يهوديان يعتنقان الإسلام العظيم بالناصرة د. كمال علاونه

 يهوديان يعتنقان الإسلام بالناصرة في فلسطين

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 17 أيار 2008 الساعة: 08:37 ص

يهوديان يعتنقان

الإسلام العظيم بالناصرة

د. كمال علاونه

أستاذ العلوم السياسية

فلسطين العربية المسلمة

فِلَسْطِينُ الْعَرَبِيَّة ُالْمُسْلِمَة

ُ( لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ )

{ مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68)}( القرآن المجيد ، آل عمران ) .

 يهودية وزوجها يعتنقان الاسلام في مدينة الناصرة في فلسطين

يقول الله العزيز الحكيم في محكم التنزيل : { إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20))( القرآن المجيد ، آل عمران ) . { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }( آل عمران 85 ،  ) .
ذكرت ( دنيا الوطن ) الموقع الالكتروني الذي يبث من غزة في فلسطين بتاريخ
 2008-05-16 19:35:26  أن زوجين ، إمرأة يهودية وزوجها ، دخلا في الإسلام العظيم في أحد مساجد مدينة الناصرة في الجليل الفلسطيني ،  أمام إمام مسجد الناصرة بحضور عدد من الأصدقاء العرب المسلمين في المدينة الفلسطينية التي بشرت فيها مريم العذراء ابنة عمران بالمسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام .ونطقا بالشهادتين ، وبدأ الإعتناق بالمرأة اليهودية ثم تلاها زوجها وهما مقتنعان بذلك ، وهي صورة نادرة الحدوث إلا من رحم ربي تبارك وتعالى .  
اشهد ان لا الله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله – هكذا دخلت اليهودية ( الاسم الاصلي محفوظ في التحرير ) للديانة الاسلامية بعد ان درست الدين الاسلامي هي وزوجها ،وتوصلا الى ان الدين الاسلامي هو دين موسى وعيسى وابراهيم وزكريا ويحيى ومحمد خاتم الانبياء ودين الانبياء جميعا وهي نفس الرسالة التي جاء بها جميع الانبياء. وتدعى اليوم فاطمة اذ اطلق عليها الشيخ ضياء هذه الاسم واصبحت تنادى به .
ان اليهوديه فاطمة التي اعتنقت الاسلام جاءت الى بيت امام مسجد السلام الشيخ ضياء ابو احمد برفقة شابين عربيين وفتاة عربية، اصدقاء لفاطمة اليهودية التي اعتنقت الاسلام والتي ابت ان تخرج من بيت الشيخ ضياء ابو احمد بعدما اعتنقت الاسلام الا ان ترتدي الزي الاسلامي وهو الحجاب وفي حين طلبت منه ان تدخل بالاسلام حاورها الشيخ ضياء ابو احمد  وكان الحوار كالتالي :
الشيخ ضياء : لماذا تريدين دخول الاسلام؟
اليهودية فاطمة : ان زوجي الماني الاصل وهو يهودي درس علم الاثار وله بحوث في طنطا والجيزة في مصر فهو باحث في اثار المصريين القدماء ومنهم فرعون ومن خلال الرسومات الموجودة على جدران الاهرامات وجد بالتفصيل ما ذكر بالقران الكريم بخصوص فرعون وبني اسرائيل فدرسنا الاسلام فوجدناه انه دين حق.
الشيخ ضياء ابو احمد : هل اذا دخلت دين الاسلام سوف تبقين عليه؟
اليهودية فاطمة: انا اتيت راضية دارسة واعية بانني سوف ادخل الاسلام ولن ابدل.
الشيخ ضياء ابو احمد : هل تعلمين ان دين الاسلام هو دين التزام ؟
اليهودية فاطمة : نعم اعرف هذا جيدا ان هناك صلاة وعبادات ومعاملات يجب ان يقوم بها اي مسلم وسالتزم بها .
الشيخ ضياء ابو احمد : هل دخولك للاسلام بعلم زوجك ؟
اليهودية فاطمة : انا وزوجي اتفقنا على ان ندخل الاسلام وها انا بعد ان اشهد الشهادتين بين  يديك ساتصل بزوجي حالا ويشهد هو ايضا الشهادتين امامكم بارادته .
فحدثها الشيخ ضياء عن الاسلام وسعته وانه دين رحمة ومحبة وانه لكل الشعوب وان كل انسان بمقدوره ان يدخل الاسلام فهو دين موسى وعيسى ومحمد وجميع الانبياء ، وبعد ما حدثها الشيخ وحاورها رددت وراءه الشهادتين وبعد ذلك مباشرة اتصلت بزوجها بعد ان غمرها شعور الفرح هكذا وصف لنا الشيخ ضياء .
وقالت لزوجها ها انا عند الشيخ الان وقد رددت الشهادتين واريد منك ان تشهد ايضا كما وعدتني فشكر زوجها الشيخ وردد الشهادتين واخبره انهما دخلا الاسلام بحب ورضا لانه دين حق .
نبارك للمسلمين الجديدن الزوج وزوجته ، الإعلان العلني بالالتحاق بالركب الإسلامي الحنيف ، ونأمل منهما البقاء على الدين الإسلامي القويم ، وأن ينشرا الدين الإسلامي بين اصدقائهما ومحبيهما وميرديهما وأن يتبعها المزيد والمزيد من ابناء الجاليات اليهودية في فلسطين ، ممن غرر بهم وجاءوا لاستعمار فلسطين ،وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى رحابة الإسلام العظيم ، وإتاحته المجال أمام أتباعه للعيش في أمن وإطمئنان وأمان نفسي واجتماعي وأخلاقي ، فالإسلام هو خاتم الرسالات السماوية  وماحيها ، والدين عند الله الإسلام .

راجين لهما حياة إسلامية بريئة مليئة بالأمل والتفاؤل والتعاون والتفاهم مطلوب من الجميع لأجل الجميع ، وكل واحد حر في دينه ، والمرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل .

يقول الله جل جلاله : { لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) }( القرآن المجيد ، البقرة ) . ويقول الله العزيز الحكيم : { وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا (31)}( القرآن المجيد ، الكهف ) .

وهناك بشرى إسلامية بالتحاق الناس افواجا افواجا بالإسلام العظيم لأنه دين الحق والحرية والاحترام العام للجميع ومن يمارسه بح قوحقيق يلمس الهدوء والطمأنينية والاستقرار النفسي والجسدي ولا يعرف حلاوة الإيمان إلا من يلتزم بالشريعة الإسلامية العظيمة ويقتبس يوميا من القرآن المجيد والسنة النبوية الشريفة . جاء بمسند أحمد – (ج 34 / ص 308) عَنْ تَمِيمٍ الدَّارِيِّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :  لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الْأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَلَا يَتْرُكُ اللَّهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَهُ اللَّهُ هَذَا الدِّينَ بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ عِزًّا يُعِزُّ اللَّهُ بِهِ الْإِسْلَامَ وَذُلًّا يُذِلُّ اللَّهُ بِهِ الْكُفْر  .

سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s