رسالة مفتوحة .. إلى من يهمه الأمر م ت ف .. أفرهول سياسي وتصفيح بلاتيني للمركبة الفلسطينية المهترئة .. د. كمال إبراهيم علاونه

IMG00110-20120810-1805

رسالة مفتوحة .. إلى من يهمه الأمر
م ت ف .. أفرهول سياسي وتصفيح بلاتيني
للمركبة الفلسطينية المهترئة ..
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلَاتُ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6) وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَةٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى وَمَا تَغِيضُ الْأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ (8) عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ (9) سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ (10) لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11)}( القرآن المجيد – سورة الرعد ) .
وجاء في صحيح مسلم – (ج 1 / ص 168) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :” مَا مِنْ نَبِيٍّ بَعَثَهُ اللَّهُ فِي أُمَّةٍ قَبْلِي إِلَّا كَانَ لَهُ مِنْ أُمَّتِهِ حَوَارِيُّونَ وَأَصْحَابٌ يَأْخُذُونَ بِسُنَّتِهِ وَيَقْتَدُونَ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِنَّهَا تَخْلُفُ مِنْ بَعْدِهِمْ خُلُوفٌ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ وَيَفْعَلُونَ مَا لَا يُؤْمَرُونَ فَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِيَدِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِلِسَانِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ جَاهَدَهُمْ بِقَلْبِهِ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَلَيْسَ وَرَاءَ ذَلِكَ مِنْ الْإِيمَانِ حَبَّةُ خَرْدَلٍ ” .
المطلوب بفلسطين ، والشتات والمنافي ..في الميكانيكا السياسية .. بصفتي ميكانيكي سياسي .. وسائق مخضرم منذ ثلاثة عقود


بصورة موضوعية وعلمية وحيادية .. دون لف أو دوران أو مواربة ..
المطلوب حسب المواصفات العصرية الجديدة ..
أفرهول وتصفيح جديد كامل ومتكامل لمنظمة التحرير الفلسطينية
وحال السلطة الفلسطينية ليس بأحسن من حال ( م ت ف )
أفرهول للهيكل الداخلي والخارجي ..
أفرهول للهيئات الأمامية والخلفية والاطارات الخمسة من ضمنها الاطار الاحتياطي في ( الطابون ) ..
واستبدال المقاعد الأمامية والخلفية والجسم الكلي ..
واستبدال الزجاج الأمامي والخلفي بزجاج ضد الكسر ..
وتجديد زجاج الشبابيك الجانبية اليمينية واليسارية ..
ووضع لمبات إضاءة أمامية قوية ( الضوء العالي ) ، وأضواء حمراء للتوقف ، واضواء جديدة للغمازات .. إغمزوا وألمزوا كيفما شئتم ومتى أردتم ..
ولا تنسوا الغيارات اليدوية والإلكترونية المفاجئة ..
بالاضافة الى تبديل المرايا الجانبية اليمنى واليسار ، وفي وسط المركبة .. مع الابقاء على الضوء الخافت في قلب السيارة .. لتمكين الركاب من الرؤية الليلية ..
ولا تنسوا عيار المقود ( الستيرنغ ) ايضا لئلا تتدهور السيارة .. وتصبح تمشي تارة يمينا وتارة شمالا تترنح وكأنها رقصة الموت .. خير الأمور الوسط والسير على الصراط المستقيم .. وقراءة دعاء السفر قبل الانطلاق الجديد ..
رحم الله السيارات المبندقة أيام انتفاضة الأقصى المجيدة .. استفيدوا من تجرية السيارات المستبدلة مع بقاء الرقم الأصلي ( ماركة مسجلة )
.. وأخيرا يمكن أن تتحول المركبة الفلسطينية المصفحة الجديدة لثلاثية الاستعمال والثلاثية الأبعاد : القديمة والحالية والمستقبلية في الطرق والملاحة المتعددة الأشكال والصور : البرية والبحرية والجوية ..
ويمكن أن تصبح هذه المركبة منصة لإطلاق الصواريخ ( راجمة صواريخ قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ) : ارض ارض ، وأرض جو ، وارض بحر ..
لا أن تزحف على بطنها زحفا كالزواحف ، بلا دواليب قوية تسير بسرعة قوية مذهلة ، ولا تسير ببطء كالسلحفاة ، أو تغير لونها كالحرباء ، لتسر الصديق وتغيظ الأعداء ..
ولا داعي لدهس المارة من المواطنين بالصدفة أو عمدا ، والزعم بأن هناك تأمينات وبوالص تأمين للركاب والمشاة ، وتعويضات للمتضررين والمصابين ، والوفاة للانتقال مبكرا لجنات النعيم ..
المأمول تجديد مركبة فلسطينية بمواصفات جديدة ، مصفحة تصفيحا ماسيا مقوى من البلاتين والفولاذ والحديد ، بمواصفات تليق بالركاب الأصليين المنتظرين لدورهم في قيادة المركبة أو ركوبها ضمن حالة الأمن والأمان ، ووضع الأحزمة الداخلية لجميع الركاب الجدد والقدامى والمستقبليين ، الافتراضيين ، مع الرنين لمن لا يضع حزام الأمان ، لمسابقة ومنافسة حافلات ومركبات العالم : الأول والثاني والثالث .. ويمكن أن تطلع هذه المركبة بعد الافرهول للكواكب الأخرى كالمريخ والقمر والاستفادة من إضاء النجوم في الليل .. مع بيارق الرايات المتعددة >><<
والتصفيح الجديد المتين يقي من حوادث الدهس المتعمدة من الدبابات والمجنزرات المعادية القادمة بعكس السير في فلسطين الكبرى .. ويجعل المشاهدين لها يصفقون بحق وحقيق ، ويطلقون الصافرات المدوية بأصوات أبواق سياراتهم كالأعراس والمهرجانات الشعبية الضخمة ، ولكن هذا العرس سيكون على مستوى العباد والبلاد في الأرض المقدسة .. لتنزل هذه السيارة المصفحة ، أول ركابها كما بدأت أول مرة في باحات المسجد الأقصى المبارك في المدينة المقدسة …
ويساهم في وقوف المواطنين بالطوابير بصورة عفوية غير مبرمجة ، تلوح بالأيدي وتنطق بالحناجر والألسنة في الشوارع والحارات والجامعات والمدارس ورياض الأطفال ، وجميع المنابر والجبال والتلال والأودية والسهول .. بعيدا عن المهرجانات المزيفة المجهزة لهذه المناسبة أو تلك ..
تحيا السيارة الفلسطينية المصفحة الجديدة .. التي تتقدم نحو نشأتها الأولى في القدس الشريف لأداء الواجب الأولي .. لترش العطر الفواح على بيت المقدس حاضرة الأرض المقدسة ، وما يتلوها من دخول هذه السيارة المصفحة الجديدة لجميع المحافظات الفلسطينية ، شمالا وجنوبا وشرقا وغربا ..
تحيا السيارة الفلسطينية الجديدة .. التي تحمل الوفاء والصفاء والحمية والاحتماء ، قبل الماء والغذاء والكساء والدواء والكهرباء رافعة ايديها الى السماء ..
عاشت السيارة الجديدة .. عاشت السيارة الجديدة .. عاشت السيارة الجديدة ..
وإياكم أيها الميكانيكيون أن تغشوا في التصحيح والتصفيح والتنقيح ، التقليدي والعصري ، اليدوي والالكتروني .. لئلا تنالوا وتحصدوا التوبيخ تلو التوبيخ ..
يا معشر القراء النجباء .. إعذروني إن نسيت بعض قطع الأفرهول الميكانيكي … اعملوا أنتم على تكملتها حسب خبراتكم الميكانيكية العصرية والاستقطاب الالكتروني الدقيق .. ولكن بعيدا عن الإنزال الجوي المافون غير المأمون ..
لأن المنظمة في حالة إنعاش سريري في غرفة العناية المكثفة .. ويمكن أن تصحو أو تغادر الحياة الدنيا قريبا إذا رفع عنها التنفس الاصطناعي في اي لحظة من التاريخ الذي لا يرحم .. فالآخرة خير وابقى ..
فالموت حق على الجميع مثل ما أنكم تنطقون ..
وتداووا فإن لكل داء دواء كما يقول الحبيب المصطفى ..
إقلب الصفحة .. بالألوان الخمسة : الأبيض والأخضر والأسود والأحمر والأصفر ..
ولا تنصح هذه المركبة المصفحة الجديدة أن ترفع الراية البيضاء ، بدعوى أن اللون الأبيض هو أحد ألوانها المزركشة ..
السيارة بحاجة للتقدم الى الأمام >>>>> >>>>>..
ولا تلتفت للخلف .. <<<<< <<<<<
ويتسائل المرء : هل سيجلس السائق الجديد للمركبة الفلسطينية المصفحة الجديدة ، على يمين الشارع أم على يساره ؟؟؟
لأن الرجوع ( الريفيرس ) معجزة من المعجزات العالمية التائهة الحديثة ,,
منظمة التحرير الفلسطينية أصبحت منظمة تمرير إعلامية ؟؟!
وبحاجة ماسة إلى افرهول جديد .. أو تغيير الموتور ( المحرك ) كليا إن أمكن ، وتغيير ثوبها الذهبي .. وكالة شركة .. وليس ككل الوكالات الأخرى : الدعائية والأمنية والسياسية والاقتصادية والاعلامية …
الى الأمام در … الى الأمام در …الى الأمام در …
جاء في صحيح مسلم – (ج 1 / ص 167) فَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ أَمَّا هَذَا فَقَدْ قَضَى مَا عَلَيْهِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :” مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الْإِيمَانِ ” .
فهل يا ترى سيبارك شعب فلسطين .. التجديد للسيارة الفلسطينية المصفحة الجديدة ، أم أنه لا يكترث لها بتاتا ..
الأيام والأسابيع القليلة القادمة ستجيب على هذه الأسئلة المشروعة والحرجة ..
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الخميس 20 ذو القعدة 1436 هـ / 3 أيلول 2015 م .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s