وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا أذن وأقم صلاتك قبل مماتك .. في فلسطين والمغرب.. والعالم أجمع د. كمال علاونه

وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا

أذن وأقم صلاتك قبل مماتك .. في فلسطين والمغرب.. والعالم أجمع
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
فلسطين العربية المسلمة


يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآَنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآَنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78) وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79) وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَانًا نَصِيرًا (80) وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (81) وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)}( القرآن المبين ، الإسراء ) .

الهجوم تلو الهجوم ، والهمز تلو الهمز واللمز يتبعه الغمز من الغرب على الإسلام العظيم ، على الرموز الأساسية والمكونات المقدسة في الدين الحنيف ، فنرى جعجعة واصوات نشازا ترتفع لدى المستعمرين الصهاينة في فلسطين ولدى الصليبيين في الدانمارك وهولندا وألمانيا تهاجم رسول الله المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وتدعو إلى الكفر والفسوق والعصيان لخالق الخلق أجمعين ، وهم بذلك كالغربان التي تنعق نعيقا يصم الآذان وتقشعر له الأبدان ، وكذلك يشبهون الحرباوات المتلونة صفراء أو خضراء أو بنية أو عشبية أو غير ذلك حسب طبيعة البيئة المحلية او الإقليمية هل هي شجرية أو غابية أو غبية لا فرق ؟
في فلسطين المحتلة ، وفي المدن الفلسطينية الساحلية والداخلية ، التي تقترب منها مستعمرات يهودية تتم المطالبة بين الحين والآخر بمنع رفع آذان الفجر لئلا يزعج هذا الأذان المستعمرين الصهاينة واليهود الآتين من كل اصقاع الكرة الأرضية ، ( الجيران ) للعرب المسلمين ، ويتبنى ذلك وزارة السياحة ، بحجة أن ذلك يخلق ضجيجا يؤثر على السياح الأجانب الذي يسهرون في الملاهي الليلية والمخامر والفنادق ذات الأضواء الحمراء النسوية والبارات الفسقية حاضنة الفواحش العلنية والسرية فيا حرام لقد سهروا وطربوا وفسقوا وارتكبوا كل الموبقات حتى ساعات متأخرة من الليل وبالتالي تدافع وزارة السياحة الصهيونية عن هؤلاء المستوردين مطالبة وزارة الأديان بمنع رفع الأذان الفجري للمسلمين بحجة الحفاظ على راحة الكفرة الفجرة وعدم إزعاجهم . وليس هذا غريبا أن يطالب مستعمرين يهود بمنع رفع أذان الفجر قبل أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ، فهؤلاء أعلنوها صراحة وبجاحة أنهم ضد الإسلام والمسلمين فهو بدعواهم هذه يعتدون على حرية العقيدة والدين وحرية التعبير عن الرأي ، فهم أقصد الكفرة الفجرة لهم الحق – حسب المنطق الصهيوني الدخيل – ويحق لهم برفع الصوات النشاز والموسيقى الحمراء والملونة الصاخبة وإزعاج الآخرين العرب المسلمين حتى ساعات متأخرة من الليل تمتد لساعات الفجر الأولى أو قبلها أو بعدها بقليل ، وأما المسلمون العرب من أهل البلاد الأصليين فلا يحق لهم رفع الأذان بحجة إزعاج الطارئين اليهود عبدة الطاغوت والشياطين الإنسية والجنية ، والتلهي بملاه فاسقة وفاجرة . إنها مفارقة عجيبة ، كل العجب ، وغريبة كل الاستغراب لدى القاصي والداني من بني قومي وبني وطني ، من أفاعيل واباطيل هؤلاء الغرباء على أرض فلسطين الطيبة المباركة .

وعلى الجانب الآخر ، تطلع علينا صاحبة البهاء والنداء السياحي المغربية وزيرة التنمية الاجتماعية وتطالب هي الأخرى بمنع رفع الأذان الإسلامي الفجري من على مآذن المساجد الإسلامية في بلد يفترض فيه أن يكون إسلاميا لا فرنسيا أو غريبا ، تطالب ويا ليتها لم تسمع شخيرها هذا إلى الإعلام بل طرحته في جلسات مغلقة لدى الحكومة المغربية ، وخرجت تطنطن له كصوت الدبابير الهائجة المائجة تحاول سلع كل من يرشدها ويوقفها عند صوابها لعلها ترجع وتتوب ولا تزعج بصوتها النشاز هذا المسلمين الذي يصلون صلاة الفجر في بيوت الله المبنية لعباده الله العزيز الحكيم في جماعة ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا . فما اشبه الدعوات الصهيونية بالدعوة المغربية هذه من الوزيرة التنموية الكاسية العارية الحريصة كل الحرص على دولارات أو يوروات بخسة مقابل المطالبة بإسكات صوت الأذان الذي يصدح فجرا بالدعوة الإسلامية للعبادة وممارسة الرياضة الروحية والبدنية . فما أجمل المناداة للصلاة من على مآذن المساجد الإسلامية وما اطيب صلاة الفجر لو تجربها الوزيرة المغربية السياحية نزهة الصقيلي ذات الشكل الإنسيابي السياحي بقصتها الشعرية القصيرة على الطريقة الأوروبية الغربية الماجنة حتى ساعات الفجر الأولى . وكانت الوزيرة المغربية المذكورة سالت وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي : ما جدوى رفع الأذان قرب الفنادق والمجمعات السياحية المغربية في مدن المملكة المغربية الشقيقة ؟ فهل يا ترى هذه الوزيرة المستوزرة تعيش في دولة غربية أوروبية بمقاس فرنسي كما كان الوضع عليه إبان الاحتلال الفرنسي والأسباني للمغرب . في السابق كان يستلم وزارة السياحة المغربية شخص يهود يعيش في المغرب ، ولكن الأمر لم يصل به الحد للمطالبة بمنع رفع الأذان لصلاة الفجر المشهودة . على اي حال ، إن هذه الدعوات لمنع رفع الأذان أو إقامة الصلاة ليس بالأمر الجديد ، فقد حولت قوات الاحتلال اليهودي بفلسطين أكثر من 1200 مسجد في الجليل والمثلث والنقب والساحل الفلسطيني أو ما يسمى فلسطين المحتلة عام 1948 ، إلى مراكز سياحية ومخامر ومزارع حيوانات وملاه وبارات ليلية ومعابد ومتاحف يهودية صهيونية ، وكان سبقهم في ذلك تحويل الصليبيين للمسجد الأقصى بعد مجزرة الصليبيين ضد المسلمين عام 1099 إلى عدة أجزاء : كنيسة وملهى واسطبل ومخازن لأعلاف الحيوانات ومكان لتجميع الحطب اللازم للوقود وغيرها ، فهذه من بطون القرون الوسطى ، ولكن أن تتم المناداة في القرن الحادي والعشرين بمنع رفع الأذان وإقامة الصلاة فهذا ليس بالغريب ايضا . وقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى عن حال هؤلاء الكفرة الفجرة ، بقوله : { وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (58) قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ (59) قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَئِكَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ (60)}( القرآن المبين ، المائدة ) . وللتذكير فإن الأذان يرفع خمس مرات في اليوم والليلة لمناداة ودعوة المسلمين للصلاة الجماعية في المساجد الإسلامية المنتشرة في كل مكان وهي صلوات : الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء . ولا بد من القول ، إن رفع الأذان تم زمن رسول الله المصطفى صلى الله عليه وسلم وكان بلال هو المؤذن الأول في الإسلام إذ كان يصعد على سطح الكعبة ويرفع الأذان لنداء المسلمين للصلاة والفلاح في الدنيا والآخرة ، وكان المسلمون اقترحوا عدة اقتراحات لمناداة المسلمين للصلاة فبعضهم اقترح أن يتم إشعال النار للتنبيه لوقت الصلوات الخمس ، والبعض الآخر اقترح أن يتم استعمال الجرس أو الناقوس للتنبيه بحلول مواعيد الصلوات الخمس المفروضة ولكن المسلمين بأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم اتفقوا على رفع الأذان للمناداة بحلول مواعيد الصلاة المكتوبة على الأمة الإسلامية . فالأذان هو وسيلة إعلام إسلامية مميزة ومتميزة تصدح وتصدع بالتكبير والشهادتين وغيرها . حول كيفية الاتفاق على رفع الأذان جاء بصحيح مسلم – (ج 2 / ص 312) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ كَانَ الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ فَيَتَحَيَّنُونَ الصَّلَوَاتِ وَلَيْسَ يُنَادِي بِهَا أَحَدٌ فَتَكَلَّمُوا يَوْمًا فِي ذَلِكَ فَقَالَ بَعْضُهُمْ اتَّخِذُوا نَاقُوسًا مِثْلَ نَاقُوسِ النَّصَارَى وَقَالَ بَعْضُهُمْ قَرْنًا مِثْلَ قَرْنِ الْيَهُودِ فَقَالَ عُمَرُ أَوَلَا تَبْعَثُونَ رَجُلًا يُنَادِي بِالصَّلَاةِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا بِلَالُ قُمْ فَنَادِ بِالصَّلَاةِ ” . وصفة الأذان الإسلامي على النحو الآتي كما جاء بسنن أبي داود – (ج 2 / ص 93) حَدَّثَنِي أَبِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ زَيْدٍ قَالَ لَمَّا أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاقُوسِ يُعْمَلُ لِيُضْرَبَ بِهِ لِلنَّاسِ لِجَمْعِ الصَّلَاةِ طَافَ بِي وَأَنَا نَائِمٌ رَجُلٌ يَحْمِلُ نَاقُوسًا فِي يَدِهِ فَقُلْتُ يَا عَبْدَ اللَّهِ أَتَبِيعُ النَّاقُوسَ قَالَ وَمَا تَصْنَعُ بِهِ فَقُلْتُ نَدْعُو بِهِ إِلَى الصَّلَاةِ قَالَ أَفَلَا أَدُلُّكَ عَلَى مَا هُوَ خَيْرٌ مِنْ ذَلِكَ فَقُلْتُ لَهُ بَلَى قَالَ فَقَالَ تَقُولُ : اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ . أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ .. أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ . حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ . حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ . اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ قَالَ ثُمَّ اسْتَأْخَرَ عَنِّي غَيْرَ بَعِيدٍ ثُمَّ قَالَ وَتَقُولُ إِذَا أَقَمْتَ الصَّلَاةَ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ قَدْ قَامَتْ الصَّلَاةُ قَدْ قَامَتْ الصَّلَاةُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ فَلَمَّا أَصْبَحْتُ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا رَأَيْتُ فَقَالَ إِنَّهَا لَرُؤْيَا حَقٌّ إِنْ شَاءَ اللَّهُ فَقُمْ مَعَ بِلَالٍ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا رَأَيْتَ فَلْيُؤَذِّنْ بِهِ فَإِنَّهُ أَنْدَى صَوْتًا مِنْكَ فَقُمْتُ مَعَ بِلَالٍ فَجَعَلْتُ أُلْقِيهِ عَلَيْهِ وَيُؤَذِّنُ بِهِ قَالَ فَسَمِعَ ذَلِكَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَهُوَ فِي بَيْتِهِ فَخَرَجَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ وَيَقُولُ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَقَدْ رَأَيْتُ مِثْلَ مَا رَأَى فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ ” . وفي حديث نبوي آخر ، جاء سنن أبي داود – (ج 2 / ص 97) أَلْقَى عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْأَذَانَ حَرْفًا حَرْفًا اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ حَيَّ عَلَى الصَّلَاةِ حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ قَالَ وَكَانَ يَقُولُ فِي الْفَجْرِ الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنْ النَّوْمِ ” .
وتجدر الإشارة إلى أن الأذان له تكريم محمود عند الله ذو الجلال والإكرام ، فبالأذان تنظم عبادات وفرائض إسلامية مثل إقامة الصلاة وصوم رمضان المبارك وغيرها ، جاء بصحيح مسلم – (ج 2 / ص 331) رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” الْمُؤَذِّنُونَ أَطْوَلُ النَّاسِ أَعْنَاقًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ” . وجاء بسنن أبي داود – (ج 2 / ص 127) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ : اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ وَالصَّلَاةِ الْقَائِمَةِ آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ وَالْفَضِيلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ إِلَّا حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ” . وورد في سنن الترمذي – (ج 1 / ص 359) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” الدُّعَاءُ لَا يُرَدُّ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ .

وأخيرا ، نقول للمستعمرين الصهاينة وللوزراء المستوزرين في المغرب أو الرسامين في الغرب وغيرها ، قل موتوا بغيظكم ، فالإسلام ظهر ولن يخفيه أحد ، يقول الله جل جلاله : { يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33)}( القرآن المبين ، التوبة ) .
وأنتم أيها الصهاينة المستعمرون : إذا لم يعجبكم إقامة الصلاة ورفع الأذان في بيوت الله سبحانه وتعالى فعودوا من حيث أتيتم إلى أوروبا وامريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وآسيا واستراليا وافريقيا وسواها من مواطنكم الأصلية ودعوا مساكنكم الاستعمارية . وأما الوزيرة المغربية فنقول لها ولغيرها من بني البشر : اقم صلاتك قبل مماتك ، صلي قبل أن يصلى أو لا يصلى عليك أو عليها . وأنتم أيها المؤذنون ارفعو النداء عاليا لتجديد الإيمان والتوحيد لله سبحانه وتعالى . وهذه صرخة ونداء لمن لم يجرب صلاة الفجر فليجربها ويذوق طعم الإيمان النقي في الهواء النقي والسواد الأعظم من الناس والأمم نيام يغطون في سبات عميق . وغني عن التذكير إن الله خلق الخلق أجمعين لعبادته وليس للسياحة والسفر والسهر والغرق في الموبقات والكبائر في فنادق النجوم المتعددة والليالي الحمراء وحفلات السهر والسكر والقمار . يقول الله العلي العظيم : { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (55) وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ (58) فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ (59) فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ يَوْمِهِمُ الَّذِي يُوعَدُونَ (60) }( القرآن المبين ، الذاريات ) .

وعليكم أيها المسلمون أخذ الحيطة والحذر ، فهناك تلاق عنصري فاشي ونازي وشوفيني مبرمج بين دعوات أوروبية غربية سافلة وساقطة تهاجم الإسلام ولم نسلم من ابناء جلدتنا ايضا في مهاجمة مبادئ عقيدتنا ورموزنا المقدسة ، فالحذر الحذر ، وليكن للإسلام أمة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر والبغي . نترككم في أمان الله ورعايته .

والله ولي التوفيق .
سلام قولا من رب رحيم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s