الإنتخابات البرلمانية الفلسطينية الجديدة .. يسبقها إستقالة جماعية لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني ( د. كمال إبراهيم علاونه )

د. كمال إبراهيم علاونه رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإنتخابات البرلمانية الفلسطينية الجديدة .. يسبقها إستقالة جماعية لجميع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني

د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام

نابلس – فلسطين

 

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله في الكتاب العزيز : { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }( القرآن المجيد ، سورة آل عمران ، 159 ) .

وجاء في سنن ابن ماجه – (ج 11 / ص 442) كان أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يَقُولُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” إِنَّ أُمَّتِي لَا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلَالَةٍ فَإِذَا رَأَيْتُمْ اخْتِلَافًا فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ ” .

 

عذرا ومعذرة وأسفا ولوما ومساءلة شعبية في أرض فلسطين المقدسة للمجلس التشريعي الفلسطيني الذي انتخبه الشعب بعدده المصغر ، في الضفة الغربية وقطاع غزة عام 2006 ..

 

لماذا يواصل المجلس التشريعي الفلسطيني تجميد نفسه بنفسه ؟؟؟

ولاية المجلس التشريعي الفلسطيني الدستورية والقانونية بالسنوات الأربع انتهت في 25 كانون الثاني 2010 م كونها نظمت في 25 كانون الثاني 2006 م .

المجلس التشريعي الفلسطيني معطلا ومجمدا بصورة ذاتية ومن السلطة التنفيذية ، وليس له فعالية تذكر .. ارحموا انفسكم وارحموا شعبكم .. وارحموا ناخبيكم .. وارحموا المقاومة الفلسطينية ..

ليس هذا هو البرلمان الفلسطيني الذي يريده الشعب .. صناديق الاقتراع بانتظار الدورة الثالثة للبرلمان الفلسطيني قريبا ..

برلمان دولة فلسطين تحت الاحتلال الصهيوني وليس برلمان السلطة الفلسطينية ( الحكم الذاتي الضيق المخنوق صهيونيا ) ..

أيها النواب الفلسطينيون المنتخبون في ارجاء الضفة الغربية وقطاع غزة ، لقد انتهت صلاحية مجلسكم الموقر منذ سنوات وسنوات .. سارعوا لإنهاء الوضع الماساوي القائم ..

ووفق مبدأ الربح والخسارة في الميدان الدستوري والقانوني والسياسي ، فإن حل المجلس التشريعي افضل من بقائه يراوح مكانه بعيدا عن آمال وتطلعات وأماني الشعب الفلسطيني .. لا تكرسوا الإنقسام والوضع القائم غير المريح ..

ابتعدوا عن البيروقراطية والدكتاتورية واستجيبوا لمناشدة شعبكم واستعدوا للانتخابات القادمة إن أردتم الترشيح مرة أخرى لولاية جديدة ..

لا تبقوا متفرجين متمسكين بقوائم الكراسي الوهمية الهوائية .. المجلس التشريعي الفلسطيني ليس له اي دور حاليا سوى إصدار بيانات شجب واستنكار وإدانه في المناسبات والمواسم ، وهي لا تسمن ولا تغني من جوع اقتصادي وجوع سياسي وجوع أمني وجوع اجتماعي ..

الكثير من اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني ماتوا .. وأصبح العدد اقل بكثير من الأصل العددي 132 نائبا ..

الكثير من أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني اسرى خلف القضبان الحديدية في سجون الاحتلال الصهيوني .. بلا حصانة دستورية أو سياسية .. فوصل عدد النواب الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني في فترات سابقة لنحو ثلث عدد أعضاء المجلس التشريعي ..

يجب على المجلس التشريعي الفلسطيني الحالي حل نفسه بنفسه للخروج من المأزق الفلسطيني السياسي الراهن .. وهذه المبادرة الطيبة من المجلس التشريعي سيكون لها الصدى البرلماني والسياسي والاعلامي الضخم ، رسميا وشعبيا ، محليا وعربيا وصهيونيا وعالميا ..

لا تظلموا شعبكم .. ولا تظلموا مجلسكم .. ولا تظلموا أنفسكم ..

الاستقالة الجماعية ضرورية وحيوية ، لإنهاء حالة التجميد الوطني غير الطبيعي ليس شتاء بل في فصول السنة الأربعة ، وإنهاء الخلل والترهل الإداري للسلطة التشريعية الفلسطينية والتسريع في إجراء انتخابات برلمانية فلسطينية في ارض الوطن ، للمرة الثالثة خلال العام القادم 2015 م .

 

الانتخابات التشريعية الفلسطينية الأولى اجريت في 25 كانون الثاني 1996 م .

 

الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية أجريت في 25 كانون الثاني 2006 م .

 

الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثالثة يجب أن تجرى في ربيع العام 2015 م بالحد الزمني الأقصى .. وليس في العام 2016 م ..

لا نريد مجلسا تشريعيا بولاية قانونية لعشر سنوات عجاف .. نريده لأربع سنوات فقط بانتخابات دورية منتظمة ، وليس لثماني سنوات لولايتين متتاليتين دون تفويض جديد من الشعب المقهور المغلوب على أمره ..

 

كلمة أخيرة ..

 

يقول الله الحميد المجيد عز وجل : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108)}( القرآن المجيد ، آل عمران ) .

 

وخلاصة القول ، بصفتي استاذا للعلوم السياسية ومؤرخا فلسطينيا ، وإعلاميا عربيا مسلما ، فإنني أخجل أن أقنع نفسي وأقول لغيري ، لدينا مجلس تشريعي فلسطيني ، لأنه منتهي الصلاحية ، وقليل الفعالية ، وعديم الفائدة ، في ظل هذه الظروف والأحوال العصيبة .؟؟!!!

سيروا للأمام باتجاه بوصلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية على بركة الله .. ولا تخافوا أو تستهونوا الإرادة الشعبية ..

ومن نافلة القول ، إن هذا القول الصريح قد لا يعجب البعض من النواب انفسهم أو بعض المستفيدين من هذه الأوهام النيابية الهشة كبيت العنكبوت .. ولكن الأمر لم يعد مقبولا لدى العامة والخاصة على السواء ..

يا معشر أبناء الشعب الفلسطيني في الأرض المقدسة ..

يا معشر البرلمانيين الفلسطينيين – القدامى والجدد الذين تقادم عليهم الزمن ..

عليكم بالسواد الأعظم بالاحتكام لصناديق الاقتراع في المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية ، لتجديد النشاط والفعالية الحقيقية ، وأخذ الدور المناط بالبرلمان الفلسطيني العتيد .. فلا تقزموا الدور البرلماني في الحياة الفلسطينية العامة والحزبية والفصائلية والخاصة ..

أعطسوا يرحمكم الله .. ( وندعو في هذا الشتاء الساخن .. يا رب تشتي انتخابات حتى يلحقنا طرطوشة ) ..

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .

الاربعاء 11 صفر 1436 هـ / 3 كانون الاول 2014 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s