التعليم الجامعي الإلكتروني الجديد .. والهموم الجامعية الجديدة د. كمال إبراهيم علاونه

IMG-20140410-00982[1]

التعليم الجامعي الإلكتروني الجديد .. والهموم الجامعية الجديدة

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية
نابلس – فلسطين

لدينا الجامعات المقيمة في فلسطين ( 15 جامعة ) في الضفة الغربية وقطاع غزة ، ولدينا جامعة القدس المفتوحة ، الاضخم في فلسطين ، التي يعادل حجمها الطلابي قرباة 3 جامعات وربما أكثر من الجامعات الفلسطينية الكبرى .. بمعني يتوفر لدينا التنويع في التعليم العالي ..
متى سيصبح لدينا الجامعة الالكترونية المفتوحة ؟؟؟
التعليم الجامعي الالكتروني هو مسيرة المستقبل في العالم .. واين الخطة الاستراتيجية في التعليم العالي في الأرض المقدسة ..
من خلال تجربتي كاستاذ جامعي في التعليم العالي بجناحيه التقليدي والمفتوح في فلسطين منذ عام 1998 ، وكذلك تجربتي في المواقع والمدونات الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك والتويتر ) ، منذ بضع سنين ، أرى أنه من الأنسب ان نبادر بالتعليم العالي الالكتروني المفتوح لأن الطلبة لم يعودوا يقبلون او يلتزمون بالدوام الاكاديمي الجامعي في الحرم الجامعي .. ويحبذون التغيب عن المحاضرات في القاعات العادية والمدرجات للمساقات الاجتماعية والانسانية .. فإذا كان لدينا مدرجا جامعيا لمساق إجباري في الجامعة يتسع لـ 150 طالبا فإن نسبة العزوف والغياب تصل إلى 25 % من عدد الطلبة المنتظمين ..
وكذلك الحال بالنسبة للتعليم المفتوح ، فإذا كان عدد طلبة الشعبة في التعليم المفتوح 42 طالبا فلا يحضر للمحاضرات في الشعبة الواحدة في المساق الاجتماعي والانساني ، ما بين 1 – 4 طلبة في الدرجة الجامعية الاولى .. وبهذا يحق لنا طرح الكثير من الأسئلة :
– إلى أين نحن سائرون ؟؟
– وإلى متى هذا التجاهل للمتطلبات العصرية المستجدة ؟؟
– واي اتجاه نسير ؟؟
– وفي أي مركب تعليمي سنواصل المسيرة الأكاديمية ؟؟
– وإي إدارة جامعية جديدة نريد ؟؟
– واي نوعية من الطلبة سنستقبل في الدرجات الجامعية ؟؟؟
– وإلى متى سنبقى متخلفين عن الركب الجامعي الحضاري الجديد ؟؟

وعلى النقيض من ذلك ، فإن غياب التعليم العالي التقليدي والى حد ما التعليم المفتوح سيعمل على تفتيت وىقويض الالتحاق بالفصائل والاحزاب والحركات الفلسطينية ، كون الكثير من هذه التنظيمات الفلسطينية ستذوى ويافل نجمها رويدا رويدا ..
التعليم الجامعي الالكتروني ضرورة إنسانية وقومية ووطنية ملحة ، مع الاعتماد الرسمي الحكومي لهذا النوع من التعليم العالي ..
المسيرة الزمنية للتعليم العالي في العالم ، أضحت بحاجة لتقييم علمي وإنساني جديد ، ولا داعي لمضيعة الوقت في الجلوس على المقاعد الجامعية بالاكراه والالزام ، بأنظمة أكاديمية أكل الدهر عليها وشرب ..
فالتعليم الالكتروني العالمي الجديد المتواصل على مدار النهار والليلة ( طيلة 24 ساعة ) ، هو الأمثل والأنجح والأصلح للأفراد والعائلات والجماعات والحركات والفصائل ..
التعليم الجامعي النظري بلا تطبيق عملي لم يعد مفيدا بل يلحق اليأس والقنوط والاحباط بالخريجين الجدد عن محاولة الالتحاق بفرصة عمل جديدة حيث يتطلب الامر التدريب والتأهيل العملي التطبيعي ، البعيد كل البعد عن التعليم النظري …
نريد جامعات الكترونية جديدة لمواكبة العصر ، بخطط استراتيجية عبقرية تلائم العصر الراهن وتستجيب لاحتياجات المستقبل ..
التعليم الجامعي الالكتروني المفتوح .. للدرجات الجامعية كافة : الدبلوم المتوسط ، والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه .. ضرورة علمية وإدارية واقتصادية وإنسانية وجغرافي وتاريخية ، بصورة حتمية مقبلة .. الكثير من الدول في العالم تطرح التعليم الجامعي الالكتروني : في الدول الاسكندنافية والامريكية ..
فلنلحق الركب الحضاري ونسابقه ولا نبقى نرفض كل جديد حتى يتقادم ، وينبغي ان نطور عقولنا ورؤيتنا نحو العلى والأعالي ..
وخلاصة القول ، يجب التسريع في التعليم الالكتروني الجامعي لأنه الأجدى والأفضل للجميع : إدارة وعامين وطلبة .. لتوفير الوقت والمال والجهد ومشقة التنقل الجغرافي المهلكة والمهدرة الأموال والمتعبة للإنسان ..
فالتعليم العالي الالكتروني بحاجة لطواقم وكوادر أكاديمية وفنية مدربة تدريبا عاليا ، بعيدا عن السطحية والبدائية .. ويلبي الطموحات البشرية كافة ، فهو يساعد في تقليل الأوقات الطويلة ، ويقصر المسافات الجغرافية البعيدة ، ويقلل من النفقات المالية المتزايدة ، ويمكن ممن يرغب من الطلبة في نيل الشهادات أو الرخص التعليمية العليا للمارسة مهنة المستقبل ، وفق الفصول الالكترونية المكثفة .. فلا داعي للجلوس خلف المقاعد في الحرم الجامعي لساعات عديدة يوميا ، ولا يحتاج الى الانتقال بين المدن والسكن بعيدا عن الأهل والعائلة ولا يحتاج الى تضييع عدة ساعات في ركوب الحافلات الصغيرة والكبيرة ، والتأفف من المدخنين ، في المركبة العمومية أو الخصوصية .. إلخ .
فالفضائيات السابحة في الفضاء ، والمواقع الالكترونية والمدونات العامة والخاصة ، والتعليم الالكتروني المفتوح المقترح حاجة فردية ومجتمعية وشعبية ملحة ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الجمعة 13 صفر 1436 هـ / 5 كانون الاول 2014 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s