تحليق طائرات أبابيل الفلسطينية في سماء الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة .. رسائل عسكرية وسياسية واقتصادية وعلمية وإعلامية متعددة ( د. كمال إبراهيم علاونه )

تحليق طائرات أبابيل الفلسطينية
في سماء الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ..
رسائل عسكرية وسياسية واقتصادية وعلمية وإعلامية متعددة

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

وجهت عملية إطلاق 3 طائرات أبابيل الاستطلاعية والمقاتلة بلا طيار وعودتها لقواعدها سالمة ، من كتائب الشهيد عز الدين القسام – الجناح العسكري لحركة حماس ، يوم السبت 21 شباط 2015 م ، عدة رسائل عسكرية وسياسية واعلامية ونفسية ، لجهات متعددة فلسطينية وعربية وإقليمية وعالمية ، كالتالي :

أولا : الرسائل المتعددة للكيان الصهيوني :
– رسالة عسكرية للكيان الصهيوني بأن المقاومة الفلسطينية بخير وتستطيع إختراق أجواء الكيان الصهيوني رغم المجسات وأجهزة التجسس الإلكترونية التقليدية والعصرية .
– رسالة تحدي للجيش الصهيوني عامة وسلاح الجو العبري خاصة ، بأن الطيران النوعي الفلسطيني قادر على المشاركة في اي معركة مقبلة مع الاحتلال .
– رسالة سياسية للكيان الصهيوني بأن حركة حماس لا زالت تمتلك الإرادة العليا ةاليد الطولى في توجيه المعركة السياسية ومعنوياتها عالية لتصل إلى عنان السماء .
– رسالة إعلامية للناخب اليهودي تفيد بأن تصريحات قادة تل أبيب السياسيين والعسكريين من الإئتلاف الحكومي الحاكم أو حزب الليكود أو المعسكري الصهيوني ( حزب العمل والحركة ) أو غيره من الأحزاب الصهيونية ، عبارة عن أكاذيب ملفقة بشأن المقاومة الفلسطينية المنطلقة من قطاع غزة .
– رسالة نفسية وفق برنامج حرب نفسية لاستزاف معنويات جيش الاحتلال الصهيوني بأسلحته الجوية والبحرية والبرية .
– رسالة اقتصادية للكيان الصهيوني أن الحصار الصهيوني الشامل وخاصة الخنق الاقتصادي لن يجدي نفعا حيال أبناء الشعب الفلسطيني بقطاع غزة المرابط في الوطن .

ثانيا : الرسائل المتعددة لقادة الانقلاب العسكري المصري :
– رسالة عسكرية بأن بوصلة المقاومة الفلسطينية هي ضد الاحتلال الصهيوني وليس ضد مصر باي حال من الأحوال حتى بعد إدراج القضاء ( العسكري ) المصري كتائب القسام على لائحة المنظمات الإرهابية زورا وبهتانا .
– رسالة سياسية للقيادة العسكرية ( السياسية ) المصرية ، بأنه بإمكان المقاومة الفلسطينية الصمود أمام التحديات العسكرية الصهيونية والمصرية والأمريكية مهما كانت الأحوال والظروف الراهنة شائكة وصعبة .
– رسالة للشعب المصري بضرورة الانتباه لتصرفات النظام العسكري المصري وما يروجه اعلاميا عبر الأبواق المتنوعة ، الذي يهدد قطاع غزة بالقصف الجوي .

ثالثا : رسائل إقليمية :
– إن المقاومة الفلسطينية لا زالت تتحدى الحصار العسكري والاقتصادي والسياسي والاعلامي الشامل وتمتلك التوقيت والسلاح النوعي القادر على الوصول إلى اي مكان في المنطقة .
– رسائل لمن يدعم المقاومة الفلسطينية بضرورة مواصلة الدعم العسكري الخارجي .
رابعا : رسائل عالمية :
تتمثل بأن المقاومة الإسلامية بقطاع غزة وخاصة حركة حماس لديها الجاهزية لتفجير الأوضاع الراهنة في ظل التلكؤ الإقليمي والدولي في إعادة الإعمار مهما بلغت التعقيدات وأشتدت الأزمات الإقليمية الراهنة والطارئة .
– المقاومة الفلسطينية قادرة على خلط الأوراق السياسية والعسكرية في المشرق العربي ، وبالتالي بعثرة الخطط الأمريكية والأطلسية المدرجة لفلسطين .
خامسا : رسائل فلسطينية :
– ضرورة الاصطفاف في صف المقاومة الفلسطينية وعدم جدوى المفاوضات مع الإدارة الصهيونية في تل أبيب .
– ضرورة الوحدة الفلسطينية في ظلال المقاومة بعيدا عن الهروب للمجاميع الدولية من مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة .
– المقاومة الفلسطينية على أهبة الإستعداد للدفاع عن نفسها لأي هجوم عسكري صهيوني أو مصري ، في ظل حمى الانتخابات الصهيونية والتهديدات المصرية بضرب قطاع غزة .
وأخير تفيد هذه الرسائل العسكرية والسياسية والاعلامية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والفنية المتعددة الصور والأشكال ، لجميع المتابعين محليا وعربيا وإقليميا وإسلاميا وعالميا ، بأن المقاومة الفلسطينية بخير ولن يخيفها قرارات سياسية وعسكرية واقتصادية صهيونية وإقليمية وعالمية طائشة ، وكما يقول المثل الشعبي العربي ( صاحب الحق عينه قوية ) .

والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاحد 4 جمادى الأولى 1436 هـ / 22 شباط 2015 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s