وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ .. وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا البخل والبخلاء في الإسلام .. د. كمال علاونه

وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ .. وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 20 أيار 2008 الساعة: 22:22 م

وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ .. وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا
البخل والبخلاء في الإسلام
 
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
 
 712008
فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ
وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ
وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ
ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ
 
وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ
وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ
 
وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا
 إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ
وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا
 
خَصْلَتَانِ لَا تَجْتَمِعَانِ فِي مُؤْمِنٍ الْبُخْلُ وَسُوءُ الْخُلُقِ
  الْمُؤْمِنُ غِرٌّ كَرِيمٌ وَالْفَاجِرُ خِبٌّ لَئِيمٌ
 
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) } ( القرآن المجيد ، الإسراء ) . وجاء بصحيح البخاري – (ج 10 / ص 58) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَثَلُ الْبَخِيلِ وَالْمُتَصَدِّقِ مَثَلُ رَجُلَيْنِ عَلَيْهِمَا جُبَّتَانِ مِنْ حَدِيدٍ قَدْ اضْطَرَّتْ أَيْدِيَهُمَا إِلَى تَرَاقِيهِمَا فَكُلَّمَا هَمَّ الْمُتَصَدِّقُ بِصَدَقَتِهِ اتَّسَعَتْ عَلَيْهِ حَتَّى تُعَفِّيَ أَثَرَهُ وَكُلَّمَا هَمَّ الْبَخِيلُ بِالصَّدَقَةِ انْقَبَضَتْ كُلُّ حَلْقَةٍ إِلَى صَاحِبَتِهَا وَتَقَلَّصَتْ عَلَيْهِ وَانْضَمَّتْ يَدَاهُ إِلَى تَرَاقِيهِ فَسَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فَيَجْتَهِدُ أَنْ يُوَسِّعَهَا فَلَا تَتَّسِعُ . وورد في سنن أبي داود – (ج 4 / ص 287) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ رَبَّكُمْ تَبَارَكَ وَتَعَالَى حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا وتعني صفرا أي خائبتين . وذكرت سنن أبي داود – (ج 12 / ص 411)  قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الْمُؤْمِنُ غِرٌّ كَرِيمٌ وَالْفَاجِرُ خِبٌّ لَئِيمٌ .
 
البخل هو المنع والبخس والنقص أو تقليل الدفع ، من المالي العيني أو المساعدة والمعونة المعنوية . والبخل هو اشد الأمراض الاجتماعية انتشارا في المجتمع ، حيث يعيش جزء من الأمة في حرمان وضيق ومشقة ، ويعيش البعض في بحبوحة من العيش ، دون أن يحس مع إخوانه وبني قومه وجلدته الآخرين ، فتظهر الفوارق الحياتية وتزداد حالات الإجرام والسرقات والإحباط واليأس من الحياة فيسود التشاؤم بدلا من التفاؤل وبالتالي يكون هناك اختلال في الموازين الاجتماعية المستقيمة في البلاد ، فتظهر والحالة هذه أناس حارمين وأناس محرومين ، وهذه صفة دنيئة من صفات المجتمع المعاصر البعيد عن الإسلام الحنيف . وقد حث الإسلام العظيم على الكرم وعدم البخل وفي الآن ذاته وحض على عدم إتباع منهج البخل والبخلاء في هذه الحياة الدنيا وسعى لأن يكون الإنسان من ذوي الكرم والكرماء . والبخل يضر بكل شؤون الحياة الدنيا الفانية دار المرور للدنيا الآخرة ، كالمستظل تحت شجرة سرعان ما يتركها ليذهب في حال سبيله نحو الشؤون الأخرى . فهذا هو حال سبيل الإنسان الذي يمر من دار الممر إلى حياة البرزخ لدار المستقر وهي الحياة الخالدة . ومصطلح البخل شامل لكل المسائل المالية والأخلاقية والدينية والمعاملات الاقتصادية والإنفاق وما إلى ذلك ، والبخيل ليس فقط بخيل الإنفاق المالي بل هو الإنسان الذي يبخل في الحديث بالكلم الطيب والخلق القويم العظيم على عباد الله في الأرض . والزهد يختلف عن البخل في أن يكون الإنسان زاهدا بالحياة الدنيا متقشفا راجيا رضى الله سبحانه وتعالى .
واهتم رسول الله بمحاربة البخل والاستعانة بالله العلي العظيم في التخلص من هذه الظاهرة أو الآفة الاجتماعية المدرة للفرد والجماعة والأمة ، جاء في صحيح البخاري – (ج 19 / ص 454) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ كَانَ يَأْمُرُ بهذه الاستعاذات : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُرَدَّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيَا يَعْنِي فِتْنَةَ الدَّجَّالِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ .
وقد ألف وصنف بعض الأدباء كتبا ومقالات عن البخل والبخلاء من خبراتهم ورؤيتهم لمكافحة البخل وأعطوا الدروس في كيفية سلوك البخلاء لسبل البخل ووضعوا طرق التغلب على هذه الظاهرة الشنيعة ، بالكرم والجود من الموجود ، فالبخل قاتل للحياة البشرية الطبيعية ومهلك للنفس الإنسانية المستقيمة . وقد وعد الله سبحانه وتعالى الكرماء بالنعيم المقيم في الحياة الآخرة والإكرام الدنيوي قبل ذلك ، فالله كريم يحب الكرماء ويمقت البخلاء الذي يجعلون أيديهم إلى أعناقهم لا يريدون الإنفاق على أنفسهم وعلى الآخرين ، فالمال مال الله في ارض الله لعباد الله .
وهناك صفات جليلة من أسماء الله الحسنى تحض على الكرم ومساعدة الناس ، فمن أسماء الله الحسنى : الغني ، المغني ، الوهاب ، الحميد ، النافع ، الرزاق الواسع . وهي أسماء وصفات تدعو للكرم وتحبيذ العطاء الإنساني للتكوين البشري السوي والعيش في بحبوحة من العيش الكريم بعيدا عن كنز الذهب والفضة .
وغني عن القول ، إن البخيل يبخل عن نفسه ثم يبخل على الآخرين ، وهذه صفة ذميمة لا مجال لها في الحياة الإسلامية العامة والخاصة ، فيجب أن يكون الإنسان المؤمن تقيا خفيا كريما جوادا فيما أعطاه الله الرزاق ذو القوة المتين . يقول الله الحي القيوم تبارك وتعالى : { إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَإِنْ تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا يُؤْتِكُمْ أُجُورَكُمْ وَلَا يَسْأَلْكُمْ أَمْوَالَكُمْ (36) إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا وَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ (37) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38)}( القرآن المجيد ، محمد ) .
وحب المال من الشهوات الإنسانية الحية التي يجب عليه أن يردعها ويقومها وأن يكون متوازنا فيها لا مسرفا أو كانزا لها دون إنفاق منها ، وهذه الشهوات البشرية تتمثل في الآتي : { زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآَبِ (14) قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15) الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آَمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ (17)}( القرآن العظيم ، آل عمران ) .
ودعا الإسلام العظيم المسلمين للإنفاق من أموالهم وإخراج مستحقاتها للفئات المعذبة المستضعفة في الأرض ، فقد توعد الله القهار الجبار البخلاء بالويل والعذاب الأليم ، لمن يكنزون الذهب والفضة دون إخراج حق الناس المستحقين منها ، يقول الله جلا وعلا : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ (35)}( القرآن المبين ، التوبة ) .
وحض الإسلام على أعطاء الناس حقوقهم في المعاملات الاقتصادية فيما بينهم ، فيجب دفع المخصصات والرواتب الشهرية للعاملين والعمال حسب الاتفاق فيما بينهم ، لأن المسلمين عند شروطهم ، وعدم تأجيل الدفع لهم ، والضغط عليهم ليكونوا طائعين أذلاء ، فالحق المالي دين ممتاز على الدولة أو على صاحب العمل او مدير المؤسسة أو صاحب المنشأة أو المصنع ، فالأجور يجب دفعها دون تأخير لأصحابها ، ولا بد من رد المظالم لأهلها دون مماطلة أو تسويف أو تأجيل ، والمبدأ الإسلامي المعمول به في هذا المضمار هو التعجيل لا التأجيل ، فعملية التأخير في دفع المستحقات المالية للعاملين سواء في القطاع الحكومي العام أو القطاع التعاوني أو القطاع الأهلي الخاص هي نوع أو شكل آخر من أشكال البخل . ودعا الإسلام إلى عدم بخس الناس أشيائهم ، يقول الله العلي القدير : { وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (85)}( القرآن الكريم ، هود ) . ونطقت آيات أخرى : { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (179) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (180) أَوْفُوا الْكَيْلَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُخْسِرِينَ (181) وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ (182) وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ (183)}( القرآن الكريم ، الشعراء ) . وورد بسنن الترمذي – (ج 7 / ص 224) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : خَصْلَتَانِ لَا تَجْتَمِعَانِ فِي مُؤْمِنٍ الْبُخْلُ وَسُوءُ الْخُلُقِ .
وظاهرة البخل ليس فقط في الإنفاق إنما تمتد لتشمل عدم إيفاء الكيل وتخسيسه وتنقيصه دون وجه حق ، يقول الله تبارك وتعالى : { وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ (4) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ (5) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (6) }( القرآن المبين ، المطففين ) . وهناك وعد إلهي بمعاقبة جامعي المال دون أن ينفقوا منه لتلبية الاحتياجات البشرية ويتكبرون على الناس ، بدعوى كونهم من أصحاب المال الوفير الكثير ، يقول الله الشديد العقاب : { وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3) كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ (4) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ (5) نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ (7) إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)}( القرآن الحكيم ، الهمزة ) .
وعلى العكس من البخل هناك ظاهرة الإسراف والبذخ والتبذير وهي الإنفاق بلا حسيب أو رقيب ، وهذه الصفة أيضا صفة ذميمة شنيعة باطلة غير مستحبة لما لها من تبعات شيطانية تؤدي بالإنسان إلى المهالك المتهالكة . فمن مظاهر وأشكال الإسراف والتبذير ، الإنفاق الكثيف على الحفلات والأطعمة والأشربة والألبسة والمظاهر الخداعة ذات الخيلاء التي حاربها الإسلام أيما محاربة ، لأنها تقتل المجتمع وتؤدي إلى الحسد والكراهية والغل ونشر البغضاء بين الناس وخاصة من الناس الذين لا يملكون الأموال الكافية لسد رمقهم وتوفير الحد الأدنى من سبل الحياة الكريمة بتوفير الحاجيات الطبيعية الأولية من الطعام والشراب واللباس والسكن .
وقد قبح الله جل جلاله ظاهرة التبذير المالي والاقتصادي الشامل . والتبذير يعني الانفاق في وجه غير وجوه الحق الشرعي الإسلامي . ووصف المبذرين بأنهم من إخوان الشياطين . يقول الله الغني الحميد مالك الملك ذو الجلال والإكرام ، الذي له الحمد في الدنيا والآخرة : { رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)} ( القرآن المجيد ، الإسراء ) .
إذا فالإنفاق المالي المتوازن من الأمور المستحبة في الإسلام التي حض عليها بقوة ليعيش الناس سعداء لا أشقياء ، وتتمثل مظاهر التوازن في الإنفاق المالي لتحقيق وإشباع الرغبات الإنسانية المادية والمعنوية على السواء ، سواء بسواء . فيقول الله جل جلاله واصفا عباد الرحمن في مجال الإنفاق المالي : { وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا (67) }( القرآن المجيد ، الفرقان ) .
ولا بد من القول ، إن الإسلام فرض الإنفاق في سبيل الله لنشر الإسلام ورفد المسيرة الجهادية بالأموال اللازمة للإعداد البشري الفكري والعاطفي والإعداد المادي من السلاح والتسليح الحديث وفق الاحتياجات الضرورية . يقول الله عز وجل : { لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8) وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (9) }( القرآن الحكيم ، الحشر ) .
وتتمثل كيفية الإنفاق المالي على النفس والأقارب وأبناء الشعب والأمة وفق منهجية تكاملية تتمثل بالتكامل والتكافل الاجتماعي بين الجميع ليسود الحب والمودة بين المجتمع الإسلامي السليم المعافى من الشوائب والأمراض الاجتماعية التي تحط من قدر الإنسان وتجعله يغوص في مستنقعات وأوحال الجريمة والعالم السفلي الذي يدمر البناء والنسيج الاجتماعي بصورة مباشرة متدحرجة من حيث يحتسب ولا يحتسب الإنسان . ومن نافلة القول ، إن رضى الله سبحانه وتعالى يجب أن يكون الحافز الأول للإنفاق على النفس والأهل والشعب والأمة ما استطاع الإنسان لذلك سبيلا . يقول الله الحميد المجيد : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13)}( القرآن الكريم ، الصف ) .
والإنفاق الطيب الذي ينميه الله خالق الخلق أجمعين ورازقهم في كل وقت وحين هو الانفاق عن طيب خاطر بشكل طوعي وليس جبري ، فالإنفاق الطوعي المقدس هو الإنفاق السمين الذي يحث عليه إيمان الإنسان ، يقول الله ذو الجلال والإكرام : { قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلَّا إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَنْ يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِنْ عِنْدِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُوا إِنَّا مَعَكُمْ مُتَرَبِّصُونَ (52) قُلْ أَنْفِقُوا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَنْ يُتَقَبَّلَ مِنْكُمْ إِنَّكُمْ كُنْتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ (53) وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ (54) }( القرآن الكريم ، التوبة ) . وجاء بالمعجم الكبير للطبراني – (ج 5 / ص 470) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكَرَمَ ، وَيُحِبُّ مَعَالِيَ الأَخْلاقِ، وَيَكْرَهُ سَفْسَافَهَا .
 
أشكال الإنفاق الإسلامي
 
تنقسم أشكال الإنفاق المالي في الإسلام ، حسب طوعية الإنفاق إلى إنفاق طوعي وإنفاق جبري مفروض ، وكلاهما إنفاق محمود لإسعاد الناس في مجتمع تسوده مبادئ العدالة والانصاف والتكامل والتكافل الاقتصادي والمالي ، ومن أهم أشكال الإنفاق :
أولا : إيتاء الزكاة : وقد أوضح الإسلام العظيم بعض أشكال الإنفاق المفروضة كركن من أركان الإسلام مثل الزكاة ، وحدد لها أنصبة معينة ومقادير معينة في كافة أنواع الممتلكات بعد مرور حول أو سنة عليها ، وتتمثل في الأموال المنقولة بنسبة 5 ر 2 % ونسبة العشر من المزروعات البعلية ونسبة 20 % من المزروعات المروية وكذلك هناك زكاة الأشجار المثمرة يوم حصادها وزكاة الحيوانات الداجنة حددها الإسلام بمقادير معينة . وأبخل البخلاء من لا يؤتي الزكاة كركن أساسي من أركان الإسلام الخمسة . يقول الله العزيز الحكيم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (12) أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (13)}( القرآن الكريم ، المجادلة ) .
ثانيا : الصدقات : وهي نوعان : الصدقات السرية والعلنية . وكلاهما جائز . فالصدقة السرية الباطنة المخفية أفضل جزاء من الله العزيز الحكيم ، بينما الصدقة الظاهرة محمودة لدى الله ثم لدى الناس ، وفيها تشجيع للآخرين في اقتفاء الأثر الطيب لمساعدة الآخرين . يقول الله العلي الكبير : { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (103) أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (104)}( القرآن الكريم ، التوبة ) .
ثالثا : زكاة الفطر : وهي مقدار معين من الأموال العينية أو النقدية تدفع كفطرة عن كل مسلم ومسلمة صغيرا أو كبيرا قبل نهاية شهر رمضان المبارك .
رابعا : النذور : وهي إخراج ما تعهد الإنسان بإخراجه طواعية ، فيجب عليه الوفاء به . جاء بصحيح مسلم – (ج 8 / ص 424) أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : إِنَّ النَّذْرَ لَا يُقَرِّبُ مِنْ ابْنِ آدَمَ شَيْئًا لَمْ يَكُنْ اللَّهُ قَدَّرَهُ لَهُ وَلَكِنْ النَّذْرُ يُوَافِقُ الْقَدَرَ فَيُخْرَجُ بِذَلِكَ مِنْ الْبَخِيلِ مَا لَمْ يَكُنْ الْبَخِيلُ يُرِيدُ أَنْ يُخْرِجَ .
خامسا : التبرعات : وتنقسم إلى عدة أجنحة وهي التبرعات السنوية أو الموسمية ، والتبرعات الطارئة ، والتبرعات تشمل التبرعات العينية والتبرعات النقدية . يقول الله تبارك وتعالى يحث على الجود والتقديم للآخرة : { وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (110)}( القرآن المبين ، البقرة ) . وجاء بآيات أخرى : { فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآَنِ عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآَخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَآَخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (20)}( القرآن المجيد ، المزمل ) . وجاء بصحيح مسلم – (ج 5 / ص 223) عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَنْفِقِي أَوْ انْضَحِي أَوْ انْفَحِي وَلَا تُحْصِي فَيُحْصِيَ اللَّهُ عَلَيْكِ .
وهناك الإنفاق الاقتصادي في الإسلام على النفس والأهل والأقارب لاستمرارية الحياة الطبيعية أيضا ، وهي من أولى أولويات الإسلام العظيم ، بالحاجات والمستلزمات الحياتية متشعبة متعددة الأشكال والطرق والصور ، ويثاب الإنسان أيضا فيها ثوابا جزيلا من الله الكريم . ويضاعف الله ذو الجلال والإكرام ثواب الناس المنفقين في شتى أشكال الإنفاق التي حددتها ولخصها ببعض الآيات القرآنية لتكون قربة على الله زلفى وحسن مآب : { لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ (177)}( القرآن العظيم ، البقرة ) . ويجب على الإنسان الذي ابتلى نفسه بالبخل أن يسارع للتغلب على آفة البخل الماحقة المدمرة للمال وللنفس البشرية السمحة الطيبة ، يقول الله جل جلاله : { قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْإِنْفَاقِ وَكَانَ الْإِنْسَانُ قَتُورًا (100)}( القرآن الكريم ، الإسراء ) .
 
مصارف الإنفاق
هناك العديد من أشكال وصور مصارف أو مواضع الإنفاق المالي وهي تتلخص بالآتي على سبيل المثال لا الحصر :
1 . فئات الإنفاق في الزكاة الإسلامية : يقول الله جل جلاله : { إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60)}( القرآن الكريم ، التوبة ) .
2. الإعداد السلمي : لبناء المجتمع الإسلامي القويم ، عبر دعم الناس المحتاجين بصورة مستمرة ، وذوي الأمراض المزمنة ، وذوي الحاجات الطارئة . يقول الله العزيز الحميد : { نَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (19)}( القرآن الكريم ، الذاريات ) . جاء في آيات أخرى : { وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25)}( القرآن المجيد ، المعارج ) .
3. الإعداد الحربي : لشراء الأسلحة والعتاد لمواجهة الأعداء وامتلاك واستجلاب القوة والنصر والانتصار التي أمرنا الله بها لإرهاب الأعداء والانفاق على أسر وعائلات المجاهدين والشهداء والجرحى . يقول الله جل جلاله : { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60)}( القرآن المبين ، الأنفال ) .
4. الجهاد في سبيل الله : لتعزيز قوات المسلمين وتخصيص أموال تدعمهم ، والإنفاق على الغزاة المجاهدون في سبيل الله لنشر الإسلام والدفاع عن حياض الإسلام والمسلمين والوطن حال تعرضه للاعتداء والعدوان الخارجي الأجنبي أو القضاء على الفتن المفتعلة من المجتمع المحلي . يقول الله العلي العظيم : { مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (261) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (262) قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ (263) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا لَا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (264)}( القرآن الكريم ، البقرة ) .
5. بناء الوطن : عبر التبرع بأموال يقدر عليها المواطن المسلم حسب الحاجة وحسب المقدرة من كل مسلم . يقول الله الغني المغني : { لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَلِأَنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (272) لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (274)}( القرآن المجيد ، البقرة ) .
على أي حال ، هناك إنفاق الدولة المطلوب بصورة حتمية على مختلف الشؤون العامة في البلاد ، فمن حق كل إنسان أن يأخذ نصيبه من الأموال من بيت المال حسب حاجته ، بعيدا عن مظاهر الطمع والجشع والحب في امتلاك الأموال ، وحب امتلاك المال الزائد وتخزينه في البنوك . فمن واجب الدولة توفير المواد الأساسية بالأسعار المناسبة بدعمها نقديا ومعنويا وتقليل الضرائب المفروضة عليها . فالماء والكهرباء والغذاء هي من مسؤوليات الدولة الواجب توفيرها بأقل الأسعار ، وفق سياسة الإسلام السعيدة الحميدة . جاء بسنن أبي داود – (ج 9 / ص 344) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الْمُسْلِمُونَ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ فِي : الْكَلَإِ وَالْمَاءِ وَالنَّارِ . ويشمل الكلأ الغذاء والدواء والماء مياه الشرب والاستهلاك البيتي ، والنار تشمل الطاقة كالنفط والكهرباء وغيرهما . فيجب على الدولة الإنفاق على هذه الاحتياجات الأولية للأمة الإسلامية ، وهي خير أمة أخرجت للناس .
وختاما ، أقول ، إن البخل لا يقتصر على المنع والقطع من الأموال النقدية والعينية بل يمتد ليضم الأحوال الاجتماعية فالبخل يشمل نقص المحبة والمودة بين الناس ، والتنافر على أتفه الأشياء ، والنقص في زيارة الأهل والأحباب والأصدقاء وقطيعة الأرحام وما إلى ذلك ممن يحتاجون للمساعدة المعنوية ، وهذا بخل وبخل وبخل مضاعف بأن يتم بخس الناس الذين يحتاجون العطف والمحبة والمساعدة المعنوية والاجتماعية أشياءهم . وكذلك هناك نوع آخر من أنواع البخل وهو عدم الصلاة والتسليم على رسول الله المصطفى صلى الله عليه وسلم ، كما جاء بسنن الترمذي – (ج 11 / ص 456) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الْبَخِيلُ الَّذِي مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ . اللهم صلى وسلم على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان تسليما كثيرا طيبا مباركا فيه إلى يوم الدين .
وجاء بسنن الترمذي – (ج 9 / ص 488) عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي حَسَّانَ قَال سَمِعْتُ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ يَقُولُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ يُحِبُّ الطَّيِّبَ نَظِيفٌ يُحِبُّ النَّظَافَةَ كَرِيمٌ يُحِبُّ الْكَرَمَ جَوَادٌ يُحِبُّ الْجُودَ فَنَظِّفُوا أُرَاهُ قَالَ أَفْنِيَتَكُمْ وَلَا تَشَبَّهُوا بِالْيَهُودِ . وورد بسنن الترمذي – (ج 11 / ص 73) كذلك ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ النَّاسَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ فَقَالَ : يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَتَعَاظُمَهَا بِآبَائِهَا ، فَالنَّاسُ رَجُلَانِ : بَرٌّ تَقِيٌّ كَرِيمٌ عَلَى اللَّهِ ، وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ هَيِّنٌ عَلَى اللَّهِ . وَالنَّاسُ بَنُو آدَمَ وَخَلَقَ اللَّهُ آدَمَ مِنْ تُرَابٍ قَالَ اللَّهُ { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } .
إخواني وأخواتي الكرام ..
كونوا من الكرام ولا تكونوا من البخلاء في أي شيء ، فالبخل مهلك للنفس البشرية ولمن حولها ويدور في فلكها ، والكرم والإنفاق الحلال هو من الأمور الإسلامية المحمودة الممدودة الثواب إلى يوم الدين ، كونوا كريمين وابتعدوا عن البخل والبخيلين وعافانا الله أنا وأنتم من البخل والبخلاء إلى يوم الدين ، وجعلنا من المنفقين والمستغفرين بالأسحار وفي كل حين .
أخرجوا زكاة أموالكم ، وتصدقوا فإن الله يربي الصدقات لكم .. ولا تتبعوا صدقاتكم بالمن والأذى …  والصدقات بالأموال الحلال .. والصدقات بالكلمات الطيبة الحنونة الجميلة .. ابتعدوا عن الإسراف والتبذير والمخيلة … وجاء بسنن ابن ماجه – (ج 11 / ص 121) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا أَتَاكُمْ كَرِيمُ قَوْمٍ فَأَكْرِمُوهُ .
وفقكم الله العزيز الحكيم ، والله ولي التوفيق والقادر عليه وإذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون .
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
 
أضف الى مفضلتك

    del.icio.us
    Digg
    Facebook
    Google
    LinkedIn
    Live
    MySpace
    StumbleUpon
    Technorati
    TwitThis
    YahooMyWeb

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : غير مصنف | أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
8 تعليق

8 تعليق على “وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ .. وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا”

    حادي العيس قال:
    مايو 21st, 2008 at 21 مايو 2008 2:48 ص

    ايها المجاهد بالكلمة والحرف ,,, ايها الطاهر من دنس الرياء والنفاق ,,,, سعدت

    بما قرأت لك هذا الصباح ,,, لا زلت معينا يرتوي منه عشاق الحق ,,,

    دمت ودام ابداعك ,,,

    التغيير سمة فطرية في المخلوقات ,,,,

    جديدي قصيدة التغيير ,,,,

    تحياتي لك ,,,

    بشرى شاكر قال:
    مايو 21st, 2008 at 21 مايو 2008 1:22 م

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اولا اخي الدكتور كمال علاونة الفاضل

    اعتذر بشدة لاني غادرت فجاة امس فلم اكن بخير و ارجو ان تسامحني

    اخي ان اليد المغلولة هي الاكثر شيوعا الان ، لو اخرج كل مسلم حق اخيه في ماله لما وصلنا الى ما وصلنا اليه، و لعدنا كما البنيان المرصوص، للاسف الان البنيان تصدع و الجسد نخرته الامراض و لم يجد له اعضاء تتداعى له و هكذا مجتمعنا الان

    يقول الله تعالى:

    إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله

    وفي الحديث الصحيح قال صلى اللّه عليه وسلم لمعاذ حين أرسله إلى اليمن‏:‏ ‏(‏أعْلِمْهُم أن اللّه افترض عليهم في أموالهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم‏.‏‏)

    اين هاته الصدقات الان و اين هي الزكاة الان؟ ان معظم رجال الاعمال يتهربون من الزكاة بدعوة انهم لم يحصلوا ارباحا بالسنة بل انهم يتهربون منها كما يتهربون من الضرائب كما لو ان الله لا يرى كل شيء بل الادهى من ذلك بعضهم يقول ان الضريبة على الارباح هي الزكاة، الضريبة على الارباح تاخذها الدولة لكي -كما يقال و الله اعلم للتجهيزات الاولية و هذا واضح من خلال حالة الطرقات و المرافق و المستشفيات- و لكن هذا حديث اخر و لكن الزكاة تكون لبيت مال المسلمين من اجل المستضعفين منهم و هو حق و ليس بالصدقة ، الحق غير الصدقة،

    بيت مال المسلمين ، الذي اصبحنا نسمع عنه كما لو اننا نسمع حكاية اسواق بغداد و سمرقند و غيرها يعني مجرد حواديث

    اما الصدقات فالمتوسطين من الناس و مرات كثيرة، الفقراء هم من يتصدقون على بعضهم البعض اما الاغنياء فنادرا ما نجدهم يتصدقون الا من يخشى الله و اكيد هو موجود و لكن بنسبة اقل لان الجشع يعمي القلوب و الابصار و هناك من يتصدق لما يكون لديه غرض في نفسه يعني فقط ايام الانتخابات او اذا اراد من الشخص شيئا ما و يقول انه يساعد الناس لوجه الله.

    نتمنى على الاقل الا يتهرب الناس من الزكاة فهي الفرض الذي سوف يحاسبون عليه اما الصدقات فيا الله هم و وجههم كما يقال لدينا بالمغرب

    و اخير اقول لك بارك الله فيك اخي الكريم كما قال الاخ حادي العيسى انك تجاهد بالكلمة و الحرف و هذا صحيح فبارك الله لك في جهدك و اهلك و عافيتك و مالك

    اختك من المملكة المغربية

    بشرى شاكر
    د. كمال إبراهيم علاونه قال:
    مايو 21st, 2008 at 21 مايو 2008 3:30 م

    الأخ حادي العيس المحترم

    سلام من الله عليك

    فإن التغيير والتجديد والإصلاح واجب إسلامي على الجميع ، عبر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتطبيق الإسلام العظيم في جميع مناحي الحياة البشرية لإسعادها ولياخذ كل ذي حق حقه من العيش الكريم فالحياة كلها جهاد وتضحية وإيثار . يقول العزيز الحكيم جل جلاله : { سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10) لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11) }( القرآن المجيد ، الرعد ) . وجاء بصحيح مسلم – (ج 1 / ص 167) قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ ” . نحاول أن نجمع بين البنود الثلاث : التغيير باليد واللسان والقلب ما استطعنا لذلك سبيلا لتكوين مثلث الرعب الإسلامي لدى الجميع فيصبح أهل الإسلام يحسب لهم ألف حساب وحساب ، وليس غثاء كغثاء السيل .

    تحياتي ومودتي

    أخوك

    د. كمال علاونه

    فلسطين العربية المسلمة
    د. كمال إبراهيم علاونه قال:
    مايو 21st, 2008 at 21 مايو 2008 3:45 م

    الأخت المخلصة بشرى شاكر المحترمة

    سلام من الله العزيز الحكيم لك وعليك

    لتصل لك في مغارب الأرض

    لا تعتذري لا داعي لذلك ولا بأس من تنفيس الكبت لدى الإنسان ليخرج معافى نظيفا تقيا صحيحا من كل الأزمات ، تذكري الفاروق عمر بن الخطاب أمير المؤمنين الذي نحبه جميعا ذو الشخصية القوية القويمة الذي لا يلين ولا يستكين ولا يستسلم إلا لله جل جلاله .

    التغيير البشري لا بد منه في النفس والجماعة والشعب والأمة ، ويجب أن يبدأ الإنسان بنفسه وثم بالجماعة فالشعب فالأمة الإسلامية ، ويجب أن تتحول الأَمة ( بفتح الألف ) إلى أُمة ( بضم الألف ) كي تأخذ دورها الريادي بين الأمم القائدة العظمى كما كانت خير أمة أخرجت للناس . ولا يكون لها ذلك إلا بتطبيق الإسلام في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . ومن بين ذلك تقديم المال عن طيب خاطر لمن يحتاجة فهذه الأموال التي بأييدنا من جميع البشر هي أموال الله في ارض الله لعباد الله ويفترض أن يخرج حقها لمستحقيها فهي دين ممتاز للفقراء والمحتاجين والمعوزين والمجاهدين والأيتام والأرامل وأبن السبيل والغارمين والمؤلفة قلوبهم وغيرهم من الفئات المذكورة في الآيات القرآنية المجيدة في أعلى هذا الإدراج . وقد قرن الله العزيز الحكيم جل جلاله الصلاة بالزكاه ، وشدد على الصدقات لتطهير القلوب والأيدي من الخطايا والذنوب على اختلاف مستوياتها ليكون الإنسان نقيا كما الثوب الأبيض المطهر من الدنس .

    وقد حض الله جل وعلا على إخراج الأموال للجهاد قبل الجهاد بالنفس وفي ذلك حكم وعبر وعظات جليلة من أهمها أن المجاهد يجاهد بنفسه فقط بينما االمجاهد بالأموال يمكن أن يساهم بمجاهدة العشرات إن لم يكن المئات وهكذا .

    ما أحلى الإسلام ، الذي يكفل الحياة السعيدة للجميع في شتى الشؤون الحياتية والمعيشية ، وليس له نظير في ذلك ولكن الكثير من الناس لا يفقهون ويحاربون الإسلام وأهله ،

    والنصر الحتمي للإسلام العظيم إن عاجلا او آجلا .

    تحياتي ومودتي

    أخوك

    د. كمال علاونه

    فلسطين العربية المسلمة
    رضـوان حـمـدان قال:
    مايو 21st, 2008 at 21 مايو 2008 6:38 م

    الدكتور العالم

    أحيي فيك دائما روحك العملاقة بالإسلام المعتزة به هذا هو المسلم الحق زمن القبض على الجمر

    لا أخفيك أن مدونتك مصدر ثقافة لي

    أسأل الله أن يزيدك علما وإيمانا وثباتا
    د. كمال إبراهيم علاونه قال:
    مايو 22nd, 2008 at 22 مايو 2008 7:19 ص

    الأخ الكريم رضوان حمدان المحترم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد ،

    جزاك الله خيرا ، العلم الإسلامي هو ينبوع العلوم المتعددة فمن أخذه أخذ بحظ وافر من الحياة الدنيا الفانية والآخرة الباقية

    فإنني أنا عبد لله وجندي من جند الله في الأرض ، ونحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمن اعتز بغيره ذلك ، نسأل الله الهداية لنا جميعا لنفوز بنعيمي الدنيا والآخرة ، والحياة كلها جهاد من أجل العلا والرقي الإسلامي ببني البشر . والجهاد بالكلمة أقوى الأسلحة لصد الحملة النفسية الشرسة التي تشن على الإسلام زورا وبهتانا من هنا وهناك ، وخاصة من بلاد العم سام والصهيونية والأوروبية الصليبية المتعصبة التي تحاول إبادة الإسلام فكل هؤلاء الشرار يضمرون ويعلنون معاداتهم للمسلمين .

    هل تعلم يا أخي ان الغرب يضعون إعلانات يقولون فيها : تبرع بيوروا أو بدولار لكي تنصر مسلما ، فكيف لنا أن نهدأ ونحن نهاجم في عقر دارنا .

    نأمل من الله عز وجل التوفيق والرضوان والجنة وما قرب لها من قول أو عمل .

    سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخوكم العبد الفقير لله تعالى

    د. كمال علاونه

    فلسطين العربية المسلمة
    نبـيـلـــة الـخـطـــيــب قال:
    مايو 22nd, 2008 at 22 مايو 2008 11:54 ص

    أخي الدكتور كمال علاونة.. أهلاً ومرحباً بك في مدونتي

    أشكر لك مداخلتك القيمة

    أخي الكريم.. لقد زرتُ فلسطين في الصيف الماضي وكنتُ في نابلس والباذان .. وقد

    عانينا ما عانينا أثناء التنقل بين رام الله ونابلس،أخي.. الباذان ما زال يزهو بجماله

    ومتنزهاته وطيوره الغريدة وأشجاره ذات الأغصان الملتفة وجنائن العُناب.. ولكنه كالعروس

    التي اعتقلوا فارسها يوم الزفاف.. فكل هذا الجمال إن خلا من الناس تخيم عليه

    الوحشة.. أما بالنسبة لي فقد كنتُ أزورُ أهلي وبيتي هناك .. وتلمستُ شوق الأهل

    والمكان وبثثتهم شوقي بعد هذا الغياب.. لذلك كان الأمر مختلفاً بالنسبة لي حيث لم أمرّ

    بالباذان كسائحة وإنما هي عودة الطفلة إلى حضن الأم وعبق الطفولة ورائحة الأهل…

    عدت لأطفئ بعض أجيج الشوق بزلال ينابيعه البارد وشلالاته المتدفقة..

    أما خان التجار فإنني كلما أعود إلى نابلس أذهب إليه للتسوق حتى وإن لم تكن بي حاجة

    للتسوق.. فإنني إنما أستنطق المكان بعضَ ذاكرة الطفولة الأثيرة حيث كان يصحبني

    والدي إلى الخان للتسوق وإلى دكان عمي أحمد الخطيب الذي كان قريباً من الخان..

    رحم الله أبي وعمي.. أسأل الله أن يرحمنا ويلطف بنا..
    مسلمة لله قال:
    مايو 23rd, 2008 at 23 مايو 2008 10:29 ص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيراً

    أعاذنا الله وإياكم من البخل والشّح..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s