( المعاكسات الهاتفية الخليوية اليومية .. مرحى للمعاكسين والمعاكسات .. سَلَامًا سَلَامًا سَلَامًا ( د. كمال إبراهيم علاونه )

 سورة الإخلاص ( قل هو الله أحد )

المعاكسات الهاتفية الخليوية اليومية .. مرحى للمعاكسين والمعاكسات .. سَلَامًا سَلَامًا سَلَامًا

 د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)} ( الإخلاص – القرآن المجيد ) . وجاء بصحيح البخاري – (ج 15 / ص 420) قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَصْحَابِهِ : ” أَيَعْجِزُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَقْرَأَ ثُلُثَ الْقُرْآنِ فِي لَيْلَةٍ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ وَقَالُوا : أَيُّنَا يُطِيقُ ذَلِكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَقَالَ : اللَّهُ الْوَاحِدُ الصَّمَدُ ثُلُثُ الْقُرْآنِ ” . وورد بمسند أحمد – (ج 31 / ص 209) عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ حَتَّى يَخْتِمَهَا عَشْرَ مَرَّاتٍ بَنَى اللَّهُ لَهُ قَصْرًا فِي الْجَنَّةِ :” فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ إِذَنْ أَسْتَكْثِرَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّهُ أَكْثَرُ وَأَطْيَبُ .

تعودت كثيرا على تلقي معاكسات هاتفية في جميع أوقات اليوم ( النهار والليلة ) ولا أوقات محددة للمعاكسة اللطيفة او الخشنة ..
فتيات تعاكسني عبر الجوال .. وشباب يعاكسونني عبر الجوال أيضا ، علما بأن ارقام جوالاتي منشورة على الانترنت .. فأنا أكاديمي وإعلامي وخطوط هاتفي مفتوحة طيلة ال 24 ساعة ..
أحيانا ارد على المهاتفات الآتية عبر الفضاء الرحب التي تنم عن معاكسات لطيفة أو قذرة .. وكثيرا ما أغلق المكالمة حال سماعي بأنها مناورة هاتفية أو معاكسة غير بريئة .. وتارة أرد على المكالمة الهاتفية النقالة مستفسرا من المتصل : من تريد ؟ فإذا قال لي أريد فلانا أو علانا ، فارد بسرعة بلا تأني رقمك خطأ ؟؟ اتصل برقمك الحقيقي .. وذلك حسب المزاج والفراغ أو الشغل أو ركوب السيارة أو الاقتراب من موعد الصلاة أو الاتصال في الهزيع الأخير من الليل أو وقت الأذان للصلاة ..

خلال هذا الاسبوع تلقيت 4 معاكسات خليوية صباحية .. السبت والأحد والاثنين والاربعاء .. والسؤال اريد فلانا .. أبو شريف .. أو فلان ؟؟ وفي اتصال هاتفي عند الساعة التاسعة من صباح هذا اليوم المبارك ، الأربعاء 21 شوال 14334 هـ / 28 آب 2013 م ، عرف على نفسه بأنه من بيت لحم ، وقال اريد ان اشتري بالات ملابس خيش .. وما إلى ذلك ؟؟؟! ضحكت كثيرا .. ومزحت مع المتصل ، هل تريد بالات ملابس خيش أو بالات حشيش ( بالات قش ) ، فأنا دكتور وأستاذ جامعي .. فاستحى على نفسه واعتذر ، وقال آسف يا دكتور ، يبدو أن الرقم خطأ .. المشكلة أنه كلهم يتأسفون ويعتذرون ، والبعض منهم يابى أن تغادر الوقاحة نفسه ، فيصل مرة ثانية وثالثة وهكذا ..
وفي الآونة الأخيرة كان وقت المعاكسات الخليوية مسائية خلال النصف الاول من شهر آب 2013 م ..
يبدو أن هناك نوبات عمل نهارية وليلية للمعاكسين والمعاكسات .. بارك الله في المعاكسين ،، وبارك الله في المعاكسات على حد سواء للمساواة بين المعاكسين والمعاكسات ، حتى لا يزعل دعاة حقوق الإنسان ، في كل زمان ومكان .. وهداهم جادة الصواب .. وبارك الله في الشركات الخليوية الفلسطينية التي تتيح التواصل الايجابي والسلبي بين الناس في هذه الأرض المقدسة ..
ايها المعاكسون والمعاكسات .. اكتبوا وسجلوا وخطوا في صحائفكم ما تشاؤون ليوم القيامة .. إن خيرا فخير وإن شرا فشر .. فلكل إنسان رقيب وعتيد ..
يقول الله الحميد المجيد : { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ (19) وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ (20) وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ (21) لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ (23) أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ (24) مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ (25)}( القرآن المجيد – ق) .
في إحدى هذه المعاكسات الآتية عبر الآفاق ، كنت في البيت وأتوضا واستعد لصلاة الضحى ( صلاة الأوابين ) .. رن جرس هاتفي صادحا بسورة الإخلاص القرآنية المجيدة ، وهي رنة أحد الجوالين لدي ، فردت زوجتي على المعاكسة الهاتفية حيث كان هاتفي الجوال بعيدا عني .. فاكتشفت أنها فتاة تريد .. ابو شريف .. من ترى ابو شريف هذا ؟؟ وكانت قبل يوم واحد اتصلت على نفس الجوال وطلبت نفس الاسم فأبلغتها بأن رقمها خاطئ ، ، صاحت بها زوجتي عاليا وأغلقت الهاتف الجوال في وجهها ولم تعد للمعاكسة مرة ثالثة حتى الآن .. ربما تعود في المرات القادمة لطلب اسم أبو فلان آخر ..
وطبعا تأتي هذه المعاكسات اليومية غالبا ، في أعقاب نشري مقالة أو خاطرة أو إجراء لقاء إذاعي من وراء حجاب أو عقد لقاء متلفز مباشر ، بالصوت أو بالصوت والصورة معا .. أو نشر تصريح صحفي على أحد مواقع الانترنت ، بعده بدقائق معدودة أو بعد ساعات معينة .. وكذلك بعد استفسار شخص ما مني عن قضية معينة فأجيبه عليها وجاهيا أو عبر الهاتف النقال .. للعلم ، فأنا أعرف أن هواتفي مراقبة من سين أو صاد .. ولكنني أعمل فوق سطح الأرض ، وما اكنه في صدري اصرح به علنا عبر وسائل الاعلام المكتوبة أو المسموعة أو المرئية أو عبر الانترنت ..

مبررات واستثناءات

يمكن أن يكون تداخل في الخطوط مرة واحدة للاتصال الخاطئ يوماما أو مرة أو اثنتين أو ثلاث بالشهر ، ولكن لا يمكن أن يحدث ذلك يوميا ؟؟
وكذلك أتفهم أن يكون هناك خطا في طلب رقم معين لبعض الناس وهذا لا تثريب عليه .. ولكن ليس من الممكن أن تكون ارقام هواتفي هذه المستهدفة بالخطأ والخطيئة في كل مرة .. عودوا إلى رشدكم ..
واقول للمعاكسين ومن على شاكلتهم ، ومن ورائهم ، أنا مشروع شهادة في سبيل الله ، أوصلني الله بحنانه ومنه لدرجة الدكتوراة في العلوم السياسية وهي أعلى شهادة علمية في الكون الآن ، وأطلب دائما أن يتقبلني شهيدا في سبيل الله مقبلا غير مدبر ، فلا تقلقوا ، لن أخسر من المهاتفة سوى دقيقة أو اقل من وقتي .. فلست من هواة التعارف السخيف أو ممن يتأثر بالمعاكسات ولا أخاف سوى رب العالمين ..
هذا ناهيك عن سماعي سورة الإخلاص بتلاوة مباركة التي تتلى عند الاتصال بهاتفي النقال .. فكل من يقرأ سورة الإخلاص فكأنما قرأ ثلث القرآن المجيد ، هل تعرفون ذلك ، وكل من يقرأ سورة الإخلاص عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة .. شكرا لمعاكساتكم المتكررة .. ساسجل بردي عليكم سماع وتلاوة سورة الإخلاص التي أحبها حبا جما .. فسورة الإخلاص هي الخلاص يا ايها الناس ..
كل حديث إذاعي أو فضائي متلفز أو مقال مطبوع وأنتم بالف خير ..

ملاحظة هامة : في المرات القادمة سأنشر الارقام التي تعاكسني ، على الفيس بوك والتويتر بالمرحلة الأولى ، وتتبعها مراحل أخرى سيعلن عنها لاحقا .. معذرة كل المعذرة الاستباقية .. ستنالون الشهرة بعد المعاكسات المجانية .. أو تلك التي كلفتها أغورات بخسة لا قيمة لها .. إهدأوا ولا تتوتروا .. وشدوا أعصابكم وحكموا عقولكم .. سلاما سلاما سلاما ..
يقول الله الحي القيوم عز وجل : { وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (63) }( القرآن المجيد – الفرقان ) .

طبتم وطابت أوقاتكم .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
للمزيد من المعاكسات الهاتفية المتنقلة على مدار ال 24 ساعة ، يرجى الاتصال على الأرقام المباشرة التالية :
جوال فلسطين
0599206654
0598900198

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s