الأخضر والأصفر .. البطيخ والشمام .. الأخضران والأصفران .. البطيخ والشمام والخيار والموز .. من فاكهة الصيف زوجان د. كمال إبراهيم علاونه

الأخضر والأصفر .. البطيخ والشمام ..
الأخضران والأصفران .. البطيخ والشمام والخيار والموز ..
من فاكهة الصيف زوجان

د. كمال إبراهيم علاونه
استاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة وتحرير شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين

يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) ذَوَاتَا أَفْنَانٍ (48) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (57) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ (58) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (59) هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61) وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ (62) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (63) مُدْهَامَّتَانِ (64) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (65) فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ (66) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (67) فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ (68) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (69) فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ (70) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (71) حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (75) مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ (76) فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (77) تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (78) }( القرآن المجيد – سورة الرحمن ) .
وجاء ب سنن أبي داود – (ج 10 / ص 312) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْكُلُ الْبِطِّيخَ بِالرُّطَبِ فَيَقُولُ نَكْسِرُ حَرَّ هَذَا بِبَرْدِ هَذَا وَبَرْدَ هَذَا بِحَرِّ هَذَا ” .
وورد في المستدرك على الصحيحين للحاكم – (ج 16 / ص 462) عن أنس بن مالك ، رضي الله عنه « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأخذ الرطب بيمينه والبطيخ بيساره فيأكل الرطب بالبطيخ وكان أحب الفاكهة إليه » .
وورد في صحيح مسلم – (ج 10 / ص 347) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ قَالَ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْكُلُ الْقِثَّاءَ بِالرُّطَبِ .
وفي رواية أخرى ، ورد بسنن ابن ماجه – (ج 10 / ص 67) عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ
كَانَتْ أُمِّي تُعَالِجُنِي لِلسُّمْنَةِ تُرِيدُ أَنْ تُدْخِلَنِي عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا اسْتَقَامَ لَهَا ذَلِكَ حَتَّى أَكَلْتُ الْقِثَّاءَ بِالرُّطَبِ فَسَمِنْتُ كَأَحْسَنِ سِمْنَةٍ ” .

البطيخ والشمام من فاكهة الصيف زوجان .
والبطيخ نوعان : أخضر ( البطيخ الأخضر ) وأصفر ( البطيخ الأصفر ) في الجنان .
البطيخ : بقشرته أخضر وبداخله أحمر لا زهري فله لونان .
والشمام بقشرته أصفر وبداخله ابيض له مذاقان .
والبطيخ والشمام شكلهما بيضاوان .
وكذا الخيار والموز مختلفان .
فالخيار والموز كالأصابع لهما طولان .
فالخيار أخضر وبداخله أبيض فاللونان متلازمان .
وكذا الموز أصفر القشرة وبداخله أبيض لذيذ بطعمان .
وهما خيار مستو وموز ملتو وليسا متشابهان .
فالبطيخ والشمام والخيار والموز مختلفان ومتشابهان .
ولكنهما يزرعان وينبتان في ذات البستان .
قالوا هل تحب الصنف الواحد أم الصنفان ؟؟!
قلت أحب كليهما يا إنسان .
ولكنني أفضل الأكبر والأضخم والأحلى بالتأكيد يا فنان .
وهناك اختلاف في الأذواق والارتهان .
فهما في الحقيقة لهما وزنان .
فجرب وزنهما في القبان .
فالبطيخ والشمام في طعمهما حلوان .
ولا يسنغنى عن أي صنف بلا توهان .
ولا تتردد في الاختيار لو خيرت في الميدان .
والخيار والموز في الإستقامة لا يستويان .
فهما في الأرض وفي المائدة الإنسانية ممتازان .
وتتسابق البشرية على أكلهما ولا ينسيان .
ولكل واحد منهما في المنبت والثمر والشجر صنوان .
وهما للحياة البشرية مفيدان .
ولا يمكن للإنسان أن يستغني عنهما بالفدان .
ولكنهما ربما على المائدة لا يلتقيان .
ويجب توفرهما في زوايا البيت لأنهما توأمان .
والبطيخ والخيار هما النباتان الأخضران .
فهما رمز العطاء والنماء لنأخذهما بالحضن بل بالأحضان .
فشكلهما الخارجي كالكرة الأرضية بيضاوان .
ولكنهما في ألوان الداخل يتمايزان .
والشمام والموز في لونهما ذهبيان .
وتتشابه ألوانهما فهما الأصفران .
وقد أخذا من نور الشمس من الشعاع واللمعان .
وفائدتهما عميمة لا بديل عنها لبني الإنسان .
البطيخ والشمام ، والخيار واللوز كليهما ، من فاكهة الصيف زوجان .
وهما لفصلي السنة : نماء الربيع وحصاد الصيف مناسبان .
والبطيخ والشمام بلا أكياس في اليد الواحدة لا يحملان .
والخيار والموز باليد الواحدة يتم حملهما لأنهما صغيران .
ففاضل بين هذه الفواكه حسب مذاقك يا فهمان .
واختر بين قشور البطيخ والشمام قشرتان .
وارم قشرتهما واستفد من لبهما لتحيا يا أيها الإنسان .
وأحرص على تناول الخيار وكذا الموز بلا قشرة حينا من جميع من الأحيان .
واستحسن من اصناف الفاكهة الخضراء والصفراء كل الإستحسان .
فهي صالحة لجميع شهور السنة وخاصة شهر رمضان .
وأحمد ربك دائما وقل يا حنان يا منان يا رحمن .
ولا تنس أن في الأرض المقدسة الأخضر والأصفر رمزان سياسيان .
فهناك الرمزية الخضراء والحمراء ، والصفراء والبيضاء بلا احتقان .
طبتم وطابت علاقتكما في الجنان .
فسبحان الله الحميد المجيد خالق الأكوان ، وصانع الجنان .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
الخميس 22 رمضان 1435 هـ / 9 تموز 2015 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s