الأوضاع السياسية المتدهورة في الكيان الصهيوني .. بين الانتخابات المبكرة للكنيست والاستعراضات الحزبية للحكومة ( د. كمال إبراهيم علاونه )

 د. كمال إبراهيم علاونه رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الأوضاع السياسية المتدهورة في الكيان الصهيوني ..

بين الانتخابات المبكرة للكنيست والاستعراضات الحزبية للحكومة

 د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

نابلس – فلسطين

 

التوتر السياسي والفشل الأمني والعسكري والتدهور الاقتصادي صفة المرحلة الحالية في الكيان الصهيوني ، وتتصارع أحزاب الإئتلاف الصهيوني اليميني الحاكم في الكيان الصهيوني الحائزة على 68 مقعدا برلمانيا في الكنيست من أصل 120 مقعدا هي إجمالي عدد مقاعد الكنيست العبري ، على مختلف القضايا والمسائل الساخنة ، والخيارات المطروحة الآن ، ثلاثة وهي خيارات مفتوحة تتمثل بالآتي :

 

أولا : – تقديم موعد الانتخابات العامة للكنيست الصهيوني في ربيع عام 2015 ، لتكون الانتخابات العشرين وإعادة تشكيل الحكومة الصهيونية الرابعة والثلاثين ، وانتهاء أمد الحكومة الصهيونية الثالثة لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ، وربما تمكينه من تشكيل الحكومة الرابعة في تاريخ الحكومات الصهيونية المتعاقبة في الكيان الصهيوني . وتزايد حظ هذا الاحتمال السياسي بعد فصل بنيامين نتنياهو وزير المالية يائر لابيد ، ووزيرة القضاء تسيفي ليفني زعيمة حزب الحركة مساء يوم الثلاثاء 2 كانون الاول 2014 ، وما سيتبع ذلك من اقالة أو استقالة وزراء حزبي هناك مستقبل ( 4 وزراء آخرين ) ، وحزب الحركة ( وزيران ) الذين يشكلان 25 مقعدا في الكنيست الصهيوني وبالتالي تراجع اجمالي الائتلاف الحكومي من 68 مقعدا إلى 43 مقعدا برلمانيا .

ثانيا : البقاء في الوضع الراهن ، وهو أمر مشكوك فيه في ظل المعطيات الحزبية والصراعات المستترة والمعلنة بين أحزاب الائتلاف الحاكم المكون من :

– التحالف المنشق المؤلف من حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ، وإسرائيل بيتنا بزعامة افيغدور ليبرمان ( الليكود وإسرائيل بيتنا 31 مقعدا في الكنيست بحقائب وزارية عددها 12 حقيبة وزارية ) .

– وحزب هناك مستقبل ( 19 مقعدا برلمانيا ب 5 مقاعد وزارية ) بزعامة يائر لابيد وزير المالية .

– وحزب البيت اليهودي ( 12 مقعدا برلمانيا ) بزعامة نفتالي بينيت وزير الاقتصاد الصهيوني .

– وحزب الحركة ( 6 مقاعد برلمانية بحقيبتي وزيرين ) بزعامة تسيفي ليفني وزيرة القضاء الصهيوني .

 والبقاء في الوضع الحالي كما هو ، خلافات وانسحابات واستقالات من الحكومة الصهيونية أو إقالة بعض الوزراء المعارضين لسياسة حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو .

ثالثا : إعادة تشكيل الحكومة الصهيونية بتغيير بعض الأحزاب المشاركة في الحكومة الحالية والاستغناء عن حزبي هناك مستقبل والحركة . واستقطاب حزبي حركة شاس ( 11 مقعدا برلمانيا ) والتوراة اليهودية ( 7 مقاعد ) وحزب كاديما ( مقعدان بالكنيست) واستحالة ضم حركة ميرتس التي لديها 6 مقاعد كنيست ، واستحالة ضم 12 عضو عربي للائتلاف الحكومي الجديد ، وبالتالي تشكيل الحكومة الجديدة في حال نجاح هذا السيناريو بواقع 61 نائبا في الكنيست وهو الأغلبية المطلقة لتشكيل الحكومة بالحد الأدنى ، ولكن هذه الحكومة ستكون عرضة للتوترات الساخنة والاستعراضات والابتزازات الدينية المتزمتة ، وتزايد قوة المعارضة بقيادة حزب العمل ( 15 مقعدا برلمانيا في الكنيست ) بزعامة اسحق هيرتصوغ . بالاضافة إلى الأحزاب العربية ( الاسلامية والقومية واليسارية ) .

وترجع أسباب وعوامل الصراع الحزبي والرسمي الصهيوني داخل الائتلاف الحكومي وخارجه في المعارضة لعدة أسباب لعل من أهمها :

1. تهويد الدولة ( القومية اليهودية للدولة – الكيان الصهيوني ) .

2. الخلاف الحزبي والوزاري المالي حول ميزانية عام 2015 م .

3. التصدع الحزبي والانشقاقات بين تحالف الليكود – بيتنا ( حزب الليكود وحزب إسرائيل بيتنا ) . واستقالة وزيرين مهمين من حزب الليكود بسبب الصراعات الشخصية القيادية وتنفيذ برنامج حزب الليكود .

4. تضخيم الاستيطان اليهودي في القدس والضفة الغربية المحتلة ، والمعارضة الأوروبية والأمريكية ولو نظريا .

5. النزاع حول مسألة تجنيد المتدينين اليهود ( الحريديم ) في الجيش الصهيوني .

6. تبعات العدوان الصهيوني الثالث على قطاع غزة في الصيف الفائت ، والفشل العسكري في القضاء على المقاومة الفلسطينية طيلة 51 يوما ( 7 / 7 – 26 / 8 / 2014 ) .

7. انتفاضة القدس ، والاخفاق في تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانيا ومكانيا ، والفشل الأمني الصهيوني في الإجراءات الوقائية والقمعية وخلخلة نظرية الأمن الصهيوني وفشلها وتخبطها ، في وقف العمليات الفدائية الجديدة ( دهس وإطلاق نار وطعن المستوطنين والجنود اليهود بالسكاكين ) ، بصورة ملفتة للنظر .

8. إنسداد الأفق السياسي حول الحل السلمي للقضية الفلسطينية ، وإعتزام القيادة الفلسطينية التوجه لمجلس الأمن الدولي ومحكمة الجنايات الدولية . وزيادة التخوف الحزبي والشعبي الصهيوني من دولة ثنائية القومية ( العربية واليهودية ) ، بين البحرين المتوسط والميت .

9. تدهور الاقتصاد الصهيوني وانخفاض قيمة العملة الصهيونية ( الشيكل ) بنسبة تتراوح ما بين 10 % – 15 % .

10. العزلة الدولية المتصاعدة ضد السياسة الصهيونية تجاه الملف الفلسطيني . وتزايد الضغوط الأوروبية والعالمية على الكيان الصهيوني ، والاعتراف البرلماني من بعض الدول الأوروبية بفلسطين ، مع ما يشكله ذلك من تراجع للسياسة الصهيونية على النطاق الخارجي .

على اي حال ، فإن تبكير ( تقديم ) الانتخابات العامة ، يأتي في ظل التنافس والتصارع الإداري والسياسي والعسكري والاقتصادي والديني بين أحزاب الائتلاف الحكومي الحاكم في تل ابيب داخليا من جهة ، وبين الائتلاف المسيطر في الكيان الصهيوني والمعارضة الحزبية التي تشكل نظريا 52 عضوا في الكنيست ( يهودا وعربا ) من جهة أخرى .

 

بانتظار الحسم الآني أو المستقبلي ، باختيار أحد الخيارات الثلاثة السالفة الذكر مع ترجيح الخيار الاول وهو الانتخابات العامة المبكرة ، للمرحلة المقبلة للعامين المتبقين للحكومة الصهيونية الحالية . علما بأن الانتخابات التاسعة عشر للكنيست جرت في يوم الثلاثاء ، 22 كانون الثاني 2013 . ومن المفترض نظريا أن تكون ولاية المجلس التشريعي ( الكنيست ) لمدة أربعة أعوام حيث ستنتهي ولايتها القانونية في 21 كانون الثاني عام 2017 . وتحتاج هذه الانتخابات العامة في الكيان الصهيوني في حال التنسيب بإجرائها لقانون جديد بالقراءات البرلمانية الثلاث ، بموافقة 61 عضو كنيست ، لحجب الثقة عن الحكومة الحالية ، او بالتوافق الحزبي بين الائتلاف الحاكم والمعارضة ، أو بدون أخذ رأي المعارضة . وستكون نسبة الحسم الانتخابي في الدورة الانتخابية المقبلة للكنيست بواقع 3.25 % بدلا من النسبة السابقة البالغة 2 % . وعلى الصعيد المالي فإن الانتخابات العامة للكنيست أل 20 القادمة تحتاج ميزانية مالية تقدر ب 2 مليار شيكل حسب التقديرات الرسمية والحزبية العبرية في الكيان الصهيوني .

 

يوم الثلاثاء 10 صفر 1436 هـ / 2 كانون الأول 2014 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s