رسالة إلى الراسبين أو ممن يحمل مادة أو مادتين بشهادة الثانوية العامة ( التوجيهي ) بفلسطين د. كمال إبراهيم علاونه

رسالة إلى الراسبين أو ممن يحمل مادة أو مادتين بشهادة الثانوية العامة ( التوجيهي ) بفلسطين

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة
د. كمال إبراهيم علاونه - رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)}( القرآن المجيد – البقرة ) .
وورد في صحيح مسلم – (ج 4 / ص 475) عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ أَنَّهَا قَالَتْ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ { إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ } اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا إِلَّا أَخْلَفَ اللَّهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا قَالَتْ فَلَمَّا مَاتَ أَبُو سَلَمَةَ قُلْتُ أَيُّ الْمُسْلِمِينَ خَيْرٌ مِنْ أَبِي سَلَمَةَ أَوَّلُ بَيْتٍ هَاجَرَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ إِنِّي قُلْتُهَا فَأَخْلَفَ اللَّهُ لِي رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ أَرْسَلَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَاطِبَ بْنَ أَبِي بَلْتَعَةَ يَخْطُبُنِي لَهُ فَقُلْتُ إِنَّ لِي بِنْتًا وَأَنَا غَيُورٌ فَقَالَ أَمَّا ابْنَتُهَا فَنَدْعُو اللَّهَ أَنْ يُغْنِيَهَا عَنْهَا وَأَدْعُو اللَّهَ أَنْ يَذْهَبَ بِالْغَيْرَةِ ” .

يا أيها الراسبون ( ذكورا وإناثا ) ، في شهادة الثانوية العامة ( التوجيهي ) بفلسطين لعام 2013 م / 1434 هـ  ، مهلا .. مهلا .. مهلا .. لا تستعجلوا الأمور .. إبدوا من جديد .. فإبدأوا من جديد .. ثم إبدأوا من جديد .. فكم من راسب بالثانوية العامة في عام من الأعوام ، ثم جد واجتهد واجتاز الثانوية العامة لاحقا وحاز على الشهادات الجامعية الثلاث : البكالوريوس والماجستير والدكتوراه ..
لا تقلقوا ، ولا تخافوا على مستقبلكم ، فهذا الامتحان ليس نهاية العالم ، بل ثابروا واستعدوا واجتهدوا للجولة المقبلة كالآتي :
أولا : الطلبة الراسبين ( الرسوب الكلي لسنة واحدة ) ممن فشل في اجتياز نسبة النجاح في ثلاثة مواضيع فأكثر في هذه السنة العجيفة ، بإمكانهم الالتحاق بقطار الحياة وممارسة مهنة مناسبة ( خدمات عامة ، نجارة ، حدادة ، كهرباء ، قصارة ، بلاط ، ميكانيك ، تجارة عامة وغيرها ) مؤقتا والسعي للإعادة في العام المقبل ( 2014 م ) بنظام الدراسة الخاصة وفقا لتعليمات وزارة التربية والتعليم عبر مراجعة مديرية التربية والتعليم كل في محافظته ، فالأيام والاسابيع والشهور تدور بسرعة ، فلا تياسوا ولا تبتئسوا ، فرب جولة فاشلة تعطي زخما قويا لجولة وجولات أخرى نحو التفوق والفلاح القادم .
ثانيا : الطلبة الذين يحملون مادة أو مادتين في فروع الثانوية العامة ( الرسوب الجزئي المؤقت ) لاسابيع معدودة ، استعدوا لامتحان الاكمال الوزاري الثانوي قريبا ، ولن يضيع عليكم اي شيئ ، فبامكانكم الاستراحة لاسبوع ثم الاستعداد النفسي والمعنوي لاجتياز الامتحان التكميلي بعد بضعة اسابيع معينة حسب ما تقرره وزارة التربية والتعليم العالي ثم التسجيل في أحد التخصصات بالجامعة التي تريدونها حيث تبقى إدارات الجامعات مقاعد بالمئات لمثل هؤلاء الراسبين مؤقتا لاستكمال أعداد الطلبة الذين يمكن للجامعة باقسامها وكلياتها وتخصصاتها استيعابهم كغيرهم من الطلبة الذين نجحوا بالدورة الاصلية الأولية الأولى من هذا العام الدراسي .

وبحكم تجربتي الميدانية العملية السابقة فقد حصل الكثير ممن حملوا مادة أو مادتين بالفرع العلمي أو بالعلوم الانسانية على معدلات مرتفعة في المواد المحمولة تراوحت ما بين 80 % – 90 % نظرا للتركيز في الاعادة للامتحان الثانوي الوزاري وتقلص عدد المواد المدروسة والتشجيع الأهلي والأصدقاء ونصائح الخبراء الجامعيين والمثابرة والارادة الذاتية القوية للطلبة المعنيين التي لا تعرف الكلل أو الملل أو الاستسلام للفشل الجزئي في الجولة الاولى .
وعليكم أن تبادروا للالتحاق بالدرورس الخصوصية المركزة ، والدراسة الذاتية المكثفة وتنظيم أوقاتكم ليلا ونهارا ، بصورة جيدة جدا ، دون إبطاء للجلوس لامتحان الاكمال القريب ، فالنجاح سيكون حليفكم بإذن الله العلي العظيم ، وأدعو الله أن ينجيكم من هذا البلاء والابتلاء الذي ابتليم به . وأعرف ممن سبقكم من حمل مادة أو مادتين ثم تقدم لامتحان الاكمال وحصل على علامات مرتفعة في المواد المعادة ، وها هم يدرسون بالجامعات في تخصصات علمية وأدبية وتجارية سواء بالدراسة العادية أو الدراسة الخاصة في الجامعات الفلسطينية بنظام الالتحاق المنتظم ، أو التحقوا بالتعليم العالي المفتوح في جامعة القدس المفتوحة المنتشرة في جميع محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة .
أيها الراسبون وحاملو بعض المواد العلمية أو الأدبية في امتحانات التوجيهي ( الثانوية العامة ) لا تندبوا حظكم ، ولا تقعدوا مهمومين مغمومين ، وعيشوا حياتكم ، فرب ضارة نافعة ، ولا تجلسوا في البيوت تبكون ، فالفشل هو أول طرق النجاح ، واجتهدوا ولا تجعلوا هذه الانتكاسة التعليمية البسيطة ، تؤثر على حياتكم العامة بصورة كبيرة ، فرب خطوة للوراء من أجل عشرة للأمام .. أبكوا قليلا لترتاحوا بدنيا وعصبيا ونفسيا ، ولا تقمعوا أنفسكم ولا تجلدوا ذاتكم ولا تلقوا بايديكم الى التهلكة . وأعلموا أن هناك بعض الطلبة من أعاد الامتحان الوزاري بسنة لاحقة بالدراسة الخاصة ليرفع معدله علما بأن معدله بسنة التقدم للامتحان الاولى كان فوق أل 90 % أو حتى 97 % لتحصيل معدل القبول بتخصص الطب أو الصيدلة أو الهندسة . فليكن هؤلاء الطلبة النخبة مثالا يحتذى في التصميم على الالتحاق بالتخصص المناسب كمهنة مستقبلية ، فهذه هي مسيرة الحياة الفانية للاجتياز نحو حياة الخلود الآخرة .
فلا للتهويل والمبالغة المفرطة ، فانظروا كم من متفوق وناجح في الثانوية العامة ولا يجد مالا للالتحاق بالركب الجامعي ؟! وكم من خريج جامعي تخرج بالشهادة الجامعة الأولى أو الثانية أو الثالثة ولم يجد عملا ؟! فالتحق بجيش العاطلين الباحثين عن عمل كمصدر رزق لهم .
فمن ينظر لمصيبة غيره تهن عليه مصيبته .
اخرجوا لتغيير الجو وعدم الانغلاق والنزهة والترفيه عن النفس ، كان الله في عونكم ، ولا تلقوا بالا لمن يلومكم ويقرعكم ويوبخكم .
ونداء للأهل والأحبة من ذوي الذين أخفقوا في اجتياز الثانوية العامة نجاحا أو تفوقا ، فيجب أن تقفوا مع هذه الفئة التي فشلت في اجتياز هذا الامتحان لأسباب شخصية أو بيتية أو عائلية أو بسبب الاحتلال أو لدواع عامة ، فلا تتركوهم لوحدهم وشدوا من أزرهم ، ولا تلوموهم ، فهذه هي الحياة بين النجاح والفشل ، ومن يفشل حقيقة ليس من فشل في امتحان الثانوية العامة وأنما من يفشل في الامتحان الدنيوني الرباني لاجتياز الصراط المستقيم ، لدخول جنات النعيم وعدم ارتياد نار الجحيم في جهنم .
صبرا يا أيها الشباب ، ذكورا وإناثا ، فالفشل هو طريق النجاح المتفوق المؤزر في المستقبل ، فالرسوب في امتحان وزاري قد يكون مصدرا للاشعاع العلمي والتقدم المستقبلي ، فالتمسوا لانفسكم عذرا ، واعذروا أنفسكم حالا ولا تترددوا في استشارة المتفوقين وأهل الخبرة والاختصاص ، في كيفية الوصول للتفوق العلمي ولا تبدأوا من الصفر ، بل استفيدوا من تجارب غيركم ممن مروا بنفس المصيبة ، وتذكروا فإن الذكرى تنفع الراسبين ، أن هناك نسبة أكثر من أل 40 % ممن لم ينجحوا بتاتا فرسبوا كليا أو رسبوا في مادة أو مادتين في اي فرع من فروع الثانوية العامة بفلسطين .
وقولوا ( إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) لتكونوا ممن تشملهم الرعاية الإلهية ، من الصلاة والرحمة الربانية .
فأصبروا ..الصبر فالصبر ثم الصبر ، فإنما الصبر عند الصدمة الأولى ، فرمضان هو شهر الخير والبركات العميمة وهو شهر العبادة وتلاوة القرآن المجيد .
رمضان كريم . والله ولي التوفيق .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s