنَا وَهُوَ يَوْمًا أُحَدِّثُهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيُحَدِّثُنِي عَنْ التَّوْرَاةِ فَقُلْتُ لَهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ فِيهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ فِيهِ خُلِقَ آدَمُ وَفِيهِ أُهْبِطَ وَفِيهِ تِيبَ عَلَيْهِ وَفِيهِ قُبِضَ وَفِيهِ تَقُومُ السَّاعَةُ مَا عَلَى الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا وَهِيَ تُصْبِحُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ مُصِيخَةً حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ شَفَقًا مِنْ السَّاعَةِ إِلَّا ابْنَ آدَمَ وَفِيهِ سَاعَةٌ لَا يُصَادِفُهَا عَبْدٌ مُؤْمِنٌ وَهُوَ فِي الصَّلَاةِ يَسْأَلُ اللَّهَ شَيْئًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ قَالَ كَعْبٌ ذَلِكَ يَوْمٌ فِي كُلِّ سَنَةٍ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ كَذَبَ كَعْبٌ قُلْتُ ثُمَّ قَرَأَ كَعْبٌ فَقَالَ صَدَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ فِي كُلِّ جُمُعَةٍ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ صَدَقَ كَعْبٌ إِنِّي لَأَعْلَمُ تِلْكَ السَّاعَةَ فَقُلْتُ يَا أَخِي حَدِّثْنِي بِهَا قَالَ هِيَ آخِرُ سَاعَةٍ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ قَبْلَ أَنْ تَغِيبَ الشَّمْسُ فَقُلْتُ أَلَيْسَ قَدْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَا يُصَادِفُهَا مُؤْمِنٌ وَهُوَ فِي الصَّلَاةِ وَلَيْسَتْ تِلْكَ السَّاعَةَ صَلَاةٌ قَالَ أَلَيْسَ قَدْ سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ صَلَّى وَجَلَسَ يَنْتَظِرُ الصَّلَاةَ لَمْ يَزَلْ فِي صَلَاتِهِ حَتَّى تَأْتِيَهُ الصَّلَاةُ الَّتِي تُلَاقِيهَا قُلْتُ بَلَى قَالَ فَهُوَ كَذَلِكَ .
بدأت الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك في هذه الجمعة الرمضانية الأخيرة ( الجمعة اليتيمة ) 29 رمضان 1433 هـ / 17 آب 2012 م ، فصليت صلاتين من صلاة النوافل صلاة الضحى – صلاة الأوابين ، وصلاة الحاجة ، و4 فرائض هي صلوات الجمعة ( الظهر ) والعصر والمغرب والعشاء ، وذلك على النحو الآتي :
صلاة الضحى أو صلاة الأوابين
جاء في صحيح مسلم – (ج 4 / ص 47) عَنْ أَبِي ذَرٍّ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى . وورد بسنن الترمذي – (ج 2 / ص 288) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ صَلَّى الضُّحَى ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً بَنَى اللَّهُ لَهُ قَصْرًا مِنْ ذَهَبٍ فِي الْجَنَّةِ ” .
الفترة الزمنية الأطول بين الصلوات هي ما بين صلاتي الفجر والظهر نهارا ، وما بين صلاة العشاء حتى صلاة الفجر ليلا ، بين الخيطين الأسود والأبيض ، والأسود والأسود . ونهارا تعتبر الفترة الزمنية بين صلاتي الفجر والظهر هي الأطول فترة نهارا ، وفيها ، يستطيع الإنسان المتعبد أن يكرر ويؤدي الصلوات النافلة وخاصة صلاة الضحى أو ما يطلق عليها إسلاميا أحيانا ( صلاة الأوابين ) الذين يؤبون ويتوبون لله العفو الغفور الرحمن الرحيم سبحانه وتعالى . وهناك سنة نبوية في غقامة وأداء هذه الصلاة النافلة لله تعالى ، ما بين الركعتين والاثنتي عشرة ركعة .
وقد دأبت طيلة الجمع الرمضانية على أداء صلاة الضحى أو الأوابين بشهر رمضان المبارك لعام 1433 هـ / 2012 م بعدة ركعات في الصفوف الأولى في المسجد الأقصى المبارك ، اقدس بقعة في فلسطين . وللتذكير والتقديس والتنبيه لجميع المصلين والاستفادة من العبر والدروس الإيمانية الجليلة ، وفي الجمعة الأخيرة صليتها كما يلي :
دخلت المسجد القديم من المسجد الأقصى المبارك ، بالبلدة القدسة بالمدينة المقدسة ، بإقبال إيماني على الله العزيز الحكيم جل ثناؤه ، وسط الجموع والأفواج الإيمانية المحتشدة المشغولة بذكر الله في شتى الألوان والصور ، وصليت ركعات نافلة لله تبارك وتعالى ، في الصفوف الأولى ، من بينها  ركعتي تحية المسجد الإسلامي ، و8 ركعات لصلاة الضحى بقراءة سورة الفاتحة وسورة قصيرة أخرى بكل منها . كما صليت 14 ركعة من ركعات صلاة الضحى الأخرى وأهديت ثوابتها لمن أحبهم في الله كثيرا ، من قادة المسلمين الأوائل محرري المسجد الأقصى المبارك جوا وبرا ووالدي واقاربي وأبناء شعبي الفلسطيني المعذورين ، على التوالي ، كالتالي :
– أهديت ثواب صلاة ركعتين لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، الفاتح السماوي لبيت المقدس في معجزتي الإسراء والمعراج ، بالبقاع المقدسة الجنوبية والشمالية ، من أرض الجزيرة العربية وبلاد الشام ، من المسجد الحرام بمكة المكرمة إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس ، في سنة سابقة للهجرة النبوية الشريفة .
– وأهديت ثواب صلاة ركعتين للخليفة المسلم الثاني أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فاتح بيت المقدس ، عام 636 م / 15 هجرية ، حيث تسلم مفاتيحها من بطرك الروم صفرونيوس .
– وأهديت ثواب صلاة ركعتين للسلطان المسلم صلاح الدين الأيوبي ( يوسف بن ايوب ) مسترجع القدس والمسجد الأقصى المبارك من قذارة الصليبيين الأنجاس بعد معركة حطين عام 1187 م / 583 هـ .
– كما أهديث ثواب صلاة ركعتين لوالدتي سهيلة يحيى النادي ، وأهديت ثواب صلاة ركعتين لوالدي إبراهيم محمد شحادة طيب الله ثراهما ورحمهما وأدخلهما الفردوس الأعلى في جنات الخلود .
– كما أهديت ثواب صلاة ركعتين لإخوتي وأخواتي وأجدادي وجداتي وأعمامي وعماتي وأخوالي ولجميع أقاربي ولمن له حق علي .
– وكذلك أهديت ثواب صلاة ركعتين لجميع أبناء شعبي الفلسطيني الذين لم يتمكنوا من دخول المسجد الأقصى المبارك من السابقين واللاحقين ، في فلسطين والشتات ومن بينهم أسرى فلسطين في سجون الاحتلال الصهيوني وسكان قطاع غزة  .
ثم صليت بعدها ، ركعتين صلاة الحاجة ، ودعوت الله الحي القيوم ذو الاجلال والإكرام أن يفرج كربنا وهمنا كافراد وجماعات وشعب وأمة إسلامية واحدة ، داعيا الله أن يعيد الأمجاد الإسلامية الكبرى ، وأن يولي الصالحين المتقين الأخيار الأبرار في الأرض المقدسة وأن يرفع الظلم عنا في فلسطين ، وأن يحرر المسجد الأقصى المبارك من رجس ودنس الاحتلال والمحتلين ، فهو القاهر لعباده ذو القوة المتين .
راجيا من الله العلي القدير أن يتقبلها جميعها مني قبولا حسنا إنه هو الرحمن الرحيم الحي القيوم ذو الاجلال والإكرام ، والعفو الغفور ذو الرحمة الواسعة ورحمان ورحيم الدنيا والآخرة .
وبعد ذلك تابعت السماع لبعض المحاضرات الدينية الإسلامية على يميني ، عن الصيام والصلاة ، والجهادية والتاريخية ، وتلاوة آيات من الذكر الحكيم .
الأذكار الإسلامية الألفية .. بالجمعة الرمضانية اليتيمة
جاء بصحيح مسلم – (ج 13 / ص 169) كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسِيرُ فِي طَرِيقِ مَكَّةَ فَمَرَّ عَلَى جَبَلٍ يُقَالُ لَهُ جُمْدَانُ فَقَالَ : ” سِيرُوا هَذَا جُمْدَانُ سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ قَالُوا وَمَا الْمُفَرِّدُونَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الذَّاكِرُونَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتُ ” .
وورد في سنن الترمذي – (ج 12 / ص 23) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” سَبَقَ الْمُفْرِدُونَ قَالُوا وَمَا الْمُفْرِدُونَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الْمُسْتَهْتَرُونَ فِي ذِكْرِ اللَّهِ يَضَعُ الذِّكْرُ عَنْهُمْ أَثْقَالَهُمْ فَيَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ خِفَافًا ” .
كما ورد بمسند أحمد – (ج 16 / ص 482) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ الْمُفَرِّدُونَ قَالَ الَّذِينَ يُهْتَرُونَ فِي ذِكْرِ اللَّهِ ” .
في هذه الجمعة الرمضانية المباركة 29 رمضان 1433 هـ / 17 آب 2012 م ، خصصت وقتا زمنيا متواصلا ومتقطعا لترديد وتكرار الأذكار الإسلامية العظيمة بألف مرة لكل منها ، مستخدما مسبحتي البيضاء اللون بحباتها الصغيرة الجميلة ، بفترة زمنية ما بعد صلاة الضحى وحتى قبل صلاة المغرب ، للعلم والاستفادة في تكثير العبادة ، وليست رياء أو مفاخرة ، بل عبادة خالصة لوجه الله الكريم العظيم ، وذلك على النحو التالي :
أولا : بسم الله الرحمن الرحيم .. 1000 مرة .
ثانيا : سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم .. 1000 مرة .
ثالثا : استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .. 1000 مرة .
رابعا : ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت ، بيده الخير وهو على كل شيء قدير .. 1000 مرة .
خامسا : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. 1000 مرة .
سادسا : لا إله إلا الله – محمد رسول الله .. 1000 مرة .
سابعا :  لا إله الا الله الملك الحق المبين .. 1000 مرة .
ثامنا : سبحان ذي الملك والملكوت ، سبحان ذي العزة والجبروت ، سبحان الحي الذي لا يموت . . 1000 مرة .
تاسعا : اللهم صلى على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .. 1000 مرة .
عاشرا : سورة الإخلاص : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4) }.. 1000 مرة .
وبعد كل مائة مرة من تسبيح التسبيحات الآنفة الذكر أقول : عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ، كلما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون ، ملء السماوات والأرض ، وملء ما بينهما ، ومل ما شئت من شيء بعد .
هذا ، بالإضافة إلى الكثير من الأدعية العامة والأسرية والخاصة . راجيا أن يمن المولى علينا بالعفو والصفح والمغفرة وأن يبدل جميع سيئاتنا حسنات ، وأن يلهمنا طريق الخير والأخيار وأن يجنبنا طريق الشر والأشرار فهو العظيم الجبار القهار وإنه على كل شيء قدير .
رش الماء على الصائمين الجالسين بالمسجد الأقصى المبارك
يلجأ بعض المصلين من الشباب خاصة لعادة طيبة مباركة ، وهي رش الماء من بعض قناني الماء على شكل رذاذ على رؤوس الصائمين الجالسين بالمسجد الأقصى المبارك لتبريد الجو ذو الحرارة المرتفعة ، في شهر آب الرمضاني من أشهر الصيف الفلسطينية الملتهبة ، وعدم فعالية المراوح الجانبية المعلقة على جوانب أعمدة المسجد العريضة . فالهواء الذي تحركة هذه المراوح الآلية لا يكفي لتبريد الجو ، وكذلك رذاذ الماء المرشوش على رؤوس المنتظرين الصلاة لساعات طويلة لا يبرد الجو بأي حال من الأحوال .
رش العطور على منتظري الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك
في ظل الجو الإيماني الإسلامي العظيم ، يقوم بعض المصلين من المشايخ ، برش العطور على المصلين الآخرين ، الذي يذكرون الله كثيرا ، ويتلون القرآن المجيد ، من الواقفين أو الجالسين أو الممدين على أرضية المسجد ، فتفوح رائحة العطور الفواحة ، فتضفي جوا معطرا علاوة على تعطير الأفواه الإيمانية المسلمة بالأذكار الإسلامية العظيمة ، والصلوات الجليلة والعبادة الرصينة لرب العالمين ، خالق الخلق اجمعين ، الذي خلق العباد لعبادته .
الأزياء الإسلامية بالمسجد الأقصى المبارك
تتنوع الوان وأشكال ألبسة الصائمين المسلمين الذين يرتادون المسجد الأقصى المبارك للعبادة والذكر والصلاة ، ويظهر الزي الرجالي الأبيض ، ناصع البياض لفئات الرجال وخاصة الملتحين منهم ، بينما يلبس الغالبية العظمى من الرجال البنطال والقميص . ويعتبر الزي الأسود هو الزي الغالب للنساء في مسجد قبة الصخرة المشرفة ( وهو المسجد المخصص للنساء في رمضان وايام الجمع ) ، بينما تختلف الوان أزياء النساء ، من الصغيرات والفتيات والكبيرات في السن ، وكل من يلبس ثيابا ملونة يصطحبن معهن رداء الصلاة الإسلامي ، المتمثل في غطاء الراس والصدر الفضفاض على الجزء العلوي وكذلك التنورة الفضفاضة على الجزء السفلي من بدن المرأة ، لتغطية جميع أجزاء المرأة فلا يرى سوى وجهها وكفيها . وهناك الزي الإسلامي الأسود الذي ترتديه مئات النسوة ، ولا يرى من خلاله سوى العينين للمرأة ، وهن قلائل العدد وسط الأفواج النسائية الغفيرة في المسجد الأقصى المبارك .
ومن نافلة القول ، إنه جراء تحكم قوات الاحتلال الصهيوني في دخول وخروج المصلين المسلمين والمصليات المسلمات للقدس المحتلة عموما والمسجد الأقصى المبارك خصوصا ، فإن أعداد النساء من جميع الأعمار الآتيات للصلاة بالمسجد الأقصى المبارك يفوق كثيرا أعداد الرجال من أعمار ما فوق الأربعين عاما .
صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك .. إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ
جاء في مسند أحمد – (ج 45 / ص 281) عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” .
أمر الله الغني الحميد سبحانه وتعالى جميع خلقه على أداء صلاة الجمعة ، والسعي لذكر الله ، ثم الانتشار في الأرض بعد قضاء الصلاة ، فلا عمل ولا بيع ولا شراء أثناء وقت صلاة الجمعة ( ركعتان فرض ) التي تجمع المسلمين بعد إلقاء خطبة دينية شاملة موجزة إمام المصلين في المسجد أو في الهواء الطلق بالساحات المفتوحة أو المسقوفة أو المقفلة . وخصص الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى سورة خاصة للجمعة ، اسم ( الجمعة ) من بين 114 سورة قرآنية كريمة مجيدة .
يقول الله الحي القيوم ذو الجلال والإكرام جل جلاله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انْفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ مِنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (11)}( القرآن المجيد – الجمعة ) . واستجابة لهذا النداء الرباني العظيم الجليل ، توجه مئات آلاف المصلين المسلمين لبيت الله المقدس  ، وكنت أحدهم ، لأداء هذه الصلاة المفروضة في اقدس بقعة مباركة في الأرض المقدسة ( فلسطين ) لما لهذا الأمر من الأجر والثواب الإلهي الجزيل .
وقبل رفع أذان الظهر ، جاء بعض المصلين من ذوي اللحى الطويلة ، وإجتاز صفوف الصائمين المنتظرين لصلاة الجمعة ، فرضض الجالسون إفساح المجال لهم بأي حال من الأحوال ، بدعاوى تراص الصفوف وعدم وجود المساحة الكافيه لاستيعابهم . تقدم أحد الشيوخ بلحية سوداء طويلة ، وحاول الجلوس بالصف الثاني ( أمامي بصفين اثنين ) من الجهة اليسرى بالمسجد المقدس ، ولكن لم يسمح له ، فتراجع للصف الثالث فلم يسمح له ، وجاء للصف الجالس به أنا ، فرض الجالسون إفساح المجال له ، وقفل راجعا من حيث أتى ، ولكنه عندما استدار للخلف ناديته وأمسكت به من ثوبه السماوي الطويل ، وقلت له إجلس وصل بجانبي ، وافسحت له المجال لتأدية عدة ركعات نافلة ، مجازفا بانتقاد بعض الجالسين هناك ، وحاولي انتقادي فأوصدت باب الحديث أمامهم وقلت لهم صلاة الجمعة 5 دقائق ، ولماذا هذا الاعتراض غير المقبول .. افسحوا يفسح الله لكم . فقال لي بعد ذلك ممتعضا ، لماذا لا يسمحون لي بالجلوس فقلت له لا عليك إجلس بجانبي . فصلى ما كتب الله له أن يصلي من ركعات ، ولما كانت التوقيت الزمني يبعد عن صلاة الجمعة بنحو ساعة واحدة ( 60 دقيقة ) سألنا عن الساعة فقلت له باقي نحو ساعة لصلاة الجمعة ( الظهر ) فوقف ثم إنصرف للوراء ، ولا أدري ما هو السبب ، فلعله تضايق من حرارة الجو المرتفعة ، وربما يريد تجديد وضوئه وربما لم يعجبه انتقاد الآخرين أو جميع تلك الأسباب وغيرها .
على اي حال ، لقد صليت صلاة الجمعة في الصف الرابع بالصفوف الأولى بالمبنى القديم بالمسجد الأقصى المبارك ، بحمد الله ومنه وفضله ، فسررت كثيرا رغم رغبتي أداء الصلاة في الصف الأول ، ولكنني لم أتمكن ولا أريد أن أثير امتعاض الجالسين الأخرين الصائمين الذين ينتظرون الصلاة ويحجزون مقاعد الصلاة بالصف الأول ، حجزا بالكراسي البلااستيكية وقطع القماش وشنط الأمتعة الشخصية ، حيث يحتجز الواحد منهم للأخر ، من الأصحاب والرفقة .
صلاة العصر بالمسجد الأقصى المبارك .. حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى

يقول الله العلي العظيم سبحانه وتعالى : { حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238) فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (239)}( القرآن المجيد – البقرة ) .

في الكثير من التفاسير القرآنية من علماء المسلمين الأجلاء ، تعتبر صلاة العصر هي الصلاة الوسطى ، التي يجب المحافظة عليها وأدائها بوقتها كغيرها من الصلوات الأربع الأخرى .
وورد في صحيح البخاري – (ج 2 / ص 418) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ صَلَّى الْبَرْدَيْنِ دَخَلَ الْجَنَّةَ ” . والبردان هما صلاة الصبح ( الفجر ) والعصر .
بعد أن أقيمت الصلاة ( الأذان المختصر المصغر ) للجمع بين صلاتي الجمعة والعصر ، لمن يسكن خارج مدينة القدس الشريف ، أديت صلاة العصر المفروضة قصرا ، مع الذين أتبعو صلاة الجمعة بصلاة العصر قصرا كجمع تقديم ( ركعتين بدلا من 4 ركعات ) وهي صلاة جائزة للقاطنين في أماكن بعيدة عن المسجد الأقصى المبارك ، وهذا ينطبق علي كوني من سكان قرية عزموط قرب نابلس على بعد أكثر من 80 كم شمالي القدس المحتلة . واحتسبتها صلاة نافلة عند الله تبارك وتعالى .
على أي حال ، دخلت المسجد الأقصى المبارك – المبنى الجنوبي القديم المسقوف قبل صلاة العصر بموعدها الطبيعي ، ب 45 دقيقة تقريبا ، وصلت ركعتين تحية المسجد ، وبقيت أسبح تارة وأتحدث مع جيراني المصلين بالجلوس بالمسجد تارة أخرى ، من محافظتي القدس ورام الله ، وبعد رفع أذان صلاة العصر كنت داخل المبنى المسقوف القديم للمسجد الأقصى المبارك ، فصليت 4 ركعات سنة ، اسلم بين كل ركعتين .
ثم أديت صلاة العصر في الصف الثاني أربع ركعات مع الصلاة الجماعية ، في وقتها بعد رفع أذان صلاة العصر . ثم خرجت للساحة الأمامية أمام المبنى القديم . وواصلت عملية ممارسة تكرار التسبيح والأذكار الإسلامية ، يتخللها الحديث مع بعض المصلين المغتربين مثلي ، المنتظرين لصلاة المغرب في وقتها بعد غروب الشمس ، وتناول طعام الإفطار الرمضاني . فتحادثت مع شاب من محافظة بيت لحم ، ورجل في العقد السادس من عمره يسكن في ولاية اريزنا بالولايات المتحدة الأمريكية .
حدثني الشاب من بيت لحم حول معاناته بالسجن السعودي وسجنه مع عشرات الأفارقة ، عندما ذهب للعمرة بمكة المكرمة بالديار الحجازية ، إذ تم تلفيق تهمة جنائية له بنشل أموال بع ضمن كان بقرب الكعبة المشرفة بالمسجد الحرام بمكة المكرمة ، وحبسه من القضاء السعودي ، لمدة سنة ونصف خففت بستة أشهر بعد حفظه 7 أجزاء من القرآن المجيد داخل السجن حسب قوله .
وتحادثت مع الرجل الفلسطيني من منطقة رام الله وسكان ولاية اريزونا بالولايات المتحدة حاليا ، فحدثني عن المعاناة الإسلامية وعن طبيعة رمضان هناك ، وأنه يعيش في الولايات المتحدة منذ 55 عاما ، وقد عمل تاجرا للعقارات ، ودرس دراسة جامعية في إحدى الجامعات الأمريكية ، فتبادلنا عناوين المواقع الإلكترونية ، أبلغني عن عنوان المسجد الإلكتروني وأطلعته على عنوان الشبكة الإلكترونية التي أديرها منذ 4 سنوات ، وهي شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) وأن ابنه يعمل إماما لمسجد إسلامي ، ويعمل على تجميع الأسر الفلسطينية لتناول وجبات الطعام المجانية في المسجد ولكن دون فوضى معلقا على حالة الفوضى التي إنتابت الجموع الغفيرة أثناء توزيع وجبات من الإمارات العربية لـ ( إفطار الصائم الفلسطيني ) .
صلاة المغرب بالمسجد الأقصى المبارك
جاء بصحيح البخاري – (ج 11 / ص 237) عَنْ أَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ أَوَّلَ قَالَ الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ قُلْتُ ثُمَّ أَيٌّ قَالَ ثُمَّ الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى قُلْتُ كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا قَالَ أَرْبَعُونَ ثُمَّ قَالَ حَيْثُمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ فَصَلِّ وَالْأَرْضُ لَكَ مَسْجِدٌ ” .
رفع أذان المغرب ، وصدح الصوت عاليا بميكروفونات المسجد الأقصى المبارك العظيمة ، مجلجلا في جنبات المسجد المقدس ، والمسلمون الصائمون تناولوا ما قسم الله لهم من رزق طيب ، من الماء وبعض حبات التمر وبعض الأطعمة من وجبات الطعام المقدمة من جهات إسلامية فلسطينية وعربية وبالاعتماد على الذات . وفي رمضان ، شهر الخير والبركة لدى الأمة الإسلامية من أقصى العالم إلى أقصاه ، عندما يرفع اذان المغرب ، رغم إختلاف الوقت وعدد ساعات الصيام اليومية ، فإن هذا الأذان هو بداية تناول طعام الإفطار للصائمين المسلمين ، وأداء صلاة المغرب ، المفروضة والنافلة أي أن الإذان هو إيذان بتنفيذ ركنين من أركان الإسلام الخمسة : إقامة الصلاة الصلاة وإنهاء يوم الصيام .
على العموم ، كنت حصلت على وجبة إفطار خفيفة من الوجبات الغذائية المعلبة التي توزع في ساحات المسجد الأقصى المبارك ، وهي عبارة عن قنينة ماء صغيرة الحجم ، و3 حبات تمر ، وعلبه لبن آب صغيرة ، وعلبه شراب فواكه صغيرة وكعكة صغيرة وكعكة متوسطة الحجم ، وحبة آجاص واحدة . وأثناء تناولي وجبة الإفطار بالقرب من أحد أماكن الوضوء ، في الساحة الأمامية للمبني القديم من الأقصى ، سمعت شاب بقربي يطلب من ثلاثة شباب في العشرينات من أعمارهم ، جالسين خلفي بعض الطعام الكثير لديهم ،  لإمرأة جوعى صائمة لم تتناول طعام الإفطار فلم يعيروه أي إهتمام ، الفتت لهذا الشاب وقلت له تعال وخذ ما بقي من وجبتي ، وهي الكعكة المتوسطة ، فأخذها ليوصلها للمرأة المعنية ، وإنطلقت مهرولا باتجاه المبنى القديم لأداء صلاة المغرب .
تذكرت نفسي والحمد لله رب العالمين ، أنه في الجمع الثلاث الرمضانية ، من خمس جمع رمضانية هذا العام ، تشاركت عن قرب وعن بعد في تقاسم وجبة الإفطار مع بعض الصائمين ، ففي كل مرة أتبرع بنصف وجبتي لصائم آخر أو لصائمة أخرى من الآتين من كل فج عميق مثل للعبادة وأداء الصلوات الإسلامية لله تبارك وتعالى . وبعد ذلك أسرعت باتجاه المصلى القديم لأداء صلاة المغرب ، فصليتها في الصفوف الوسطى المكتظة ، حيث أنه وبعد بضع دقائق ، من الإفطار الرمضاني والتحلل من صيام ذلك اليوم المبارك ، رفع أذان الإقامة لصلاة المغرب ، فصليت داخل المبنى القديم بالمسجد الأقصى المبارك ، وسط صفوف صلوية إسلامية مميزة متراصة إلى جانب بعضها البعض .
صلاة العشاء بالمسجد الأقصى المبارك
صليت صلاتي المغرب والعشاء جمع تقديم ، حيث صليت صلاة المغرب جماعة ، ثم اقمت الصلاة وحدي وأديت صلاة العشاء بركعاتها المفروضة ( 4 ركعات ) والنافلة ( ركعتان ) والوتر بثلاث ركعات ، تمهيدا للعودة لبيتي في قرية عزموط بمحافظة نابلس شمالي الضفة الغربية وسط فلسطين الكبرى وعدم التأخر طويلا خلال منتصف الليل لعدم وجود الأمان على الشوارع بسبب إنتشار المستوطنات اليهودية على جانبي الطرقات بالأراضي الفلسطينية . فقد صليت 4 ركعات فرض صلاة العشاء ، ثم ركعتان سنة نافلة المغرب ، ثم 4 ركعات صلاة الأوابين ، كل ركعتين على حدة ، ثم ركعتان سنة نافلة للعشاء ، ثم 3 ركعات وتر . آملا من الله الغفور الرحمن الرحيم  قبول صلاتي وصيامي وقيامي وعبادتي وأذكاري الليلية والنهارية . وما كنت لأحضر من مكان بعيد من قريتي عزموط بمحافظة نابلس وسط الأرض المقدسة ، لولا السعي الدؤوب لعبادة الله في أطهر وأقدس بقعة مباركة في فلسطين ، وتكثير الحسنات ومحو الذنوب والسيئات بعشرات آلاف الأجر والثواب العظيم المضاعف ، في أولى القبلين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ، ومسرى ومعراج الحبيب المصطفى رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم .
وبعد أداء ركعات النوافل لصلاتي المغرب والعشاء ، وتأدية صلاة الوتر ، إنطلقت بعد الساعة الثامنة والربع بالتوقيت الصيفي بفلسطين ، باتجاه أحدى البوابات للرجوع إلى منزلي بقرية عزموط ، واستغرق الأمر عدة تنقلات وركوب عدة مركبات للوصول إلى البيت ، ركوب الباص من القدس لمعبر قلنديا ، وركوب سيارة خصوصية بيضاء فورد من معبر قلنديا لمدينة نابلس ودفع مبلغ 20 شيكلا بزيادة قدرها 3 شواكل على السعر المحدد من وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية ، حيث كان أفراد اسرتي بمدينة نابلس ، فهاتفنا بعضنا البعض ، وركبنا أربعتنا ( زوجتي عطاف وابني هلال وابنتي الصغرى أمل وأنا ) سيارة أجرة ب 15 شيكل ، ووصلنا للبيت قبل الساعة الثانية عشرة ليلا بقليل . لقد كانت رحلة إيمانية ممتعة استمرت منذ ساعات الصباح الأولى حتى منتصف الليل تقريبا ، امتدت ما بين من الخيط الأسود من الفجر حتى الخيط الأسود منتصف  الليل ، استعداد لتناول طعام السحور وقت السحر لصيام يوم آخر هو آخر يوم في شهر رمضان الفضيل لعام 1433 هـ / 2012 م .

يوم القدس العالمي .. الجمعة الرمضانية الأخيرة ( اليتيمة )

يقول الله الحميد المجيد تبارك وتعالى : { إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)}( القرآن المجيد – النصر ) .
صادفت الجمعة الرمضانية الأخيرة ( اليتيمة ) في 29 رمضان 1433 هـ / 17 آب 2012 م ، حيث واصلت الأفواج المؤمنة الزاحفة بإتجاه قدس الأقداس صوب المسجد الأقصى المبارك بالقدس العربية الفلسطينية المسلمة المحتلة ، الزحف بصورة كثيفة . ولهذا اليوم العالمي نظرة إسلامية خاصة ، إذ يتم شن حملة دعائية للذود عن حمى الإسلام العظيم وحماية مدينة القدس المقدسة ، والدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وبقية المقدسات الإسلامية في القدس خاصة والأرض المقدسة عامة التي تتعرض لإعتداءات صهيونية يهودية مبرمجة بمشاركة حزبية ورسمية حكومية وحشية متعددة الألوان والأشكال . فتنظم في الكثير من العواصم العربية والإسلامية المسيرات والمظاهرات التي تنادي بتحرير المسجد الأقصى المبارك والمدينة المقدسة وارض فلسطين المباركة .
ومن نافلة القول ، إن توالى الزحف الإسلامي الفلسطيني بإتجاه المدينة المقدسة ، وخاصة المسجد الأقصى المبارك ، في أيام الجمع الرمضانية التي تسمح بها قوات الاحتلال الصهيوني بين الحين والآخر ، ويقوم بعض الشبان الفلسطينيين بإختراق الحواجز الاسمنتية العالية ( الجدار الفاصل ) والأسلاك الشائكة ، ليؤكد المرة تلو الألف على إسلامية المسجد الأقصى المبارك ، وبقاء المدينة المقدسة حاضرة سياسية ودينية واقتصادية وايديولوجية وثقافية للإسلام والمسلمين ، في فلسطين أولا وفي جميع أرجاء المعمورة ثانيا .
فالأفواج المسلمة التي تتوجه نحو المسجد الأقصى المبارك أسبوعيا ، اثبتت وتثبت بالدليل القاطع إن القدس خطا أحمرا لا يمكن للاحتلال الصهيوني – اليهودي – العبري ( الإسرائيلي ) أن يتجاوزه ، وإذا ما تجاوزه فإن نارا حمراء ستشتعل ليس في فلسطين وحدها بل في عواصم البلدان العربية والإسلامية وبعض العواصم الأجنبية في العالم . ورغم الخطط والبرامج الميدانية اليهودية المتطرفة التي تحاول النيل من المسجد الأقصى المبارك كأحد الرموز الإسلامية في الأرض المقدس وثالث المساجد الإسلامية قداسة في العالم ، فإن الإرادة الإسلامية الفلسطينية حديدية وفولاذية لا تقهر ولا يمكن للجبروت الصهيوني إختراقها مهما تعاظمت التكالبات والمؤامرات على مدار العقود الستة الماضية  .

الصلاة الرمضانية بالمسجد الأقصى المبارك .. ائْتُوهُ فَصَلُّوا فِيهِ  .. دروس وعبر

جاء في سنن أبي داود – (ج 2 / ص 44) عَنْ مَيْمُونَةَ مَوْلَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ فَقَالَ : ” ائْتُوهُ فَصَلُّوا فِيهِ وَكَانَتْ الْبِلَادُ إِذْ ذَاكَ حَرْبًا فَإِنْ لَمْ تَأْتُوهُ وَتُصَلُّوا فِيهِ فَابْعَثُوا بِزَيْتٍ يُسْرَجُ فِي قَنَادِيلِهِ ” . وورد في رواية أخرى ، بمسند أحمد – (ج 56 / ص 159)  أَنَّ مَيْمُونَةَ مَوْلَاةَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ فَقَالَ : ” أَرْضُ الْمَنْشَرِ وَالْمَحْشَرِ ائْتُوهُ فَصَلُّوا فِيهِ فَإِنَّ صَلَاةً فِيهِ كَأَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ قَالَتْ أَرَأَيْتَ مَنْ لَمْ يُطِقْ أَنْ يَتَحَمَّلَ إِلَيْهِ أَوْ يَأْتِيَهُ قَالَ فَلْيُهْدِ إِلَيْهِ زَيْتًا يُسْرَجُ فِيهِ فَإِنَّ مَنْ أَهْدَى لَهُ كَانَ كَمَنْ صَلَّى فِيهِ ” .

على أي حال ، من خلال تجربتي الشخصية ، في الرحلات الإيمانية ، الفردية والجماعية ، بصلاة الجمع الخمس بشهر رمضان المبارك لعام 1433 هـ / 201 2م ، استطيع أن أؤكد الأمور التالية :

أولا : أسجل للتأريخ الإسلامي العربي الفلسطيني ، فرحي وسروري الشخصي والديني ، لتمكني من أداء الصلوات الإسلامية والأذكار الإسلامية بالمسجد الأقصى المبارك ، دون الحصول على الإذن أو التصريح الصهيوني المكتوب باللغة العبرية ، كغيري من أفواج المصلين الصائمين المسلمين لتعظيم وتقديس الحسنات ومضاعفتها وتقليل السيئات ومحو الذنوب أولا ، وللذود عن حياض الإسلام في الأرض المقدسة عموما وعن المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك خصوصا . فالجمع الرمضانية الإسلامية تظهر مدى تعاظم الصحوة الإسلامية الكبرى في الأرض المقدسة ، وظهور الطائفة المنصورة على الأعداء الغرباء المحتلين الطارئين على فلسطين . فقد توالت أعداد المصلين في المسجد الأقصى المبارك بالجمع الرمضانية كافة من 100 الف مصل بالجمعة الأولى إلى 250 ألف مصل بالجمعة الثانية ، إلى 350 ألف مصل بالجمعة الثالثة ، إلى 500 ألف مصل بالجمعة الرابعة ، إلى 400 ألف مصل بليلة القدر ( ليلة 27 رمضان ) إلى نحو 300 الف بالجمعة الرمضانية الأخيرة ( الجمعة اليتيمة ) ما بين 1 – 29 رمضان لعام 1433 هـ / 20 تموز – 17 آب 2012 م .

ثانيا : عدم تمكن الشباب الفلسطيني من أداء الصلوات الدينية الإسلامية بالمسجد الأقصى المبارك ، فالكثير من الأبناء والبنات يرغبون في تأدية الصلاة في أطهر واقدس بقعة مباركة في الأرض المقدسة ، ولكنهم لا يستطيعون ذلك بفعل الإجراءات الوقائية الصهيونية – اليهودية المزعومة ، لمنع المسيرات والمظاهرات بالمسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة بالقدس المحتلة . ومما آلمني كثيرا ، وكثيرا جدا ، عدم تمكن ابني البكر هلال ، من مواليد آذار 1987 م ، الذي يحفظ نحو 19 جزءا من القرآن المجيد من أداء الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك ، ويحافظ على الصلوات الجماعية المنتظمة في مسجد قريتنا عزموط والمساجد الإسلامية في نابلس رغم رغبته المتكررة بذلك .

ثالثا : الإزدحام والإكتظاظ المروري : عانى المصلون الصائمون من الإزدحام والاكتظاظ والفوضى عند ركوب الحافلات ذهابا وإيابا ، من وإلى المسجد الأقصى المبارك ، فمنذ لحظة الدخول الأولى لمعبر قلنديا والخروج منه ، ذاق القادمون والمغادرون الأمرين ، بسبب سوء الإدارة والتنظيم اليهودي لركوب الحافلات ذات اللوحات الصفراء . وبالتالي فإن حالة الازدحام الفوضوية تأخذ من أوقات الناس الكثير وترهقهم بدنيا ونفسيا على مسمع ومرأى الاحتلال الصهيوني .
رابعا : السقاية والرفادة : سوء التنظيم الإداري الذاتي لجموع المصلين في المسجد الأقصى المبارك ، في توزيع وجبات الإفطار الرمضانية ، فالفوضى لا تجلب إلا الفوضى ، فبالرغم إن الصلاة الإسلامية الجماعية تتطلب النظام المميز الفريد من نوعه في العالم ، عبر التراص في الصفوف في صفوف متواصلة ومتتالية ، الصف الأول فالصف الثاني فالصف الثالث .. والعاشر .. والمائة .. وهكذا . إلا أن الفوضى كانت ظاهرة للعيان في التسابق على الحصول على وجبة إفطار خفيفة لا تكلف إلا مبلغا زهيدا من المال ، فجميع الناس الذين جاؤوا للمسجد الأقصى المبارك أتوا صائمين محتسبن عند الله سبحانه وتعالى ، لمضاعفة الأجر والثواب الرباني فلماذا يتسابقون على وجبات قليلة العدد والعدة . علما بأن هناك سوء في توزيع هذه الوجبات فالبعض يأخذ وجبتين أو أكثر والبعض الآخر لا يمكنه الحصول على جزء من وجبة . وفي هذا المضمار لا بد من تضافر الجهود لمضاعفة أعداد الوجبات الغذائية المقدمة للصائمين بالمسجد الأقصى المبارك وخاصة في أيام الجمع الرمضانية ذات الاكتظاظ الكبير في أعداد المصلين الصائمين الذين يدخول المسجد الأقصى المبارك أفواجا أفواجا .  وحسب التقديرات الإحصائية فإن عدد الوجبات الغذائية المطلوبة في أيام الجمع الرمضانية تصل إلى 100 الف وجبة غذائية خفيفة ، تساهم في رفد الرفادة والسقاية للذين يؤمون المسجد الأقصى المبارك ، للعبادة أولا ولحماية المسجد الأقصى المبارك والدفاع الإسلامي عنه من الإعتداءات والاستفزازات اليهودية المتطرفة من قطعان وأوباش المستوطنين اليهود الغرباء الطارئين .
خامسا : الإزدحام الشديد على متوضأت المسجد الأقصى المبارك ، فأعداد الحمامات قليل جدا إذا ما قورن بالحاجة الملحة لذلك ، ويفترض العمل على مضاعفة أعداد الحمامات والمتوضآت الإسلامية لإنتفاع المصلين .
سادسا : تعزيز الحراسة الأمنية الفلسطينية ، المدنية والعسكرية ، ومنع دخول الشرطة اليهودية وجنود الاحتلال اليهودي لساحات المسجد الأقصى المبارك ، وهذا يتطلب حملة دعائية عربية ودولة واسعة منتظمة . فمثلا ، اعتقلت الشرطة اليهودية أحد أئمة المسجد الأقصى المبارك أثناء إمامته للمصلين في المحراب بالمسجد القديم . وتمنع قوات الاحتلال الصهيوني المصلين من النوم في المسجد الأقصى المبارك وتخرج الذي يبيتون للعبادة وتحصرهم في مسجد صغير بالبلدة القديمة خارج حدود المسجد الأقصى المبارك ، لإذلالهم وحظر الدخول الليلي للمسجد المقدس .
سابعا : غياب العنصر الشبابي من التدريس الديني في المسجد الأقصى المبارك ، وإقتصار ذلك على ذوي الأعمار المتقدمة ، فوجود الشباب عنصر فعال ومحفز في تجديد الدم في الصحوة الإسلامية المتعاظمة في الأرض المقدسة .
ثامنا : الحرمان اليهودي للسواد الأعظم من المصلين الصائمين المسلمين من أداء صلاة الفجر بالمسجد الأقصى المبارك ، وهذا إعتداء على الحرية الدينية الكلية والجزئية أيضا .
تاسعا : ضرورة نصب التكييف والتبريد الفعال وليس المراوح للمساجد الثلاثة المسقوفة بالمسجد الأقصى المبارك : المسجد القديم ، ومسجد قبة الصخرة المشرفة والمصلى المرواني ، فالتكييف الحالي غير فعال ، ولا يؤدي الدور المطلوب منه بأي حال من الأحوال .
عاشرا : ضرورة شن حملة إسلامية عربية عالمية لإضافة لإضافة أبنية جديدة لأروقة المسجد الأقصى المبارك ، فالخيام الرمضانية البيضاء والسوداء ، التي نصبت لا تؤدي الغاية المأمولة منها ، فهي لا تقي من حر حرارة الشمس الملتهبة ، وسببت وتسبب أضرارا صحية لالجالسين لفترات طويلة .
ولهذا كله وغيره من الأسباب العقائدئة الدينية الإسلامية ، لا بد من الإسراع الإسلامي والعربي والعالمي في تخليص وتحرير وتطهير المسجد الأقصى المبارك ، من المحتلين الغرباء الطارئين ، ومنع التدخلات اليهودية – الصهيونية – العبرية في المدينة المقدسة ، الإسلامية العربية الفلسطينية ، تحت شعار ( المسجد الأقصى المفتوح للمسلمين فقط لمدة 24 ساعة ليلا ونهارا ) طيلة أيام السنة وأيام الجمع وايام شهر رمضان الفضيل ، بدون تصاريح دخول عبرية ولا لتحديد الأوقات الزمنية للصلاة بالمسجد الأقصى المبارك بين المسلمين واليهود لأن القصى مسجد إسلامي بامتياز ولا دخل لليهود به بتاتا لا من قريب أو من بعيد ، ولا لمحاولات تقسيم المسجد الأقصى المبارك ، فالذود عن أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريين وأرض الإسراء والمعراج هي مسؤولية دينية إسلامية وقومية ووطنية تقع على الجميع ولا يستثى من ذلك أحد ، سواء على النطاق الشعبي أو الأهلي أو المؤسسي أو الرسمي .
كل رمضان كريم وأنتم بألف خير . وكل عيد فطر وأنتم بألف خير . وكل عام وأنتم بألف خير .

وتعالوا بنا ندعو الله القريب مجيب الدعاء كما دعا إبراهيم الخليل عليه السلام :{ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) }( القرآن المجيد – إبراهيم ) .

وفي هذا الصدد ، لا بد من الإكثار من ترديد دعاء نبي الله نوح عليه السلام : { وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) } ( القرآن المجيد – نوح ) .

وندعو ونقول كما جاء بكتاب الله العزيز : { لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286)}( القرآن المجيد – البقرة ) .

كما ندعو ونقول والله المستعان ، كما قال نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) .

نترككم في أمان الله ورعايته ، والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

المسجد الأقصى المبارك في البلدة القديمة من القدس المحتلة


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s