شارون الرجيم .. لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى .. لماذا كره أرئيل شارون الرجيم العرب ؟ د. كمال علاونه

شارون الرجيم ..
لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى ..
لماذا كره أرئيل شارون الرجيم العرب ؟

د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (74) وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَا (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ مَنْ تَزَكَّى (76)}( القرآن المجيد ، طه) .

وُلد أرئيل شارون في 27 شباط – فبراير1928 في مستوطنة يهودية تسمى كفار ملال بفلسطين، أيام الاحتلال البريطاني ، اليوم في وسط الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) . كان اسم عائلته الأصلي شاينرمان وكان والداه من اليهود الأشكناز الغربيين المتطرفين الذين هاجروا من أوروبا الشرقية . إذ ولد أبوه في بولندا بينما ولدت أمه في روسيا كما يذكر بعض المصادر الاخرى بأن ينحدر من أصول فارسية حيث تسكن مدينة أصفهان الإيرانية. وقد اعتبر المجرم أرئيل شارون الرجيم من عائلة إبليس الشريرة اللعين ، من السياسيين والعسكريين المخضرمين على الساحة اليهودية والصهيونية بعد التحاقه بقوات جيش الاحتلال الصهيوني وتقلده منصب وزير الحربية وقيادته معركة شريرة شرسه حتى وصوله وجيشه العاصمة اللبنانية بيروت ضد الثورة الفلسطينية في ىب 1982 . وكان شارون الرئيس الحادي عشر للحكومة الصهيونية قبل غيهود أولمرت خليفته بعد دخوله في الغيبوبة بعد جلطة دماغية أبقة طريح السرير لا يموت فيها ولا يحيا منذ 4 كانون الثاني – يناير 2006 .
وشارون الرجيم شخصية جدلية تاريخية صهيونية ، يعتبره المتطرفون اليهود ( ملك إسرائيل أو اليهود الحقيقي ) . وبينما يراه البعض كبطل قومي يراه آخرون عثرة في مسيرة السلام مع الفلسطينيين خصم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اللدود حيث رفض مصافحة عرفات وعرفات رفض مصافحته بالرجوع التاريخي لمجازر بيروت ومعركة بيروت التي اضطرت فيها قوات الثورة الفلسطينية الخروج من لبنان والتشتت في جميع أنحاء الوطن العربي والعالم أجمع . وأطلق عليه بعض السياسيين والإعلاميين لقب ( مجرم إسرائيل الأول ) كونه من عالم المافيا والسلب والنهب والابتزاز وظلم اليهود من بني جلدته واعتداءاته وعدوانه المتكرر على العرب والفلسطينيين في مئات المرات . وقد أجبر عام 1983 على الاستقالة من منصب وزير الحربية بعد أن قررت اللجنة الصهيونية القضائية الخاصة للتحقيق في مذبحة صبرا وشاتيلا أنه لم يفعل ما يكفي للحيلولة دون المذبحة علما بأن أشرف على هول تلك المجزرة ضد 3 آلاف فلسطيني في صبرا وشاتيلا . وفي عام 2001 فاز بأغلبية ساحقة في الانتخابات البرلمانية الصهيونية العامة للكنيست . وفي اواسط أيلول سنة 2004 بادر شارون بالانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة في ظل المقاومة الفلسطينية الباسلة فاضطر لإخلا 363 كم2 تضم قرابة 1.5 مليون فلسطيني .

إرتكب أرئيل شارون عبر مسيرة حياته العسكرية والوزارية عشرات المجازر ضد أبناء الشعب العربي الفلسطيني المسلم ، منذ سنوات الأربعينات حتى 4 كانون الثاني 2006 لحظة دخوله المستشفيات الصهيونية ثم دخولة في غيبوبة عميقة بعد جلطة دماغية افقده الكلام والحركة منذ ذلك التاريخ حتى الآن ( 4 / 1 / 2006 – 26 نيسان 2009 ) .
وقد إرتكب أرئيل شارون مجازر في حرب عام 1956 و1967 و1973 و1982 و2000 و 2001 – 2006 ) ودنس بدخولة باحات المسجد الأقصى المبارك في 28 أيلول – سبتمبر 2000 حيث كانت عملية دخوله للمسجد الأقصى المبارك في محاولة لاستكشاف وضع ما يسمى بحجر الأساس للهيكل اليهودي المزعوم شرارة انتفاضة الأقصى المجيدة التي استمرت 6 سنوات متواصلة ( 2000 – 2006 ) . فرجمه المصلون المسلمون في المسجد الأقصى المبارك بالحجارة والأحذية وأطلقت عليه في مؤلفاتي وكتبي ولقائاتي المتلفزة والإذاعية اسم ( شارون الرجيم ) لرجمه في أقدس بقعة فلسطينية في بيت المقدس بالأرض المقدسة .
وعرف عن شارون الرجيم أنه كان يجمع مئات بل آلاف الأسرى المصريين في صحراء سيناء في حرب حزيران 1967 ، ويحكم وثاقهم واصفادهم في الأيدي والرجل في اربطة أحذيتهم وقمصانهم ، ويقلبهم على بطونهم ثم يأمر الدبابات الصهيونية بدهسهم ليصبحوا كالعجين أو السردين المعلب حيث اختلطت دمائهم وأجسادهم بالرمال وعلق جزء منها بجنازير الدبابات الصهيونية .
واشتهر شارون الرجيم بإشرافه على عشرات المذابح ضد الفلسطينيين في ارض وطنهم وفي الشتات مثل مجزره مخيمي صبرا وشاتيلا ليلة 16 و17 أيلول 1982 .
وقد أعاد أرئيل شارون الرجيم احتلال مناطق ( أ ) من اراضي السلطة الوطنية الفلسطينية أواخر آذار – مارس 2002 فيما أطلق عليه عملية السور الواقي إبان انتافضة الأقصى الفلسطينية المجيدة ضد الاحتلال الصهيوني .
وعرف عن ارئيل شارون أمره بتسميم الرئيس الفلسطيني الراحل الشهيد ياسر عرفات ، وكذلك الإشراف المباشر على استشهاد الشيهد أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) في 22 آذار 2004 .


حل قضية فلسطين حسب ارئيل شارون الرجيم 2001

مجزرة صبرا وشاتيلا بتنظيم أرئيل شارون الرجيم
17 أيلول – سبتمبر 1982

ارئيل شارون الرجيم الثالث من اليمين ومن اليسار ( الصف الأول )

ارئيل شارون مع أحد أولاده

السفاح أرئيل شارون الرجيم مع جنوده

السفاح الجريح ارئيل شارون الرجيم مع وزير الحربية الصهيوني السابق موشيه ديان

السفاح ارئيل شارون الرجيم يدنس باحات المسجد الأقصى المبارك
السبب المباشر لانتفاضة الأقصى المجيدة بفلسطين
28 أيلول – سبتمبر 2000

شارون الرجيم يصافح بابا الفاتيكان

السفاح ارئيل شارون الرجيم وزوجته

السفاح أرئيل شارون الرجيم في حائط البراق ( حائط المبكى كما يطلق يهود فلسطين )

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 512×404.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s