انتفاضة القدس .. والجلاء الصهيوني من الضفة الغربية / د. كمال إبراهيم علاونه

انتفاضة القدس .. والجلاء الصهيوني من الضفة الغربية

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
{ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ (2) وَلَوْلَا أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3) }( القرآن المجيد – سورة الحشر ) .
رحيل أو جلاء أو إخلاء المستوطنين اليهود وقوات الاحتلال الصهيوني من الضفة الغربية أحادي الجانب ( الاحتلال الصهيوني ) بلا مفاوضات أو خيار سياسي بعد الفشل الذريع لهذا الخيار منذ 22 عاما .. فالخيار الانتفاضي الشعبي هو الخيار الوحيد لطرد الاحتلال ومستوطنيه ..
وخيارات انتفاضة القدس : مشاركة شعبية بدائية ، وفعاليات نارية كمية ونوعية ، باقتحام المستوطنات اليهودية ، وضرب مواقع الحواجز العسكرية الصهيونية ، والانتفال من المرحلة الحالية لمراحل انتفاضية متقدمة ، وتحويل حياة المستوطنين لجحيم لا يطاق .
نماذج الرحيل والجلاء والاخلاء الصهيوني السابقة من اراض غربية بفعل المقاومة الشعبية المسلحة :
– الجلاء الصهيوني من جنوب لبنان ( ايار 2000 في عهد الجنرال ايهود باراك زعيم حكومة تل أبيب ) من حزب العمل وقائمة ما يسمى ( إسرائيل واحدة ) … .
– الجلاء الصهيوني من قطاع غزة في أيلول 2005 – في عهد الجنرال ارئيل شارون رئيس حكومة تل أبيب من حزب كاديما ) المؤتلف من انشقاق شارون واتباعه العسكريين والسياسيين والاقتصاديين ، من حزب الليكود وبقايا من حزب العمل من العسكريين والسياسيين ..
– الجلاء الصهيوني من الضفة الغربية المقبلة في شهر كذا في عام كذا .. بزعامة المقدم بنيامين نتنياهو رئيس الائتلاف اليمني ( العلماني الصهيوني – الديني اليهودي ) ..
يبلغ عدد السكان الأصليين الفلسطينيين في الضفة الغربية قرابة 2.7 مليون فلسطيني . بينما يبلغ عدد السكان اليهود بمستوطنات الضفة الغربية قرابة 700 ألف مستوطن يهودي ب 160 مستوطنة يهودية وسيكون الرحيل اليهودي من الضفة الغربية المحتلة البالغ مساحتها قرابة 6 آلاف كم2 ، نحو الداخل الفلسطيني أولا والهروب الجماعي اليهودي ، لمختلف قارات العالم ، تاليا أو مصاحبا للخروج الكثيف بصورة أكثف من الاستيطان اليهودي بالضفة الغربية منذ غام 1967 .
سيبدأ الرحيل الصهيوني طوعيا من عشرات ثم مئات المستوطنين اليهود ، من الضفة الغربية المحتلة ، ثم الاجلاء الاجباري عند استحالة توفير الأمن والاستقرار والطمأنينة النفسية للغرباء الدخلاء الطارئين ، وسيتم الرحيل أولا ربما من محافظات الخليل ونابلس والقدس المحتلة أولا وغيرها لاحقا من المحافظات الفلسطينية …
ويمكن القول ، إن كثرة الضغط الانتفاضي العنيف من أولي الباس الشديد ، بانتفاضة القدس على مستوطنة كريات أربع بمحافظة الخليل ، وكذلك شدة الانتفاضة الفلسطينية على مستوطنة بيت إيل شمالي مدينة البيرة الفلسطينية وسط الضفة الغربية سيساهم في ادخال الرعب في نفوس المستوطنين اليهود وبالتالي جنوحهم للهرب فزعا وخوفا على جودهم الطارئ ، وكذلك الأمر بالنسبة لكثرة الضغط على مستوطنة أرئيل قرب سلفيت .
ولن ينفع الجدار اليهودي الاسمنتي والاسلاك الشائكة في حماية المستوطنات والمستوطنين اليهود ..
هذه المرحلة الحاسمة من التاريخ الفلسطيني المعاصر ، ستكون بداية أفول المشروع الصهيوني بصورة ملفتة للنظر .. تحت تأثير الانتفاضة الفلسطينية الثالثة المستمرة ( انتفاضة القدس ) لفترة آجلة …
ونراه قريبا .. قريبا .. قريبا .. إن شاء الله .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الخميس 15 محرم 1437 هـ / 29 تشرين الاول 2015 م .

لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ .. الفلسطيني في وطنه / د. كمال إبراهيم علاونه

لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ .. الفلسطيني في وطنه
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ :
{ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30) }( القرآن المجيد – سورة الأنفال ) .
الارهاب الصهيوني في الأرض المقدسة ضد المواطن الفلسطيني العربي المسلم ، يتخذ ثلاث حالات هي :
أولا : الاثبات – الحبس أو السجن والاعتقال والحجز وتصفيد اليدين والرجلين ، وتغطية الراس وتعصيب العينين ، وما يرافقه من تعذيب بدني ونفسي وتحقيق قاس مبرمج .
ثانيا : القتل – التخلص من الفلسطيني سواء بالاعدام المباشر باستخدام الرصاص الحي أو بقصف الصواريخ بالطائرات الحربية ( الجوية ) أو الدبابات ( البرية ) أو البوارج المائية ، في قتل فردي أو جماعي بمجزرة رهيبة تلو الأخرى .
ثالثا : الاخراج – النفي أو الابعاد القسري عن مكان الاقامة الأصلي ( في القرية أو المدينة أو المخيم ) ، فرادى وعائلات وجماعات .
هذا هو المكر الشيطاني الخبيث الثلاثي الأبعاد الذي تستخدمه حكومة تل ابيب الصهيونية الماكرة كعصابة مافيا اجرامية ضد أبناء الشعب العربي الفلسطيني المسلم ، ولكن الله ناصر المستضعفين في الأرض ، سينجي المؤمنين ، ويصلح بالهم ، ويختار لهم الحياة الفضلى ، إما النصر أو الشهادة ، وكلاهما نصر من الله العزيز الحكيم .
فجاء الرد الشعبي الفلسطيني بالمقاومة الايجابية ، والرجم بالحجارة المقدسة من سجيل منضود والقذف بالزجاجات الحارقة ( المولوتوف ) والهجوم بالسكاكين واطلاق الرصاص من مسافة قريبة بعد التأكد من شخصية الغريب الطارئ على البلاد ، على جنود الشيطان الرجيم بالزيين المدني والعسكري ، في فلسطين المباركة . فأصبح المجرم المحتل في حالة هوس أمني ، وفراغ نفسي وهلع وخوف شخصي وعائلي ، يترقب دوره في استقبال السكين من الأمام أو الخلف أو قياما قعودا وعلى جنوبهم ، ثم الهروب المذعور أو بالاعتقال اللحظي قبل الطعن في الرقبة أو الصدر أو بين الرجلين كمنطقة حساسة أو جميعها أو الدهس بحادث السير الفدائي ، أو الملاحقة والمطاردة الأولية بالنفي الطوعي الاجباري لخارج البلاد . فتعادلت المعادلة الميدانية السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية والنفسية ، بتوازن الرعب ، بالحالات الثلاث : الاثبات أو القتل أو الاخراج ، وفق مبدأ الند للند والمثل بالمثل والبادئ أظلم ، والجزاء من جنس العمل .
قلا بد من المواجهة الحتمية وجها لوجه ، التي لا مفر منها للدفاع عن النفس بشتى الوسائل والامكانات المتاحة ، في حالة الاقبال لا الإدبار بصورة إلزامية ، فتخلخلت المعادلة القديمة في أيام معدودات بين الدخيل والأصيل في الأرض المقدسة ، وأصبحت معادلة قريبة من التعادل الرياضي والبشري ميدانيا على أرض الواقع . والنصر في نهاية المطاف سيكون من نصيب المواطن الصابر المحتسب المدافع عن حياته وكرامته الانسانية في ظل شريعة الغاب العدوانية من الاحتلال والمحتلين اليهود الطارئين الذين سيعودون لمواطنهم الأصلية في يوم ما ، لعله قريب إن شاء الله العلي العظيم . لتتطهر البلاد ويتخلص الثوار من الأنجاس الأشرار ويلحق بهم البوار .
يقول الله الواحد القهار عالم الغيب والشهادة جل في علاه : { مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (41) إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (42) وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ (43) خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ (44) اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45) }( القرآن المجيد – سورة العنكبوت ) .
على أي حال ، سيزول الكيان الصهيوني المصطنع ، صنيعة الاستعمار والاحتلال الاستيطان الاجنبي ، من الامبريالية الغربية والأمريكية ، في الأرض العربية الإسلامية ، الذي هو أشبه ببيت العنكبوت الواهن أمام الصفوف الشبابية الفلسطينية المؤمنة بالله ، ثم بقوة الارادة الشعبية ، المتراصة كالبنيان المرصوص لصد المكائد والخبائث الجهنمية التي ستهزم أمام فرسان انتفاضة القدس المباركة .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 3 محرم 1437 هـ / 17 تشرين الاول 2015 م .

المسجد الأقصى وجون كيري في المنطقة … تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي / د. كمال إبراهيم علاونه

المسجد الأقصى وجون كيري في المنطقة … تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

المسجد الأقصى المبارك هو بيت مقدس للمسلمين فقط وليس لغيرهم اي شيء فيه ..
لا للتدنيس والاقتحام الأجنبي اليهودي ، الأوروبي والأمريكي ، سواء لأداء صلوات تلمودية توراتية مزيفة أو زيارات سياحية ..
ايها اليهود ارحلوا عنا واغربوا عن وجوهنا ، إذا اردتم السياحة فاذهبوا لمواطنكم الأصلية الى المنتجعات السياحية في قبرص وشرم الشيخ وطابا وابتعدوا عن الأقصى ..
الأقصى لنا .. ومن حقنا الصلاة فيه بأوقات الصلاة الخمسة : فجرا وظهرا وعصرا ومغربا وعشاء ، وليس بتصريحات أو أذونات أمنية من
المسجد الأقصى المبارك .. لعبادة الله وحدة ، للأمة المسلمة ، بصورة حصرية ، وهو مسجد وليس كنيسا أو معبدا ..
لا للتقسم الزماني أو المكاني للمسجد الأقصى المبارك ، يا أيها الأوغاد ..
لماذا نحرم نحن المسلمين من الصلاة في مسجدنا الذي يشكل جزءا من عقيدتنا الإسلامية الغراء ؟؟؟
انتفاضة القدس .. أعادت خلط الأوراق مجددا ، وأعادت فلسطين لصدارة الأحداث الدولية الساخنة بعدما اهملتها واشنطن وتل أبيب ومن لف لفهما .
ودماء الشهداء والجرحى وأنات الأسرى لن تذهب هدرا ..
الانتفاضة الفلسطينية مستمرة ومفتوحة .. وتزداد زخما بصورة يومية ، في تنوع جغرافي ..
محاولات لوأد انتفاضة القدس مستحيل استحالة مطلقة .. جون كيري والإدارة السوداء في البيت الأبيض الأمريكي ، من حماة المشروع الصهيوني في فلسطين .. ولن تنطلي المكيدة والمؤامرة الامريكية – الصهيونية الخبيئة على الارادة الشعبية الفلسطينية للحصول على ما يسمى بالتهدئة .. الانتفاضة الفلسطينية مفتوحة .
جون كيري وزير الخارجية الامريكية في المنطقة للتهدئة وتم الاستدعاء الصهيوني له لانقاذ الادارة الصهيونية في تل أبيب … تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي .. زمن أكل الشاورما في رام الله لن يعود مرة أخرى ..
ويا ايتها الرباعية الدولية اربعي اربعي أربعي للامام وليس للخلف واخرجي من معالجة قضية فلسطين ، فالشعب الفلسطيني ليس بحاجة لمماطلات وتسويفات خبيثة جديدة .. اللجنة الرباعية ماتت منذ أمد بعيد .. هل تذكرون اللجنة الرباعية الدولية وخطة خريطة الطريق سيئة الصيت ؟؟؟!!! لقد نظمت جنازات سابقة بنعوش خشبية مزركشة ، لدفن اللجنة الرباعية وقبرها في أوروبا وتل أبيب وواشنطن … ارحلوا عنا واتركونا في شأننا .. ولا تتآمروا علينا .. فلسطين عصية على الظلم والظلام .. ومسيرة الانتفاضة المجيدة متواصلة بمقاتلي الحرية والاستقلال في ربوع فلسطين الكبرى .. أسالوا جيش الحجارة الفلسطيني ، وجيش الملثمين في الأرض المقدسة ..
جون كيري : هل تريد ثورة بالأحذية ضدك كجورج بوش في وسط بغداد أو انتفاضة بالبيض الفاسد ؟؟ أم تريد رجما بحجارة السجيل المنضود في رام الله من جند جيش الحجارة الفلسطيني ؟؟؟ فرجوم الحجارة المقاتلة من أجل الحرية متوفرة بل زاخرة في فلسطين المباركة … وإن غدا لناظره قريب .

والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 24 محرم 1437 هـ / 24 تشرين الاول 2015 م .

أدوات انتفاضة القدس ضد الاحتلال الصهيوني ( جيش الاحتلال والمستوطنين اليهود ) / د. كمال إبراهيم علاونه

أدوات انتفاضة القدس ضد الاحتلال الصهيوني
( جيش الاحتلال والمستوطنين اليهود )
الفترة ما بين : 1 – 22 تشرين الاول 2015

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

استعمل فرسان انتفاضة القدس في عمليات المقاومة الفلسطينية ضد المشروع الصهيوني ( جيش الاحتلال والمستوطنين اليهود ) في فلسطين الكبرى عامة وفي الضفة الغربية خاصة ، خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الانتفاضة ما بين 1 – 21 تشرين الأول 20154 م ، عدة وسائل قتالية بدائية وعصرية ، بالسلاحين الابيض والناري ، لمواجهة الكيان النووي الصهيوني ، على النحو التالي :
1- الصراخ الفدائي العالي : بصوت عال وترديد عبارات ( الله أكبر .. لا إله إلا الله ) ، بالروح بالدم نفديك يا اقصى ..وهي عبارات مجلجة ترعب اليهود الذين يدنسون الأقصى المبارك بحراسة أمنية مكثفة .
2- الأحذية وأوعيتها الخشبية – رشق الغرباء الطارئين بالأحذية الذي يدخلون المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة .
3- الحجارة – رجم الاحتلال الصهيوني بالحجارة الفلسطينية المقدسة بالأيدي مباشرة أو عبر المقلاع .
4- إشعال النار في الإطارات المطاطية للسيارات القديمة .
5- الزجاجات : الزجاجات الفارغة والزجاجات الحارقة ( المولوتوف ) ضد الأهداف العسكرية الصهيونية .
6- السكاكين ( الخناجر وسكاكين المطبخ ) وهي وسائل فعالة قتل فيها الكثير من اليهود بالزيين العسكري ( الجيش الصهيوني ) والمدني ( المستوطنين ) .
7- السلاح الناري – استخدام المسدسات والأسلحة الرشاشة الشخصية أو التي استولى عليها الفدائيون من جنود الاحتلال الصهيوني .
8- السيارات الفدائية السريعة بالدهس المتعمد ضد اليهود بفلسطين ، حصيد الشوارع في عدة تجمعات سكانية يهودية وخاصة القدس المحتلة والخليل .
على اي حال ، من المتوقع استعمال أسلحة ووسائل قتالية جديدة ، أسوة بانتفاضة الأقصى الفلسطينية ، خلال الأسابيع والشهور المقبلة ، للدفاع عن النفس ، ما استطاع فرسان انتفاضة القدس إلى ذلك سبيلا .
وتتداخل هذه الوسائل القتالية لمراحل الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ( انتفاضة القدس ) ، ضد الاحتلال الصهيوني الأجنبي ، فيتم استخدام وسيلة قتالية بدائية واحدة أو اثنتين أو عدة وسائل قتالية حسب الظروف والحاجة .
وعلى الجانب الآخر ، يستخدم الاحتلال الصهيوني عدة أدوات فردية ومتعددة ، ضد فرسان انتفاضة القدس ، وهي كالتالي :
1. قنابل الغاز : الغاز المدمع ، الغاز السام ، غاز الفلفل .
2. المياه العادمة ذات الرائحة الكريهة .
3. السلاح الناري : الرصاص المعدني المغلف بالمطاط ، والرصاص الحي .
4. نصب الحواجز الثابتة والطيارة ، على مداخل المدن الفلسطينية للتفتيش والتنبيش للفلسطينيين .
5. عزل مناطق جغرافية فلسطينية بأكوام الأتربة عن مداخلها .
6. القنابل الصوتية .
7. القتابل المضيئة .
8. وحدات المستعربين .
9. سحل الجرحى والشهداء بعد اطلاق الرصاص عليهم .
10. الدهس المتعمد للمتظاهرين ضد الاحتلال والمحتلين باستخدام الآليات والجيبات العسكرية المصفحة ضد الرصاص
11. الحصار والاغلاق العسكري المفروض على التجمعات السكانية الفلسطينية .
والله ولي المؤمنين . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الخميس 8 محرم 1437 هـ / 22 تشرين الاول 2015

الحاجة الحيوية لقيادة مركزية شبابية لانتفاضة القدس / د. كمال إبراهيم علاونه

الحاجة الحيوية لقيادة مركزية شبابية لانتفاضة القدس
د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين
انتفاضة القدس – الانتفاضة الفلسطينية الثالثة ( الملحمة الفلسطينية الجديدة ) ، تحتاج الى قيادة شبابية مركزية بعيدا عن الارتجالية والعفوية والحزبية والقبلية المقيتة .
قيادة مركزية تضم جميع الفعاليات الشبابية من مختلف الفصائل والحركات والاحزاب السياسية والاتحادات العمالية والمهنية والطلابية في فلسطين الكبرى وليس من الضفة الغربية قطاع غزة فقط ..
ينبغي أن تكون هذه القيادة المركزية السرية من الكتل الطلابية في الجامعات الفلسطينية والأطر الطلابية العربية في الجامعات العبرية ، وعضوية الفعاليات الفلسطينية : الوطنية والاسلامية الأخرى ، لقيادة زمام الأمور .
فاذا طبقت هذه القيادة الشبابية المركزية لانتفاضة القدس الآية القرآنية المجيدة :{ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ (4) }( القرآن المجيد – سورة الصف ) .
فالنتيجة الحتمية هي ، كما وردت في الآية القرآنية الكريمة : { وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) }( القرآن المجيد – سورة الصف ) .
هذه معادلة إنسانية فاعلة منذ الأزل حتى الأبد .
لاتنسوا أن أسامة بن زيد كان عمره 18 عاما وكان قائدا للخميس الإسلامي ( الجيش ) ومن بين جنوده كبار الصحابة ، وفي مقدمتهم : أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب زمن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم . استفيدوا من تجربة الرسالة الإسلامية الأولي لتحقيق الفتح والنصر المبين على الأعداء .
المطلوب أن يكون قائد انتفاضة القدس شابا شجاعا صنديدا في مقتبل العمر ، وأن لا يزيد عمره عن 24 سنة ، اي لا يزال طالبا في المسيرة الجامعية ، وأن يكون مؤمنا حافظا للقرآن المجيد ، وداعيا لحمل السيف وحجارة السجيل المنضود لقيادة جيش الحجارة الفلسطيني ( الجيش الشعبي ) المرابط في الأرض المقدسة .
هذه حرب دينية يهودية مقدسة فرضت على الشعب الفلسطيني المعذب في أرض وطنه ، لا يواجهها إلا الحرب الدينية الإسلامية المقدسة ، ولا يفل الحديد إلا الحديد .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم الاثنين 28 ذو الحجة 1436 هـ / 12 تشرين الاول 2015 م .

حالة الجبهة الداخلية الصهيونية في انتفاضة القدس .. الرعب والهوس الأمني / د. كمال إبراهيم علاونه

حالة الجبهة الداخلية الصهيونية في انتفاضة القدس .. الرعب والهوس الأمني

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
نابلس – فلسطين

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (14) كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16) }( القرآن المجيد – سورة الحشر ) .
المستوطنات اليهودية المحصنة لن تحمي المستوطنين اليهود الطارئين الدخلاء الغرباء على فلسطين المباركة . وحالة الجبهة اليهودية في ظل انتفاضة القدس الباسلة ، ومقاتلة اليهود ( أصحاب السبت ) لأصحاب الأرض الفلسطينية الأصليين في بالثكنات العسكرية الموجود في المستوطنات المحصنة بالاسلام الشائكة وأجهزة الانذار الالكترونية . أما الجدر المحصنة المعدة لمقاتلة أهل فلسطين الأصليين هي :
أولا : الجدر الاسمنتية الثابتة ( الجدار الصهيوني الفاصل في الضفة الغربية ) .
ثانيا : الاليات العسكرية المحصنة ( الجيبات والمجنزرات والدبابات ) والطائرات الحربية والبوارج الحربية .
على العموم ، تبدو الجبهة الداخلية الصهيونية كالآتي :
– الرعب الشديد والهلع والخوف والقلق والاضطراب لدى الجاليات اليهودية بفلسطين
– الهوس الأمني لدى جنود الاحتلال الصهيوني
– خوف صهيوني من سكاكين المطبخ في الأسواق الفلسطينية
– الاستعداد لرحيل المستوطنين اليهود من الضفة الغربية المحتلة للخارج
– عربدة عشرات المستوطنين بالقرب من المستوطنات اليهودية ورشق السيارات الفلسطينية بالحجارة
– تراجع المشروع الصهيوني أمنيا وعسكريا واقتصاديا
– اقتراب سقوط حكومة تل أبيب بزعامة بنيامين نتياهو
– منع تجول ذاتي غير معلن للمستوطنين اليهود في الضفة الغربية
– دعوة نير بركات رئيس الادارة اليهودية لبلدية القدس المحتلة للمستوطنين لحمل السلاح دائما
– دعوة موشية يعلون وزير الجيش الصهيوني لجميع اليهود لحمل السلاح اينما كانوا وحيثما حلوا
– استياء بنيامين نتنياهو من سوء الأوضاع الأمنية في فلسطين المحتلة وعدم التمكن من السيطرة على الأوضاع الملتهبة في الضفة الغربية .
– تجسس صهيوني أمني بشري والكتروني مبرمج على الفلسطينيين
– استدعاء اللجنة الرباعية لانقاذ الكيان الصهيوني من الانتفاضة الفلسطينية الجديدة
– استدعاء جون كيري وزير الخارجية الامريكية لطلب التهدئة مع الفلسطينيين
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم .
يوم السبت 26 ذ الحجة 1436 هـ / 10 تشرين الأول 2015 م .