معركة الأنفاق .. أبعدت المواجهة واقترب الافتراق ( د. كمال إبراهيم علاونه )

 د. كمال ابراهيم علاونه في محراب المسجد الاقصى المبارك بالقدس المحتلة

معركة الأنفاق .. أبعدت المواجهة واقترب الافتراق

 د. كمال إبراهيم علاونه

استاذ العلوم السياسية

نابلس – فلسطين

 

الأنفاق ، ما الأنفاق .. وما أدراك ما الأنفاق ؟؟!

حافروا الأنفاق .. في مواجهة الأعداء وأهل الشقاق والنفاق

الأنفاق هي السلاح الترياق ..

فأن ضيق الأعداء من الحصار والاغلاق ..

فقد اقترب العناق ..

وبدأ ماراثون المواجهة الحتمية فيما يسمى بالسباق ..

وإلتفت الساق بالساق ..

وجاء الفراق ما بعد الفراق ..

فجثى الأعداء على الركب قبل أن يبدأ الخناق ..

فلا البوارج الحربية ولا الطائرات الجوية تنفع للأعداء وقت الاستوثاق ..

فإن المواجهة الأرضية كادت تكون بالأنفاق ..

طوبى لحافري الأنفاق الذين يجعلون من الأعداء يطلبون الفرار أو الاحتراق ..

فطوبى ثم طوبى للمدافعين فوق الأرض وتحت الثرى عبر السرداق ..

فهذه مواجهة الأشباح لأصحاب السبت للتحرر من العبودية والاسترقاق ..

فيا غزة الله قومي كبري وسبحي واحمدي الله وهللي واستغفري وحوقلي فقد نصرك الله بالأنفاق ..

فكلنا لغزة الله شوق دائم الاشتياق ..

يا إمامة المدن والحواضر ، فإمامتك دائمة التوقد والإنسياق ..

فكادت دبابات وألوية أصحاب السبت تفنى فلا تجرؤ على الاقتراب من الزقاق ..

فيا زقاق الحياة والموت كبر وسبح الله فأنت الرمز والمواجهة الدفاعية يوم الاندلاق ..

فشجاعتك كانت مقدمة النصر وهزيمة الأعداء وقت النزال بالأعماق ..

فنور الله يكفيك عن الكهرباء والغذاء والدواء والكساء فأنت الترياق ثم الترياق فالترياق ..

فيا غزة الله قري عينا فأسجدي وأركعي لله الواحد القهار فأنت في جميع العيون والأحداق ..

فيا غزة الله اسجدي لله سجدة وصلاة الشكر وقت النزال عندما يقبل الأفق في الآفاق ..

ويا غزة الصائمة دوما جراء الحصار الأجنبي والعربي لا تسترخي ابدا فغبار ثورتك دائم الإنطلاق ..

يا غزة الله الباسلة .. يا غازية تل أبيب وديمونة لقد حانت ساعة النصر يوم التلاق ..

يا غزة الله أصمدي واقذفي الحمم النارية ضد أعداء البشرية الذين ملئوا الدنيا نباحا وعواء وعويلا فتبا وسحقا لأهل السحاق ..

وتبا وسحقا لمنفقي الأموال والمعادن والنفط لدعم الأنجاس الطغاة البغاة بالأرض المقدسة من ربا الإنفاق ..

يا غزة الله يا توأم بيت المقدس .. فلتتلاقى العيون والقلوب والألسن والأيدي المتوضأة بالرسالة الإسلامية السامية في ساحات الوغى في الشوق والإشتياق ..

ويا شعب الأرض المقدسة أزحف زحفا مقدسا نحو الأقصى والقدس حاضرة الأرض وقلب العالم أجمع ولا يضرك ولا يضيرك سفاهة البعض الذين ينزلقون كل الإنزلاق ..

ويا فلسطين الله تدفقي نحو تحرير الاقتصاد والمقاطعة الاقتصادية وأزيلي هم السوق والأسواق ..

ويا ضفة الله انتفضي واسعي لتحرير الأقصى وحائط البراق ..

ويا قدس الله انهضي ولا تتواني عن التحدي والتصدي للظلم والبرق السريع ليوم الإبراق ..

وتذكري الإسراء والمعراج بين المسجدين العزيزين وحققي الحرية الدينية تمام الإحقاق ..

ويا رام الله قومي ولا تنامي فإن النوم الطويل يسبب التعب والكسل والإرهاق ..

ويا نابلس الله يا عاصمة الثورة والشهادة والاقتصاد دوما استعدي للمساهمة في تحقيق الحرية والاستقلال والانعتاق ..

ويا جبال جرزيم وعيبال والخليل تواصلي مع جبل الجرمق قائد الجبال العتاق ..

ويا جنين الله هبي لنصرة المكلومين المستضعفين في الأرض المحتلة وشدي الأحزمة والوثاق ..

ويا طولكرم الله ارفضى الجدار العازل فهو رمز الاعتداء على الشعب والأهل جراء الارهاق ..

ويا خليل الله ثوري على الظلم والظلام الأجنبي كما عهدناك سعيا لنيل رضى الرب الداعي للعدل والعدالة في يوم الدين يوم الاشتياق ..

ويا غزة الله سلمي على صفد والعفولة وبيسان وطبرية والناصرة ويافا وحيفا وأم الفحم وبئر السبع واللد والرملة وتعانفي معها تمام العناق ..

ويا بيت لحم الله ابقي على عهد الحرية الحمراء فطيف المسيح عيسى ابن مريم لا زال ماثلا للعيان في مقارعة الظالمين من أهل النفاق ..

ويا أريحا الله اريحينا من هول المعاناة الخارجية مع الأشقاء والأصدقاء وكوني من أهل الصدق والصداق ..

ويا قلقيلية الله لا تنسي الحصار المطبق على مواطنيك تمام الإطباق ..

ويا طوباس الله تذكرى الأغوار الممنوعة من الزراعة والحراثة والرعاية الطبيعية والإغراق ..

ويا طبرية الله استرسلي وذكري الناس واذكري يوم حطين يوم زوال المكر وتفقدي البحيرة فقد إقتربت المعركة الكبرى بيوم النق والنقاق ..

يا غزة الله .. يا رمز ونواة العزة والكرامة الإسلامية والإنسانية والنخوة والشجاعة والإقدام ، لك عشق كل أحرار العالم فأنت المعشوقة وهم العشاق ..

ويا غزة الله إبقي على العهد دوما بالتعاون والتآخي مع خانيونس وجباليا ودير البلح ورفح كالعمالقة يقودهم العملاق ..

ويا غزة الله اكتبي سفر نشيد التحرير بالانترنت والأقلام الملونة بألوان الدم الأحمر القاني على الأوراق ..

يا غزة الله .. سدد الله رماك يا درة فلسطين الأبية بعيدا عن الضرب والطرح والقسمة والإشتقاق .

 والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .

 يوم الأحد 25 ذو الحجة 1435 هـ / 19 تشرين الاول 2014 م .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s