الذكرى الخامسة والستون لقرار تقسيم فلسطين بالخرائط – دولتين عربية ويهودية 29 / 11 / 1947 – 2012 م د. كمال إبراهيم علاونه

الذكرى الخامسة والستون لقرار تقسيم فلسطين بالخرائطدولتين عربية ويهودية
29 / 11 / 1947 – 2012 م
د. كمال إبراهيم علاونه

أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52) وَيَقُولُ الَّذِينَ آَمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ (53) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57) }( القرآن المجيد – المائدة ) .

استهلال

يصادف يوم التاسع والعشرين من تشرين الثاني ( 29 / 11 / 1947) سنويا ذكرى خالدة محفورة في الذاكرة الجماعية لشعب فلسطين ، السكان الأصليين في أرض فلسطين المقدسة ، تتمثل هذه الذكرى في الانتقاص الشامل من حقوق شعب فلسطين السياسية في تقرير المصير والسيادة وتأسيس دولة فلسطينية مستقلة حسب الرؤى الوطنية . حدث ذلك عندما تآمر الاستعمارين : الأمريكي والبريطاني ليكملان بعضهما البعض في تهجير وتشريد السواد الأعظم من شعب عريق في أرض وطنه ، فعبر الجمعية العامة للأمم المتحدة صنيعة الغالبين في الحرب العالمية الثانية ، تم تقديم أكثر من نصف مساحة فلسطين الكبرى على طبق من ذهب للمهاجرين اليهود الصهاينة الآتين من كل حدب وصوب ، ولا يمتون للبلاد بصلة مهما كان نوعها ، فجاء قرار تقسيم فلسطين الظالم المهين للوطن والشعب ، قسم البلاد لقسمين صغير للعرب ، أهل البلاد الأصليين ، وكبير للطارئين الدخلاء اليهود على هذه البلاد . فكان خريفا أمريكيا على السكان الأصليين كما تعود الشعب الفلسطيني على فصول الخريف المنتقصة لحقوقه وسيادته من الظالمين الغربيين في أوروبا وأمريكا .

المؤامرة الأوروبية والأمريكية على فلسطين

وقد سبق ذلك أحابيل ومؤامرات شتى ، إقليمية وعالمية استعمارية غربية ، ففي أيلول 1947 قدمت اللجنة الدولية تقريرها حول فلسطين لهيئة الأمم المتحدة . فكان من أهم ما جاء في هذا التقرير : إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين ومنح فلسطين الاستقلال ، على أن تكون هناك مرحلة انتقالية قصيرة تكون السلطة خلالها مسئولة أمام الأمم المتحدة ، وبناء النظام السياسي لكل دولة من الدولتين والدستور على أسس ديموقراطية يضمن حقوق الأقليات فيها مع تسجيل مبادئ ميثاق الأمم المتحدة في دستور كلا الدولتين وكذلك تسوية النزاعات الدولية بشكل سلمي وضمان حرية العبادة والوحدة الاقتصادية في فلسطين .
على أي حال ، انقسمت اللجنة الدولية إلى قسمين هما : قسم الأقلية التي تضم ممثلي إيران والهند ويوغسلافيا . وقسم الأكثرية الذي يضم ممثلي بقية أعضاء اللجنة . وفيما يلي أبرز بنود مشروعي اللجنة بقسميها : الأكثرية والأقلية لحل قضية فلسطين :
أولا : مشروع الأكثرية : ينص المشروع على :
أ‌) إنهاء الانتداب البريطاني .
ب‌) تقسيم فلسطين إلى دولتين :
– دولة عربية : تضم مناطق الجليل الغربي ونابلس والسهل الساحلي ما بين أسدود حتى الحدود المصرية بما فيها جبال الخليل وجبال القدس والأغوار .
– دولة يهودية : تضم الجبل الشرقي وسهل مرج ابن عامر والقسم الأكبر من السهل الساحلي ومنطقة بئر السبع .
وتتمتع هاتان الدولتان بالاستقلال بعد فترة انتقالية تستمر سنتين تتولى بريطانيا فيها الحكم في المرحلة الانتقالية بإشراف الأمم المتحدة ، وتوافق كل منهما على دستور الدولة الأخرى . وينبغي السماح بقبول 150 ألف مهاجر يهودي في الدولة اليهودية المقترحة بواقع خمسة آلاف يهودي شهريا . وفي حال تمديد المرحلة الانتقالية لأكثر من سنتين يحدد عدد المهاجرين اليهود ب 60 ألف سنويا تختارهم الوكالة اليهودية .

ج) إقامة إتحاد اقتصادي بين الدولتين العربية واليهودية لاستثمار المرافق العامة مثل السكك الحديدية والطرق وتوحيد الرسوم الجمركية والعملة .

د ) منطقة القدس : يتم وضعها تحت نظام الوصاية الدولية حيث يعين مجلس الوصاية لهيئة الأمم حاكم القدس العام شرط أن لا يكون عربيا أو يهوديا . وعرف وضع القدس بنظام دولي خاص تديره الأمم المتحدة .

ثانيا : مشروع الأقلية : ينص على ما يلي :
أ‌) إنهاء الانتداب البريطاني .
ب‌) إنشاء دولة اتحادية تضم دولتين مستقلتين : عربية ويهودية وتكون القدس عاصمة الدولة الاتحادية . وذلك بقيام حكومتين في فلسطين مستقلتين استقلالا ذاتيا ، تتشكل منهما دولة اتحادية وعاصمتها القدس ، ويتم انتخاب مجلس تأسيسي لصياغة الدستور . تتولى الحكومة الاتحادية مسائل الدفاع والعلاقات الخارجية والمصالح الاقتصادية المشتركة ، على أن ينتخب رئيس الدولة من مجلس الإتحاد وحصر الهجرة اليهودية بالمنطقة اليهودية حسب المقدرة الاستيعابية التي تقررها لجنة مشتركة مؤلفة من 9 أعضاء يمثل فيها العرب واليهود والأمم المتحدة بثلاثة أعضاء لكل منهم .

وقد رفضت الهيئة العربية العليا تقرير اللجنة الدولية ، القاضي بالتقسيم الظالم لفلسطين ، ودعت لإنقاذ فلسطين فنظمت المظاهرات في فلسطين والدول العربية الداعية لاستقلال فلسطين العربية المسلمة ، فأرسلت الدول العربية مذكرات احتجاج للولايات المتحدة وبريطانيا داعية لاستقلال فلسطين ورفض اقتطاع جزء من فلسطين لمنحه للصهيونية ، ورفض وعد بلفور الصادر في 2 / 11 / 1917 ) وعدم شرعية الانتداب البريطاني على فلسطين ( عام 1922 ) . وقررت جامعة الدول العربية تقديم مساعدة عاجلة لأهل فلسطين من الأموال والعتاد والمقاومين وتشكيل لجنة فنية عسكرية تمثل فيها كل حكومة عربية بمندوب واحد لدراسة أوضاع فلسطين وتقدير مدى احتياجاتها الدفاعية والمالية .

إصدار قرار تقسيم فلسطين .. زرع الكيان الصهيوني المصطنع بالأرض المقدسة

أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا ظالما يقضي بتقسيم فلسطين إلى شطرين غير متساويين ، يحمل رقم 181 في 29 تشرين الثاني 1947 ، إبان حكم الانتداب البريطاني لفلسطين ، بدعم وسعي أميركي حثيث . فقد بلغ عدد أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة 56 عضوا ، وصدر قرار التقسيم بتصويت 33 عضوا من أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى جانب التقسيم و13 عضوا ضد القرار و10 أعضاء امتنعوا عن التصويت ، واتفقت الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي على قرار التقسيم رغم خلافهما الدائم . وقد صوتت كافة الدول العربية والإسلامية ضد قرار التقسيم ، وكذلك وقفت كل الدول الآسيوية ضد قرار التقسيم وامتنعت الصين عن التصويت . فكانت قسمة ضيزى ، ظالمة وغير عادلة بتاتا ، وهو ظلم وإجحاف حقيقي بحق العرب ، إذ أن قرار التقسيم فرض بضغط من الدول الاستعمارية الكبرى وخاصة الولايات المتحدة بالدرجة الأولى والاتحاد السوفيتي بالدرجة الثانية والدول الكبرى الاستعمارية الأخرى بالدرجة الثالثة .
وبموجب هذا القرار أوصت الأمم المتحدة في قرار التقسيم بتقسيم فلسطين إلى دولتين : دولة عربية ، تضم تشمل 5 ر43 % ودولة يهودية تضم نحو 5 ر56 % من أرض فلسطين التاريخية البالغة 27 ألف كم2 ، ونص القرار على اتحاد اقتصادي يربط بين الدولتين ، وعلى تدويل منطقة القدس . وقد بذلت الولايات المتحدة برئاسة رئيسها ترومان جهودا كبيرة للتأثير على قرار تقسيم فلسطين لصالح اليهود .

غياب الخميس الفلسطيني والعربي والاسلامي .. لمواجهة الظلم والطغيان الأجنبي

يقول الله ذو الجلال والإكرام تبارك وتعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ (154) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)}( القرآن المبين – البقرة ) .

وعلى سبيل التفصيل ، يقضي قرار تقسيم فلسطين عام 1947 بإنشاء دولة عربية تتألف من : المنطقة الجبلية الغربية ، ومنطقة نابلس الجبلية والسهل الممتد من أسدود جنوبا إلى الحدود المصرية الفلسطينية ، ومن ضمنها مناطق جبل الخليل وجبل القدس وغور الأردن . وإنشاء دولة يهودية تتألف من : الجبل الشرقي ومرج ابن عامر والقسم الأكبر من السهل الساحلي ومنطقة بئر السبع ومن ضمنها النقب . وتصبح الدولتان مستقلتين بعد فترة انتقالية تستمر عامين وينبغي عليهما الموافقة على دستور كل منهما وتوقيع معاهدة توطيد النظام والتعاون الاقتصادي ، وإقامة اتحاد اقتصادي لاستثمار المرافق العامة مثل سكك الحديد والطرق ووحدة الرسوم الجمركية والعملة . وينتخب في كلا الدولتين مجلس تأسيسي لوضع الدستور وبموجبه تشكل حكومة مؤقتة لكلتا الدولتين أيضا ، وتوقيع بيان بنصوص حماية الأماكن المقدسة والحقوق الدينية وحقوق الأقليات . أما منطقة القدس فتقرر أن توضع تحت الوصاية الدولية وعلى أن تدخل القدس المنطقة العربية ضمن 000 ر 12 كم2 . وكان عدد سكان المنطقة العربية 650 ألف نسمة و11 ألف يهودي ولا يمتلك اليهود فيها أكثر من مائة كم2 . أما المساحة المحددة للدولة اليهودية فبلغت 200ر14 كم2 يملك العرب ثلثي أراضيها ، وقدر عدد العرب في المنطقة المخصصة للدولة اليهودية ب 509 آلاف نسمة بينما عدد اليهود 499 ألف نسمة .
على العموم ، عند صدور قرار التقسيم كان العرب يشكلون ثلثي عدد السكان في كامل فلسطين ويملكون نحو 4 ر94 % من أرض فلسطين . لقد طبق قرار تقسيم فلسطين من جانب قوات الهاجاناة الصهيونية ، في ظل غياب الخميس ( الجيش ) الفلسطيني العربي الاسلامي القوي ، في فلسطين وخارجها ، وتم إنشاء الكيان الصهيوني لليهود بفلسطين والعالم في 14 أيار 1948 ، فيما يسمى ( دولة إسرائيل ) على مساحة أكثر مما خصصه لها قرار التقسيم الظالم ، فاصبح ظلما مزدوجا لشعب فلسطين ، ظلم استعماري دولي وظلم يهودي – صهيوني ، حيث استولت المنظمات الإرهابية اليهودية على مساحة نحو 770ر 20 كم2 من ارض فلسطين الإجمالية أي ما يعادل 4 ر77 % من مساحة فلسطين التاريخية بزيادة أكثر من المساحة المحددة بنسبة نحو 5 ر21 % عما كان محددا أصلا في قرار التقسيم أو ما يعادل 5ر14 ألف كم2 .

الأمم المتحدة والتراجع عن قراراتها عبر التاريخ

يقول الله السميع البصير جل شأنه : { وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (113) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (114) }( القرآن المجيد – البقرة ) .

لقد تلكأت الأمم المتحدة في تطبيق قرار التقسيم الظالم أساسا ، وطرحت عبر مسيرة الأمم المتحدة عدة خطط لحل قضية فلسطين المستعصية في العالم ، فطرحت القرارات 242 و338 وغيرها ، فيما يخص الاراضي العربية المحتلة من قوات الاحتلال الصهيوني عام 1967 فقط وخاصة الضفة الغربية وقطاع غزة . وجاءت خطة خريطة الطريق نهاية عام 2002 ، بعد 27 شهرا من انتفاضة الأقصى الفلسطينية . وبرأينا ، إن طبيعة العلاقة بين خريطة الطريق – التي طرحت للتنفيذ اعتبارا من عام 2003 وحتى عام 2005 ، التي لم تسر كما كان مخططا لها – مع قرار تقسيم فلسطين عام 1947 ، تتمثل في علاقة جدلية واضحة بشكل كبير ، إذ أن الدول الراعية لخطة خريطة الطريق المتمثلة في الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة هي ذاتها التي أصدرت قرار التقسيم ، وهذا تراجع كبير في المواقف الدولية الصادرة عن الدول العظمى والأمم المتحدة . فهيئة الأمم المتحدة التي توجهها الولايات المتحدة ، ما زالت هي المنظمة الدولية التي أصدرت قرار التقسيم عام 1947 ، وعادت ثانية في الوقت الحالي بزعامة أمريكية في مؤتمر أنابوليس الأمريكي في 27 تشرين الثاني 2007 لتتراجع مئات الخطوات إلى الخلف ، متنكرة للقرارات التي أصدرتها سابقا بشأن قضية فلسطين .

الحكم الذاتي الشكلي المفتوح للفلسطينيين .. والعربدة الصهيونية

يقول الله الواحد القهار جل جلاله :{ وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121)}( القرآن العظيم – البقرة ) .

وقعت منظمة التحرير الفلسطينية اتفاقية أوسلو مع حكومة الكيان الصهيوني برعاية امريكية في واشنطن في 13 ايلول 1993 ، لمنح الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة لمدة تتراوح ما بين 3 – 5 سنوات ، وكان يفترض أن تمتد فترة هذا الاتفاق بالحد الاقصى لخمسة أعوام ، الا أنها مرت بدون تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة ( دولة فلسطين ) المعلنة بوثيقة الاستقلال الوطني في الجزائر في 15 تشرين الثاني 1988 .
فاندلعت شرارة انتفاضة الأقصى في 28 ايلول 2000 م ، لتمتد 6 سنوات اخرى ، وذلك بعد فشل المحادثات الفلسطينية – الصهيونية برعاية أمريكية في كامب ديفيد في تموز 2000 لاقامة دولة فلسطينية ولو منزوعة السلاح ؟؟؟
وبعد مفاوضات ماراثونية عبثية منذ نهاية تشرين الاول عام 1991 بمؤتمر مدريد ، لم تعلن دولة فلسطين فعليا على ارض الواقع ، حتى الآن ( 29 تشرين الثاني 2012 ) ، ولم ترى النور على الخريطة السياسية العالمية بعدما غابت عنها قسريا بايدي وعقول وقلوب امريكية وصهيونية واوروبية شيطانية خبيثة ، بعيد قيام الكيان العبري بعاصمته في تل ابيب قرب مدينة يافا الفلسطينية على الساحل الشرقي للبحر الابيض المتوسط .

دولة غريبة مصطنعة ل 6 ملايين يهودي دخيل بفلسطين .. و 12 مليون فلسطيني أصيل بلا دولة في وطنهم

يقول الله العلي العظيم عز وجل : { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) }( القرآن المبين – المائدة ) .


إن الجنوح الفلسطيني والعربي للسلم مع الحكومات الصهيونية المتتالية في تل ابيب ، لم يجدي نفعا ، فحبكت المؤامرات الصهيونية الامريكية والاوروبية طيلة العقود العشرة الماضية ، لمنع اقامة دولة فلسطين لشعبها العربي الاصلي ( من المسلمين والنصارى ) الذي ورث أرضه ابا عن جد . وعلى النقيض من ذلك ، فقد جعلت فلسطين مأوى للمطرودين اليهود من أوروبا ودول قارات العالم الأخرى ، للتخلص من شرورهم المتلاحقة ، ودفع الشعب الفلسطيني الفاتورة السياسية الباهظة ، المتمثلة بالحقد والكراهية الاوروبية والغربية لليهود ، فتم التخطيط الجهنمي لجعل فلسطين المأوى الاستراتيجي للمطرودين اليهود من شتى بلدان العالم ، حيت تأوي فلسطين 102 جنسية عالمية من شتى الطوائف اليهودية الغربية والشرقية والاسيوية والامريكية على السواء .
فشكل الكيان اليهودي الصهيوني العبري ( إسرائيل ) بفلسطين المحتلة ، ملاذا محكم البرمجة السياسية الخبيثة ، بفسيفساء اجتماعية وقومية واثنية متباينة لنحو 6 ملايين يهودي يعيشون بفلسطين في نهاية 2012 ، من أصل 16 مليون يهودي بجميع قارات العالم .
وكان الأجدى قانونيا وسياسيا ودينيا إنشاء وطن قومي يهودي لأصحاب السبت والغرقد ، بالمانيا أو بريطانيا أو فرنسا أو روسيا ( الاتحاد السوفياتي المنهار ) أو الولايات المتحدة لأنها تضم في ثناياها الجغرافية والاثنية والسياسية مئات آلاف بل ملايين اليهود الذين ولدوا وترعرعوا فيها ، لانهم مواطنين اصليين بها ، وكونها شاسعة المساحة لاستيعاب المطرودين اليهود في دولة لهم لا استقدامهم ليحاشروا شعب فلسطين على ارض وطنه الصغيرة المساحة .
وفي المقابل يعيش نحو 6 ملايين يهودي بفلسطين الكبرى ( الجليل والمثلث والنقب والساحل والضفة الغربية وقطاع غزة ) ، بالإضافة لقرابة 6 ملايين فلسطيني ، في المنافي والشتات والمهاجر ، بجميع قارات العالم ، لم ينالوا الاعتراف الدولي المنشود في ظل الهيمنة الشريرة للولايات المتحدة على العالم ، فلم يحصلوا على حق إقامة دولة خاصة بهم في ارضهم وارض آبائهم وأجدادهم .
ورغم الثورات والانتفاضات الشعبية الفلسطينية المتتالية ، منذ الجمعية الفدائية عام 1918 ضد الاحتلال البريطاني اثناء الحرب العالمية الاولى ، فإن هذا الشعب الفلسطيني المرابط لم ينل جزءا صغيرا من حقوقه في الحياة الطبيعية سواء في تقرير مصيره أو عدم التعرض لممتلكاته وعقاراته واراضيه من السلب والنهب والمصادرة اليهودية الصهيونية الوحشية ، والطرد . فحرم من العيش بحرية وكرامه في وطنه في ظل دولة وطنية ترعى شؤون العامة والخاصة ، ، وشرد من المدن والقرى ليضطر لاقامة الخيم والشوادر وبيوت الزينكو في المخيمات أو المبيت في الكهفوف ، سواء في فلسطين أو في دول الجوار العربي ، ولا يزال محروما من العودة للمواطن الاصلية التي شرد وطرد منها بالقوة .
وعلى العكس من ذلك ، فإن ( قانون العودة ) الصهيوني الصادر عن الكنيست العبري ( البرلمان اليهودي ) عام 1950 يسمح بقدوم كل يهودي في العالم او يدعي اليهودية للعيش بالمستوطنات اليهودية بالكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة ، وله الحق بالاحتفاظ بجنسيته الاصلية إضافة إلى حصوله على الجنسية ( الإسرائيلية ) ليتحرك في جميع أقطار المعمورة بلا ملاحقة سياسية أو قضائية .

طلب فلسطين الرسمي .. صفة دولة مراقب غير عضو بالرقم 194

على اي حال ، ونحن الآن في 29 تشرين الثاني 2012 ، في الذكرى الخامسة والستين لقرار التقسيم الظالم ، ما زلنا في قلب المستنقعات الاستعمارية النتنة الرائحة ، للامبراطورية الامريكية الشريرة ، فلا زالت فلسطين تستجدي الآخرين ، وتحاول نيل الاستقلال الوطني ، ففي هذا اليوم الخميس ، في ظل غياب الخميس ( الجيش ) الفلسطيني أو العربي أو الاسلامي القوي ، فإن فلسطين تحاول طرح مسالة نيل فلسطين عضوية مراقبة ( دولة بصفة مراقب ) في الجمعية العامة للامم المتحدة ، لتكون الدولة رقم 194 ، ( بدلا من الدولة رقم 57 عام 1947 ) وهي عضوية مجتزأة ومنقوصة ، تعكس الحال السياسي العالمي الظالم لفلسطين وأهلها الأصليين .

وهذا الأمر التراجعي بعشرات الخطوات للخلف ، أثر سلبيا على مصداقية الأمم المتحدة ووكالاتها ومؤسساتها وشخصياتها ، ويجعل مستقبلها المنظور والبعيد على حد سواء في مهب الريح بانتظار الفرصة المؤاتية لقوة عالمية جديدة ، لقلب هذه المنظمة الدولية راسا على عقب ، التي أصبحت لعبة في أيدي الاستعمار والمستعمرين الأقوياء على الساحة الدولية ، بهيمنة خماسية استعمارية على مجلس الأمن الدولي المزعوم ، والتي تناصر القوي على الضعيف ، وتأخذ بيد المحتلين اليهود لفلسطين وتتناسى حقوق الفلسطينيين والعرب والمسلمين في الأرض المقدسة بسبب غياب ردعهم العسكري الخميسي .
ومهما يكن من أمر ، فان قرار تقسيم فلسطين وخطة خريطة الطريق التي نسيت عبر الزمن الغابر ، يتفقان على إقامة دولتين : يهودية – صهيونية ، وعربية فلسطينية في أرض فلسطين ، مع فارق كبير يتمثل في قيام الدولة الصهيونية فعليا على ارض الواقع ، ومنحها صفة شرعية دولية عبر قرار التقسيم ،رقم 181 رغم أن قوات الهاجاناة اليهودية استولت على مساحة كبيرة من فلسطين عامي 1948 و1949 عنوة بقوة السلاح .

من جهة أخرى ، بقيت محاولات إقامة الدولة الفلسطينية تراوح مكانها مما يشكل اعتداء سافرا على حق الشعب الفلسطيني ، كشعب أصيل ، في البلاد له حق تقرير المصير وإقامة دولته كأي شعب في العالم .
وهناك فروقات كبيرة بين قرار تقسيم فلسطين وإقامة دولتين عربية وصهيونية فيها وخطة خريطة الطريق تتمثل في مساحة الدولة الفلسطينية المقترحة التي تم تقزيمها بعد الاحتلالين الأول والثاني عام 1948 وعام 1967 لكامل التراب الفلسطيني . إذ أن قرار التقسيم حيث شطر البلاد إلى شطرين غير متعادلين مساحة وسكانا : الشطر الأول ، تبلغ مساحته نحو 5ر56 % أعطي لليهود . والشطر الثاني تبلغ مساحته نحو 5ر43% أعطي للعرب ، بينما خطة خريطة الطريق المجحفة أصلا – إن طبقت بحذافيرها وهي لم تطبق حتى الان واصبحت نسيا منسيا – فإنها لا تعطي شعب فلسطين من أرضه التاريخية ، سوى نحو 22 % أي ما يقارب 6 آلاف كم2 ، من مساحة البلاد الإجمالية البالغة نحو 27 ألف كم2 تتمثل في الضفة الغربية وقطاع غزة ، بينما استبعدت أي منطقة من مناطق الجليل والمثلث والساحل الفلسطيني والنقب لأراضي الدولة الفلسطينية المقترحة . وبذلك فان خريطة الطريق عينت مسبقا ما يقارب نصف المساحة التي حددت في قرار تقسيم فلسطين الظالم لإقامة دولة فلسطين ، كدولة عربية بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط . وكذلك فان قرار التقسيم اصدر قرارا بإنشاء دولتين عربية ويهودية بحدود نهائية ، بينما تم تحديد مسالة إنشاء الدولة الفلسطينية المقترحة – التي لم تقم منذ عام 1947 – بحدود مؤقتة أولا ثم يلي ذلك تحديد حدود نهائية عام 2005 ، أي إنشاء دولة فلسطينية بعد 57 عاما وقت طرح خريطة الطريق الأولي ، وبعد ستين عاما من إعادة طرحها عام 2008 ، وبعد 67 عاما من طرح دولة فلسطين كعضو غير فعال بل بصفة مراقب ، منذ صدور قرار التقسيم وإنشاء الدولة الصهيونية على ارض فلسطين . كما أن مسالة الاعتراف الدولي بإقامة الدولة الصهيونية جاءت من قبل الأمم المتحدة مباشرة من خلال تبنيها لقرار التقسيم بينما أبقت خريطة الطريق مسألة الاعتراف الدولي من الأمم المتحدة في أعقاب انعقاد المؤتمرين الدوليين المحددين في خريطة الطريق ومرور المرحلة الثالثة من الخطة وإنشاء دولة فلسطينية بحدود نهائية عام 2005 ( لم تنفذ لغاية الآن ) في أعقاب المؤتمر الدولي الثاني الذي سيجري التفاوض فيه ومناقشة جدول أعمال الحل النهائي ، أي أن الاعتراف الرسمي بها بعد مرور ثلاث سنوات من طرح الخريطة . وان دل هذا على شيء ، فإنما يدل على مدى التحكم الاستعماري في المنطقة العربية عامة وفي فلسطين خاصة ، والتحيز الاستعماري الأميركي والدولي الواضح مع اليهود الطارئين على فلسطين . وكذلك تتطلب خريطة الطريق من الشعب الفلسطيني والدول العربية إقامة علاقات طبيعية مع الدولة المحتلة للأرض العربية ( إسرائيل ) وهذا ما نفذ أوليا بمؤتمر أنابوليس الأمريكي عام 2007 وهو بمثابة أمر دولي بفرض الدولة العبرية في قلب الوطن العربي كدولة ( يهودية ) قابلة للحياة والاستمرار .
وأخيرا يمكننا القول ، إن قرار تقسيم فلسطين في ذكراه الخامسة والستين ( 29 / 11 / 1947 – 2012 ) المشئومة وخطة خريطة الطريق المطروحة بميل عاطفي نحو الصهاينة من بعده لن يكتب لها النجاح طالما العقلية الاستعمارية متسلطة في الأمم المتحدة وشريعة الغاب هي السائدة أولا وأخيرا . ولك الله يا شعب فلسطين المرابط فوق ثرى الوطن الغالي ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

كلمة أخيرة … الطائفة المنصورة .. وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ

يقول الله الحي القيوم جل جلاله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200) }( القرآن المجيد – آل عمران ) .
وجاء في مسند أحمد – (ج 45 / ص 281) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” .

لقد اثبتت معركة حجارة السجيل الفلسطينية ، التي واجهت فيها فصائل المقاومة الفلسطينية بجناحيها الاسلامي والوطني ، عملية ( عمود السحاب ) العدوانية الصهيونية ضد قطاع غزة ، واستمرت لمدة 8 ايام متواصلة ( 14 – 21 تشرين الثاني 2012 ) ، هي بداية التحرك العسكري والسياسي الفعلي لاستعادة الحقوق الفلسطينية المغتصبة ، حيث أطلقت المقاومة الفلسطينية قرابة 2500 صاروخ فلسطيني قصير ومتوسط المدى ، ضد المستعمرات اليهودية في فلسطين المحتلة عام 1948 ، وفي مقدمتها تل ابيب والقدس وعسقلان واسدود وهرتسيليا وديمونا وملبس ( ريشون لتصيون ) وغيرها .
ونقولها للمرة المليون تلو البليون ، إن النصر المؤزر سيكون حليف فلسطين العربية المسلمة المجاهدة بالخيارين المتلازمين : العسكري والسياسي بوحدة الفصائل الاسلامية والوطنية ، قولا وفعلا ، وليس بالخيار السياسي الوحيد الفاشل اصلا ، لغياب قوة الردع وتوازن الرعب . وهذا الفتح الإسىلامي المبين ، سيتحقق إن عاجلا أو آجلا ، لأن الشعب الفلسطيني شعب حي يدافع عن حقوقه مهما طال الزمن ، رغم مرور قرابة قرن من الزمان من الظلم الشديد في الأرض المقدسة ، وإنا لصادقون ، وانتظروا إنا منتظرين .
وفي هذا الصدد ، لا بد من الإكثار من ترديد دعاء نبي الله نوح عليه السلام : { وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا (26) إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا (27) رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا (28) } ( القرآن المجيد – نوح ) .
كما ندعو ونقول والله المستعان ، كما قال نبي الله شعيب عليه السلام ، كما نطقت الآيات القرآنية الكريمة : { قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)}( القرآن المجيد – هود ) .

والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
تحريرا في

k_alawneh@yahoo.com

جوال 0598900198

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 627×1147.


__________________
هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 583×206.

أسطورة الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) بالخرائط 15 أيار 1948 – آب 2022 م د. كمال علاونه

أسطورة الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) بالخرائط

15 أيار 1948 – آب 2022 م

د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
الرئيس التنفيذي لشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
فلسطين العربية المسلمة

يصادف يوم 15 أيار – مايو ، الذكرى السنوية لقيام الكيان اليهودي – الصهيوني – الإسرائيلي ، حيث يحتفل يهود فلسطين المحتلة والعالم بهذه الذكرى الأليمة على قلوب ومسامع وأبصار شعب فلسطين ، والأمتين العربية والإسلامية ، حيث شرد وطرد أهل البلاد الأصليين ، ومورست ضدهم شتى اصناف التمييز العنصري والملاحقة العسكرية والاقتصادية والسياسية القائمة على الإرهاب . فقد بقى في فلسطين المحتلة عام 1948 في مناطق الجليل والمثلث والنقب والساحل الفلسطيني قرابة 160 ألف عربي فلسطيني ، من المسلمين والنصارى أو ما يعادل 12 % ، بينما سيطر حوالي 600 ألف يهودي على نحو 20.770 كم2 ، أو ما يعادل 77.4 % من إجمالي مساحة فلسطين الكبرى من البحر الأبيض المتوسط غربا حتى نهر الأردن شرقا ، ومن خليج إيلة جنوبا حتى الناقورة شمالا .
وفي هذا العام 2009 ، إحتفل يهود فلسطين المحتلة بما يسمى ( عيد أو يوم الاستقلال الصهيوني ) بالذكرى الحادية والستين لميلاد ( إسرائيل ) المزيفة ،
في 29 نيسان – إبريل 2009 ، لأنهم يحتفلون حسب التقويم العبري القمري وليس الشمسي الإفرنجي ، وفي كل سنة يحتفلون بيوم ( الاستقلال ) وهو يوم النكبة الكبرى لأهل فلسطين الأصليين، بتاريخ شمسي مختلف عن السنة السابقة .
ويطلق يهود العالم وفلسطين على الأرض المقدسة ( فلسطين المباركة ) تسمية صهيونية تزعم أنها ( أرض الميعاد – أرض التوارة لشعب التوراة – الشعب المختار ) زورا وبهتانا ؟؟؟
ويبلغ عدد سكان فلسطين المحتة جميعها من بحرها لنهرها ، 5.593 مليون يهودي ، من شتى الطوائف اليهودية من الإشكناز والسفارديم ( الغربيين والأوروبيين ) واليهود الآسيويين والإفريقيين وغيرهم ، من أصل 15.5 مليون يهودي في العالم ، ويقطن فلسطين الآن حوالي 5.3 مليون عربي فلسطيني من المسلمين والنصارى والدروز والبدو . وتبدو كفة التوازن السكاني قريبة الحال ، حيث يخاف اليهود الصهاينة من ما يطلقون عليه القنبلة السكانية العربية في ارض فلسطين الكبرى التي يزعمون أن العرب يهددون مستقبلهم الاستعماري .
وكان أعلن دافيد بن غوريون رئيس اللجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية العالمية ، عن قيام الكيان الصهيوني ( دولة إسرائيل ) في أرض فلسطين ، حيث صعد على مبنى بلدية تل أبيب في 14 أيار 1948 ( 5 أيار 5708 عبرية ) ، وهو اليوم الذي أعلنت فيه بريطانيا عن جلاء قواتها ( الانتداب ) عن البلاد . وكانت عدة تيارات تصارعت في تسمية الكيان الصهيوني الوليد ما بين : دولة إسرائيل ، أو دولة صهيون ، أو دولة اليهود أو دولة إسحاق وغيرها من الأسماء فاستقر الوضع على الاسم المزيف ( دولة إسرائيل ) علما بأن إسرائيل هو نبي من أنبياء الله ( يعقوب ( إسرائيل ) بن اسحاق بن إبراهيم عليهم السلام . وهو من الأنبياء الموحدين لله جل جلاله ، وليس من المنافقين والسفهاء والفاسقين كما هو حال يهود فلسطين الحاليين الذين لا يمتون بصلة دم أو قرابة أو رسالة لنبي الله إسرائيل .
كما إن إسرائيل ، النبي من عباد الله الصالحين لم يسبق وأن اقام دولة لها ولأحفاده في فلسطين ، بل هاجر وبنيه وزوجته راحيل وعائلته البالغ عددها 55 فردا إلى مصر ، وتوفي هناك هو وأولاده جميعا ، ومن بينهم يوسف عليه السلام .
وقد أعلن بن غوريون زعيم المنظمات اليهودية – الصهيونية الإرهابية ، آنذاك وثيقة إعلان قيام الكيان اليهودي الجديد ( دولة إسرائيل ) في فلسطين نقتطف منها المزاعم الصهيونية التالية :

دافيد بن غوريون

” أرض إسرائيل هي مهد الشعب اليهودي . هنا تكونت شخصيته الروحية والدينية والسياسية . وهنا أقام دولة للمرة الأولى … بعد أن نفي عنوة عن بلاده ، حافظ الشعب على إيمانه بها طيلة مدة شتاته …
سعى اليهود جيلا تلو جيل ، مدفوعين بهذه العلاقة التاريخية والتقليدية في إعادة ترسيخ أقدامهم في وطنهم القديم … جاؤوا إليها روادا ومدافعين ، فجعلوا الصحاري تتفتح ، وأحيوا اللغة العبرية ، وبنوا المدن والقرى ، وأوجدوا مجتمعا ناميا يسيطر على اقتصاده الخاص وثقافته ، مجتمع يحب السلام ، لكنه يعرف كيف يدافع عن نفسه وقد جلب نعمة التقدم إلى جميع سكان البلاد ، وهو يطمح إلى تأسيس أمة مستقلة .
انعقد المؤتمر الصهيوني الأول في سنة 5657 عبرية ( 1897 م ) بدعوة من تيودور هرتزل ، الأب الروحي للدولة اليهودية ، وأعلن المؤتمر حق الشعب اليهودي في تحقيق بعثه القومي في بلاده الخاصة به .
وأعترف وعد بلفور الصادر في 2 نوفمبر 1917 بهذا الحق . وأكده من جديد صك الانتداب البريطاني المقرر في عصبة الأمم ، وهي التي منحت بصورة خاصة موافقتها العالمية على الصلة التاريخية بين الشعب اليهودي وأرض إسرائيل ، واعترافها بحق الشعب اليهودي في إعادة بناء وطنه القومي …
لقد تابع الذين نجوا من الإبادة النازية في أوروبا وكذلك سائر اليهود في بقية أنحاء العالم ، عملية الهجرة إلى أرض إسرائيل … ولم يكفوا أبدا عن توكيد حقهم في الحياة الحرة الكريمة وحياة الكدح الشريف في وطنهم القومي . وساهمت الجالية اليهودية في هذه البلاد خلال الحرب العالمية الثانية بقسطها الكامل في الكفاح …
أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة في التاسع والعشرين من نوفمبر 1947 ، مشروعا يدعو إلى إقامة دولة يهودية في أرض إسرائيل ، وطالبت الجمعية العامة سكان أراضى إسرائيل باتخاذ الخطوات اللازمة من جانبهم لتنفيذ ذلك القرار … وبناء عليه ، نجتمع هنا نحن أعضاء مجلس الشعب ، ممثلي اليهود في أرض إسرائيل والحركة الصهيونية ، في يوم إنتهاء الانتداب البريطاني على أرض إسرائيل . وبفضل حقنا الطبيعي والتاريخي ، وبقوة القرار الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ، نجتمع لنعلن بذلك قيام الدولة اليهودية في ارض إسرائيل ، والتي سوف تدعى ” دولة إسرائيل ” .
ونعلن أنه منذ لحظة إنتهاء الانتداب هذه الليلة عشية السبت في السادس من أيار ( مايو ) سنة 5708 عبرية ( الموافق الخامس عشر من مايو سنة 1948 ميلادية ) وحتى قيام سلطات رسمية ومنتخبة للدولة طبقا للدستور الذي تقره الجمعية التأسيسية المنتخبة في مدة لا تتجاوز أول أكتوبر سنة 1948 . منذ هذه اللحظة سوف يمارس مجلس الشعب صلاحيات مجلس دولة مؤقت ، وسوف يكون جهازه التنفيذي الذي يدعى ” إسرائيل ” …
ونناشد السكان العرب في دولة إسرائيل ، وسط الهجوم الذي يشن علينا ومنذ شهور ، أن يحافظوا على السلام وأن يشاركوا في بناء الدولة على أساس المواطنة التامة القائمة على المساواة والتمثيل المناسب في جميع مؤسسات الدولة المؤقتة والدائمة …
وإننا نناشد الشعب اليهودي في جميع أنحاء المنفى الالتفاف حول يهود أرض إسرائيل ومؤازرتهم في مهام الهجرة والبناء والوقوف إلى جانبهم في الكفاح العظيم لتحقيق الحلم القديم ، ألا وهو خلاص إسرائيل .
إننا نضع ثقتنا في الله القدير ، ونحن نسجل توقيعنا على هذا الإعلان ، خلال هذه الجلسة لمجلس الدولة المؤقت على أرض الوطن في مدينة تل أبيب ، عشية هذا السبت الخامس من أيار 5708 عبرية ( الموافق الرابع عشر من مايو 1948 ) . ( إنتهى ) .

وكانت وضعت المنظمة الصهيونية العالمية بزعامة تيودور هرتزل في آب 1897 م في مدينة بال ( بازل ) السويسرية ، العلم الصهيوني بمثلثية المقلوبين مع بعضهما البعض وخطين أزرقين على لوحة بيضاء ، والنشيد الصهيوني ( هتكفاه – الأمل ) والمشعدان اليهودي رموزا لدولة اليهود كما أطلق عليها هرتزل ف يكتابه ( دولة اليهود ) الذي ألفه عام 1896 وأصبح ( كتابا مقدسا ) ليهود العالم .

تفنيد وإبطال إعلان قيام الكيان الصهيوني


لقد أعلن بن غوريون عن تنصيب نفسه رئيسا للوزراء وتشكيل مجلس وزاري يهودي في فلسطين ، وتم تعيين حاييم وايزمن رئيسا للدولة اليهودية . ولم يعلن دستور أو حدود للدولة المعلنة . واستند اليهود الذين أعلنوا عن قيام الكيان اليهودي – الصهيوني – الإسرائيلي على عدة بنود أساسية هي :
أولا : الحق اليهودي التاريخي المزعوم في أرض فلسطين ، وهذا ما أثبتنا بطلانه قانونيا وتاريخيا وسياسيا ، وسكانيا . فالنبي المسلم إبراهيم عليه السلام ، كما أشار القرآن المجيد لذلك لم ينشأ دولة خاصة به خلال إقامته بفلسطين نحو 149 عاما ، كما تشير كتب التاريخ إلى أن النبي يعقوب ( إسرائيل ) حفيد إبراهيم عليه السلام لجأ إلى مصر نحو عام 1656 ق . م وكان عدد بني يعقوب عندما رحلوا إلى مصر نحو 50 شخصا عاشوا كجزء صغير في ارض كنعان من الشعب العربي الكنعاني . وفي هذا الصدد نورد تسلسل عدد اليهود في فلسطين التي يزعم اليهود أن لهم حقا تاريخيا وقوميا بها ، منذ ثمانية قرون من الزمن : لم يكن سنة 636 م وقت فتح القدس أي يهودي في القدس ، وبلغ عددهم عام 1171 م حسبما أورد بنيامين تدولا 200 يهودي منهم يهودي واحد في القدس ، وفي عام 1267 كانت هناك عائلتان يهوديتان تعملان في الصباغة في القدس عدد افرادهما نحو عشرة أفراد ، حسبما ذكر موسى بن نحمان جيروندي . وفي عام 1560 وصل عدد اليهود في القدس 115 يهوديا ، وفي عام 1670 وصل عدد اليهود 150 يهوديا حيث عجزوا عن دفع الدين المترتب عليهم ألف قرش ، وفي مطلع القرن التاسع عشر ارتفع عدد اليهود إلى ثمانية آلاف يهودي ، ثم إلى 12 ألف يهودي عام 1845 وذلك بعد حملة إبراهيم باشا على فلسطين ثم ارتفع إلى 24 ألف يهودي عام 1882 ، ثم 47 ألف يهودي عام 1890 ، ثم 50 ألف يهودي عام 1900 زاد إلى 85 ألف يهودي عام 1914 ثم انخفض إلى 56 ألف يهودي في جميع أرجاء فلسطين ما بين عامي 1916 – 1918 ، وفي عام 1922 ارتفع عدد اليهود إلى 83 ألف يهودي . فهذا التسلسل السكاني العددي يفند الإدعاءات اليهودية – الصهيونية في أرض فلسطين فلغة الأرقام هي من أقوى اللغات التي يجب الاستناد عليها في هذا المجال . فأين الحق التاريخي المزعوم ؟ وأين الوجود التاريخي القومي لما يسمى بدولة اليهود .
ثانيا : قرار المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 . وهو مؤتمر يهودي عقد في القارة الأوروبية ليعمل على تجميع اليهود من مختلف دول العالم لفلسطين . وبالتالي فهو مؤتمر استعماري يهدف إلى وضع فلسطين مجددا تحت الاستعمار اليهودي ، وهذا لا يعطي اليهود حقا بأي حال من الأحوال بإقامة دولة يهودية لهم في أرض فلسطين العربية الإسلامية .
ثالثا : وعد بلفور البريطاني عام 1917 . وهو وعد استعماري ، منحته بريطانيا لاستقطاب يهود العالم من ألمانيا والنمسا وأوروبا والولايات المتحدة وغيرها لصالح الحلفاء وتدمير البنى الداخلية لدول المحور . وهذا لا يعطي أيضا حقا وامتيازا ليهود أجانب ويطرد أهل البلاد الأصليين من مواطنهم الأصلية لإقامة كيان غريب يدمر أمانيهم وأماني الأجيال الفلسطينية القادمة .
رابعا : صك الانتداب البريطاني على فلسطين . وهو وثيقة استعمارية أيضا لا يمكن الاستناد عليها لإعلان حق من حقوق أي كان في أي بقعة كانت ، ففلسطين خضعت للاحتلال البريطاني منذ عام 1917 – 1948 وهذا لا يمنحها الحق في منح أرض فلسطين المباركة لغيرها من المستعمرين اليهود الجدد ، فالاحتلال لا يمكن أن يورث إلا احتلالا ولا يمكن أن يورث حقا من الحقوق السياسية أو غيرها .
خامسا : قرار تقسيم فلسطين الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني 1947 . وهذا القرار كغيره من القرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة غير ملزم وهو قرار استعمار يصدر بضغط الدول الكبرى الاستعمارية وخاصة الولايات المتحدة لتقديم فلسطين هدية من هدايا الحرب العالمية الثانية لليهود ، فلم يصدر عن مجلس الأمن الدولي وإنما عن الجمعية العامة التي تعتبر جميع قراراتها غير ملزمة أصلا . وحتى إن هذا القرار الذي أدعت المنظمة الصهيونية أنها لجأت إليه ، خصص لها مساحة 5 ر14 ألف كم2 في قرار التقسيم بينما أعلن الكيان الصهيوني – اليهودي – الإسرائيلي على مساحة 770 ر20 كم2 وهذا يعادل 4 ر77 % من إجمالي مساحة فلسطين .
سادسا : الإرهاب الصهيوني : المتمثل بالسيطرة على جزء كبير من أرض فلسطين بالقوة . وهذا هو البند القوي والأساسي للاستيلاء عمليا على الأرض الفلسطينية ، فثمة حدود الكيان اليهودي المصطنع الذي أعلن عنه أينما تصل الدبابات والمدفعية والطائرات الصهيونية .
سابعا : لقد أعلنت ما سميت بوثيقة الاستقلال اليهودي ( دولة إسرائيل ) من شخصية يهودية ولدت في بولندا في قارة أوروبا عام 1886 م ( توفي عام 1973 ) ، أي من شخص غريب عن فلسطين ولا يمت بأي صلة لفلسطين لا من قريب أو بعيد بل جاء مستعمرا ليتزعم الهاغاناة الصهيونية العسكرية .
وقد جاء الإعلان عن تأسيس الكيان اليهودي – الإسرائيلي من الحركة الصهيونية ، كحركة أجنبية غريبة
عن البلاد ، وأعضاؤها جاؤوا كمستعمرين وهم غير مواطنين إذ أنهم لا يملكون صلاحية أو أهلية أو حق إعلان كيان أو دولة لهم في أرض غيرهم ، وهي أرض تعود للشعب الفلسطيني الأصيل في وطنه . وبناء عليه ، فإن عملية الإعلان عن ( استقلال إسرائيل ) هي باطلة قانونيا وسياسيا وتاريخيا وسكانيا وهي إلى زوال قريبا لأنه ما بني على باطل فهو باطل إلى قيام الساعة .

زوال إسرائيل حتمية تاريخية إسلامية

ومن نافلة القول ، إن يهود فلسطين والعالم يسعون لإقامة ما يسمى ( إسرائيل الكبرى ) في مساحة جغرافية واسعة من أرض العرب والمسلمين ، من نهر الفرات شرقا إلى نهر النيل غربا ، ومن أواسط تركيا شمالا حتى المدينة المنورة في شبة الجزيرة العربية جنوبا ، لتضم ( الجزء الأكبر من سوريا والعراق والأردن وفلسطين ولبنان ، وشمالي شبة الجزيرة العربية ) . وهذه الخريطة الغريبة العجيبة ، القديمة الجديدة المتجددة ، هي هرطقة ما بعدها هرطقة ، وأكاذيب وخرافات وأساطير قديمة وحديثة . ووضعت لهذه المؤامرة اليهودية – الغربية الخرائط ، وصكت فيها نقود صهيونية سابقة ، منذ عشرات السنين ، وخاصة وحدة العملة الصهيونية ( الأغورة ) التي توضح جليا حدود صهيون الكبرى يغلفها الشمعدان اليهودي بأسنانه السبعة لأعلى .

من جهة أخرى ، توقع بعض الباحثين المسلمين بالاستناد للإعجاز الرقمي في القرآن المجيد وخاصة سورتي : الإسراء ، وسبأ ، والاستناد لدورة مذنب هالي ، نهاية أسطورة الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) في عام 2022 والله أعلم ، بعد الإنشاء ب 74 سنة شمسية أو 76 سنة قمرية إسلامية .

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 579×484.

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 967×1378.

هذه الصورة تم اعادة تحجيمها . الحجم الافتراضي لها هو 800×549.

 

رسالة مفتوحة للجاليات اليهودية في فلسطين يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ نحو فلسطين عربية إسلامية جديدة د. كمال علاونه

رسالة مفتوحة
للجاليات اليهودية في فلسطين
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ
نحو فلسطين عربية إسلامية جديدة

 

د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الحنان المنان رب العالمين وكفى والصلاة والسلام على النبي العربي الأمي إمام المتقين محمد المصطفى ، ومن تبعه بإحسان وعلى اثره اقتفى ، أما بعد ،
يقول الله العزيز الحكيم ، ذو الجلال والإكرام ، بديع السماوات والأرض رب العرش العظيم ، في كتابه العزيز المبين : { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68)}( القرآن المجيد ، آل عمران ) .
يا معشر أبناء الجاليات اليهودية في فلسطين ، يا أبناء أوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية يا أبناء افريقيا ، يا أبناء استراليا، يا أبناء اليهود في كل مكان …
لقد جئتم بالعشرات والمئات الآلاف وعشرات الآلاف إلى ارض فلسطين العربية الإسلامية منذ عام 1868 م عندما أسست جماعة يهودية مستعمرة يهودية في ارض فلسطين المباركة ، تسمى مستعمرة بتاح تكفا أو ما تطلقون عليها مفتاح الأمل ، فاحتللتم قرية ملبس ومنطقة عيون قارة وأنشأتم هذا الوتد اليهودي في قلب ارض غيركم دون وجه حق ، لتفتحوا طريقا لكم من كراهية المجتمعات الأوروبية المسيحية لكم ، وفق سياسة اللاسامية التي أدعى فيها كبيركم الذين علمكم السحر والسكر والعربدة فيها المقامر تيودور هرتسل ، الأب الروحي العلماني الذي عانى من انفصام الشخصية بين اليهودية المائعة والمسيحية الضائعة ، وتتجهوا نحو ارض ليست بارضكم ، فأخذتم تتدافعون وتتدفقون نحو الأرض المقدسة دون وازع ديني أو فكري أو ايديولوجي بل جئتم لاستعمار فلسطين كمستعمرة اقتصادية تطبقون فيها انعزاليتكم والدعاوى الباطلة في التميز على الآخرين ، بأنكم شعب الله المختار ، وهو كما تعلمون ليس كذلك بل كنتم وما زلتم حيارى غير مطمئنين في ارض الغير الفلسطيني ، وطبقتم سياسة التطهير العرقي والتمييز العنصري السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي ، ضد ابناء فلسطين الأصليين ، .
يا ابناء الجاليات اليهودية الآتية من جميع قارات العالم لتستعمر فلسطين المباركة …
لقد أعددتم العدة الكاملة والشاملة للعودة إلى ارض غيركم ، وهي ارض الشعب العربي الفلسطيني المسلم ، المستضعف في الأرض والمغلوب على أمره ، وكان إعدادكم متواصلا بصورة متدحرجة ، منذ 140 عاما ( 1868 – 2008 ) فجلبتم كل ما تستطيعون من بشر وتقنية وأدوات الحرب من الوسائل التقليدية والحديثة البرية والبحرية والجوية ، فاستقدمتم كل شيء تستطيعون استقدامه ، من الطائرات والمدافع والدبابات والبوارج الحربية ، أضافة إلى الأسلحة النووية في المفاعلين النوويين في كل من ديمونا وهو المفاعل الكبير وتل أبيب وهو المفاعل الصغير ، وخضتم العديد من الحروب العدوانية ضد أهل المشرق العربي عموما وفلسطين خصوصا ، وطردتم وهجرتم مليون فلسطيني عام 1948 ، ومارستم عملية الإبادة الجماعية لفلسطين وأهلها ، إبادة جغرافية وبشرية ضد البشر والشجر والحجر ، ولكن شعب البلاد الأصلي من الشعب الفلسطيني المسلم ، لم يترك ارضه ودافع عن الأرض والعرض بكل ما أوتي من قوةالحق والإرادة والعزيمة ، فلم يترك يوما من الأيام الجهاد في سبيل الله بل بقي مرابطا وصابرا ومصابرا في ارض الرباط الإسلامي ، فلن يكل ولن يمل من المطالبة بحقوقه الفردية والجماعية كشعب وأمة ، وفي مقدمتها حق تقرير مصيره وإقامة دولة فلسطين المستقلة ، وعودة اللاجئين والنازحين إلى مواطنهم الأصلية في جميع أرجاء فلسطين ، في الجليل والمثلث والنقب والساحل الفلسطيني .
لقد أحتللتم جميع أرجاء فلسطين ، في حربين متباعدتين لتسهيل سيطرتكم على أرض فلسطين وشعب فلسطين ، فكانت الحرب الأولى عام 1948 ، التي أعلنتم خلالها عن قيام كيانكم اليهودي – الصهيوني – الإسرائيلي وسيطرتم بقوة الإرهاب والعنف على أكثر من ثلاثة ارباع فلسطين ( 770 ر 20 كم2 وهذا يعادل 4 ر 77 % من مساحة فلسطين التاريخية البالغة 27 الف كم2 ) فيما تطلقون عليه ( دولة إسرائيل ) ثم أكملتم احتلال بقية ارض فلسطين عام 1967 ضمن ما هيمنتم عليه من ارض عربية في المشرق العربي ، ولم تكف وتكتف صهيونيتكم عن تزييف تاريخ فلسطين وارض فلسطين ، فصنعتم لكم علما صهيونيا مكونا من لونين الأبيض والأزرق ، وخطين أزرقين يرمزان لسيطرتكم على ارض العرب ما بين النيل والفرات ، ووضعتم زورا وبهتانا درع نبي الله داود وسط علمكم الصهيوني للإيحاء لأنفسكم أولا وللناس ثانيا أنكم أتباع انبياء الله العظيم الحليم وهم منكم براء براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام ، وقد أقحمتم التوراة والزبور في اشياء غير حقيقية لتضليل الآخرين والتدليس عليهم ، ويضم علمكم الصهيوني النابع من عقلية الاستعمار اليهودي الأوروبي والأمريكي ، في ثناياه الحقد والكراهية للهلال الخصيب كله بما فيه بلاد الشام والعراق ، وحتى ارض الكنانة لم تسلم من شر قياديكم التواقين للاستعمار والسيطرة على الآخرين . وكما تعلمون فإنكم من المكابرين فقد وضع لكم هذه الراية زملاء واصدقاء تيودور هرتزل من يهود وصهاينة أوروبا ثم استخدم عدة طرق ترغيبية وترهيبية لاستقدامكم لأرض غيركم وهي ارض العرب والمسلمين ومن بينهم شعب فلسطين .
يا ايتها الجاليات والطوائف اليهودية في فلسطين … من الأحبار والعلمانيين والملحدين جميعا
لقد حرصتم على القدوم لفلسطين لأسباب اقتصادية واجتماعية ونفسية بالدرجة الأولى ، حيث وليتم هاربين من ارض أوروبا ، لتتخلصوا من المعازل اليهودية الجغرافية والدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والثقافية فيما أطلقتم عليه ( الغيتو ) فمنكم من ترك بلاده الأصلية ، لاقتناص فرصة ذهبية ، رحلة تاريخية جماعية أو فردية ، والبحث عن عمل مناسب بأجرة مناسبة ، مرتفعة اضعاف الأضعاف مما كنتم تتقاضونه في مختلف دول العالم ، فمثلا ، جاء نحو مليون يهودي أو ملحد منكم من منظمومة الاتحاد السوفياتي السابق أو الاتحاد الروسي ، بحثا على رزق جديد ليتقاضى 2000 دولار شهريا بدلا من 20 دولار كراتب شهري زمن الاتحاد السوفياتي المتوفي ، ومنكم من كان مقموعا في بلده وجاء ليستأسد على أهل فلسطين ، ليعوض النقص النفسي لديه ويمارس السادية ضد الآخرين المتمثلة بتعذيب الآخرين بتلذذ ، انتقاما لما عاناه من الآخرين في أوروبا أو الأمريكيتين . وهناك نسبة منكم من جاءت من أفريقيا هربا من الجوع والفقر والعوز المهين ، فلقيتم العرض الصهيوني مناسبا لكم لتخرجوا من الأرذلين والأسفلين لتكونوا من الآمرين الناهين ، أسألوا أهل إثيوبيا من اليهود وغيرهم الذين جاءوا لفلسطين ، ومنهم من هو ليس بيهودي أصلا . وهناك الكثرة الكاثرة منكم تركو أوطانهم الأصلية خوفا من ظاهرة العداء والانتقام المسيحية من أبناء الجاليات اليهودية التي عاثت في أوطان الأوروبيين فسادا وإفسادا وهي السياسات التي أتبعهما معظمكم ومعظم آبائكم الأولين ، من سياسة السيطرة الاقتصادية الربوية والتسلط الإعلامي والفاحشة الجسدية والإرهاب الفكري والجسدي ضد الآخرين ، فجئتم هاربين لفلسطين من هول ما لاقيتموه وما لاقاه آبائكم الأولين ، بدلا من إصلاح أنفسكم ، وتغيير طريقة حياتكم السادية ، علما بأن هذا يشكل اعتداء على حقوق أهل البلاد الأصليين .
يا معشر يهود فلسطين ..
من جميع الطوائف الغربية والشرقية ، من الاشكنازيم والسفارديم واليهود الشرقيين واليهود الإيرانيين واليهود العرب والفلاشا الأفريقيين
تعرفون أن تيودورهرتزل صاحب فكرة تجميعكم في فلسطين كان مقامرا ولاهيا ومارقا عن الدين ، بل كان علمانيا وصحبه من صحبة ماركس ولينين من الملاحدة المارقين الذي لا يؤمنون بدين سماوي ، فلا تقولوا أنكم جئتم باسم التوراة والدين ، فليس لكم في فلسطين أي حق ديني أو تاريخي أو قومي مبين ، لا في الأولين ولا في الآخرين ، فقد تقولون أنكم من بني إسرائيل ، وهذا كلام مردود عليكم ، فأنتم من يهود الخزر الذين اقاموا لهم كيانا قرب البحر الأسود في الأمم والزمان الغابرين ، فبني إسرائيل كما تذكر كتبكم المقدسة والتاريخية والتلمودية وغيرها لم يعد لهم وجود في فلسطين ، منذ أن أخرجهم الرومان وقضى عليهم كليا في عام 135 م ، والاسم الحالي الذي تسمون كيانكم ووجودكم السياسي به ( إسرائيل ) هو اسم على مسمى وليس حقيقيا كما أنكم في قرارة أنفسكم تعلمون وتخفون وتبطنون ما لاتعلنون .
لقد طرح تيودور هرتزل كبيركم الذي علمكم السحر والسكر والمقامرة والمغامرة في ارض الآخرين ، من ارض فلسطين من أهل آسيا المسلمين ، وليس من الأوروبيين الهاربين ، من اللاسامية والخوف والملاحقة ، طرح في كتابه دولة اليهود عام 1896 م الذي اقمتم بموجبه في نفوسكم ارض ميعاد لكم ، وصدقتم هذه الكذبة والتلفيق فاصبحتم وأهللتم عليها من هالات التصفيق والتصديق أو بقعة لإقامة دولة يهودية في الأرجنتين ، ثم فلسطين ، ثم سيناء وقبرص والعريش ثم أوغندا وشرق كينيا ، وكذلك وضع في مدوناته وأدبياته وقرارات المؤتمرات الصهيونية المتعاقبة وطرح سرا وعلنا استعمار مناطق أخرى مثل العراق وليبيا والبحرين وغيرها .
وسؤالا اريد أن اسالكم إياه ، وهو : لو أن لكم حق في فلسطين بشكل حقيقي ، هل طرح قائدكم وزعيمكم المفدى هذه الطروحات وكان مشتت الأفكار بهذه الطريقة ؟ يوما يريد استعمار الأرجنتين ، ويوما يريد استعمار فلسطين ، ويوما يريد أوغندا ، وتجول في قارات ثلاث باحثا عن بقعة جغرافية يهجر ويرحل لها أبناء الجاليات اليهودية الأوروبية هربا وخوفا وطمعا في الشعوب الأوروبية بسبب النفور الديني والاقتصادي والإعلامي منكم لأنكم كنتم تستخدمون ثلاثة اسلحة في مجتمعاتكم الأصلية الأوروبية والأمريكية وهي : الذهب والمال والإعلام والإرهاب أو العنف لابتزاز الآخرين من بني جلدتكم من القوميات الأوروبية الأخرى .
ما قالناه لكم آنفا يدلل على أن لا حق لكم في فلسطين ، من جميع النواحي القانونية والدينية والقومية والتاريخية ، فلا تبقوا مكابرين وتحاول بث أفكاركم كالسموم في جسد الأوروبيين
يا معشر يهود فلسطين ، لقد أغواكم الشيطان الرجيم إبليس اللعين ، المطرود من رحمة الله رب العالمين ، فعثتم فسادا وإفسادا في الأرض ، ارض الله ضد عباد الله ، وعذبتم شعبا مستضعفا في الأرض ، وأدعيتم التفوق والأحقية في جزء من بلاد المسلمين زورا وبهتانا ، فمارستم كبيرة من الكبائر وهي قول الزور ، وهي إدعائكم أن لكم حقا دينيا وتاريخيا وقوميا في ارض فلسطين ، أرض القوم الجبارين ، وبهذا فلن تنفعكم شفاعة الشافعين ، من بني آدم أجمعين ، في يوم الحساب أمام رب العالمين .
إن شئتم فاسالوا قارون اليهودي من قبلكم كيف خسف الله به وبداره الأرض ، عندما عتى عن أمر ربه العلي العظيم ، يقول الله جل جلاله : { إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآَتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76) وَابْتَغِ فِيمَا آَتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآَخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (77) قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ (78) فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (79) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ (80) فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ (81) وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ (82) تِلْكَ الدَّارُ الْآَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83 }( القرآن المجيد ، القصص ) . فخذوا عبركم وعظاتكم من قارون وأمثاله ، أن كنتم من النبهاء وكنتم من الراشدين ، ابتعدوا عن التعرض للمسلمين ولا تدخلوا المسجد الأقصى المبارك فهو للمسلمين ، وليس لكم لا حائط مبكى ولا هم يحزنون وإنما ذلك الحائط هو حائط البراق كما شهدت بذلك اللجنة الدولية المحايدة المكونة من سويدي وسويسري وهولندي المكلفة من عصبة الأمم عام 1929 . ولا تنسوا أن تأخذوا العبرة والعظة أيضا من ما يعانية أرئيل شارون الرجيم ، ملك يهود فلسطين في حين من أحيان فلسطين ، وهو السفاح الذي قتل من الفلسطينيين والعرب العزل عشرات الآلاف ، فهو الآن يغط في غيبوبة طويلة وسباق عميق منذ 4 كانون الثاني 2006 وحتى الآن ( 2008 ) فهو لا يموت فيها ولا يحيا ، جزاء ونكالا بما اقترفته يداه بحق المعذبين في أرضهم ارض آبائهم وأجدادهم الأولين ، وهذا جزء من عذابه الذي يعذبه به رب العالمين أحكم الحاكمين ، ناصر عباده المستضعفين في الأرض . وكذلك خذوا العبر والعظات وتذكروا إن كنتم من المتذكرين ، تذكروا المملكة اللاتينية وعاصمتها أورشليم ، وهي الممكلة الصليبية الخاطئة في ارض فلسطين في الأقوام الصليبيين الغابرين ، عندما أقاموا فيها نحو 88 عاما ثم هزمهم الإسلام والمسلمين بقيادة السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي في معركة حطين عام 1187 م . فانظروا هل بقي للصليبيين من باقية ، لا لن تجدوا لهم من باقية ، فقد أخذهم الله العزيز الحكيم أخذة رابية ، وأسر ملكهم غي لوزنيان الطاغية .
يا معشر يهود فلسطين .. الآتين من بلاد الصليبيين الأوروبيين والأمريكيين …
ثوبوا إلى رشدكم ، وأحكموا بالقسطاس المستقيم ، أتركوا شعب فلسطين وشأنه ، واتركوا أرض المسلمين ، وعودوا أدراجكم من حيث كنتم تأتون ، فما زلتم تحملون جنسيات دولكم ومواطنكم الأصلية من 102 دولة من دول العالم في القرن الحادي والعشرين ، فلن تفيدكم عملية تجميع نحو 4 ر 5 ملايين من اصل ما يقارب حوالي 5 ر 15 مليون يهودي من يهود العالم لفلسطين ، وهذا يدلل ويقنعكم قبل غيركم أنه حتى في ظل سن قانون عودة كل يهودي لفلسطين فلم يعود إلا نحو ثلث يهود العالم فهل أنتم معتبرون ؟ وهل انتم منتهون عن غيكم وضلالكم ؟ ولن تفيدكم بناء 1400 مستعمرة يهودية في فلسطين ، دعوكم من العقلية الاستعمارية اليهودية التي نفذتم سياستها طيلة 140 عاما ، وشردتم من أهل فلسطين مليونا ثم أصبحوا خمسة ملايين ، فلم تمكنوهم من العودة لأرض آبائهم وأجدادهم ، بينما أحللتم لأنفسكم المجئ لفلسطين دون حق أو مبرر قانوني وشرعتم قانون العودة اليهودية لفلسطين ، مكنتم من خلاله كل أوروبي أو غربي من القدوم لفلسطين ، تحت أسماء ومسميات ما أنزل الله بها من سلطان مبين ، فأطلقتم عليهم اسم القادمين الجدد ، أو الصاعدين إلى ُعلى فلسطين ،
وبهذه المناسبة الجليلة الأليمة ، مناسبة الذكرى الستين ، لاحتلال الصهيونية لفلسطين من قبل الاستعماريين السابقين من آبائكم صهاينة أوروبا الذي طردوا أصحاب البلاد فأننا ندعوكم إلى الآتي :
أولا : اعتناق الإسلام الحنيف ، لأنه لا دينان إسلام ويهودية في ارض فلسطين بتاتا ، إن أردتم أن تبقوا في ارض المسلمين فيكون لكم ما للمسلمين ، وعليكم ما عليهم وفق رسالة الإسلام السامية التي لا تميز بين المسلم والمسلم ، وتقوم على مبدأ إن أكرمكم عند الله أتقاكم كما يقول الله رب العباد أجمعين : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)}( القرآن المجيد ، الحجرات ) . ولا ضير في ذلك ، فقد طرح قبل ذلك تيودور هرتزل المخطط الأول لجلبكم لفلسطين ، الذي زار فلسطين مرة واحدة في حياته ، في زيارة قصيرة لا ثاني لها ، فلا رباط بينه وبين ارض فلسطين بأصحابها من الملايين ، طرح فكرة اعتناق اليهود في اوروبا الديانة النصرانية وأن تندمج الجاليات اليهودية في المجتمعات الأوروبية ، دينيا واجتماعيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وسواه ، والأولى إذا أردتم البقاء في فلسطين أن تعتنقوا الإسلام قلبا وقالبا ، لتتمكنوا من الاستقرار في فلسطين ارض المسلمين . فاتركوا دين آبائكم الأولين ، فالدين الإسلامي هو نور الدين المبين ولا تكونوا من المشركين أو الفاسقين ، فلا تؤذوا المسلمين واولياء الله الصالحين . يقول الله العزيز الحكيم : { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ (81) لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) }( القرآن الحكيم ، المائدة ) . وفي حديث نبوي ، عن اعتناق اليهود للإسلام ، جاء بصحيح البخاري – (ج 12 / ص 299) حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ أَقْبَلَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَدِينَةِ وَهُوَ مُرْدِفٌ أَبَا بَكْرٍ وَأَبُو بَكْرٍ شَيْخٌ يُعْرَفُ وَنَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَابٌّ لَا يُعْرَفُ قَالَ فَيَلْقَى الرَّجُلُ أَبَا بَكْرٍ فَيَقُولُ يَا أَبَا بَكْرٍ مَنْ هَذَا الرَّجُلُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْكَ فَيَقُولُ هَذَا الرَّجُلُ يَهْدِينِي السَّبِيلَ قَالَ فَيَحْسِبُ الْحَاسِبُ أَنَّهُ إِنَّمَا يَعْنِي الطَّرِيقَ وَإِنَّمَا يَعْنِي سَبِيلَ الْخَيْرِ فَالْتَفَتَ أَبُو بَكْرٍ فَإِذَا هُوَ بِفَارِسٍ قَدْ لَحِقَهُمْ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا فَارِسٌ قَدْ لَحِقَ بِنَا فَالْتَفَتَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ اللَّهُمَّ اصْرَعْهُ فَصَرَعَهُ الْفَرَسُ ثُمَّ قَامَتْ تُحَمْحِمُ فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ مُرْنِي بِمَا شِئْتَ قَالَ فَقِفْ مَكَانَكَ لَا تَتْرُكَنَّ أَحَدًا يَلْحَقُ بِنَا قَالَ فَكَانَ أَوَّلَ النَّهَارِ جَاهِدًا عَلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانَ آخِرَ النَّهَارِ مَسْلَحَةً لَهُ فَنَزَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَانِبَ الْحَرَّةِ ثُمَّ بَعَثَ إِلَى الْأَنْصَارِ فَجَاءُوا إِلَى نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ فَسَلَّمُوا عَلَيْهِمَا وَقَالُوا ارْكَبَا آمِنَيْنِ مُطَاعَيْنِ فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبُو بَكْرٍ وَحَفُّوا دُونَهُمَا بِالسِّلَاحِ فَقِيلَ فِي الْمَدِينَةِ جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَشْرَفُوا يَنْظُرُونَ وَيَقُولُونَ جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ فَأَقْبَلَ يَسِيرُ حَتَّى نَزَلَ جَانِبَ دَارِ أَبِي أَيُّوبَ فَإِنَّهُ لَيُحَدِّثُ أَهْلَهُ إِذْ سَمِعَ بِهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ وَهُوَ فِي نَخْلٍ لِأَهْلِهِ يَخْتَرِفُ لَهُمْ فَعَجِلَ أَنْ يَضَعَ الَّذِي يَخْتَرِفُ لَهُمْ فِيهَا فَجَاءَ وَهِيَ مَعَهُ فَسَمِعَ مِنْ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ رَجَعَ إِلَى أَهْلِهِ فَقَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ بُيُوتِ أَهْلِنَا أَقْرَبُ فَقَالَ أَبُو أَيُّوبَ أَنَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ هَذِهِ دَارِي وَهَذَا بَابِي قَالَ فَانْطَلِقْ فَهَيِّئْ لَنَا مَقِيلًا قَالَ قُومَا عَلَى بَرَكَةِ اللَّهِ فَلَمَّا جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ فَقَالَ أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ وَأَنَّكَ جِئْتَ بِحَقٍّ وَقَدْ عَلِمَتْ يَهُودُ أَنِّي سَيِّدُهُمْ وَابْنُ سَيِّدِهِمْ وَأَعْلَمُهُمْ وَابْنُ أَعْلَمِهِمْ فَادْعُهُمْ فَاسْأَلْهُمْ عَنِّي قَبْلَ أَنْ يَعْلَمُوا أَنِّي قَدْ أَسْلَمْتُ فَإِنَّهُمْ إِنْ يَعْلَمُوا أَنِّي قَدْ أَسْلَمْتُ قَالُوا فِيَّ مَا لَيْسَ فِيَّ فَأَرْسَلَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَقْبَلُوا فَدَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا مَعْشَرَ الْيَهُودِ وَيْلَكُمْ اتَّقُوا اللَّهَ فَوَاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِنَّكُمْ لَتَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ حَقًّا وَأَنِّي جِئْتُكُمْ بِحَقٍّ فَأَسْلِمُوا قَالُوا مَا نَعْلَمُهُ قَالُوا لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَهَا ثَلَاثَ مِرَارٍ قَالَ فَأَيُّ رَجُلٍ فِيكُمْ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ قَالُوا ذَاكَ سَيِّدُنَا وَابْنُ سَيِّدِنَا وَأَعْلَمُنَا وَابْنُ أَعْلَمِنَا قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ إِنْ أَسْلَمَ قَالُوا حَاشَى لِلَّهِ مَا كَانَ لِيُسْلِمَ قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ إِنْ أَسْلَمَ قَالُوا حَاشَى لِلَّهِ مَا كَانَ لِيُسْلِمَ قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ إِنْ أَسْلَمَ قَالُوا حَاشَى لِلَّهِ مَا كَانَ لِيُسْلِمَ قَالَ يَا ابْنَ سَلَامٍ اخْرُجْ عَلَيْهِمْ فَخَرَجَ فَقَالَ يَا مَعْشَرَ الْيَهُودِ اتَّقُوا اللَّهَ فَوَاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِنَّكُمْ لَتَعْلَمُونَ أَنَّهُ رَسُولُ اللَّهِ وَأَنَّهُ جَاءَ بِحَقٍّ فَقَالُوا كَذَبْتَ فَأَخْرَجَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
ثانيا : أن تقوموا بالسماح للاجئين والنازحين الفلسطينيين بالعودة إلى مواطنهم الأصلية ، في جميع المدن والقرى التي شردوا وهجروا وطردوا منها في الجليل والمثلث والنقب والساحل الفلسطيني ، في المدن والقرى أل 531 في ارض فلسطين المحتلة من قبلكم منذ ستين عاما ، عام 1948 . ليعودوا إلى صفد وطبرية وعكا وحيفا ويافا والعفولة والناصرة وتل الربيع ، وعسقلان واللد والرملة وبئر السبع وغيرها .
ثالثا : تعويض اللاجئين والنازحين الفلسطينيين ، المسلمين والنصارى على السواء ، ممن تضرر من أفعالكم الإرهابية الجماعية ضد أهل البلاد الأصليين ، وفق ما قررته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ التهجير الأول الذي حمل رقم قرار 194 ، وكان عدد هؤلاء الفلسطينيين المهجرين نحو مليون نسمة واصبح الآن تعدادهم أكثر من خمسة ملايين نسمة في المنافي والشتات العالمي ، فأصبح شعب فلسطين شعب عالمي بسبب العقاب الجماعي الذي تتبعونه منذ ستين سنة من السنوات العجاف .
رابعا : إقامة دولة واحدة موحدة جديدة تحمل اسم ( فلسطين العربية المسلمة ) في ارض فلسطين الكبرى من بحرها غربا هو البحر الأبيض المتوسط ، إلى نهرها شرقا وهو نهر الأردن أو الشريعة . ويتم الاتفاق على نظام الحكم فيها ، ويسن دستور إسلامي وحدود لها وعلم واحد ونشيد واحد وبرلمان واحد وجيش واحد ، ويحتفظ فيها بحق المواطنة كل من يعيش فيها ممن يعتنقون الإسلام ، مع احتفاظ أهل الذمة من النصارى ( المسيحيين ) بحقوقهم كاملة اسوة بجيرانهم العرب المسلمين الذين ستصبحون منهم . ويكون علم جديد لفلسطين الجديدة ويعيش فيه الجميع في وئام وحب وتعاون بعيدا عن الخصام والاحتكام للسلاح الأقوى ، فقوة الحق أقوى من قوة السلاح ، والتاريخ أكبر شاهد على ذلك فالاحتلال سيزول عاجلا أو آجلا .
خامسا : كل من أعضاء الجاليات اليهودية الذي لن يعتنق الإسلام ، فعليه مغادرة البلاد ، من حيث أتى بالوسائل السلمية ، لتحاشي سفك الدماء المستمر والحرب الطاحنة التي تشن ضد ابناء شعب فلسطين ، وندعوكم أن تتذكروا قدرة الله العزيز الحكيم عليكم حينما أنتم تقدرون على شعب فلسطين ، فالأيام دول ، يوم لك ويوم عليك . ومن يبقى منكم مسالما في البلاد فلهم حق الحياة الطبيعية مع دفعهم للجزية عن يد وأنتم وهم صاغرون وهذا الهدى أحق أن يتبع قبل أن يأتي يوم يكون فيه شعار المسلمين : أخرجوا اليهود من فلسطين ، في جلاء إسلامي مبين .
سادسا : عدم اللجوء للإرهاب بين أبناء الدولة الفلسطينية العربية الإسلامية الجديدة ، وتساوى الجميع أمام القانون ، وعدم الالتجاء للأجانب مثل إمبراطورية الشر الأمريكية وزميلتها البريطانية وعدم السماح لهم بالتدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدولة العتيدة المقترحة .
سابعا : يعيش الجميع في إخاء ومساواة وعدل بعيدا عن النعرات العنصرية والقومية والطائفية ، ويكون إرساء السلام بين الجميع ، وفق سياسة إسلامية مثالية تطبق على الجميع بلا استثناء .
ثامنا : إقامة علاقات طبيعية قائمة على الاحترام والاحترام المتبادل بين جميع شعوب المنطقة ، وتذوب فيها سياسة البقاء للأقوى ، واتباع سياسة البقاء للأصلح الأتقى والأنقى .وبذلك تنتهي الصراعات والخلافات والصدامات وتحقن فيها الدماء بين الجميع ، ولا غالب ولا مغلوب ، لأن الجميع عباد الله صالحين وفق تعاليم الإسلام في الأرض دين الله رب العالمين .
هذه الأفكار ، أدعوكم فيها يا معشر يهود فلسطين ، لقراءتها بتمعن وإمعان وتذكروتفحص وتمحيص فإن الذكرى تنفع الغافلين أمثالكم ، ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين الظالمين الطغاة الأفاكين ، ولا تستمروا في ظلم شعب فلسطين فتكونوا في الآخرة من المقبوحين ، فابعدوا عن نار جهنم وردوا المظالم إلى أصحابها قبل يوم الدين ، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، وقال إنني من المسلمين . لقد أخطأتم بحق شعب فلسطين ، وبحق العرب والمسلمين ، فارجعوا عن غيكم ولا تستمروا في الباطل وتكونوا من المبطلين . بل كونوا عباد الله في ارض الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين ، ولا تتبعوا الضالين من الصليبيين ، ولا تكونوا من المغضوب عليهم فتصبحوا من الخاسرين في الدنيا والآخرة ، فلا تنسوا يوم الحساب العظيم . فهذه تذكرة للغافلين الظالمين الذين يحيدون على الحق القويم والصراط المستقيم ويبتعدون عن الإسلام ويحاربونه بشتى الطرق والوسائل الخبيثة . فعلكيم المبادرة لاتباع الإسلام العظيم ، وهذا رسول الله عيسى بن مريم ينصحكم فكونوا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، فتكونوا من المفلحين والفائزين بجنان النعيم ، ولا ترتدوا على أدباركم كافرين ، يقول الله الحي القيوم ، رب العالمين أحمعين : { وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (10) تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (11) يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12) وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (13) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ (14)}( القرآن الحكيم ، الصف ) .
يا معشر ابناء يهود كونوا من المتقين الأخيار واتبعوا الإسلام تفلحوا وتنجوا في الدارين في الدنيا والآخرة ، قبل أن يخسف بكم الله الأرض ويزلزل أقدامكم إن بقيتم على الطريق الأعوج المعوج ، أتركوا الظلم والبهتان والزور والربا والحرب الشعواء ضد أهل فلسطين الأصليين ، فإنكم أنتم الطارئين ، ولا تبقوا تعيثوا في الأرض فاسدين ومفسدين ، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ، وابتعدوا عن شهادة الزور والتزوير اتركو الباطل وأركبوا مع الركب الحق ، ركب الإسلام ا
فإن رفضتم ، ورفضكم لن يكون إلا للمكابرة ، والرياء والنفاق العام ، فإن هناك بشرى ربانية إسلامية ، يقول الله القوي العزيز : { وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174) وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176) فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ (177) وَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (178) وَأَبْصِرْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (179) سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)}( القرآن المجيد ، الصافات ) . وهناك بشرى نبوية إسلامية حقة ستأتي ولو بعد حين ، من رسول الله النبي العربي المصطفى محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم كما جاء بصحيح مسلم – (ج 1 / ص 373) قال جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ” لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي يُقَاتِلُونَ عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ قَالَ فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَقُولُ أَمِيرُهُمْ تَعَالَ صَلِّ لَنَا فَيَقُولُ لَا إِنَّ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ أُمَرَاءُ تَكْرِمَةَ اللَّهِ هَذِهِ الْأُمَّةَ “. وورد بمسند أحمد – (ج 45 / ص 281) قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَأَيْنَ هُمْ قَالَ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ” . وجاء بصحيح البخاري – (ج 10 / ص 70) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ للمسلمين :” تُقَاتِلُونَ الْيَهُودَ حَتَّى يَخْتَبِيَ أَحَدُهُمْ وَرَاءَ الْحَجَرِ فَيَقُولُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي فَاقْتُلْهُ “. وفي رواية أخرى ، كما جاءت بصحيح البخاري – (ج 11 / ص 427) عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : تُقَاتِلُكُمْ الْيَهُودُ فَتُسَلَّطُونَ عَلَيْهِمْ ثُمَّ يَقُولُ الْحَجَرُ يَا مُسْلِمُ هَذَا يَهُودِيٌّ وَرَائِي فَاقْتُلْهُ . وفي حديث غيره ، ورد بصحيح مسلم – (ج 14 / ص 140) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ فَيَقْتُلُهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ فَيَقُولُ الْحَجَرُ أَوْ الشَّجَرُ يَا مُسْلِمُ يَا عَبْدَ اللَّهِ هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ إِلَّا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ ” .
فلا تكونوا من المقتولين على أيدي المؤمنين المسلمين ولو بعد حين ، كونوا من التوابين الأوابين المستغفرين المسلمين . وكونوا من أتباع الإسلام العظيم حتى لا تكونوا من المخرجين من أرض العرب والمسلمين ولو بعد حين ،
فلن تقدروا على إنهاء شعب فلسطين العربي المسلم ، بالقتل والتهجير والترحيل والطرد والإرهاب ، فهذه كفاية من الله رب العالمين بتثبيت ابناء شعب فلسطين في أرض المسلمين ، وسيأتيهم الفتح والنصرالمبين من رب العباد أجمعين ، فانتظروا إنا معكم منتظرين ، ولا تتولوا مدبرين ومسرفين ومشركين . وستعلمن نبأه بعد حين .
اللهم إني قد بلغت اللهم فأشهد ،
اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد ،
اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد .
والسلام على من اتبع الهدى في العالمين .

محاضرة إعلامية للدكتور كمال علاونه لطلبة المذياع الحديث بجامعة النجاح الوطنية

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 9 أيلول 2008 الساعة: 04:49 ص

محاضرة إعلامية للدكتور كمال علاونه
لطلبة المذياع الحديث بجامعة النجاح الوطنية

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) ألقى د. كمال علاونه أستاذ العلوم السياسية والإعلام في فلسطين محاضرة عن نشأة الإعلام الإذاعي الفلسطيني وتجربة إذاعة صوت فلسطين أمام طلبة مساق ( المذياع الحديث ) من قسم الصحافة في الحرم القديم بجامعة النجاح الوطنية في نابلس يوم الاثنين 8 أيلول 2008 .

د. كمال علاونه

 
وكان د. موسى عليان أستاذ الإعلام في جامعة النجاح الوطنية وجه دعوة للدكتور كمال علاونه للاستفادة من تجارب مهنية إذاعية وإطلاع الطلبة على نشأة إذاعة صوت فلسطين حيث عمل د. كمال علاونه 8 سنوات ضمن الفوج الإذاعي الأول لهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في اريحا ورام الله منذ عام 1994 – 2001 .
وقد رحب د. موسى عليان بالدكتور كمال علاونه وعرف الطلبة عليه كصحفي سابق في هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية وأستاذا للعلوم السياسية ، مشيرا إلى أن هذه الاستضافة تأتي لتسليط الضوء على العمل المهني الإذاعي الفلسطيني ضمن الارتقاء بالصحافة والمزج بين النظري والعملي في تدريس مساق ( المذياع الحديث ) ونقل تجربة مهنية للطلبة وتواصل قسم الصحافة مع الفعاليات والتجارب الإذاعية المهنية الشخصية والعامة في فلسطين .
ثم شكر د. كمال علاونه الدكتور موسى عليان على الاستضافة وتعريف طلبة قسم الصحافة في جامعة النجاح على إذاعة صوت فلسطين والإعلام الإذاعي والتلفزيوني الفلسطيني في البلاد .

الحرم القديم لجامعة النجاح الوطنية – نابلس

والقى د. علاونه محاضرة عن نشأة هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية ، وتم التركيز على إذاعة صوت فلسطين حيث كانت أول إذاعة فلسطينية تنطلق من ارض الوطن في 1 تموز 1994 وطبيعة ونوعية إعداد البرامج الإذاعية المقدمة عبر الإذاعة من نشرات الأخبار المحلية والعربية والعالمية ، والبرامج السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها ذاكرا بأن رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية كان الصحافي رضوان أبو عياش ، ومدير عام الإذاعة باسم أبو سمية .

ثم تلا إنشاء هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الحكومية إنشاء محطات إذاعية وتلفزيونية حزبية وأهلية وخاصة وجامعية وصل عددها 42 محطة مرئية ومسموعة طيلة الفترة السابقة منذ عام 1994 .
وأوضح د. كمال علاونه إن إذاعة صوت فلسطين استطاعت في بداية نشأتها أن تحوز على ثقة المستمعين في ارض فلسطين رغم البداية الصعبة والشاقة التي بدأت بها في ظروف استثنائية ، حيث نافست الإذاعات الإقليمية المحيطة من الإذاعة الإسرائيلية والإذاعات العربية المجاورة والإذاعات الأجنبية مثل مونت كارلو ، وبي . بي . سي وغيرها التي تعمل منذ عشرات السنين .
وتـطرق د. علاونه للمشكلات الفنية في التجهيزات التي واكبت نشأة الإذاعة الحكومية الفلسطينية سواء في تحديد موجة البث الإذاعي أو البدء باستوديو إذاعي واحد انطلق من مدينة أريحا ثم الانتقال لمدينة رام الله أو الكادر الإذاعي الصغير الذي ضم 15 صحافيا ومهندسا إذاعيا بالإضافة للإدارة .
واشار د. علاونه إلى طبيعة ونوعية البرامج الإذاعية التي قدمها شخصيا في إذاعة صوت فلسطين من أهمها برامج أسبوعية ويومية : في رحاب الجامعة ، وشؤون بلدية وقروية ، ومؤسساتنا ، وقضايا تعليمية وشبابية ، وشؤون عمالية ، ومحطات عمالية ، ونافذة على الوطن العربي ، وإفاق إيمانية ، وحديث الروح ، وبرامج موسمية في مناسبات إسلامية ووطنية خاصة وغيرها بالإضافة المشاركة في التقارير السياسية والاقتصادية في النشرات الإخبارية المحلية والعامة طيلة فترة عمله بإذاعة صوت فلسطين .
وقال د. علاونه إن التجهيزات الفنية الأولية لهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية عند بداية نشأتها عام 1994 جاءت من التبرعات الأجنبية الألمانية والدانماركية وغيرها حيث كانت تجهيزات بسيطة لا تفي بالغرض المطلوب لوسيلة إعلام فلسطينية ناشئة ينتظر منها الفلسطينيون الكثير .
وتحدث د. علاونه عن استهداف قوات الاحتلال الصهيوني لمبنى هيئةالإذاعة والتلفزيون الفلسطينية وضرب هوائيات الإرسال في مدينة رام الله عام 2001 إبان انتفاضة الأقصى ، وإلحاق الضرر بهيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية الذي ما زالت تعاني من هول تلك الضربة المفجعة من غياب الإرساليات الإذاعية والمبنى المناسب وموجات البث المتوسطة والاقتصار على موجات البث الطويلة .
وبين د. علاونه أنه أثناء عمله في هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية لم يكن يميز بين ابناء فلسطين ممن ينتمون لحركات وفصائل سياسية معينة في إجراء اللقاءات والأحاديث الإذاعية فمثل نموذجا للسياسة الإعلامية الموضوعية العامة لتكون صوت فلسطين لجميع الفلسطينيين من القوى الوطنية والإسلامية على السواء بلا استثناء دون تفضيل فصيل فلسطيني على الآخر فكانت الإذاعة تجري اللقاءات مع قيادات من حركة فتح وحركة حماس وحركة الجهاد الإسلامي والجبهات والأحزاب الفلسطينية الوطنية والإسلامية الأخرى حسب الحاجة الإعلامية وطبيعية النشرات الإخبارية والبرامج العامة والخاصة وطبيعة الأحداث على الساحة المحلية والخارجية .
من جهة أخرى ، طالب د. علاونه في المحاضرة جميع وسائل الإعلام الفلسطينية الإذاعية والفضائية والمطبوعة بأن تعمل لفلسطين والوحدة الوطنية الفلسطينية والابتعاد عن حملات التشهير الإعلامي والردح الحزبي لأن فلسطين أكبر من الجميع ، وينبغي الاعتصام بحبل الله المتين لأن الشعب الفلسطيني ما زال يرزح تحت وطأة الاحتلال الصهيوني ولا يميز الاحتلال بين هذا الفلسطيني أو ذاك أو بين حركة فلسطينية وأخرى فالجميع تحت مرمى الهدف الاحتلالي الصهيوني .
ودعا المحاضر د. كمال علاونه طلبة قسم الصحافة في جامعة النجاح الوطنية إلى العمل المهني الموضوعي لخدمة فلسطين والعمل الجاد من اجل فلسطين الوطن والشعب والابتعاد عن الحملات الإعلامية التي تسيئ لشعب فلسطين وعدم الانجرار وراء سراب الأوهام الإعلامية المضللة وتمنى للطلبة عملا إعلاميا موفقا في حياتهم حاثا إياهم على المبادرة للكتابة في وسائل الإعلام وهم في سنوات دراستهم الصحافة في الجامعة فالصحافة هواية ومهنة في الآن ذاته .
وفي نهاية المحاضرة أجاب المحاضر على استفسارات وتساؤلات طلبة المذياع الحديث التي تطرقت لمهنية وسياسة العمل الإذاعي الحكومي الفلسطيني وشكر قسم الصحافة في الجامعة على الاستضافة وخاصة دعوة الدكتور موسى عليان وتمنى لقسم الصحافة في جامعة النجاح الوطنية كل التقدم والإزدهار شاكرا إدارة جامعة النجاح الوطنية على إنشاء قسم الصحافة لطلبة فلسطين الذي تخرج منه عام 1986 .
يذكر أن د. كمال علاونه يعمل أستاذا للعلوم السياسية في جامعة فلسطين التقنية في طولكرم ( خضوري ) وعمل أستاذا غير متفرغ للإتصال والعلاقات العامة في جامعة القدس المفتوحة ، وحاضر في الدراسات الفلسطينية كأستاذ غير متفرغ في بعض الجامعات الفلسطينية منها جامعة النجاح الوطنية في وقت سابق .

أحداث التفجيرات التي نفذها تنظيم القاعدة الإسلامي بأمريكا في 11 أيلول 2001 في صور د. كمال علاونه

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 12 أيلول 2008 الساعة: 19:04 م

أحداث التفجيرات التي نفذها
تنظيم القاعدة الإسلامي بأمريكا
في 11 أيلول 2001 في صور
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (109) لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (110)}( القرآن المجيد ، التوبة ) .

الشيخ اسامة بن لادن أمير تنظيم القاعدة
أعلن عدة مرات عن قيام حركته بالتفجيرات في الولايات المتحدة الأمريكية
تفجيرات 11 أيلول 2001 العملاقة ضد الأمريكان
شارك فيها 19 مسلما من أعضاء تنظيم القاعدة العسكريين الذين تدربوا على قيادة الطائرات بالولايات المتحدة الأمريكية ذاتها .



المهندس محمد عطا درس الهندسة بألمانيا


رمزي بن الشيبة ( الفتاة الحبيبة جيني )

 

المواجهة العظيمة في عقر دار الأمريكيين

الدخان العظيم غير المسبوق في واشنطن


بعد أحداث 11 سبتمبر – ايلول 2001 التي سمتها القاعدة ( غزوة نيويورك – غزوة منهاتن ) وسماها الأمريكان الأعمال الإرهابية الكبيرة ، هاجمت امريكا أفغانستان واحتلتها وخاصة في كابول العاصمة الأفغانية ونصبت شخصية موالية لها تحمل الجنسية الأمريكية تمثلت في شخصية حامد كرازي ودمرت مئات المنشآت الأفغانية وقتلت آلاف المواطنين المسلمين في أفغانستان وطاردت الشيخ أسامة بن لادن أمير تنظيم القاعدة الإسلامي والملا محمد عمر أمير المؤمنين في أفغانستان وأمير حركة طالبان ، وأنهت وجود الإمارة الإسلامية الأفغانية .
وفي الذكرى السابعة 11 أيلول 2001 – 2008 ، لتفجيرات واشنطن وتدمير برجي التجارة العالميين في عاصمة المال العالمي وضرب وزارة الدفاع الأمريكية في واشنطن لأول مرة في التاريخ الأمريكي ما زال أسامة بن لادن حيا يرزق طليقا ، وكذلك الحال مع الملا محمد عمر أمير حركة طالبان ، وذلك رغم رصد 100 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن بن لادن ، والنتيجة صفر لا أحد .

اسرى في معتقل غوانتنامو الأمريكي
واحتجاز 600 اسير مسلم من
جنسيات عربية وإسلامية واجنبية
بدعاوى انتمائهم للقاعدة وطالبان

منافسة انتخابية حامية الوطيس لزعامة حزب كاديما الحاكم في أيلول القادم خلفا لايهود أولمرت د. كمال علاونه

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 1 أغسطس 2008 الساعة: 16:40 م

منافسة انتخابية حامية الوطيس لزعامة حزب كاديما الحاكم
في أيلول القادم خلفا لايهود أولمرت
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة

 من المقرر أن تجرى الانتخابات الداخلية لانتخاب رئيس جديد لحزب كاديما الصهيوني الحاكم في الكيان العبري في أيلول القادم وذلك لخلافة ايهود أولمرت الزعيم الحالي للحزب ورئيس الوزراء الذي اعلن صراحة عدم ترشحه مرة ثانية كإجراء أولي .
وتتنافس اربع شخصيات سياسية وعسكرية صهيونية في حلبة المنافسة الداخلية في صراع مرير طمعا في الحصول على زعامة الحزب الجديدة وبالتالي الترشح لرئاسة الوزراء الصهيونية ممثلا عن الحزب في البلاد .

 

789imaالفاشلون الثلاثة في حرب صيف 2006 ، من اليمين : عمير بيرتس ، وزير الحربية السابق ، وايهود أولمرت في الوسط رئيس وزراء حكومة الاحتلال الصهيوني ، زعيم حزب كاديما ، ودان حالوتس رئيس اركان الجيش الصهيوني السابق

ويأتي هذا الصراع الداخلي في ظل اتهام أولمرت بالفساد المالي والسياسي والعسكري وإخفاقه في حرب صيف 2006 ضد قوات حزب الله اللبناني وتخييره بين المحاكمة أمام القضاء اليهودي بتهم الفساد أو التنحي عن قيادة الكيان الصهيوني ، واختياره الاستقاله والتنحي عن الحياة السياسية مكرها لتجنب تقديمه للمحاكمة .
والشخصيات المتنافسة على قيادة حزب كاديما الحاكم هي :
575imaأيهود أولمرت زعيم حزب كاديما ، وتسيفي ليفني وزيرة خارجيته

 

أولا : تسيبي ليفني

 

 121761

محامية خريجة جامعة بار إيلان ، عمرها 50 عاما ، من مواليد مستعمرة تل أبيب عام 1958 ، متزوجة ولها ولدان ، وهي من صقور حزب الليكود سابقا خلفا لوالدها ( إيتان ليفني – الرهيب ) قبل انضمامها لحزب كاديما الذي أنشأه ارئيل شارون وزمرته نهاية عام 2005 . وهي ابنة أحد قادة حزب الليكود المتطرفين التاريخيين الذي انتخب للبرلمان الصهيوني ( الكنيست لدورتين ) . وكانت ليفني خدمت في الجيش اليهودي برتبة ملازم ثم انخرطت في العمل بجهاز المخابرات الاسرائيلية الخارجية ( الموساد ) لمدة اربعة أعوام في الفترة ما بين 1980- 1984 .
عينها بنيامين نتاياهو عام 1996 مديرة لقسم الشركات الحكومية في وزارته . انضمت للحياة السياسية الصهيونية عام 1999 عن حزب الليكود فانتخبت عضوا جديدا صغيرا في الكنيست .
اختارها أرييل شارون كوزيرة لشؤون التطوير الاقليمي في حكومته الأولى عام 2001 ثم وزيرة القضاء في حكومته الثانية. وبعد دخول أرئيل شارون في غيبوبته في 4 كانون الثاني 2006 ، كلفها أيهود أولمرت زعيم حزب الليكود الجديد مهمة جديدة وهي القيام بأعمال رئيس الوزراء الصهيوني لتجمع بينها وبين مهام وزارة الخارجية ، فاضحت بذلك المنافسة الحزبية لايهود أولمرت والشخصية الثانية في حكومته وحزبه. وطالبته بالتنحي عن قيادة حزب كاديما بعد فشله في قيادة الحرب ضد حزب الله في لبنان في تموز وآب 2006 وأتهمها أتباع أولمرت بالكذب أثناء ادلائها بوجهة نظرها حيال حرب صيف 2006 أمام لجنة فينو غراد والخيانة الحزبية وعدم الانصياع لأوامر زعامة حزب كاديما المتمثلة باولمرت .
وتتراس ليفني رئاسة الطاقم الصهيوني للمفاوضات الثنائية مع القيادة الفلسطينية للحل المؤقت والنهائي ، فلم تبد ليونة في هذا المجال .
وستعى ليفني لتكون المرأة اليهودية الثانية التي تحكم الكيان الصهيوني بعد غولدا مائير الزعيمة السابقة لحزب العمل ورئيسة الوزراء الصهيونية العمالية السابقة .

ثانيا : شاؤول موفاز

 

960ima

يهودي إيراني ، 60 عاما ، عسكري صهيوني كبير ، التحق بالجيش عام 1966 وبقي فيه حتى تسريحه من الجيش عام 2002 ثم انضم لحزب الليكود وعينه أرئيل شارون وزيرا للحربية . والتحق بحزب كاديما عام 2005 عند إنشائه وانشقاقه عن حزب الليكود وتحالفه مع شمعون بيرس من حزب العمل . شارك في حرب عام 1967 في جبهة سيناء كمظلي ، كما شارك في حرب رمضان – تشرين الاول 1973 حيث قاد فرقة انزال من المظليين . وفي عام 1976 انتخب في وحدة الإنزال الصهيونية المنتقاة التي افرجت عن رهائن يهود بالطائرة المختطفة في عملية عينتيبي الأوغندية في أفريقيا . وتقلد في عام 1994 مهمة قيادة قوات الاحتلال التي طبقت اتفاقية أوسلو مع الجانب الفلسطيني وعينته القيادة الصهيونية عام 1998 رئيسا لأركان الجيش الصهيوني لمدة أربع سنوات حتى تسريحه في 2002 ، فنفذ خطة الفصل والانسحاب من قطاع غزة في أيلول عام 2005 . ويتمتع شاؤول موفاز كعسكري قديم وسياسي جديد على الساحة الحزبية والسياسية الصهيونية بدعم أيهود أولمرت الزعيم الحالي لحزب كاديما في منافسته لتسيفي ليفني . وهو المنافس الحقيقي لتسيفي ليفني .

ثالثا : آفي ديختر

 

121761

 

من مواليد فلسطين ، 56 عاما. تجند للخدمة بالعسكرية الصهيونية ثم انخرط في المخابرات العامة ليصل إلى زمام قيادتها حيث عين رئيسا لجهاز الشاباك ( المخابرات الداخلية العامة ). وهو من حملة شهادة الماجستير في ادارة الأعمال . وفرصه في النجاح بزعامة حزب كاديما ضئيلة ومن المحتمل أن ينسحب قبل معركة الانتخابات الداخلية للحزب بفترة بسيطة .

رابعا : مئير شطريت
يهودي مغربي ، من قصر السوق في المغرب ، 60 عاما. من حملة شهادة الدكتوراه بتخصص القيادة الجماهيرية . سياسي قديم عبر انخراطه في حزب الليكود اليميني المتطرف . وبهذا فهو يهودي مغربي عانى من التمييز العنصري الصهيوني – اليهودي من يهود الاشكناز الغربيين الأوروبيين . يعد من السياسيين المؤيدين للحل السياسي مع الشعب الفلسطينيي منذ تصويته لصالح اتفاقية أوسلو عام 1993 حيث لاقى هجوما شديدا على سياسته المنادية بالحل السياسي مع الفلسطينيين وإقامة دولة فلسطينية مستقلة . وقد قربه شارون منه ليكون سندا له في قيادة اليهود الشرقيين وعينه وزيرا ثانيا لوزارة المالية مع بنيامين نتانياهو عام 2001 وبعد إنشاء كاديما التحق بأرئيل شارون ، وتقلد منصب وزير الداخلية الصهيوني ، وقال إنه لا يأسف لمحو أحياء من قطاع غزة عن الوجود ، وهناك اتهامات كاديمية له بمحاولته العودة لاحضان حزب الليكود الذي كان عضوا فيه سابقا قبل حزب كاديما . وفرصته في قيادة حزب كاديما ضعيفة للغاية .
من جهة أخرى ، ليس من المستبعد أن يعود أيهود أولمرت عن قراره عدم الترشح لزعامة حزب كاديما ليخوض الانتخابات الداخلية للحزب مجددا .

886imaمن اليمين غولدا مائير رئيسة وزراء الكيان الصهيوني السابقة ، ومن اليسار تسيفي ليفني الرئيسة المتوقعة لحزب كاديما ، ورئيسة الوزراء الصهيونية الجديدة المتوقعة

الذكرى التاسعة والثلاثون لإحراق المسجد الأقصى المبارك على أيدي يهود فلسطين في الأرض المقدسة 21 / 8 / 1969 – 2008 د. كمال إبراهيم علاونه

  الذكرى التاسعة والثلاثون لإحراق المسجد الأقصى المبارك من يهود فلسطين 21 / 8 / 1969 – 2008

 كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 22 أغسطس 2008 الساعة: 04:45 ص

الذكرى التاسعة والثلاثون
لإحراق المسجد الأقصى المبارك
على أيدي يهود فلسطين
في الأرض المقدسة
21 / 8 / 1969 – 2008

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية – فلسطين
121938121938

121938
121938
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (1)}( القرآن المجيد ، الإسراء ) .

308cai

 

وجاء في صحيح البخاري – (ج 4 / ص 376)
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ : الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى .

تصادف الذكرى الأليمة لإحراق المسجد الأقصى المبارك في الأرض المقدسة ، فلسطين التي باركها الله العزيز الحكيم جل جلاله ، ففي يوم 21 آب 1969 – 2008 شهدت ساحات وباحات المسجد الأقصى المبارك إحراق شنيع وبشع لأقدس المقدسات الإسلامية في أرض فلسطين الطيبة ، فاحترق المبنى الرئيسي من المسجد الأقصى المبارك ، واحترقت قبة الصخرة المشرفة وهي الجزء الشمالي المبني من المسجد الأقصى المبارك وذهب منبر السلطان الناصر لدين الله صلاح الدين الأيوبي فأصبحت أثرا بعد عين ، لقد احترقت وحرقها يهودي استرالي قادم من بلاد بعيدة قبل أربعة أشهر ليدنس المسجد الأقصى المبارك بقدميه وناره التي ارتدت إلى نحره حالا فهرب من جنبات الأرض الطاهرة في قلب بيت المقدس ، التي يقدسها المسلمون وأصبحت جزءا من عقيدتهم الإسلامية السمحة . وقد زعم الاحتلال الصهيوني الغاصب في ذلك الحين بأن الحارق مختل عقليا وهذا ما رفضه ويرفضه العقل البشري من أن يقوم شخص وحده بإحراق أجزاء واسعة من المسجد الأقصى المبارك بل هو من تدبير المنظمات الإرهابية اليهودية الصهيونية التي تحاول هدم الأقصى بمن فيه وحوله دون وجه حق . وبعد الحرق المتعمد للمسجد الأقصى منعت عربات الإطفاء من مختلف المدن الفلسطينية من إنقاذ الحرم المقدس من الحرق وتم إيقافها ومنعت من الدخول بحراسة حراب الاحتلال اليهودي لاستكمال الهدم والحرق المقصود من أعلى قمة الهرم اليهودي حتى أسفله من يهود فلسطين والمتآمرين الغرب على المسلمين في أرض الإسراء والمعراج المباركة .

4image885ima
جاءت محاولة الإحراق الدنيئة بتخطيط يهودي – صهيوني – إسرائيلي حاقد ، حقدا أسود دنيء ، ليمس إحدى ركائز الإسلام العظيم في الأرض المقدسة ، ولكن الفعلة السوداء انقلبت على الحارقين وعلى حكومة الاحتلال اليهودي لفلسطين رأسا على عقب فهب أهل فلسطين الميامين يدافعون عن أقصاهم السليب ، بأيديهم ومياهم بزجاجات صغيرة ودلاء يحملها المسلمون المجاهدون في هذه الأرض ليبقى الأقصى رمزا من رموز الإسلام العظيم في هذه الديار . وسيحمى عليهم في نار جهنم فتكوى بها جباههم وأجسادهم نكالا بما فعلوا في المسلمين ومقدساتهم .

وأرتفعت شحنات النخوة العربية والإسلامية في أرض الإسراء والمعراج ، ارض الأنبياء أحياء وأمواتا ، قبلة المسلمين الأولى ، وثاني المسجدين الشريفين ، المسجد الحرام ثم المسجد الأقصى ، وثالث الحرمين : المسجد الحرام ، والمسجد النبوي ، والمسجد الأقصى المبارك . وأرض المحشر والمنشر يوم يجمع الخلائق ليوم الحساب الإلهي لرب العالمين حين ينطبق عليهم قول الله العزيز الحكيم تبارك وتعالى : { يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعِيَ لَا عِوَجَ لَهُ وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلَا تَسْمَعُ إِلَّا هَمْسًا (108) يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا (109) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا (110) وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا (111)}( القرآن المجيد ، طه ) .

120imacaefkx

أرض الإسراء والمعراج تنادي الأمتين العربية والإسلامية للحفاظ على أقدس مقدسات فلسطين الدينية والتاريخية ، خوفا من غول الابتلاع الصهيوني – اليهودي الذي يطل برأسه صباح مساء ، لينهش من الجسد الإسلامي المبارك ، ويضمه إليه ، ويمنع المصلين المسلمين من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك ، أو الوصول إليه بفرمانات وقرارات عسكرية لا أول لها ولا آخر .

677cae121938
وبهذا ، نلاحظ أن المسجد الأقصى المبارك الحزين في بيت المقدس بالأرض المقدسة يئن تحت وطأة حراب المحتلين اليهود الصهاينة مما يشكل اعتداء على حرية العقيدة والدين الإسلامي . وفي المقابل يسهل جنود الاحتلال الصهيوني عملية دخول المتطرفين اليهود لباحات المسجد الأقصى المبارك . وهناك محاولات حثيثة من يهود لتدمير المسجد الأقصى المبارك بإجراء الحفريات أسفل أبنية الأقصى وبناء هيكل أو كنيس يهودي كبير أسفله . وكذلك هناك مساع يهودية – صهيونية عالمية خبيثة لتقسيم الأقصى على غرار ما حصل بالحرم الإبراهيمي الشريف بالخليل عام 1994 وهناك خطط لتوسيع منطقة حائط البراق التي يسيطر عليها يهود فلسطين ويطلقون عليها منذ عام 1929 ( حائط المبكى ) الذي يذهبون للبكاء فيه على ما يسمى بالهيكل الثالث المزعوم .

121938

 

ومن المعروف أن الإسلام أعطى الأرض المقدسة نصيبها من التبريك المبارك في القرآن المجيد كلام الله الخالد في العالمين ، فالمسجد الأقصى في بيت المقدس هو أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ، ومعراج رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وبوابة الأرض إلى السماء . وقد فتحت بيت المقدس روحيا ( جوا ) بمعجزة الإسراء والمعراج بين المسجد الحرام بمكة المكرمة والمسجد الأقصى في بيت المقدس عبر البراق ، بصحبة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وجبريل أمين وحي السماء عليه السلام ، وبالتالي ارتبطت فلسطين بإمامة النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وللأقصى رب يحميه ..
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
ويقوم يهود فلسطين والعالم بالمجئ لحائط البراق وهو الجزء الغربي الجنوبي من المسجد الأقصى المبارك للصلاة فيه ويبكون على ما يسمى بالهيكل الثالث لشلومو ويطلقون عليه ( حائط المبكى ) .
وهذه الصور تبين يهود وهم يبكون ويزورون حائط البراق الإسلامي الخارجي للمسجد الأقصى المبارك 
ca83ipcagfm1cae3wh211ima
 
 
 
وهذه صور لمجسمات معمارية مصممة لبناء الهيكل اليهودي ( المعبد ) الثالث في قلب المسجد الأقصى المبارك ورصد لذلك بشكل أولي أكثر من 100 مليون دولار .

 

صور افتراضية متخيلة لدى مهندسين يهود لهيكل شلومو 798imaca2ht1697ima295ima

التصنيفات : القدس مدينة السلام | السمات:القدس مدينة السلام
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
2 تعليق

2 تعليق على “الذكرى التاسعة والثلاثون لإحراق المسجد الأقصى المبارك من يهود فلسطين 21 / 8 / 1969 – 2008”

    سلام الحاج قال:
    أغسطس 22nd, 2008 at 22 أغسطس 2008 12:58 م

    اخي الطيب المجاهد الرسالي الدكتور كمال علاونة حفظكم الله تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    السلام على القراء الكرام

    السلام على اهلنا الاحباء في فلسطين وغزة والقدس

    نسأل الله تعالى ان يتحرر كل شبر بأرض فلسطين

    ان الله على كل شيء قدير

    وان تتحول كل تلك الذكريات الموجعة الى دروس نستلهم منها العبر

    اختك الاعلامية سلام الحاج

    من جنوب لبنان
    بشرى شاكر قال:
    أغسطس 27th, 2008 at 27 أغسطس 2008 12:20 م

    السلام عليكم و رحمة الله

    متى تركنا اليهود في حالنا و تركوا مقدساتنا و طبعا كل ما يقوم بعمل مشين منهم فهو مختل عقليا و كلما كان مسلما فهو ارهابي و ينتمي لجماعة ارهابية

    النصر بنا لا ننتظره منهم هذا ما علينا فهمه سيدي

    دمت طيبا اخي المحترم الغالي الدكتور كمال علاونة و كل عام و انت بالف خير و رمضان كريم لك و لكل الاهل والمسلمين

    بشرى شاكر

    المملكة المغربية

 

قمة الثماني الكبرى 2008 وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ د. كمال علاونه

 قمة الثماني الكبرى 2008 .. بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 6 تموز 2008 الساعة: 17:00 م

قمة الثماني الكبرى 2008 
وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ
 
 
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
 
121533121533
 
 121533
121533
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (18) إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ (19) هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (20) أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (21) وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (22) }( القرآن المجيد ، الجاثية ) .
تنعقد قمة الدول الثماني الكبار في جزيرة هوكايدو اليابانية على مدار ثلاثة أيام اعتبارا من صباح الاثنين 7 – 9 تموز 2008 ، بمشاركة الصين والهند واستراليا وغيرها وسبع دول أفريقية . ويناقش المؤتمر قضايا سياسية واقتصادية وبيئية حساسة على  المستوي العالمي والإقليمي والأفريقي  ويحرس هذه الاجتماعات في الجزيرة اليابانية التي يلتئم بها الاجتماع 21 ألف شرطي ياباني عدا عن الحراسات المرافقة للوفود المشاركة في هذا المؤتمر بتكلفة قدرها 30 مليار ين ياباني بما يعدل 280 مليون دولار بارتفاع مائة مليون دولار عن الاجتماع السابق للدول الصناعية الثماني . من جهة أخرى ، اشتبكت الشرطة اليابانية مع متظاهرين يابانيين ضد العولمة في مدينة سابورو التي ستستضيف قمة مجموعة الثماني في هذه القمة للدول الغنية الثماني ، وفي هذه الأثناء تباينت التوقعات بشأن المواضيع التي سيبحثها زعماء الدول الغنية وما إن كان سيتم التوصل إلى تسويات علاجية حقيقية فاعلة بشأن الأزمات الاقتصادية العالمية ، وارتفاع أسعار النفط والحديد والمواد الغذائية الأساسية .
ويشارك بهذه القمة الاقتصادية الكبرى في منتجع فخم بجزيرة هوكايدو شمالي اليابان كل من الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وروسيا وكندا .
 
121533كراسي طاولة396ima قمة الدول الثماني الكبرى – تموز 2008 – اليابان
 
وستتم مناقشة الوضع الكوري الشمالي والمفاعل النووي فيها ، وكذلك مناقشة الأوضاع السياسية في زيمبابوي وإدانة استيلاء روبرت موغابي على سدة الحكم بالانتخابات الأخيرة للمرة السادسة على التوالي حيث يتهمه الغرب بأنه نظم حملة تزييف وتزوير في تلك الانتخابات الأخيرة بقارة أفريقيا .
 وأوضحت مصادر سياسية وإعلامية أمريكية أن الولايات المتحدة ستبذل خلال القمة الحالية قصارى جهودها لإنجاز التقدم المناسب في مسالة مكافحة الاحتباس الحراري وتشجيع التبادل الاقتصادي الحر ، وتقديم المعونة المالية للمساعدة على مكافحة الإيدز بأفريقيا . وفي الوقت ذاته سوف تزيد الضغوطات الاقتصادية والسياسية على السودان بدعاوى أزمة دارفور .
  وستتم مناقشة قضية الملف النووي الإيراني ومجموعة الحوافز الغربية لإيران لثنيها عن استكمال تخصيب اليورانيوم والاعتماد على الطاقة النووية في إيران . وتقول الولايات المتحدة إنها تركز على الضغوط الدبلوماسية على طهران للحد من أنشطة إيران النووية ، لكنها لم تستبعد اللجوء إلى العمل العسكري إذا فشلت الدبلوماسية . ويهدد قادة الكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة بشن ضربة قوية على المفاعلات النووي الإيرانية في حين ردت إيران بأنها سترد بقوة في حال تعرضها لاعتداء أمريكي أو غربي أو صهيوني عسكري . ويذكر أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد استبق بيان مجموعة الدول الثماني بقوله مؤخرا إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لن يوقفا أنشطة إيران النووية . وقال نجاد  بخطاب له  في مدينة كرمنشاه غربي إيران إن : الأعداء لن ينجحوا في إيقاف أمتنا ولن ينجحوا أبدا في إيقاف برنامجنا . وتعهد بمواصلة الخطى على المسار النووي :   وإذا نجحوا في إغلاق جميع الأبواب في وجه إيران ، فسيزيد ذلك من عزم الأمة الإيرانية على مواصلة المسار النووي .
 وفي سياق آخر ، تريد اليابان التي تترأس هذه السنة نادي الدول الكبرى في مناقشة ملف الاحتباس الحراري والتنمية في أفريقيا بشكل جديد ووضع الحلول الناجعة لها أثناء القمة التي دعي إليها 14 بلدا غير عضو في المجموعة ، منها سبع دول أفريقية وخمس منظمات دولية . ويبدو أن قضايا الاقتصاد العالمي المتدهور ستفرض ذاتها بقوة كبيرة في القمة التي ستعقد على مدار ثلاثة أيام بعيدا عن الأضواء في فندق فخم بتوياكو في اليابان الالكترونية العالمية الأولى .
 وحسب الصحافة اليابانية ستشكل مجموعة الثماني ( ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا واليابان وروسيا ) إضافة إلى المفوضية الأوروبية ، فريق عمل لمعالجة أزمة الغذاء العالمية المستفحلة خلال أل 12 شهرا الماضية . ومن الممكن رفع القيود عن الصادرات التي تمنع الدول الغنية من بيع فائض مخزونها الغذائي للدول الفقيرة .
 
 ومن المقرر أن يناقش في قمة الدول الغنية الثماني بجلسة الاثنين مع مجموعة الدول الأفريقية المدعوة للقمة وهي جنوب أفريقيا والجزائر وإثيوبيا وغانا ونيجيريا والسنغال وتنزانيا ، إضافة إلى الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والبنك الدولي قضايا التنمية والأوضاع السياسية في أفريقيا بينما ستعقد جلسة العمل الفعلية للقمة يوم الثلاثاء المقبل .
 
وتختتم القمة أعمالها في اليوم الثالث الأربعاء ، وقبل الختام ستبحث ملفات البيئة في اجتماع للقمة مع دول البرازيل وكوريا الجنوبية والصين والهند والمكسيك وجنوب أفريقيا ،  وينتهي الاجتماع بجلسة عمل لأكبر 16 اقتصادا في العالم التي تشمل جميع الجهات المذكورة إضافة إلى أستراليا وإندونيسيا والأمم المتحدة والبنك الدولي والوكالة الدولية للطاقة .
 ويشار إلى أن الدول الثرية الصناعية الثماني كانت أعلنت في ختام قمتها عام 2007  في منتجع هايلغندام بألمانيا ، أن الاقتصاد العالمي في وضع جيد . لكن بعد سنة فقط تصاعدت وتضاعف أسعار برميل النفط وتزايدت نسبة التضخم العالمي وواجه النظام المالي العالمي أسوأ أزمة اقتصادية وغذائية في التاريخ الأمر الذي أجبر مجموعة الثماني لمراجعة أجندتها الاقتصادية والسياسية والمناخية .
وبهذا نرى أن الدول الثماني الكبار الصناعية العالمية ستركز على ما يهمها من قضايا عالمية وإقليمية ساخنة وحساسة ، لابتزاز الدول النامية والفقيرة وتلك الدول التي سلكت مسلكا نوويا سلميا أو عسكريا وممارسة الضغوط عليها ، وفي الوقت ذاته تسعى الولايات المتحدة لإنقاذ قيمة ( الدولار ) وهو وحدة العملة الأمريكية المتدهورة بشكل حاد أمام العملات الأخرى العالمية والمحلية المتداولة في الأسواق العالمية ، ووضع حد لارتفاع أسعار برميل النفط المتصاعدة في العالم الأمر الذي يضر ضررا بالغا بالاقتصاد الأمريكي والاقتصاديات العالمية الأخرى . وأما المواضيع الأخرى التي ستتم مناقشتها في ميادين الغذاء والبيئة فهي مواضيع هامشية كون هذه الدول وخاصة الولايات المتحدة ومن لف لفها تتحكم في أسعار المواد الغذائية الأساسية كالقمح والذرة والأرز .
ومما يذكر في هذا المجال أيضا خوف المجتمعين من المعارضة العالمية وفي مقدمتها المعارضة اليابانية التي استبقت اجتماع القمة العالمية الكبرى بمظاهرات صاخبة الأمر الذي استدعى المجتمعين الكبار لتشديد الحراسة المستمرة على الجزيرة اليابانية التي يعقد فيها الاجتماع المذكور بزيادة مائة مليون دولار عن الاجتماع الأخير في ألمانيا ، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على إحساس المجتمعين بمدى الظلم والطغيان الذي يمارسونه على غيرهم في قارات العالم وبالتالي حاجتهم لحراسات كبيرة مشددة تحميهم مما قد يخطط له أعدائهم المغلوبين على أمرهم للانتقام منعهم أو إرباك قمتهم الاستعمارية التآمرية على الأمم الأخرى .
وفي سياق آخر مخالف لقمة الدول الثماني الكبرى ، فعلى الصعيد العربي والإسلامي ، إن تعداد الأمة المسلمة يبلغ نحو 3 ر 1 مليار نسمة ، منهم 350 مليون عربي في 22 دولة مجزأة مفتتين إلى دويلات ومحميات طوائف مجزأة ودويلات أحزاب وهمية ما أنزل الله بها من سلطان ؟؟ والاجتماعات تلو الاجتماعات تعقد والعرب والمسلمون غائبون عنها لأنهم مشغولين وفق سياسة كل حزب بما لديهم فرحون !! فمتى يكون للعرب والمسلمين دولة واحدة كبرى تدافع عن حقوقهم ومصالحهم ؟ فالعرب يمتلكون أكثر من ثلثي الإنتاج والاحتياطي النفطي العالمي ، ولكن من يضع السياسات النفطية يتم تقريره في مؤتمر الدول الثماني الكبرى ؟؟ وفي حقيقة الأمر الدول الكبرى ليسوا بدول كبار بل هم دولا استعمارية من قارتي أمريكيا الشمالية وأوروبا يتفقون مع بعضهم البعض للتحكم في الشؤون السياسية والاقتصادية العالمية دون وجه حق ، بينما يمتلك العرب الثروات الطبيعية العالمية الأساسية ولكنهم مغيبون ومشغولين في تفاهات الأمور الحزبية الضيقة ، والصراعات المذهبية والقبلية السياسية والتناحرات الشخصية القائمة على أسس الأنانية المفرطة المقيتة البغيضة ومعظم القيادات العربية والإسلامية تكيد لإبناء شعبها وأمتها بحجة كونهم معارضين لها  ؟؟ لماذا لا تكون هناك موالاة ومعارضة ضمن السياسة السلمية باحترام الرأي والرأي الآخر ؟؟  ولماذا الدكتاتورية القمعية والأحرى أن يهتم العرب أجمعين بالتطوير والتغيير والإصلاح والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية الشاملة والتسامى على الجراح ، وعدم التركيز على الأوضاع الداخلية فقط التي تأخذ جل همهم وشجونهم ويبقون يراوحون مكانهم وفق سياسة : مكانك سر ؟ أو مكانك قف ؟ كما يخطط ويبرمج لهم الأعداء ممن يسمون بالدول الكبار . أما آن للعرب أن يكبروا ويتوحدوا في دولة عربية واحدة من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي لمواجهة التحديات المصيرية وأن تكون لهم كلمة فصل في الأمم بكافة المجالات والميادين على اختلاف أسمائها ومسمياتهم ؟ أم سنبقى نجتر الماضي الأليم ونفتخر بالأمجاد التليدة ؟ أيها العرب أليس منكم رجل رشيد يقود الأمة العربية المسلمة لتأخذ دورها الحضاري والسياسي والاقتصادي والاجتماعي وتساهم في رسم السياسات المحلية والإقليمية والعالمية ؟ إلى متى سنبقى مشتتين لا قائد أو أمير واحد لنا ؟ يجب أن نستقرئ التاريخ ونأخذ العبر والعظات ، وان نسلم أمورنا لقائد واحد منتخب أو خليفة تتوافق عليه الأمة من محيطها لخليجها لتكون نواة دولة المسلمين أجمعين ، دولة المليار وثلاثمائة مليون نسمة في العالم ، أمير عام أو خليفة واحد يوحد الأمة ويصلح حالها ويأخذ بيدها نحو النهوض العربي الإسلامي العام القويم ، لا أن نبقى نتلقى القرارات عبر السفير الأمريكي أو البريطاني او الفرنسي هنا وهناك في هذه العاصمة أو تلك ؟ أفيقوا يا عرب !! افيقوا يا مسلمين !! لا تنسوا أنكم خير أمة أخرجت للناس ؟؟ ولا ولن يكون لنا دولة عربية مسلمة واحدة طالما بقينا مبتعدين عن الإسلام العظيم وكلام الله المقدس المتمثل بالقرآن المجيد ؟ أيها العرب اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ؟ ولا تدعوا غيركم يخطط لكم ويبرمج سياساتكم وقراراتكم كما يحلوا له من البيت الأبيض أو الأسود أو البيت المتعدد النجوم في امريكا أو اوروبا ، أو من قمة اليابان ؟ كونوا هلالا عربيا إسلاميا واحدا ودولة واحدة وهما واحدة وسياسة واحدة ، ولا تنسوا إسلامكم الذي يوحدكم ، وترفعوا عن أنانيتكم الهزلية الساخرة ، وكونوا يدا واحدة ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ؟؟؟ يقول الله الحي القيوم جل وعلا : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (102) وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103) وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (106) وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (107) تِلْكَ آَيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِينَ (108) }( القرآن الحكيم ، آل عمران ) .
وسؤال نطرحه على جميع العرب والمسلمين : هل أهل بوذا والشنتو أقوى وافضل من الأمة العربية المسلمة ، خير أمة أخرجت للناس ؟؟!! . الجواب : بالتأكيد لا وألف لا ، إذا لماذا لا يكون لنا وجود عظيم وتأثير أعظم بين الأمم قاطبة في الكرة الأرضية التي دحاها الله رب العالمين ، أسألوا أنفسكم جميعا ؟
———————
 أعزاءنا القراء الكرام ، وفيما يلي لمحة مختصرة عن اليابان التي تستضيف قمة الدول الصناعية الثماني الكبار وسوف تترأس النادي العالمي إثر هذا الاجتماع الأمريكي – الأوروبي الضخم لعام 2008 .
اليابان (باليابانية ) : وتنطق: نِيپّـُونْ \ نِيهُونْ ومعناها : منبع الشمس أو مَشْرِق الشمس ، من: نِي أي الشمس، هُونْ أي المنبع أو الأصل ، بلد في شرق آسيا ، يقع بين المحيط الهادئ وبحر اليابان ، وشرقي شبه الجزيرة الكوريّة . أطلق الصينيون على البلاد اسم أرض مشرق (منبع) الشمس ، و هذا لوقوعها في أقصى شرقي العالم المأهول آنذاك . وتتكون اليابان من جزر عديدة (حولي ثلاثة آلاف) ، أربع من هذه الجزر تعد الأهم والأكبر على الإطلاق، وهي على التوالي ( من الجنوب إلى الشّمال ) : كيوشو ، شيكوكو ، هونشو ،  وأكبرها هوكايدو .
تمثال بوذا أو  دائي – بوتسو  في نارا باليابان
 
 جزر  اليابان

 


تتألف اليابان من 47 محافظة جغرافية وسياسية وإدارية ، مقسمة على خلفيات جغرافية وتاريخية إلى تسع مناطق وهي: هوكايدو، وتوهوكو، وكانتو، وتشوبو،وكينكي، وتشوغوكو، وشيكوكو، وكيوشو، وأوكيناوا.
ولكل محافظة يابانية لهجة وعادات اجتماعية وفنون تمثيلية وطبيعة المأكولات والشربة واللباس وتراث خاص يميزها عن غيرها من المحافظات المنضمة تحت لواء اليابان الكبرى .
يبلغ عدد سكان الجزر اليابانية كافة  127 مليون نسمة مشكلين الدولة التاسعة من ناحية عدد السكان  في العالم بكثافة سكانية مرتفعة جداً تقدر ب 342 نسمة / كم2 ، بينما تبلغ الكثافة السكانية في الولايات المتحدة 29 نسمة / كم2 ، وفي فرنسا  107 نسمة / كم2 ، وفي بلجيكا  333 نسمة / كم2 . وأكثر من اليابان مناطق جبلة حيث تشكل الأراضي الجبلية 70 % ، بينما تتواجد المدن الكبرى في السهول التي تؤلف 30 % من مساحة البلاد .
المساحة: 377,835 كم² (بما في ذلك 3,091 كم² من المياه الإقليميّة)
كبرى الجزر: هونشو ، هوكايدو ، كيوشو ، شيكوكو . امتداد السواحل: 29.751 كم ، وأعلى قمة: جبل فوجي: 3,776 م وأخفض نقطة هاشيرو-غاتا -4 م .
 واليابان دولة ملكية أو إمبراطورية في نظامها السياسي الغالب . وتعتبر ديانة ( الشنتو ) الديانة اليابانية التقليدية المعروفة في البلاد . واللغة اليابانية هي لغة لغة آينية ويتألف السواد الأعظم من سكان اليابان من وحدة عرقية و لغوية ، مع وجود  أقليات عرقية و لغوية أخري أمثال الكوريين (حوالي 1 مليون) ، سكان أوكيناوا (1.5 مليون)، الصينيون و التايوانيون (0.5 مليون)، الفليبنيون (0.5 مليون)، برازيليون (250،000)، إلى جانب الأهالي (السكان الأصليين) ممثلين في شعب الآينو و الذين يتركزون في الشمال في هوكايدو. يتكلم 99 % من الشعب اللغة اليابانية، ولا يزال يتكلم حوالي 200 فردا من شعب الآينو الآينية . ويعتبر المجتمع الياباني من بين أكثر المجتمعات العالمية شيخوخة . تناقص معدل الإخصاب بشكل كبير بعد الحرب العالمية الثانية ، ثم مرة أخرى في منتصف السبعينات 1970 عند رفضت النسوة ترك أماكن العمل و العودة إلى المنزل . يمثل معدل الحياة في اليابان الأعلى في العالم . مع حلول سنة 2007 م و عندما يتوقف سكان اليابان عن الإزدياد ، ستكون نسبة 20 % من السكان فوق سن الـ 62  سنة . تقوم الحكومة في اليابان بعقد مناقاشات مكثفة لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الأزمة . وفي سياق آخر ، أعلنت أكثرية اليابانيين أنها لا تتبع  أي ديانة معينة . وتنادي الفئات الشبابية باستبعاد الديانات و المعتقدات عن الأساطير والإيحاءات التاريخية ، ويعد ذلك السبب للدور الحذر الذي شكلته ديانة  ال ( شنتو ) التقليدية اليابانية  في تجنيد أبناء الشعب إبان الحرب العالمية الثانية 1939 – 1945 . ورغم ذلك فتبقى تعاليم ديانتي الشنتو و البوذية ، ظاهرة للعيان بجميع نواحي الحياة اليابانية اليومية .

 

هذا جدول بأهم المناسبات والأعياد التي تقام في اليابان سنويا . تشمل التاريخ والاسم والتسمية المحلية كالآتي :
1 يناير رأس السنة ( غانجيتسو)
 15 يناير يوم الدخول في مرحلة الرشد (  سيئيجن نو هي )
 11 فبراير عيد تأسيس الدولة ( كنكوكو كينن نو هي )
 21 مارس يوم الاعتدال الربيعي ( شونبون نو هي )
 29 أبريل اليوم الأخضر ( ميدوري نو هي )
 3 مايو تخليد ذكرى الدستور كمبو كيننبي
 4 مايو يوم الراحة الوطني ( كوكومن نو كيوجتسو )
 5 مايو يوم الطفل ( كودومو نو هي )
 20 يوليو يوم البحر ( أومي نو هي )
 15 سبتمبر يوم المسنين ( كيئيرو نو هي )
 23 سبتمبر يوم الاعتدال الصيفي ( شوبون نو هي )
 14 أكتوبر يوم التربية البدنية ( تائيئيكو نو هي )
 3 نوفمبر يوم الثقافة ( بونكا نو هي )
 23 ديسمبر عيد الامبراطور ( تينو تانجوبي )
 
 121533806ima891ima619ima121533

818imaتمثال بوذا في اليابان 352ima121542

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : شؤون دولية | السمات:شؤون دولية
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
2 تعليق

2 تعليق على “قمة الثماني الكبرى 2008 .. بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ”

    بشرى شاكر قال:
    يوليو 6th, 2008 at 6 يوليو 2008 10:48 م

    السلام عليكم و رحمة الله

    اخي الكريم الدكتور علاونة المحترم اشكر لك سؤالك على اختك المغربية و لك شكر خاص بمدونتي و اقول لك ان القطار يحاول العودة الى سكته و ان كان سوف تناله بعد الذبذبات و ربما سوف يسير بسرعة قطار الفحم القديم و لكنه قد عاد لكي لا ينتهي و يموت و لكي يساير ركب حياته البطيئة

    اما بخصوص موضوعك المفيد كما هي جميع موضوعاتك فاقول لك ما دمنا نحن العرب خاصة و المسلمين عامة نحلم بحلول تاتينا من قمة الثمانية و غيرها و ننتظر انصافا ممن سلبونا حقنا فسنبقى كما نحن مجرد متفرجين، اشكرك على معلوماتك القيمة ايضا بخصوص اليابان ، سررت بها جدا فقد كنت ساسافر يوما الى تلك المناطق و لكن لم يحصل نصيب و لربما فرصة لاحقة لو كان في العمر بقية من يدري

    شكرا اخي ، شكرا على كل شيء و دمت طيبا انت و اهلك

    اختك المغربية بشرى شاكر
    د. كمال إبراهيم علاونه قال:
    يوليو 7th, 2008 at 7 يوليو 2008 9:13 ص

    الأخت الكريمة الفاضلة بشرى شاكر الغالية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أما بعد ،

    فإنني أرتحت لرجوعك ولو جزئيا في البداية للتدوين والتفريغ والتنفيس عن الوضع الذي يعيشه الإنسان . وجزاك الله خيرا كثيرا طيبا مباركا فيه إلى يوم الدين ، أختي لما أسال عنك فإنني أريدك أن تكوني بصحة ممتازة كما أسال لك ربي الله العزيز الحكيم جلا جلاله دائما ، وأدعو لك ليلا ونهارا ، أن لا تنزعجي ولا تقلقي بالدنيا فهي اختبار عملي للإنسان كما يؤدي الطلبة امتحاناتهم اليومية والفصلية والناجح والفائز الذي يفوز بنعيم الحياة الباقية وليس من يفوز بساعة أو جزء منها في هذه الحياة الدنيا الفانية . يقول الله الحي القيوم تبارك وتعالى : { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4)}( القرآن المجيد ، الملك ) . ويقول الله السميع العليم جل شأنه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا (71) }( القرآن الحكيم ، الأحزاب ) . ويقول الله العلي العظيم عز وجل : { وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71) وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72)}( القرآن المبين ، التوبة ) .

    ونسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويعيد لك تمام الصحة والعافية . ونقول : اللهم رب الناس إذهب الباس إشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاءك ، شفاء لا يغادر سقما ) إنك على كل شيء قدير . وقد كنت كتبت إدراجا سابقا لأجلك كأخت في الله ولجميع المسلمين المرضى ، بعنوان ( وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ .. الطب الإسلامي – من القرآن المجيد والسنة النبوية – وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا .. فِي الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ .. عَلَيْكُمْ بِالشِّفَاءَيْنِ الْعَسَلِ وَالْقُرْآنِ . تداوى بأطعمة وشراب أهل الجنة : الماء والعسل والتمر واللبن والعنب والموز ) دون أن أنوه لذلك ، ولكنك أجبرتيني على قول كلمة الحق .

    تحياتي ومودتي وسلاماتي لك

    والله ولي التوفيق .

    سلام قولا من رب رحيم .

    أخوك

    د. كمال علاونه

    فلسطين العربية المسلمة

 

كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008 الإسلام والنصرانية واليهودية الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ .. د. كمال علاونه

كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008

 
 الإسلام والنصرانية واليهودية
الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية
 
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ

كتبهاد. كمال إبراهيم محمد شحادة ، في 7 تموز 2008 الساعة: 19:33 م

كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008
 
 الإسلام والنصرانية واليهودية
الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية
 
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ
وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ
وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ
 
د. كمال علاونه
أستاذ العلوم السياسية
فلسطين العربية المسلمة
121545121545
 
121545
 
 
121545
 
 
يقول الله العزيز الحكيم جل جلاله : { شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآَيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20)}( القرآن الحكيم ، آل عمران ) . ويقول الله الخبير العليم جل شأنه : { مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ (79) وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (80) وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آَتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ (81) فَمَنْ تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (82) أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83) قُلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ (85)}( القرآن المبين ، آل عمران ) .
تنظم رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة وتحت رعاية خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز تستضيف العاصمة الاسبانية مدريد ( المؤتمر العالمي للحوار ) في الفترة الواقعة ما بين 16 – 18 تموز 2000 . ويشارك في هذا المؤتمر الديني الثلاثي الأبعاد بين الإسلام العظيم والنصرانية ( المسيحية ) واليهودية والأديان الآسيوية في الهند والصين واليابان وجنوب شرق قارة آسيا ، عشرات الشخصيات من أتباع الديانات السماوية الثلاث وذلك بغية العمل على تقارب وجهات النظر الدينية ومناقشة الهموم والتطلعات المشتركة في العالم .
 
مداولات المؤتمر الديني
 
من المقرر أن يناقش المؤتمر العالمي لحوار الأديان أربعة محاور أساسية تتمثل في التالي :
1. الحوار وأصوله الدينية والحضارية ، ويشتمل على نقاشات مستفيضة بشأن الحوار في كل من الإسلام والنصرانية واليهودية ، وفي المذاهب والمعتقدات في جنوب شرق قارة آسيا وهي : الهندوسية والبوذية والشنتوية والكونفوشوسية .
2.  الحوار وأهميته في المجتمع الإنساني : يناقش مسائل الحوار وتواصل الحضارات والثقافات ، والحوار وأثره في التعايش السلمي ، و الحوار وأثره في العلاقات الدولية ، والحوار في مواجهة دعوات الصراع ونهاية التاريخ .
3.  المشترك الإنساني في مجالات الحوار ، والواقع الأخلاقي في المجتمع الإنساني المعاصر ، وأهمية الدين والقيم في مكافحة الجرائم والمخدرات والفساد ، والدين والأسرة وعلاقتهما في استقرار المجتمع ، وحماية البيئة واجب إنساني مشترك .
4.  الحوار الإسلامي المسيحي واليهودي ومستقبله وآفاقه ، والحوار مع المعتقدات الشرقية ومستقبله وآفاقه ، وجهود الدول والمنظمات العالمية في تعزيز الحوار ومواجهة معوقاته ، والإعلام وأثره في إشاعة ثقافة الحوار والتعايش .
 

121546121545

 
ويمثل الإسلام في هذا المؤتمر الحواري الثلاثي الأبعاد الدينية من المسلمين السنة كلا من : شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي ، والدكتور محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، والداعية السعودي الدكتور سلمان العودة ، بالإضافة إلى الشيوخ : صالح بن عبد الرحمن الحصين الرئيس العام لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي ، والدكتور صالح بن عبد الله بن حميد رئيس مجلس الشورى السعودي ، والدكتور عبد الله بن عمر نصيف الأمين العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة ، والدكتور خالد عبد الله السليمان ، والدكتور صالح بن سليمان الوهيبي الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي . وفي الآن ذاته ، من المقرر أن يشارك من الإسلام جناح الشيعة رموز شيعية بارزة من أهمها : الشيخ محمد علي التسخيري الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران ، والشيخ حسن بن موسى الصفار المرجع الشيعي السعودي المعروف ، والدكتور جواد محمد مهدي الخالصي رئيس الجامعة الخالصية بالعراق .
وعن الجانب النصراني من المتوقع أن يحضر المؤتمر ليشارك به كلا من : الكاردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي لحوار الأديان والثقافات من الفاتيكان يرافقه وفد يضم ستة قساوسة ، وفرانكلين جراهام ، وهو ابن بيلي جراهام الزعيم الديني الإنجيلي المعروف ، وأسقف كانتربري، روان ويليامز ، والأسقف الجنوب إفريقي ديزموند توتو . وضمت القائمة بطريرك الكرازة المرقصية ، والكنيسة القبطية في مصر شنودة الثالث والقس أبون باولوس رئيس المجلس العالمي للكنائس ، والكاهن ديفيد كوفي رئيس التحالف المعمداني العالمي ، والكاردينال تيودور إي . مك كاريك الرئيس الفخري لأساقفة واشنطن ، والبطريرك ألكسي الثاني بطريرك موسكو وسائر روسيا ، بالإضافة إلى نائب الرئيس الأمريكي السابق آل جور ، والدكتور جون إسبوسيتو مدير مركز التفاهم الإسلامي المسيحي للسلام في أمريكا ، والدكتور فرانسيس فوكوياما مدير برنامج التنمية الدولية في جامعة هوبكنز .
121553
وأبرز الحاخامات اليهود المشاركين في مؤتمر حوار الأديان كلا من : دافيد ويس رئيس حركة ناتوري كارتا في أمريكا ، وجوزيف أهرنكانز مدير مركز التفاهم المسيحي بأمريكا ، ودانيال برينر مدير المركز التعليمي لتعدد الأديان بأمريكا ، وميكائيل بالي مدير مركز الوثائق اليهودية في الاتحاد اليهودي الأمريكي في نيويورك ، وميكائيل لرنر محرر مجلة تيكون اليهودية . وكذلك يشتمل الوفد الحاخامي اليهودي الشخصيات الآتية :  كلاوديو إيلمان الأمين العام للمؤتمر اليهودي في أمريكا اللاتينية والكاريبي في الأرجنتين ، والبروفيسور جوناثان ساكس الحاخام الأكبر لبريطانيا ، والأبرشيات العبرية المتحدة لدول الكومنولث ( بريطانيا ) ، ورينيه جوتمان عضو مجلس الحاخامات في الاتحاد الأوروبي ( فرنسا ) ، وجيل بيرنهيم الحاخام الأكبر في فرنسا ، والبروفيسور رينيه صامويل سيرت الحاخام الأكبر الفخري في فرنسا ، إذ يشارك أكبر عدد من حاخامات اليهود في هذا المؤتمر الديني مؤلف من 15 شخصية .
وسيأتي المشاركون في المؤتمر من أتباع الديانات الثلاثة ، من الولايات المتحدة حيث يأتي منها وفد مؤلف من 38 شخصا ، ثم تليها بريطانيا 23 شخصا ، ثم تأتي بعدها العربية السعودية 16 شخصا ، فمصر 13 شخصا ، ثم فرنسا 9 أشخاص ، والهند 7 أشخاص .
ويأتي مؤتمر مدريد في إطار مبادرة لحوار الأديان أطلقها العاهل السعودي ، الملك عبد الله بن عبد العزيز في 24 آذار 2008  أي بعد أقل من 5 أشهر من زيارته التاريخية لدولة الفاتيكان ، يتم في إطارها عقد سلسلة مؤتمرات لعلماء مسلمين في جميع أنحاء العالم حول المبادرة ، قبل أن يبدأ الحوار مع الأديان الأخرى ويشرف على شؤون تنظيم هذا المؤتمر رابطة العالم الإسلامي . وفي السياق ذاته ، كانت رابطة العالم الإسلامي رعت ونظمت أول المؤتمرات التمهيدية لتنفيذ مبادرة العاهل السعودي بمكة المكرمة في الفترة من 4 – 6 يونيو 2008، وكان بين علماء مسلمين من السنة والشيعة .
على أي حال ، يشارك في هذا المؤتمر مجموعة من العلماء المسلمين الموالين للأنظمة فكل واحد يمثل نظام الحكم في بلاده ، أو جماعته ولا يوجد من يمثل الحركات والأحزاب الإسلامية أو النصرانية أو اليهودية ، ويبقى هذا الحوار حوار أنظمة تمثل الأديان السماوية والأرضية التي يعتقد بها معظم سكان الكرة الأرضية بغض النظر عن طبيعتها . وهناك الإسلام الذين يدين به نحو 3 ر 1 مليار نسمة ، منهم ممثلي السنة وهو السواد الأعظم ، وممثلي الشيعة الذين يبلغ تعدادهم نحو 150 مليون نسمة في العالم .
وهناك النصرانية التي تشكل نحو 5 ر2 مليار نسمة على اختلاف أجنحتها الأرثوذوكسية والبروتستانتية والمارونية والأرمنية والانجليكانية وسواها في الشمال والجنوب ، والطوائف الشرقية والغربية . وهناك من يمثل اليهودية المؤيدة للصهيونية العالمية والمعارضة لها مثل جماعة ناطوري كارتا التي تعارض قيام الكيان اليهودي – الصهيوني في ارض فلسطين الآن .
في حين يمثل اليهودية في هذا المؤتمر 15 شخصية يهودية من مختلف بقاع العالم ، وأفادت مصادر سعودية أن اليهود المشاركين في المؤتمر هم ممن لا يحملون الجنسية الإسرائيلية . ونقول إن كل يهودي في الكيان الصهيوني بفلسطين المحتلة يحمل أكثر من جنسيتين وهي الجنسية الإسرائيلية إضافة إلى جنسية أمريكية أو أوروبية أخرى أو أكثر ، وأعضاء الجاليات اليهودية في فلسطين أتوا من 102 دولة من دول مختلف قارات العالم وهذه حقيقة لا لبس فيها ، فيمكن أن يختفوا وراء جنسيات أخرى وهذا سهل عليهم ولا يمكن تمييزهم عن بعضهم البعض بأي حال من الأحوال ويمكن أن تبرز لنا الصدفة أحداثا مثيرة في المؤتمر وفت عقده وفعالياته اليومية في تموز الجاري من العام 2008 . فانتظروا إنا منتظرون ، وإن غدا لناظره قريب .
وهذا المؤتمر الذي يضم مختلف أجنحة الأديان السماوية والأرضية ، هو بالأساس عبارة عن استعراض وتجمع ديني وسياسي وإعلامي ونفسي يحاول إيجاد منافذ ومخارج للتوافق بين أتباع الديانات المركزية في العالم قاطبة ، ومحاولة وضع النقاط على الحروف وتبني أطار عام يوحد بين الجميع في ظل كينونة عالمية بعيدة عن الصراعات الدينية والمذهبية والسياسية ، ولكن مثل هذه الدعوات والمؤتمرات والحوارات ما هي إلا ذر الرماد في العيون إذ تخفي خلف كواليسها أشياء كثيرة جدا لا يعلمها إلا الله ثم العالمون بالأمر .
وإسلاميا ، يحترم الإسلام العظيم أهل الذمة ويكفل لهم الحق في أن يعيشوا في أرض الإسلام بحرية في الدين والمعتقد فلا إكراه في الدين . يقول الله الحميد المجيد جل جلاله : { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257)}( القرآن المجيد ، البقرة ) . ويقول الله الحي القيوم عز وجل : { وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا (31)}( القرآن المجيد ، الكهف ) .
ويشترط الإسلام العظيم على أهل الذمة وهم أهل الكتاب ( النصارى واليهود ) مقابل السماح لهم بحرية الدين والمعتقد ، عدم الاعتداء على المسلمين أولا ثم دفع الجزية وهي نوع من أنواع المال لحمايتهم وتوفير الأمن والأمان والاستقرار لهم في ظل الإسلام العظيم ، يقول الله ذو الجلال والإكرام : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (28) قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29)}( القرآن الكريم ، التوبة ) .
وغني عن القول ، إن النصرانية تعترف باليهودية وبأهل التوراة الحقيقية ، من أتباع موسى وهارون عليهما السلام ، والكتاب المقدس يضم بين دفتيه العهد القديم ( لليهود ) ، والعهد الجديد ( للنصارى – المسيحيين ) في تلازم ديني منذ غابر الأزمان للتواصل المذهبي والتاريخي بين اليهودية ثم النصرانية . ولكن اليهودية لا تعترف بالنصرانية بصفتهم أهل الإنجيل ، وهو الكتاب السماوي الذي أنزله الله العزيز الحميد على المسيح عيسى بن مريم عليه السلام .
وعلى الجانب الآخر ، فإن الإسلام العظيم يعترف باليهودية كرسالة سماوية إلهية والتوراة التي أنزلها الله جل جلاله على موسى عليه السلام ، وكذلك يعترف بالنصرانية كرسالة سماوية أنزلها الله المحيي المميت وكتاب الإنجيل الحقيقي على المسيح عيسى بن مريم عليه السلام . وفي السياق المضاد ، فإن اليهودية والنصرانية لا تعترفان بالإسلام العظيم ويعتبرانه هرطقة ، وكفر وخروج عن تلك الديانتين ، ويسمون المسلمين زورا وبهتانا ، ويدعوان أتباعهما لإبادة المشركين ) في إشارة ظالمة وغير أخلاقية وبعيدة عن الحق والصواب لأبناء الأمة الإسلامية الحنيفية علما بأن عيسى بن مريم عليه السلام ، نبي النصرانية الحقيقية ، بشر بقدوم رسول الله محمد ( أحمد ) صلى الله عليه وسلم كما جاء بسورة الصف ، يقول الله عز من قائل في الذكر الحكيم : {  وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (6) وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)}( القرآن المجيد ، الصف ) .
 والحقيقة هي أن الإسلام يجب ما قبله ، وهو الدين الخالد لجميع الأنبياء والمرسلين إبتداء من آدم عليه السلام مرورا بموسى عليه السلام والمسيح عيسى بن مريم عليه السلام حتى رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين والمرسلين . وبناء عليه ، نقول إن هؤلاء الحاخامات والقساوسة منهم من يمثل ومنهم من لا يمثل إمبراطورياتهم ويجلدون أبناء الأمة الإسلامية ، وفق سياسة صليبية وصهيونية غير سوية ، كما نرى في سياسة الدجال الكبير جورج بوش الصغير إمبراطور الولايات المتحدة الشريرة في شن الحروب على المسلمين في كل مكان ، ونرى في سياسة الحاخامات اليهود في ارض فلسطين الكبرى المحتلة ، وقادة الكيان الصهيوني في فلسطين ، على اختلاف ميولهم ومشاربهم السياسية الدينية والعلمانية واليسارية ، كل سواء الذين يمنعون المسلمين من أبناء الأرض المقدسة من الوصول للصلاة في المسجد الأقصى المبارك وحتى يمنعون النصارى ايضا من تأدية طقوسهم الدينية ، وهذا الأمر يشكل اعتداء صارخا وسافرا على الحرية الدينية ، فهل في ظل هذه المعطيات نبقى نحاور هؤلاء الحاخامات والقساوسة ونطبع معهم ونأخذ معهم صورا تذكارية ليس إلا ، فهم لن يرضوا عن المسلمين ولا حتى عن النصارى في فلسطين كذلك لأسباب استعمارية عنصرية وعرقية مقيتة .  يقول الله تبارك وتعالى : { وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (121)} ( القرآن العظيم ، البقرة ) .
وبالتالي فإن الحوار المزمع عقده ، لا يفيد ولا يغير من الواقع شيئا ، ولو يسيرا جدا . وما هذا المؤتمر ، مع احترامنا لمن دعا له وعقده ونظمه واستضافه ، إلا وسيلة للتطبيع الإعلامي الديني ، أمام الجميع ، في ظل اختلال موازين القوى بين النصارى واليهود من جهة والمسلمين من جهة أخرى لصالح الطرف الأول بجناحيه الاستعماريين . فهل سنبلغ النصارى واليهود أن الإسلام هو الحل ؟ وهم يعرفون ذلك أكثر من غيرهم ولكنهم يكابرون بصورة فجة ؟!! . ولهذا فإن هذا المؤتمر لا يقدم ولا يعطي للمسلمين شيئا طالما هناك مواقف مسبقة من الإسلام والمسلمين وهي نظرة عنصرية قائمة على الكراهية والاستعمار والإذلال فنرى بابا الفاتيكان في روما ، القائد الديني الأرثوذوكسي للطائفة الأرثوذوكسية النصرانية العالمية ، الذي يمثل نحو مليار أرثوذوكسي في العالم ، يهاجم الإسلام من روما وسط العاصمة الإيطالية ويصف الإسلام بأنه دين عنف وإرهاب استخدم القوة لنشر تعاليمه وأصوله ، وهي مجافاة للحقيقة والواقع فالإسلام انتشر بالحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن وكان المسلمون الفاتحون يخيرون الناس بين إعلان الإسلام أو دفع الجزية مع بقاء حريتهم الدينية أو الحرب . وكذلك فإنه في الذكرى الستين لاحتلال فلسطين في 15 أيار 2008 ، قال البابا في روما إنه مسرور لعودة بني إسرائيل لأرض آبائهم القديمة ؟؟ ويقصد طبعا فلسطين المحتلة التي تعاني من الاحتلال الصهيوني ؟؟  وفي ظل هذه الآراء والمعتقدات القاتمة السواد ، كيف لنا كمسلمين أن نتحاور مع هؤلاء الناس ؟ من حاخامات وبطاركة وقساوسة ، فهل الحوار سيغير من الأمر شيئا ؟؟ لا وألف لا ، برأينا ، هذا مؤتمر فاشل قبل عقده وقبل أوانه ، وهو مؤتمر صيفي يفتقد إلى فاكهة الصيف السمحة الندية الطيبة المذاق والطعم والرائحة ، ورائحة هذا المؤتمر سوف تتمخض عن عنصرية صليبية ويهودية صهيونية نتنة مقيتة ، فهؤلاء الحاخامات والبطاركة والقساوسة لا يحملون المسك بل يحملون الكير ، لإيذاء المسلمين ولا يجدي نفعا ، اللهم فقط زيارات لمدريد وتصافح بالأيدي دون تصافح بين القلوب والأفئدة والعقول . ثم هناك سؤال آخر يطرح نفسه بنفسه ، لماذا عقد هذا المؤتمر بمدريد أيضا ؟ هل نسينا أن مدريد هي بقعة من بقاع الأندلس الإسلامية ؟ وهل نسينا محاكم التفتيش الأوروبية الصليبية ضد المسلمين ، وتهجير وقتل المسلمين في الأندلس وتهجيرهم إلى شمال أفريقيا في المغرب العربي الإسلامي الكبير ؟؟؟
وأخيرا لا نملك  إلا أن نقول كما يقول ربنا الله العلي القدير ، رب العالمين جميعا : { قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (64) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) وَدَّتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (69) يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ (70) وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آَمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آَخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَى أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (73) يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (74)}( القرآن العظيم ، آل عمران ) .
والحوار المزمع عقده في مدريد ، العاصمة الإسبانية ، هو مؤتمر لا جدال فيه ، فهو حوار تطبيع ديني ، لا يسمن ولا يغني من جوع للحرية الدينية الحقة والحقيقية ، وهو كحوار الطرشان ، لا ولن يفهموا على بعضهم البعض ، ولا نتائج منه على أرض الواقع ، وسيبقى حبرا على ورق ، لا تنفيذ لقراراته ، هذا إن كانت هناك قرارات أصلا . نحن مع الحوار طالما يجدي ويعطي ثمارا ناضجة ، لا فجة ، ويمكن أن نؤمن بقرارات هذا المؤتمر في حال تم تغيير النظرة غير السوية التي يمارسها اليهود والصليبيين الفرنجة ، لأبناء فلسطين والعرب والمسلمين بأنهم بشر يستحقون الحياة بعيدا عن الاستعمار الأجنبي الغربي النصراني الصليبي واليهودي الصهيوني الماسوني المتطرف ، وسحب وصمة وصفة الإرهاب عن أبناء الأمة الإسلامية ، وهي خير أمة أخرجت للناس في الأولين والآخرين .
والله ولي التوفيق ، فهو ولي المتقين المؤمنين .
سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
 
 

526ima9image

860ca3cahoru193cak121553121553cap049121553caur85

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : شؤون دينية عالمية | السمات:شؤون دينية عالمية
أرسل الإدراج  |   دوّن الإدراج  
تعليق واحد

تعليق واحد على “كُونُوا رَبَّانِيِّينَ .. مؤتمر الأديان بمدريد 2008”

    رضـوان حـمـدان قال:
    يوليو 8th, 2008 at 8 يوليو 2008 5:00 ص

    والحوار المزمع عقده في مدريد ، العاصمة الإسبانية ، هو مؤتمر لا جدال فيه ، فهو حوار تطبيع ديني ، لا يسمن ولا يغني من جوع للحرية الدينية الحقة والحقيقية ، وهو كحوار الطرشان ، لا ولن يفهموا على بعضهم البعض ، ولا نتائج منه على أرض الواقع ، وسيبقى حبرا على ورق ، لا تنفيذ لقراراته ، هذا إن كانت هناك قرارات أصلا . نحن مع الحوار طالما يجدي ويعطي ثمارا ناضجة ، لا فجة ، ويمكن أن نؤمن بقرارات هذا المؤتمر في حال تم تغيير النظرة غير السوية التي يمارسها اليهود والصليبيين الفرنجة ، لأبناء فلسطين والعرب والمسلمين بأنهم بشر يستحقون الحياة بعيدا عن الاستعمار الأجنبي الغربي النصراني الصليبي واليهودي الصهيوني الماسوني المتطرف ، وسحب وصمة وصفة الإرهاب عن أبناء الأمة الإسلامية ، وهي خير أمة أخرجت للناس في الأولين والآخرين .

الذكرى الخامسة والأربعون لمعركة الكرامة بين الاحتلال الصهيوني والفدائيين الفلسطينيين وقوات الجيش الأردني بالصور (21 آذار 1968 – 2013 م ) د. كمال إبراهيم علاونه

خريطة معركة الكرامة بالاردن

الذكرى الخامسة والأربعون
لمعركة الكرامة بين الاحتلال الصهيوني والفدائيين الفلسطينيين وقوات الجيش الأردني بالصور
(21 آذار 1968 – 2013  م )

د. كمال إبراهيم علاونه
أستاذ العلوم السياسية والإعلام
رئيس مجلس إدارة شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
نابلس – فلسطين العربية المسلمة

إستهلال

الكرامة بلدة أردنية تقع على محاذاة نهر الأردن من الجهة الشرقية ، في الأغوار الأردنية ، تجمعت بها قوات الفدائيين الفلسطينيين بعد حرب حزيران 1967 ، لجعلها قاعدة إنطلاق للعمليات الجهادية ضد الاحتلال الصهيوني .
وقد شنت قوات الاحتلال الصهيوني حربا على الفدائيين في الأغوار الأردنية شرقي نهر الأردن فجر يوم 21 آذار – مارس 1968 . فقد شاركت الدبابات والمصفحات الصهيونية وتشكيلات من المشاة اليهود في الهجوم ، وأنزلت الطائرات العمودية ( الهيلوكبتر ) المظليين خلف خطوط الفدائيين فبلغ عدد قوات الاحتلال المهاجمة نحو 15 ألف جندي على جبهة امتدت نحو 80 كم على طول نهر الأردن ، بينما ضمت الوحدات الفلسطينية نحو 300 فدائي فلسطيني ابلوا بلاء حسنا في المقاومة وصد العدوان توزعوا على الجبال والمغاير القريبة بمشاركة قيادة حركة فتح ، ياسر عرفات وصلاح خلف وفاروق القدومي وأبو صبري .
ياسر عرفات قائد الفدائيين الفلسطينيين في معركة الكرامة 1968

ياسر عرفات قائد الفدائيين الفلسطينيين في معركة الكرامة

إضافة لمشاركة المدفعية الأردنية بالرد ببسالة على الهجوم الصهيوني بقيادة اللواء مشهور حديثة الجازي فأبلى الجيش العربي الأردني بلاء حسنا في التصدي للمهاجمين الصهاينة الذي حاولوا إحراق المنطقة بكل ما يمتلكون من عنجهية ووحشية ماكرة .
الفريق الركن مشهور حديثة الجازي
الفريق الركن مشهور حديثة الجازي
قائد الجيش العربي الأردني في معركة الكرامة بالأغوار 1968

وبعد إحراز النصر العربي : الفلسطيني الأردني ، وانتهاء معركة الكرامة حضر الملك الأردني الحسين بن طلال وصعد على ظهر دبابة صهيونية معطوبة ، بعدما تركت قوات الاحتلال خلفها قتلاها وجرحاها ودباباتها المدمرة .

العاهل الأردني الحسين بن طلال على ظهر دبابة صهيونية محترقة بعد نصر الكرامة 21 آذار 1968
العاهل الأردني الحسين بن طلال على ظهر دبابة صهيونية محترقة
بعد نصر الكرامة 21 آذار 1968

ولقد خاض الفدائيون معركة الكرامة بنار كثيفة من الآر . بي .جي والقنابل اليدوية والسلاح الأبيض وحزم بعض الفدائيين نفسه بحزام متفجر وألقى بنفسه على الدبابات الصهيونية فكانت حرب عصابات وشوارع ضد جيش نظامي صهيوني .

وكانت قيادة حركة فتح تعلم بالهجوم الصهيوني المرتقب من بعض قادة المخابرات العربية إلا أنها فضلت خوض المعركة مهما كلف الأمر لتبديد أسطورة جيش الاحتلال الصهيوني الذي لا يقهر . وقد امتدت المعركة منذ ساعات الصباح الباكر حتى ساعات المساء دمرت خلالها القوات الغازية ثلاثة أرباع مباني قرية الكرامة في الأغوار الأردنية شرقي نهر الأردن ، ثم بدأت قوات الاحتلال الصهيوني بلم جثث قتلاها وجرحاها تمهيدا للجلاء .

منظر لبلدة الكرامة الأردنية بعد العدوان الصهيوني 1968
منظر لبلدة الكرامة الأردنية بعد العدوان الصهيوني 1968

وقد اعترف الاحتلال الصهيوني بقتل 30 جنديا يهوديا مهاجما وجرح 100 يهودي آخرين بينما اشارت دراسات تاريخية إلى أن عدد الجرحى اليهودي نحو 500 عنصر ممن أصابهم الجرح الجسدي والهلع والخوف الشديد من بسالة المقاومة الفلسطينية والرد الأردني من وحدات الجيش العربي الأردني التي استهدفتها قوات الاحتلال الصهيوني وقال شهود عيان إنهم شاهدوا الدبابات الصهيونية المعطوبة بالعشرات حيث جرى نقلها على شاحنات نقل كبيرة .
وحسب مصادر إعلامية ، فقد بلغت خسائر جيش الاحتلال الصهيوني المهاجم  70 قتيلا وأكثر من 100 جريح، و45 دبابة، و25 عربة مجنزرة و27 آلية مختلفة، و5 طائرات . وخسر الجانب الفلسطينية 100 شهيدا. أما الأردنيون فقد خسروا 86 شهيدا و108 جرحى بينهم عدد من الضباط و13 دبابة و 39 آلية مختلفة ومدفعين.
ودمر جيش الاحتلال الصهيوني عددا كبيرا من المنازل وأخذوا معهم 147 عربيا من الفلاحين بحجة أنهم من الفدائيين.

دبابة صهيونية مدمرة في معركة الكرامة 21 آذار 1968

بينما استشهد أكثر من 100 فدائي وأسر بعض آخر بسبب نفاذ الذخيرة لديهم . وبعد معركة الكرامة تدفق عشرات الآلاف من الفلسطينيين يطلبون الانضمام لحركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) من الطلبة الجامعيين والثانويين والشباب والشيوخ ، فمثلا تقدم نحو خمسة آلاف خلال اليومين الأولين لانتهاء المعركة ، اختارت منهم حركة فتح نحو تسعمائة فقط .
وزادت عمليات الحركة الفدائية الفتحاوية التي تنفذ عمليات عسكرية مكثفة ضد الأهداف الصهيونية فارتفعت من 12 عملية شهريا عام 1967 إلى 52 عملية شهريا عام 1968 وزادت إلى 199 عملية شهريا عام 1969 ، وفي الأشهر الأولى من عام 1970 وصلت إلى 279 عملية شهريا وهي زيادة نوعية وكمية في الوقت ذاته كما افادت مصادر تاريخية فلسطينية .
خريطة معركة الكرامة بالاردن

وبهذا كانت معركة الكرامة ، إرجاع لبعض الكرامة العربية المهدورة في عدوان الاحتلال الصهيوني على ثلاث دول عربية في حزيران 1967 ، هي الأردن ومصر وسوريا ، فكانت معركة الكرامة بؤرة مشتعلة كبرى للثورة الفلسطينية في ذاكرة شعب فلسطين والشعوب العربية ذلك أن هذه المعركة أرجعت للمواطن العربي كرامته ، وأذهبت أسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر .
وبعد معركة الكرامة ، تولت حركة فتح زمام قيادة العمل الفدائي المسلح ضد الاحتلال الصهيوني ، تلاها استقبال حافل لقيادة فتح في الدول العربية أنظمة وشعوبا ، وزار بعدها ياسر عرفات موسكو سرا بصحبة الرئيس المصري جمال عبد الناصر في تموز 1968 . وتلاها توقيع اتفاق القاهرة السري عام 1969 بين الحكومة اللبنانية والثورة الفلسطينية برعاية مصرية وافق بموجبها لبنان على حرية العمل الفدائي في بعض المناطق اللبنانية وإلغاء القيود المفروضة على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين وحرية العمل والتنقل والتدريب داخل المخيمات الفلسطينية من خلال ممرات معينة في لبنان ، مقابل تخلي الثورة الفلسطينية عن طلب خاص تقدمت به بمعاقبة المسؤولين عن الأحداث أثناء الأزمة بين الجانبين في نيسان من العام المذكور ثم تلاها زيارة وفد حركة فتح للصين وفيتنام . وعدة دول عربية كالسودان وليبيا وغيرها .
وقد مكنت هذه المعركة حركة فتح لاحقا من تبوء قيادة منظمة التحرير الفلسطينية والثورة الفلسطينية في 4 شباط 1969 حيث تولى ياسر عرفات أمين سر حركة فتح منصب رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وبعد ذلك أضحت حركة فتح العمود الفقري للثورة الفلسطينية .
ولا بد من القول ، إن معركة الكرامة كانت نقطة مفصلية في جماهيرية حركة فتح ، شعبيا وعسكريا ورسميا ، محليا وعربيا وعالميا ، فاصبح العالم يسمع عن جهاد ونضال وكفاح الشعب العربي الفلسطيني المسلم ، وكانت حركة فتح عامة وجناحها العسكري ( قوات العاصفة ) آنذاك قريبة من الإيديولوجية الدينية الإسلامية ، ويتم انتقاء الأفراد لعضويتها من المجاهين الحقيقيين ، وخاصة فئة المتدينيين الساعين للجهاد في سبيل الله ، قبل أن تنتقل وتجر لميادين صراعات داخلية وفتن مع بعض أنظمة الحكم في الدول العربية .

نصب الجندي الأردني بعد معركة الكرامة العربية 1968

ويمكن القول إن القوات الفلسطينية الأردنية المشتركة ألحقت خسائر فادحة بقوات الاحتلال الصهيوني في معركة الكرامة 1968 ، فكانت إستعادة لهيبة العرب أجمعين تلق فيها الأعداء درسا قويا في الصمود والمقاومة العربية ، والتصدي لمخططات الأعداء .
والله ولي التوفيق . سلام قولا من رب رحيم . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

خريطة فلسطين والاردن